الرنين المغناطيسي للصدر

Chest MRI

ما هو الرنين المغناطيسي للصدر

الرنين المغناطيسي للصدر هو نوع من الاختبارات غير الجراحية يتم فيها استخدام مجال مغناطيسي قوي وموجات راديوية وجهاز كمبيوتر لإنتاج صور باللون الأبيض والأسود مفصّلة للأعضاء داخل الصدر، حيث يُستخدم:

  • في المقام الأول تستخدم صور الرنين المغناطيسي للصدر للكشف عن الكُتَل غير الطبيعية مثل السرطان
  • تحديد حجم ومدى انتشار الأورام إلى الأعضاء المجاورة
  • يستخدم لتقييم وظائف القلب وتدفق الدم
  • يعطي معلومات مفصلة لمساعدة الطبيب على تشخيص أمراض الرئة، مشاكل الأوعية الدموية، أو الغدد الليمفاوية
  • يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي للصدر أيضًا في تفسير نتائج اختبارات التصوير الأخرى مثل الأشعة السينية للصدر والأشعة المقطعية للصدر.

بخلاف الأشعة المقطعية، فلا ينتج التصوير بالرنين المغناطيسي أي إشعاع ضار للجسم، ويعتبر بديلًا أكثر أمانًا، خاصة بالنسبة للنساء الحوامل.

لماذا يتم تصوير الصدر بالرنين المغناطيسي؟

قد يطلب الطبيب إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي إذا اشتبه في وجود مشكلة ما في منطقة الصدر بحيث لا يمكن تحديد سبب المشكلة من خلال الفحص البدني، كما يستخدم في الغايات التالية:

  • الكشف عن مشاكل الأوعية الدموية.
  • إظهار هياكل الصدر من زوايا متعددة.
  • الكشف عن المشاكل التي تؤثر على الجهاز اللمفاوي.
  • الكشف عن الإصابة بسرطان الرئتين أو الأنسجة الأخرى مثل المريء.
  • تحديد حجم الأورام ومدى انتشارها.
  • تشريح عضلة القلب والكشف عن اعتلالاتها.
  • تقييم تدفق الدم إلى القلب.

كيف يتم التحضير لإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي

  1. قد يطلب فني التصوير من المريض ارتداء ثوب قطني أو قد يسمح له بارتداء ثيابه الخاصة إذا كانت فضفاضة ولا تحتوي على قطع معدنية مثل الأزرار وغيرها.
  2. تختلف الإرشادات حول الأكل والشرب قبل اختبار التصوير، وما لم يتم إخبار المريض بأية تعليمات، فيمكنه إتباع روتينه اليومي المعتاد وتناول أدويته وطعامه.
  3. قد تتطلب بعض فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أن يقوم فني التصوير بحقن صبغة تباين في الوريد في ذراع المريض (صبغة جادولينيوم)، لذا يجب سؤال المريض ما إذا كان لديه حساسية من أي صبغة، مثل الحساسية تجاه مادة تباين اليود أو الأشعة السينية أو الأدوية أو بعض أنواع الطعام أو إذا كنت يعاني من الربو.
  4. كما يجب سؤال المريض عن تاريخ إصابته بأمراض الكلى أو الكبد في السابق.
  5. لا يوجد أي تقارير عن أي آثار جانبية حدثت عند النساء الحوامل أو الأجنة التي في بداخلهن ومع ذلك يجب أن لا تخضع الحامل لهذا الاختبار في الأشهر الثلاثة أو الأربعة الأولى من الحمل ما لم يفترض أن الفائدة المحتملة منه تفوق المخاطر المحتملة، كما لا ينبغي للنساء الحوامل أن يحصلن على حقن مادة الجادولينيوم إلا للضرورة.
  6. يجب إخبار الطبيب إذا كانت المريضة مرضعة لأن صبغة التباين يمكن أن تعبر إلى حليب الثدي، وإذا كان من الضروري حقن صبغة التباين، فقد تحتاج إلى شفط ما يكفي من حليب الثدي وحفظه لمدة يوم إلى يومين بعد الاختبار أو يمكنها استخدام حليب صناعي في ذلك الوقت.
  7. قد يطلب الطبيب وصفة لمهدئ معتدل قبل الفحص للأشخاص الذين يعانون من رهاب الأماكن المغلقة.
  8. يحتاج الرّضع والأطفال الصغار عادةً إلى التخدير لاستكمال اختبار التصوير بالرنين المغناطيسي دون حركة، كما تعتمد حاجة الطفل إلى التخدير على عمره وتطوره الفكري ونوع الاختبار.
  9. يجب ترك المجوهرات والإكسسوارات الأخرى في المنزل إن أمكن، أو إزالتها قبل الخضوع للتصوير بالرنين المغناطيسي, لأنها يمكن أن تتداخل مع المجال المغناطيسي لوحدة التصوير.

