حمى غرب النيل

West nile virus

ما هو حمى غرب النيل

فيروس غرب النيل هو الفيروس المسؤول عما يعرف بحمى غرب النيل والذي ينتقل إلى البشر عن طريق لسعات البعوض الحاملة للفيروس. ينتشر الفيروس بشكل عام في أفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط وشمال أمريكا وغرب آسيا، وتم اكتشافه في المنطقة الغربية من النيل في أوغندا، ولذلك سمي بفيروس غرب النيل.

قد يسبب هذا الفيروس مرضاً عصبياً خطيراً عند البشر، لكن 80% من الحالات تمضي دون ظهور أي أعراض. يسبب هذا الفيروس أيضاً المرض للحيوانات وبالأخص الخيول إذ يكون خطيراً وقاتلاً، ويتوفر لقاحات ضد فيروس غرب النيل للخيول فقط.

لا يوجد لقاح أو علاج لفيروس غرب النيل عند البشر.

المضيف الرئيسي لفيروس غرب النيل هو الطيور، إذ تصاب به عن طريق لسع البعوض المصاب، ثم تنقل المرض إلى البعوض غير المصاب عندما يقوم بلسعها. أيضاً بعض أنواع الطيور مثل النسر أو الغراب تصاب بالمرض عند تناولها لطيور أخرى مصابة أو لطير ميت كان مصاب بالفيروس.

طرق انتشار فيروس حمى غرب النيل

في حالات قليلة قد ينتشر فيروس غرب النيل من خلال الطرق التالية:

  • التعرض للفيروس في المختبرات.
  • عمليات نقل الدم وزراعة الأعضاء من أشخاص مصابين بفيروس حمى غرب النيل.
  • انتقال الفيروس من الأم إلى الطفل أثناء الحمل أو الولادة أو الرضاعة.

لا ينتقل فيروس غرب النيل بالطرق التالية:

  • السعال والعطس واللمس.
  • لمس الحيوانات المصابة الحية.
  • التعامل مع الطيور المصابة الحية والميتة، لكن ينبغي ارتداء القفازات عند التخلص من الطيور الميتة.
  • تناول الطيور أو الحيوانات المصابة، لكن ينبغي طهي لحم الطيور أو الحيوانات الأخرى جيداً قبل تناوله.

عوامل الخطر للإصابة بحمى غرب النيل

  • العمر، يزيد خطر الإصابة بالأعراض الشديدة لحمى غرب النيل مع التقدم بالعمر وبالأخص فوق عمر الستين.
  • بعض الأمراض التي  تزيد من خطر تطور الأعراض الشديدة، وتشمل ما يلي:
  1. أمراض الكلى.
  2. مرض السكري.
  3. ارتفاع ضغط الدم.
  4. السرطان.
  5. ضعف جهاز المناعة.

80% من المصابين بحمى غرب النيل لا تظهر لديهم أي أعراض أو علامات، لكن قد تظهر الأعراض عند نسبة قليلة من المرضى 20%، وتكون على شكل حمى يرافقها أعراض أخرى مثل:

  • الصداع.
  • آلام الجسم والمفاصل.
  • التقيؤ والإسهال.
  • طفح جلدي على الصدر أو البطن أو الظهر.
  • تورم العقد اللمفاوية.

يتعافى أغلب المصابون بحمى غرب النيل تماماً، لكن قد يستمر التعب والضعف لمدة أسابيع أو شهور.

أعراض حمى غرب النيل الشديدة

الأعراض الشديدة الخطيرة لحمى غرب النيل تصيب نسبة قليلة من المرضى تقل عن 1% وتؤثر على الجهاز العصبي المركزي مثل التهاب الدماغ، أو التهاب السحايا، أوالتهاب سنجابية النخاع، بالإضافة إلى ظهور الأعراض التالية:

  • الحمى.
  • الارتباك.
  • الصداع وتصلب الرقبة.
  • الرعاش (tremors).
  • الاختلاجات، وهي تشنجات لا إرادية للعضلات.
  • ضعف في العضلات، وخدران وشلل.
  • فقدان البصر.
  • غيبوبة.

قد يستمر التعافي من هذه الدرجة من حمى غرب النيل مدة أسابيع أو شهور، وبعض الأضرار التي أصابت الجهاز العصبي المركزي قد تصبح دائمة، ويقدر أن 10% من الأشخاص الذين تتطور لديهم الأعراض الشديدة قد ينتهي بهم المطاف إلى الوفاة.

يشخص فيروس حمى غرب النيل عن طريق إجراء فحص الدم الذي يكشف عن وجود أجسام مضادة أو مواد جينية مرتبطة بفيروس غرب النيل، ومن الفحوصات الأخرى التي تكشف عن وجود فيروس حمى غرب النيل ما يلي:

  • الكشف الفيروسي، وذلك باستخدام تقنية النسخ العكسي لتفاعل البوليميراز المتسلسل (reverse transcription polymerase chain reaction).
  • عزل الفيروس، عن طريق عمل زراعة للخلايا.
  • أخذ عينة من السائل الدماغي الشوكي، عن طريق إدخال إبرة دقيقة إلى العمود الفقري وفحصها للكشف عن وجود أجسام مضادة أو ارتفاع في عدد كريات الدم البيضاء.
  • استخدام الفحوص التصويرية، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) وغيره للكشف عن وجود التهابات أو أورام في الدماغ.

