تمرين رياضي

Training exercise

ما هو تمرين رياضي
تؤدي المواظبة على الحركة، الى تأثيرات خاصة في الجهاز الحركي، والى تأثيرات في أجهزة أخرى خاصة في الجهازين القلبي الوعائي والتنفسي، وذلك بحكم علاقتها الوظيفية المترابطة. وتوافق هذه التأثيرات بشكل عام التأثيرات المعروفة للتدريب الرياضي ولو أنها أقل وضوحا. تأثيرات التدريب الرياضي على العضلات الهيكلية : زيادة حجم العضلات نتيجة للتدريب. - زيادة سمك وقوة الغشاء المغلف للألياف العضلية. - زيادة مطاطية وطول الألياف العضلية مما يساعد على إنتاج قوة عضلية أكبر. - - سرعة العمليات الكيميائية داخل العضلة مما يساعد على زيادة كمية المواد المنتجة للطاقة مثل الفسفوكرياتين والهيموجلويين وبالتالي يصبح العمل العضلي بكفاءة أفضل ولمدة أطول. تكتسب العضلات لدى الفرد الرياضي صفة الجلد العضلي. - - الفرد الرياضي لديه القدرة على إشراك أكبر عدد من الألياف العضلية في العمل العضلي وبالتالي تزداد القوة الناتجة. - يسهل مرور إشارات العصبية خلال نهاية العصب الحركي في الليفة العضلية المدربة عنها في غير المدربة. - زيادة التوعية الشعرية في العضلات. تأثيرات التدريب على الجهاز العظمي : - زيادة مرونة المفاصل وتقوية الأربطة وبذلك يعمل المفصل بكفاءة. - تثبيت المادة الأساسية للعظام أو الغضاريف والأنسجة الضامة من خلال زيادة تركيز الكالسيوم في العظم. - تحريض النمو العرضي للعظم (زيادة القطر العرضي للعظم). - زيادة تأقلم تركيبات العظم والمفصل الشكلانية مع المتطلبات الوظيفية الزائدة. - تقوية وتثبيت أماكن ارتكاز العضلات على العظم. تأثيرات التدريب الرياضي على الدم : - زيادة عدد كريات الدم الحمراء وحجم الدم : خلال فترة الراحة تكون عدد كريات الدم الحمراء من ( 4 – 5 ) مليون كرية في كل (1) ملم3 من الدم ، وأثناء الجهد البدني تزداد عدد الكريات الدم الحمراء بمقدار ( 1 ) مليون كريه كل (1) ملم3 من الدم - زيادة عدد كريات الدم البيضاء أثناء الجهد البدني : خلال فترات الراحة تكون عدد كريات الدم البيضاء حوالي من ( 6 – 8 ) ألف كرية كل (1) ملم3 من الدم ونتيجة للجهد البدني تحدث زيادة في عدد كريات الدم البيضاء إلى (15-30) ألف كريه كل (1) ملم3 من الدم ثم تعود إلى وضعها الطبيعي بعد حوالي (48) ساعة - زيادة عدد الصفائح الدموية أثناء الجهد البدني : خلال فترة الراحة يكون عدد الصفائح الدموية حوالي 250 ألف صفيحة دموية كل ( 1 ) ملم 3 من الدم ، ونتيجة الجهد البدني تحدث زيادة في عدد الصفائح الدموية من ( 2 – 4 ) أضعاف حالتها في خلال فترة الراحة. - زيادة كمية سكر الكلوكوز في الدم أثناء الجهد البدني : خلال فترة الراحة تكون كمية الكلوكوز بالدم من ( 80 –120) ملغم كل 100سم3 من الدم وخلال الجهد البدني ترتفع إلى أكثر من (160) ملغم كل 100سم3 من الدم إلا أنه بعد استمرار الجهد بشكل متواصل لأكثر من ( 30 ) دقيقة تهبط هذه الكمية نتيجة لكثرة إستهلاك الكلوكوز والكلايكوجين أثناء الجهد البدني. - زيادة كمية حامض اللاكتيك في العضلات والدم. - زيادة السعة الدارئة للدم. - زيادة الفعالية الحالة للشحوم. - ارتفاع الفارق بين الأكسجين الشرياني والوريدي أثناء الراحة، مقارنة مع غير المتدريبن. تأثيرات التدريب الرياضي على القلب والدورة الدموية : - زيادة حجم عضلة القلب وبالتالي تزداد قوتها وذلك لزيادة حجم الألياف القلبية وليس عددها. - حجم القلب أثناء الإنقباض مع المجهود أصغر من انقباضه أثناء الراحة ويرجع ذلك نتيجة تنبيه العصب السمبثاوي للدورة الدموية أثناء المجهود وكذلك مدى ما يسحب من كمية الدم الإحتياطي. - زيادة سعة القلب وسمك عضلته وحجراته. - زيادة كمية الدم المدفوعة في كل دقة وكل دقيقة. - يقل معدل النبض في الشخص المدرب عنه في الشخص غير المدرب كما أن سرعة النبض تعود لحالتها الطبيعية أسرع لدى الشخص المدرب عن الشخص غير المدرب. - الزيادة في ضغط الدم. - زيادة عدد الشعيرات الدموية المغذية للعضلات حتى تواجه الزيادة في حجم القلب. تأثيرات التدريب الرياضي على الجهاز التنفسي : - زيادة السعة الحيوية للفرد وتكون السعة الحيوية للرئتين لدى الفرد الرياضي أكبر منها لدى الفرد غير الرياضي حيث تبلغ لدى الرياضيين حوالي 8 لتر في حين لدى الفرد غير الرياضي حيث تبلغ لدى الرياضيين من 3 إلى 4 لتر. ـ تقوية عضلات التنفس وأهمها عضلة الحجاب الحاجز وعضلات ما بين الضلوع. ـ زيادة معدل التنفس في الدقيقة لدى الرياضيين عنها لدى غير الرياضيين حتى يمكن إمداد الجسم والعضلات بكمية أكبر من الأكسجين. ـ سرعة التخلص من الغازات والعضلات المتراكمة في العضلة نتيجة العمل العضلي وبالتالي يساعد ذلك على زيادة العمل العضلي والإستمرار فيه. ـ زيادة عدد الحويصلات الهوائية المشتركة في عملية تبادل الغازات بين الدم والرئتين وبالتالي تزاد المساحة التي يتعرض فيها الدم للأكسجين. تأثيرات التدريب الرياضي على الجهاز العصبي المركزي : سرعة الإستجابة الداعية للمثير سرعة رد الفعل. - ـ اكتساب الفرد الرياضي للتوافق الحركي والتوافق العضلي العصبي ويعني الإستجابة الجيدة بين الإشارة العصبية والعمل العضلي. ـ اكتساب التوقيت الحركي السليم ويعني التكوين الديناميكي للحركة ويساعد على الإقتصاد في المجهود وعدم إشراك مجموعات عضلية أكثر من المطلوب. ـ تحقيق التوازن بين عمليات الكف والإستثارة. ـ اكتساب الإحساس الجيد للحركة. ـ سهولة مرور الإشارات العصبية من المراكز العصبية إلى العضلات والعكس.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

726 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بعلاج طبيعي