كيف يتم تنفيذ التصوير بالرنين المغناطيسي

  • تحتوي آلة التصوير المغناطيسي على طاولة تنزلق ببطء إلى اسطوانة معدنية ضخمة، حيث يستلق المريض على الطاولة وقد يحتاج إلى وسادة إذا كان يواجه مشكلة في الاستلقاء، وسوف يتحكم فني التصوير بحركة الطاولة باستخدام جهاز تحكم عن بعد من غرفة أخرى، كما أنه سيتواصل مع المريض من خلال ميكروفون ومكبرات صوت.
  • تقوم الآلة بإصدار أصوات وضجيج أثناء التقاط الصور، قد تقدّم بعض المستشفيات سدادات للأذن، بينما تقدّم بعضها أجهزة تلفزيون أو سماعات للرأس للمساعدة على قضاء الوقت دون الشعور بالملل أو الضيق.
  • يمكن أن يستمر الاختبار حتى 90 دقيقة، كما قد يطلب فني التصوير من المريض أن يحبس أنفاسه لبضع ثوان أثناء التقاط الصور، ولن يشعر المريض بأي شيء أثناء الاختبار.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج الرنين المغناطيسي للصدر مع خدمة اطلب طبيب

ما هي مضاعفات الرنين المغناطيسي للصدر؟

بما أن التصوير بالرنين المغناطيسي لا ينتج عنه إشعاعًا ضارًا، فهناك آثار جانبية قليلة، إن وجدت، حيث لم تُسجّل حتى الآن أي آثار جانبية لموجات الراديو والمغناطيس المستخدمة.

إذا كان لدى المريض جهاز تنظيم ضربات القلب أو أي زراعة معدنية من عمليات جراحية سابقة، يجب عليه إخبار الطبيب مسبقًا ومعرفة ما إذا كان بإمكانه الخضوع للتصوير بالرنين المغناطيسي؛ إذ من الممكن أن تؤدي عمليات الزرع هذه إلى تعقيد الفحص أو حتى حدوث خلل أثناء الفحص.

في حالات نادرة ، يمكن أن تسبب الصبغة المستخدمة في الاختبار تفاعلًا تحسسيًا أو اختلالًا في وظائف الكلى في حال كان المريض يعاني من أمراض الكلى.

قد يشعر المريض بعدم الارتياح أثناء وجوده في جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي، وذلك إذا كان يعاني صعوبة في التواجد في الأماكن المغلقة أو كان لديه رهاب الأماكن المغلقة، وفي مثل هذه الحالات، قد يصف الطبيب له دواء مضاد للقلق أو مخدر.

المصادر والمراجع

1. radiologyinfo.org, Magnetic Resonance Imaging (MRI) – Chest, Last accessed: 21/12/2018, https://www.radiologyinfo.org/en/info.cfm?pg=chestmr

2. nhlbi.nih.gov, chest MRI, Last accessed: 21/12/2018, https://www.nhlbi.nih.gov/health-topics/chest-mri

3. uclahealth.org, Chest MRI, Last accessed: 21/12/2018, https://www.uclahealth.org/lungcancer/chest-mri

4. Brian Krans, Chest MRI, Last accessed: 21/12/2018, https://www.healthline.com/health/chest-mri

تاريخ الإضافة : 2019-02-01 13:33:02 | تاريخ التعديل : 2019-02-01 14:16:45

199 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك