انتقال الصفات وراثيا

Transmit

ماهو انتقال الصفات وراثياً

انتقال الصفات وراثياً هو دراسة كيفية انتقال الصفات الوراثية من الآباء إلى الأبناء. لاحظ البشر منذ وقت طويل أن السمات تميل إلى أن تكون متماثلة في العائلات. وحتى منتصف القرن التاسع عشر لم تكن قد بدأت دراسة التأثيرات الأكبر للوراثة الجينية علمياً.

ولا يتم تجاهل السمات الموروثة من الآباء بطريقة عشوائية. حيث يتم تمرير الصفات الوراثية من خلال جينات الوالدين إلى أطفالهم، ويتم تمرير بعض الصفات فقط عن طريق الأم أو من خلال الأب فقط اعتماداً على الصفات الأقوى بين الوالدين، سواء كانت سمات مهيمنة أو فقط أكثر انتشاراً داخل الأسرة. وقد تحدد هذه الجينات الاضطرابات الوراثية أيضاً.

الجينات

يرث الناس الجينات من كلا الوالدين، وما نراه هي الجينات أو مجموعات الجينات الأكثر انتشاراً. لدى البنات كروموسومين X والأولاد لديهم X وY. لأن الكروموسوم X يكون أكثر ثراءً في الجينات من كروموسوم Y، قد يكون لدى الإناث ضعف فرصة إرث جين مهيمن أكثر من الذكور. على سبيل المثال قد يرث الذكور الهيموفيليا، وهو اضطراب خطير في تخثر الدم، في حين أن النساء حاملات للجين ولكن لاترث الاضطراب نفسه.

انتقال الصفات الوراثية من جهة الأم

في حين قد لا تظهر الأمهات العديد من الصفات المتنحية كالآباء، فإنهم يستطيعون بسهولة تمرير هذه الصفات المتنحية إلى أطفالهم. ولأن الذكور لديهم كروموسوم X واحد وكروموسوم Y واحد، فإن أي صفات مرتبطة بالكروموسوم X لديهم يجب أن تكون موروثة من الأم، حيث أن الصفات تمر فقط على كروموسومات X. ومع ذلك تحصل الإناث على كروموسوم X من كلا الوالدين وقد تحصل على سمات مرتبطة بالكروموسوم X من أحد الوالدين بسبب ذلك. ويعتقد أن الصلع ونمط العمى ينتقلان من الأمهات في أغلب الأحيان إلى أبنائهن.

انتقال الصفات الوراثية من جهة الأب

يتم تمرير بعض السمات فقط من الآباء. ومع ذلك فإن الطفل الذكر يتلقى صفاته الذكرية من والده، حيث يمرر الرجال كروموسوم Y وليس لدى النساء هذا الكروموسوم. بالإضافة إلى ذلك يمكن نقل الجين الذي يحدد استخدام اليد اليمنى أو اليسرى من الآباء.

الصفات المهيمنة

يمكن تمرير السمات المسيطرة من أي من الوالدين. وتشمل السمات المهيمنة العينين البنيتين، والدمامل، والشعر المجعد، وقطعة الأذن غير المفصلة. وقد يكون احد الوالدين لديه عيون بنية والاخر لديه عيون زرقاء ويمكن أن يكون لديهم أطفال ذو عيون زرقاء إذا كان الوالد ذو العينين البنية يحمل الجين المتنحي ذو العينين الزرق أيضاً. ومع ذلك إذا كان الوالد الذي لديه العيون البنية فقط لديه جينات بنية العينين، فإن الفرص صغيرة جداً في أن يكون أطفالهم بعيون غير البنية. ويستخدم علماء الوراثة رسم تخطيطي يسمى مربع بانيت لتحديد احتمالية تمرير بعض السمات.

الصفات الوراثية النادرة

يتم تمرير الصفات المتنحية أيضاً من قبل كلا الوالدين. وتعتبر كل من العيون الزرقاء والخضراء من الصفات المتنحية، ولكن اللون الأزرق أكثر هيمنة من اللون الأخضر. المهق والصمم هي أيضاً سمات متنحية. كما في حالة التليف الكيسي يحمل جينة متنحية. الاختبار الجيني متاح للأزواج الذين يحاولون الإنجاب لتحديد احتمال حدوث الاضطرابات الوراثية في أطفالهم.

