انحلال اللييفات

Fibrillolysis

ما هو انحلال اللييفات

انحلال اللييفات هو عملية تحدث بشكل طبيعي داخل الجسم لتفكيك الخثرات أو الجلطات الدموية والتي تكون تجمعاً لمكونات الدم وتليفها مما يجعلها ذات قساوة وتماسك، وبفضل انحلال اللييفات يتم تحليل الخثرات ومنعها من التراكم والزيادة في الحجم، وبذلك يكون خطرها على الجسم أقل وبالتالي منع انسداد الأوعية الدموية والإصابة بالسكتة الدماغية أو الجلطة القلبية.

 

هنالك نوعان من انحلال اللييفات:

  • انحلال لييفات أولي: والذي يتم بشكل طبيعي في الجسم تجنباً للجلطات.
  • انحلال لييفي ثانوي: والذي يتم بفعل الأدوية، والاختلالات الخلقية، والأمراض كتليف الكبد، والداء النشواني وبعض أنواع سرطان الدم، أو القلق والإجهاد النفسي، والذي قد يؤدي إلى نزيف شديد.

 

يتم استخدام الأدوية التي تسبب انحلال اللييفات في الحالات المرضية الآتية:

  • الاحتشاء الحاد لعضلة القلب.
  • تخثر الأوردة العميقة (جلطات الرجلين).
  • الانسداد الرئوي.
  • السكتة الدماغية الحادة.
  • انسداد الشرايين الطرفية الحاد.
  • انسداد القسطرة الساكنة.
  • الحروق الشديدة.
  • أثناء غسيل الكلى.

 

الأدوية المحللة لللييفات:

  • إيمينيز (انيستريبليز).
  • ريتافيز (ريتيبليز).
  • ستريبتيز (ستريبتوكيناز، كابيكاينيز)
  • تي بي آيه
  • تينيكتيبلاز
  • أبوككاينيز، كينيليتك (روكينيز).

  • تتأثر فاعلية المحللات اللييفة بعدة عوامل منها: عمر المريض؛ فكلما كان المريض أكبر سناً ازدادت مضاعفات الدواء، والجنس، ووجود تاريخ مرضي بأمراض الأوعية الدموية والقلب.
  • كلما كان عمر الخثرة أكبر كلما كان تحليلها أصعب على الدواء لذلك في حالات وجود خثرة كبيرة الحجم وقديمة يتم استئصالها لتجنب مخاطر تسببها بانسداد الأوعية الدموية المتضيقة.
  • نتائج استخدام الأدوية المحللة لللييفات عادةً ما تكون ناجحة لكنها لا تنجح بنسبة 25% عند استخدامها ويمكن عودة تكون الجلطة مرة أخرى.
  • في بعض الحالات يكون استخدام الأدوية المحللة لللييفات غير كافي بسبب تضرر النسيج لانقطاع التروية عنه لذلك قد يتم اتخاذ إجراء جراحي لإصلاح الأعضاء التالفة والأنسجة.

الأمراض المكتسبة المؤثرة في عملية تحليل اللييفات:

  • فرط انحلال الفايبرين ويحدث بسبب وجود نزيف نتيجة التعرض لإصابة أو تضرر جدار أحد الأوعية الدموية عند انسداده، ويزيد عملية حليل اللييفات.
  • نقص انحلال الفايبرين ويحدث بسبب أمراض الكبد أو قصور الكلى ويقلل القدرة على تحليل اللييفات.

العوامل التي تزيد من إمكانية تكون الليفات في الدم:

  • تصلب الشرايين.
  • تغيرات في تدفق الدم.
  • اختلالات الأيض (كارتفاع مستوى الدهون في الدم وداء السكري).
  • التدخين.
  • الحروق.
  • ركود الدم بسبب عدم الحركة ويظهر ذلك عند المرضى الملازمين للفراش بشكل كبير.

لا تستخدم محللات اللييفات في الحالات الآتية:

  • ارتفاع ضغط الدم الحاد.
  • التعرض لإصابة.
  • استخدام مميعات الدم كالهيبارين.
  • الخضوع لإجراء جراحي مؤخراً.
  • الحمل.
  • وجود تقرحات نازفة.
  • وجود نزيف.
  • وجود إصابة في الرأس.

  • حدوث نزيف داخلي.
  • حدوث نزيف دماغي.
  • حدوث نزيف في الجهاز الهضمي.
  • ظهور كدمات داكنة على الجلد.
  • نزيف اللثة.
  • سعال يصاحبه دم.
  • صعوبة البلع والتنفس.
  • الإحساس بالدوار.
  • صداع.
  • زيادة غزارة الطمث.
  • نزيف من الأنف.
  • تأخر التئام الجروح.
  • ملاحظة وجود لون داكن للبراز والبول.
  • التعرق.
  • غشاوة في الرؤية.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,386 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بعلم التشريح
site traffic analytics