فيروس العوز المناعي البشري

Human immunodeficiency virus

ماهو فيروس العوز المناعي البشري

فَيروسُ العَوَزِ المَناعِيِّ البَشَرِيّ (فَيروسُ الإِيدز) HIV:

فَيروسُ العَوَزِ المَناعِيِّ البَشَرِيّ (فَيروسُ الإِيدز) HIV هو فَيْرُوْسٌ قَهْقَرِيّ يُمْكِن أَنْ يُؤدّي إلى مُتَلازِمَة العَوَز المَناعِيِّ المُكْتَسَب ( الإيدز)، وهو حالة مرضيّة تصيب البشر و فيها يَبْدأ جهاز المناعة بالفَشَل و يُؤدّي إلى عداوى إنتهازية خطرة.

وتَتضمّن الأسماء السابقة للفيروسِ فَيروس العَوَز المَناعِيّ البَشَرِيّ أو الفَيْرُوس المُرَافِق لضَخَامَةِ العُقَدِ اللِّمْفِيَّة أَو الفيروس القَهْقَرِيّ المرتبط بالأيدز.

المنِشأ:

يعدّ المنشأ الدقيق للفيروس عند البشر غير واضح.

بيد أنّ العلماء يَظْنّونَ بأنّ الفيروس انتقل مِنْ مجتمع حيواني ما، قد يكون القرود أَو الشمبانزي الأفريقي، إلى البشرِ عن طريق عضة أَو لحمها.

وتعود أول حالة تمّ توثيقها في التاريخ البشري HIV لعام 1959.

تمّ عزل الفيروس مِن قِبل لوك مونتاغنير من معهدِ باستور في فرنسا عام 1983.

التصنيف:

يُصنّف فَيروسُ العَوَزِ المَناعِيِّ البَشَرِيّ (فَيروسُ الإِيدز) HIV كعضو من جنس الفَيرُوسَة البَطيئَة، جزء من عائلةِ Retroviridae ( الفيروسات القهقريّة ).

ولدى الفَيرُوسَات البَطيئَة العديد مِنْ المُورْفُولُوجيات والخصائص البيولوجيّة.

تُصَاب العديد مِنْ الفصائل بالفيروسات البطيئة، والتي بدورها تعدّ مسؤولة على نحو مميز عن الأمراض طويلة الأمد مَع دَور الحَضانَة الطويل.

وتنتقل الفَيرُوسَات البَطيئَة كفيروسات رنا (الحَمْضُ النَّوَوِيِّ الرِّيبِي) مغلّفة وحيدة الطاق إيجابيّة الإتجاه .

وعند دخول الخلية الهدفَ، يتحوّل مَجين رنا الفيروسي إلى دنا (الحَمْضُ الرِّيْبِيُّ النَّوَوِي المَنْزُوع الأوكسِجين) ذو طاقَين عن طريق المُنْتَسِخَةُ العَكْسِيَّة المرمّزة فيروسيّاً والتي تحضر في الجُسَيم الفيروسي.

يندمج هذا الدنا الفيروسي فيما بعد في الدنا الخلوي مِن خلال integrase مرمّز فيروسيّاً وبذلك يُمْكِن أَنْ يُنْسَخ المجين.

وعندما يصيب الفيروس الخلية يكون هناك سَبيلان محتملان:

أمّا يُصبح الفيروس خَافِيّاً وتستمر الخليّة المُصَابة بالعمل أَو يُصبح الفيروس نشطاً ويتضاعف، حيث يتحرر عدد كبير مِنْ الجسيمات الفيروسيّة مما يجعل من الممكن إصابة خلايا أخرى.

يوجد هناك نوعان من فَيروس العَوَز المَناعِيِّ البَشَرِيّ (فَيروسُ الإِيدز) HIV يُصيبان البشر هما:

HIV-1 و HIV-2. HIV-1:

يُعْتَقَد أن HIV-1 نَشأَ في جنوب كاميرون بعد انتقاله مِنْ شمبانزي برّي (جنس من القرود) إلى البشر أثناء القرن العشرين.

HIV-1 هو الفيروسُ الذي إكتشف بدايةً وحدّد له إسم الفَيْرُوس المُرَافِق لضَخَامَة العُقَد اللِّمْفِيَّة.

HIV-2: يُمكن أن يكون هذا الفيروس قد نَشأَ مِنْ Sooty Mangabey، وهو قرد عالمي قديم من غينيا بيساو و الغابون و الكاميرون.

يعتبرHIV-1أكثر فتكاً و أسهل إنتقالاً والسبب الأغلب لعداوى HIV في العالم، بينما HIV-2 هو الأقل إنتقالاً ومحصور بشكل كبير في غرب أفريقيا .