الأمراض الوراثية الموروثة

حيث تؤثر على الملايين حول العالم. والتركيبة الوراثية التي تنتقل من الوالدين والأجداد تؤثر على حياة الشخص وحياة أطفاله. أسوأ الأمراض الوراثية مايلي:

  • التليف الكيسي:
    هو أكثر الأمراض الوراثية شيوعاً، وفقاً للمعهد القومي لأبحاث الجينات البشرية. يتسبب التليف الكيسي في إنتاج جسم مخاطي سميك لزج يسد الرئتين ويؤدي إلى الإصابة ويؤثر على البنكرياس. ويكون التنفس صعباً، وتكون قنوات الإنزيمات الهاضمة مسدودة، مما منع امتصاص المغذيات الغذائية.
  • تاي ساكس:
    يتسبب تاي-ساكس في الوفاة في عمر مبكر، عادة ما يكون عمره حوالي خمس سنوات، بسبب إنزيم مفقود يدعى Hex-A. ويسبب تاي ساكس التدمير التدريجي للجهاز العصبي والدماغ. لا يوجد علاج فقط تخفيف الأعراض.
  • إدمان الكحول:
    يعتبر الإدمان على الكحول، الذي يعتبر مرضا من المرجح أن ينتقل من خلال التركيب الوراثي. إذا كان أحد الوالدين أو كليهما مدمناً على الكحول، فإن أطفال هؤلاء الوالدين يبدو أن لديهم فرصة أكبر للإدمان على الكحول. اعتبارا من عام 2010 لم يتم تحديد أي جينات محددة كسبب لإدمان الكحول.
  • سرطان الثدي والقولون:
    واحدة من كل تسع نساء لديها فرصة لتطوير سرطان الثدي. فالجينات الموروثة BRCA1 وBRCA2 ترفع فرص المرأة في الإصابة بسرطان الثدي أو المبيض، ولكن ليس كل سرطانات الثدي ترجع لأسباب وراثية. التاريخ العائلي لسرطان القولون يعني وجود سبب للاعتقاد بأنه قد يكون وراثياً. كما هو الحال مع أنواع السرطان الأخرى، قد لا تكون الأسباب الجينية هي الأسباب الوحيدة لتطوير السرطان.
  • مرض فقر الدم المنجلي:
    وجود جين واحد من الخلايا المنجلية لا يسبب المرض. كما تطورت الجينات لحماية الناس من الملاريا. ومع ذلك فإن الحصول على الجين من كلا الوالدين يؤدي إلى جرعة مضاعفة من خلايا الدم الحمراء وإلى مرض فقر الدم المنجلي.
  • البدانة:
    أصبحت السمنة بسرعة المرض رقم واحد الموروث في الولايات المتحدة. حيث إنه مرض معقد يحدث من المحفزات الجينية والبيئية. أطفال الآباء الذين يعانون من السمنة المفرطة لديهم خطر أكثر عرضة للإصابة بالسمنة. ولم يكتشف بعد أي بحث نهائي للتركيبة الجينية المعينة، ومع ذلك يبدو أنه يحتوي على عناصر من الميول الوراثية الموروثة والعادات الغذائية للوالدين.
  • أمراض القلب:
    يتم تمرير العديد من أنواع أمراض القلب وراثياً. واحد على وجه الخصوص، يسمى مرض بروجادا، يمكن علاجه كمرض وراثي. إذا كان شخص ما في العائلة لديه مرض بروجادا، وهو إيقاع غير طبيعي في القلب، فإن الاحتمالات تكون عالية للأعضاء الآخرين لحمل الجين ويجب أن يخضع جميع الأشقاء لاختبار رسم القلب الكهربائي. ويتم زرع جهاز تنظيم ضربات القلب لتصحيح ضربات القلب غير الطبيعية.
  • الهموفيليا:
    هو اضطراب نزيف ناجم عن غياب عوامل التخثر وراثياً، يكون موروث من أحد الوالدين أو كليهما. واستبدال العوامل المفقودة هو طريقة لإدارة الاضطرابات النزفية المختلفة. كما تتوفر اختبارات محددة لتحديد عوامل التخثر المفقودة.


هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : 2011-04-11 18:48:00 | تاريخ التعديل : 2018-09-04 22:41:59

117 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
 م.محمد عيد
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
Altibbi Login Key 1 2 4