لا يوجد علاج يقوم بالقضاء على فيروس غرب النيل، ولكن تعالج الأعراض الناجمة عن مرض حمى غرب النيل، ويكون العلاج كالتالي:

  • الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة

يمكن استعمال الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الايبوبروفين (ibuprofen)، والأسبرين وغيرها للتخفيف من أعراض حمى غرب النيل مثل آلام العضلات والصداع.

  • الرعاية التلطيفية (supportive treatment)

في الحالات الشديدة يتطلب المريض غالبا المكوث في المستشفى للحصول على الرعاية التلطيفية  مثل السوائل الوريدية ومسكنات الألم وغيرها من الرعاية اللازمة.

  • علاج الإنترفيرون (interferon therapy)

يتم حاليا دراسة علاج الإنترفيرون لعلاج التهاب الدماغ الناتج عن حمى غرب النيل، والذي يتضمن استخدام الإنترفيرون وهي مواد تنتجها خلايا الجسم المناعية.

كما يتم أيضاً دراسة بعض أنواع العلاجات المحتملة لالتهاب الدماغ الناتج عن حمى غرب النيل، وتشمل:

  • الغلوبيولين المناعي، أو الأضداد متعددة النسائل (polyclonal immunoglobulin) الوريدية.
  •  الأجسام المضادة وحيدة النسيلة معادة التركيب البشري لفيروس غرب النيل (WNV recombinant humanized monoclonal antibody).
  •  الستيرويدات القشرية (Corticosteroids).

الطريقة الأكثر فعالية للوقاية من الإصابة بفيروس حمى غرب النيل هي الوقاية من لسعات البعوض، وفيما يلي أهم الطرق للوقاية من الإصابة بمرضى حمى غرب النيل:

  • طاردات الحشرات

تستخدم طاردات الحشرات التي تحتوي على أحد المواد التالية:

  • الديت (DEET).
  • الإيكاريدين (Picaridin).
  • مركب IR3535.
  • زيت ليمون الأوكالبتوس، لا تستعمله على الأطفال الذين يقل عمرهم عن 3 سنوات.
  • مركب البارا ميثينديول (Para-menthane-diol)، لا تستعمله على الأطفال الذين يقل عمرهم عن 3 سنوات.
  • مركب 2-اينديكانون.

لا تستعمل طاردات الحشرات على الأطفال الذين يقل أعمارهم عن شهرين، ولا تضعه على الجلد المغطى بالملابس، وفي حال استخدام واقي الشمس ضع واقي الشمس أولا ثم ضع طارد الحشرات فوقه.

  • ارتداء الملابس الطويلة

ينصح بارتداء الملابس الطويلة ورشها بمركب البيرمثرين أو شراء الملابس المعالجة به، ويعتبر البيرمثرين مبيد وطارد للحشرات يوفر حماية ضد الحشرات حتى بعد غسل الملابس لعدة مرات، لكن تجنب استخدامه على الجلد مباشرة.

خطوات للوقاية من فيروس حمى غرب النيل داخل وخارج المنزل

ينصح باتخاذ الخطوات التالية للوقاية من البعوض داخل وخارج المنزل:

  • استخدام المشابك على الأبواب والنوافذ وإصلاح أي ثقوب موجودة فيها.
  • استخدام مكيفات الهواء في حال توفرها.
  • منع البعوض من وضع البيض في أماكن تواجد المياه القريبة من المنزل، عن طريق تفريغ وتنظيف الأدوات التي تحتوي على مياه راكدة بشكل إسبوعي أو إزالتها من المنزل.
  • استعمال الناموسيات أثناء النوم خارج المنزل، ويفضل استخدام الناموسيات المعالجة بالبيرمثرين.
  • اختيار الأماكن التي توفر تكييفاً ومشابك للأبواب والنوافذ عند السفر إلى مناطق معرضة للإصابة بفيروس غرب النيل.
  • تجنب الخروج في الأوقات التي يزيد فيها نشاط البعوض، إذ يزداد نشاطها في آخر شهر آب إلى بدايات أيلول ليلاً وحتى الصباح.

World Health Organization, West Nile virus, Retrieved February.2019, From: https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/west-nile-virus

Centers for disease control and prevention, West Nile virus, Retrieved February.2019, From: https://www.cdc.gov/westnile/index.html

Rachel Nall and Tim Jewell, What Is West Nile Virus Infection (West Nile Fever),  Retrieved February.2019, From: https://www.healthline.com/health/west-nile-virus

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,378 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بعلم الأحياء الدقيقة
site traffic analytics