القولون

Colon

ما هو القولون

القولون هو تركيب تشريحي  يتبع للجهاز الهضمي، وهو المسؤول عن تخليص الجسم من الماء، والأملاح، وبعض المواد الغذائية عن طريق البراز. وتُغلف البكتيريا القولون ومحتوياته مُشكلة توازناً سليماً في الجسم.

وظيفة القولون

القولون هو جزء من الأمعاء الغليظة التي تشكّل جزءاً من الجهاز الهضمي. بعد أن يتم تكسير الطعام في المعدة وامتصاصه في الأمعاء الدقيقة، يتم تمرير المواد الغذائية غير القابلة للهضم من خلال القولون. ويعتبر القولون مسؤولاً عن امتصاص أي جزء باقٍ من الماء، والأملاح، والفيتامينات من المواد الغذائية وتكثيفها في البراز، ومن ثم يتم تمرير البراز من القولون السيني إلى المستقيم، حيث يتم الاحتفاظ بها إلى حين خروجها من الجسم.

مكونات القولون

يتكون القولون من عدة أجزاء، وهي:

  1. القولون الصاعد، ويمتد إلى أعلى الجانب الأيمن من البطن.
  2. القولون المستعرض.
  3. القولون النازل، ويمتد إلى أسفل الجانب الأيسر من البطن.
  4. القولون السيني، ويقع قبل المستقيم.

أعراض اضطرابات القولون

تشمل أعراض اضطرابات القولون عادةً ما يلي:

  1. آلام البطن.
  2. الإمساك.
  3. الإسهال.
  4. غازات البطن والانتفاخ.
  5. التشنج.
  6. الإعياء والتعب العام.

أسباب اضطرابات القولون

يتعرض القولون للالتهابات والاضطرابات التي يمكن أن تنتج عن:

  • بعض أنواع الحميات الغذائية.
  • التوتر والقلق.
  • نمط الحياة.
  • بعض الأدوية.

الأمراض التي يمكن أن تصيب القولون

  • التهاب القولون

يكون السبب عادة الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية في القولون.

  • الرتاج

تسمح المناطق الضعيفة الصغيرة في جدار القولون العضلي لبطانة القولون بالبروز، وتشكل أكياس صغيرة تسمى رتاج. ولا تسبب الرتاج عادةً أية مشاكل، ولكن يمكن أن تلتهب أو تنزف.

عند إصابة الرتاج بالالتهاب، تظهر بعض الأعراض مثل ألم البطن، والحمى، والإمساك.

  • نزف القولون

يمكن أن تسبب بعض  مشاكل القولون حدوث نزيف، يظهر النزيف السريع في البراز على شكل تغوط دموي، ولكن النزيف البطيء للغاية قد لا يكون واضحاً.

  • داء الأمعاء الالتهابية

داء الأمعاء الالتهابية هو عبارة عن مجموعة من الإضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي إثر الإصابة بعدوى فيروسية أوبكتيرية، ومنها:

  • مرض كرون، وهو حالة التهابية تصيب القولون والأمعاء، تشمل الأعراض آلام البطن، والإسهال الذي يمكن أن يحتوي على الدم.
  • مرض التهاب القولون التقرحي، وهو حالة التهابية تصيب القولون والمستقيم، تشمل الأعراض الإسهال الدموي.
  • إسهال المسافرين

تؤدي الإصابة بإسهال المسافرين إلى زيادة في عدد مرات التبرز اليومي وذلك بسبب عدم التقيد بتعليمات النظافة العامة، وتناول الاطعمة الملوثة وغالباً ما يحدث عند الانتقال من بلد إلى بلدٍ آخر.

تشمل الأعراض إسهال قد يصاحبه غثيان أو حمى.

  • أورام القولون الحميدة (زوائد القولون)

الأورام الحميدة في القولون (زوائد القولون) هي زوائد صغيرة الحجم بعض قد تتطور إلى سرطان بعد مدة من الزمن، يمكن من خلال إزالتها منع تطورها إلى سرطان القولون.

  • سرطان القولون

يعد سرطان القولون من أنواع السرطان واسعة الإنتشار. ويمكن الوقاية من معظم أنواع سرطان القولون عن طريق الفحص الدوري.

طرق الفحص لتشخيص أمراض القولون

يتم إجراء اختبارات القولون حسب الأعراض التي يلاحظها الطبيب وتبعاً لحالة المريض الصحية ،والتي تشمل:

  • منظار القولون

يتم إجراء تنظير القولون من خلال إدخال منظار داخلي مكون من أنبوب مرن مع كاميرا على طرفه في المستقيم ويمرر عبر القولون. يمكن للطبيب فحص القولون بأكمله باستخدام منظار القولون.

  • منظار القولون الافتراضي

اختبار يتم فيه إنشاء صور داخل القولون بواسطة جهاز الأشعة السينية وجهاز كمبيوتر. وفي حال إيجاد أي مشاكل، يتم عادة إجراء تنظير القولون التقليدي.

  • فحص الدم الموجود في البراز

حيث يتم فحص الدم الموجود في البراز، وفي حال إيجاد آثار دم، يمكن إجراء تنظيرللقولون للبحث عن مصدر الدم أو النزيف.

  • التنظير السيني

يتم إدخال منظار داخلي إلى المستقيم ويتقدم عبر الجانب الأيسر من القولون. لا يمكن استخدام التنظير السيني لعرض الجوانب الوسطى واليمنى من القولون.

  • خزعة القولون

يتم عن طريق إزالة قطعة صغيرة من نسيج القولون خلال عملية فحص القولون بالمنظار ومن ثم اختبارها. يمكن لخزعة القولون أن تساعد في تشخيص السرطان، أو العدوى، أو الالتهاب.

طرق الوقاية من أمراض القولون

يمكن الوقاية من العديد من أمراض القولون وتقليل نسبة حدوث سرطان القولون من خلال تحسين صحة الجهاز الهضمي، من خلال:

  1. تناول نظام غذائي غني بالألياف يساعد في الوقاية من مختلف حالات الهضم أو علاجها، مثل الرتاج، أو البواسير، أو متلازمة القولون العصبي.
  2. تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والتي تسبب بطء عملية الهضم، مما يزيد من إحتمالية حدوث الإمساك.
  3. إدخال البروبيوتيك في النظام الغذائي، حيث jعد البروبيوتيك أحد أنواع البكتيريا النافعة الموجودة بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي. ويمكن الحصول على البروبيوتك من عدة مصادر مثل الزبادي قليل الدسم أو من خلال أقراص خاصة توجد في الصيدليات.
  1. تناول الطعام في الموعد المحدد يومياً مما يزيد من كفاءة الجهاز الهضمي.
  2. شرب الكثير من الماء مما يحسن صحة الجهاز الهضمي ويسهل عملية التبرز.
  3. تجنب التدخين والإفراط في المشروبات المحتوية على الكافيين والكحول.
  4. ممارسة التمارين الرياضية مما يساعد على حركة القولون، ويمنع اكتساب وزن زائد.
  5. تجنب القلق والتوتر اللذان يؤثران سلباً على صحة الجهاز الهضمي.

  1. Matthew Hoffman ,Picture of the Colon. Last updated on March 7, 2018 ,from https://www.webmd.com/digestive-disorders/picture-of-the-colon#1
  2. Alex Snyder ,Pain in Colon. Last updated on June 20, 2018 ,from https://www.healthline.com/health/pain-in-colon
  3. Krisha McCoy,10 Tips for Better Digestive Health. Last updated on august 24,2017,from https://www.everydayhealth.com/digestive-health/tips-for-better-digestive-health/

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

99 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,206 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بعلم التشريح