الانتقال:

تمّ تحديد ثلاث طرق رئيسيّة لانتقال هذا الفيروس منذ بِداية الوباء وهذه الطرق هي: '

الطريق الجنسيّ:

إنّ أغلبيةَ عداوى HIV هي مكتسبة من خلال العلاقات الجنسية الغير محميّة.

حيث يمكن أن يحدث الانتقال الجنسي عندما يقع اتصال للإفرازاتَ الجنسيةَ مِنْ أحد الأطراف مع الأغشيةِ المخاطية التناسلية أو المستقيمية أو الفمويّة للطرف الآخر.

'طريق الدمَّ أو المُنتجَ الدمويّ:

هذه الطريقة للإنتقال يُمْكِنُ أَنْ تُفسّر العداوى التي تصيب معاقريّ المخدّرات عبر الوريد و المصابين بالنَّاعور ومستقبلي نَقْل الدَّم (لذلك معظم عملياتِ النقل تَفْحص من إجل HIV في العالم المتطور) ومُنتجات الدمّ.

و مِنْ المقلق أيضاً للأشخاص الذين يتلقون العناية الطبيّة في بعض المناطق هو النظافةَ دون المستوى في استعمال أجهزة الحقنِ، من مثل الاستعمال المتكرر للإبرِ في دول العالم الثالث.

ويُمكن لل HIV أن ينتشر أيضاً عبر الإشتراك بالإبر.

وّ عُمّال الرعاية الصحية من مثل الممرضات و عُمّال المختبرات و الأطباء، كانوا قد سجّلوا أيضاً بعض حالات الإصابة بالعدوى، على الرغم من حدوثه نادراً.

والناس الذين يُعطون ويَستقبلون إجراءات الأوشام والثقوب والتَّخْديش يُمْكِنُ أيضاً أَنْ يكونوا في خطر الإصابة بالعدوى.

'الإنتقال من الأمّ إلى الطفلِ:

إنّ انتقال الفيروسِ مِنْ الأمِّ إلى الطفل يُمْكِنُ أَنْ يَحْدثَ في الرحم أثناء الأسابيع الأخيرة من الحملِ وعند الولادة.

وفي غيابِ العلاج، فإنّ نسبة الإنتقال بين الأمِّ والطفل هي 25 %. على أية حال، إذا توفّر العلاج بالأدويّة والفَتْحٌ القَيصَرِيّ، فمن الممكن أنْ تقلّ النسبة ل1 % .

يعدّ إرضاع الثديّ خطر لإصابة الرضيع بالعدوى. انتقال HIV-2 من الأم إلى الطفل عبر الطريقة الجنسيّة أقل كثيراً مِن إنتقال HIV-1.

لقد وُجد فَيروس العَوَزِ المَناعِيِّ البَشَرِيّ HIV في تراكيز منخفضة في اللعاب والدموع وبول الأفراد المُصَابينِ، ولكن لم تسجّل أي حالات إصابة بالعدوى من هذه الإفرازاتِ ويعدّ الاخْتِطارٌ الكامِن للإنتقال ضعيفاً.

التجارب:

حيث حُدّد بشكل عشوائي الرجال اللذين لم يُختنوا لكي يتم ختانُهم طبياً في ظروف معقّمة وإعطائهم الاستشارة، والرجال الآخرين الذين لَمْ يُخْتَنوا وتمّ إرشادهم في جنوب أفريقيا و كينيا و أوغندا أظهروا انخفاضات في انتقال الفيروس في الاتِّصَالٌ الجِنْسِيٌّ المُغَايِرٌ ل 60 % و 53% و48 % على التوالي.

وكنتيجة ذلك، اجتمعت لجنة من الخبراء مِن قِبل منظّمة الصحّة العالميّة و Unaids 'وأوصت بأنّه من الأن يعدّ ختان الذكر معترف به كتدخّل مهم إضافي لخفض خطرِ عدوى فَيروس العَوَز المَناعِيِّ البَشَرِيّ HIV المُكتَسَب بالاتِّصَالٌ الجِنْسِيّ المُغَايِرٌ عند الرجال ' حيث يُوضّح البحث سواء كان هناك علاقة تاريخية بين معدلات ختان الذكور ومعدّلات فَيروس العَوَز المَناعِيِّ البَشَرِيّ HIV في السياقات الاجتماعية والثقافية المختلفة.

ويُشير النقّادَ بأنّ أيّ ارتباط بين الختانِ وفيروس HIV من المحتمل أَنْ يأتي مِنْ عوامل ثقافيةِ (التي تقرر لَيس فقط إذا كان شخص ما مَخْتُون، ولكن أيضاً ممارسات واعتقادات الأشخاص الجنسية).

في حين أبدى الخبراء الطبيّون الجنوب أفريقيين قلقهم من احتمال انتشار فيروس HIV نتيجة الاستعمال المتكرّرِ للأنصال الغيرِ مُعَقَّمة في الختان الشَعائِرِيّ (غير الطبي) للأولادِ المراهقين.



هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

اسباب فيروس العوز المناعي البشري

تحدث العدوى بفَيروس العَوَزِ المَناعِيِّ البَشَرِيّ HIV في اِنْتِقال الدمِّ أو المني أو السائل المهبلي أو القْذف أَو حليب الثديّ.

وضمن هذه السوائل الجسمانية، يحضر فَيروس العَوَزِ المَناعِيِّ البَشَرِيّ HIV في حالتين كجسيمات فيروسيّة وفيروس داخل الخلايا المَناعِيَّة المُصَابة.

إنّ الطرقَ الرئيسيةَ الأربعة لانتقال الفيروس هي الجماع الغير محميّ أو الإبر الملوثة أو انتقال العدوى مِنْ أمِّ مُصَابة إلى طفلها الرضيع عِندَ الوِلادَة أَو من خلال حليبِ الثديّ.

وفي البلدان المتطوّرة، تمّ القضاء على انتقال الفيروس من خلال نقل الدمّ أو منتجات الدمّ المصابة بواسطة التَنْظيرٌ الشُعاعِيّ لمنتجات الدّم. 


هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

الفسيولوجياالمرضي ل فيروس العوز المناعي البشري

يُصيبُ فَيروس العَوَز المَناعِيّ البَشَرِيّ HIV بشكل أساسي الخلايا الحيوية في جهاز العلم المناعة الإنساني، من مثل الخلايا التائيَّةٌ المُساعِدَة ( تحديداً الخلايا التائيَّةٌ CD4+) و البَلاَعِم والخَلاَيا التَغَصُّنِيَّة.

إنّ العدوى بفَيروس العَوَز المَناعِيّ البَشَرِيّ تؤدّي إلى مستويات منخفضة مِنْ الخلايا التائيّة CD4+ من خلال ثلاث آليّات رئيسية هي:

أولاً، القتل الفيروسيَ المباشر للخلايا المُصَابة؛

و ثانياً، المعدلات المرتفعة للاسْتِماتَة في الخلايا المُصَابة؛

وثالثاً، قتل الخلايا التائيّة CD4+ المُصَابة بواسطة اللِمْفاوِيَّاتٌ السّامة للخلايا CD8 التي تميّز الخلايا المُصَابةَ.

و عندما يقل أعداد الخلايا التائيّة CD4+ إلى ما دون المستوى الحَرِجٌ ، تُفقد المَناعَةٌ المُتَواسَطَةٌ بالخَلاَيا ( المَناعَةٌ الخَلَوِيَّة) ويُصبح الجسم حَسَّاساً بشكل مترقيّ أكثر.

وإذا لم يتم العلاج، فإنّه في النهاية يتطوّر عند الأفراد المصابين فيروس العَوَز المَناعِيّ البَشَرِيّ الأيدز (مُتَلازِمَة العَوَز المَناعِيِّ المُكْتَسَب) ومن ثمّ الموت؛ وعلى أية حال، فإنّ حوالي واحد من كل عشر أفراد مصابين يبقى في صحّة لعدّة سَنَوات دون أعراضِ ملحوظة.


هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

علاج فيروس العوز المناعي البشري

 إنّ المعالجة ضدّ الفَيْرُوْسٌات القَهْقَرِيّة، إذا ما توفّرت، تزِيد من مَأْمول الحَياة للناس المُصابين بفيروس العَوَز المَناعِيّ البَشَرِيّ HIV.

ومن المأمول أنّ تسمح العلاجات الحاليّة والمستقبلية للأفرادِ المصابين بفيروس العَوَز المَناعِيّ البَشَرِيّ HIV في الحصول على مَأْمول الحَياة والاقتراب من عمر عامّة الناس. 


هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

الأدوية المتعلقة ب فيروس العوز المناعي البشري


هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

الوقاية من فيروس العوز المناعي البشري

إنّ إستعمال الحوائل الجسديّة مثل العَازِلٌ الذَكَرَيّ المطّاطي يعتبر دفاعاً كبيراً يُخفّض من الإنتقال الجنسيَ لفَيروس العَوَزِ المَناعِيِّ البَشَرِيّ HIV.

وعند إستعمال مُبيدُ النِّطاف لوحده أَو مع موانع الحمل المهبلية كالعَازِل الأُنْثَوِيّ، فهذا حقيقةً يَزِيد من معدّل إنتقال الفيروس من الذكر إلى الأنثى بسبب إلتهاب المهبل؛ وهذا لا يَجِب اعتباره مانعاً للعدوى.

 


هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : 2011-04-11 18:45:27 | تاريخ التعديل : 2018-05-10 13:05:07
146 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
 م.محمد عيد
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
Altibbi Login Key 1 2 4