الغدة الزعترية

Thymus

ما هو الغدة الزعترية

الغدة الزعترية أو الصعترية غدة صماء، تقع تقع مباشرة خلف عظمة الصدر (عظمة القص) في مستوى القلب، وتمتد قليلاً في العنق. تشتق التوتة جنينياً من الرتج للجيب البلعومي الثالث، وهي مصدر هام للخلايا اللمفاوية. وهي كبيرة الحجم في الطفولة، وتضمر في اليفوع، حتى تصير مجرد بقايا قليلة. تشبه الغدة الزعترية في شكلها المثلث أو الهرم.

يتضخم هذا العضو بشكل سريع جداً حتى يصل إلى أكبر حجم ممكن له عند الجنين، وفي السنوات الأولى من حياة الطفل. ثم تبدأ الغدة الزعترية في الانكماش عند البلوغ وتصغر تدريجياً كلّما كبر الإنسان.

تتكون من فصين؛ إلى يمين ويسار الرغامى ، وتمتد أسفل الحنجرة إلى غضاريف الضلع الرابع. وتتكون من فصيصات مفصولة عن بعضها، بواسطة جدران من الحويصلة. وكل فصيص، له هيكل من الخلايا الظهارية ، ويقسم إلى قشرة كثيفة تحتوي على أعداد من الخلايا اللمفية، ولب أقل كثافة يحتوي على جسيمات متحدة المركز، حيث تبرز الخلايا الظهارية، والأخيرة في الغالب؛ هي مركز بناء الخلايا اللمفية.

تلعب التوتة دوراً مهماً في الجهاز اللمفي، وبعد ضمورها، تبقى في مكانها أجزاء صغيرة من نسجها، محوطة بالكثير من الشحم. تكون كبيرة لدى الأطفال وتستمر في الضمور طوال سن المراهقة لان حجمها يتناقص عندما تبدأ الغدد التناسلية بالنضج والإفراز.

تفرز هذه الغدة هرمون ثيموسين الذي ينظم بناء المناعة في الجسم ويساعد على إنتاج الخلايا اللمفاوية ويشرف على تنظيم المناعة في الجسم. والتي لا تولد مع الإنسان، ولكن تكتسب مع تعرض الجسم للمادة الغريبة سواء كانت جراثيم أو بروتينات...الخ، وهذه المناعة المكتسبة تنقسم إلى نوعين:

  • المناعة الخلطية humoral immunity: تسمى الخلايا المسؤولة عن هذا النوع من المناعة بالخلايا البائية lymphocytes-B، وهذه الخلايا مسؤولة عن تعرف الجسم الغريب، حيث تُفَعَّـل بطريقة معقدة، لتكوين بروتينات تسمى الأضداد antibodies، تتَّحد مع الأجسام الغريبة فتدمِّرها أو تخرِّبها، أو تساعد الخلايا البيض على بلعمتها. تمثل الخلايا اللمفاوية البائية 5-10٪ من مجموع الخلايا اللمفاوية في الدوران.
  • المناعة بتوسط الخلايا cell-mediated immunity: تسمى الخلايا المسؤولة عن هذه المناعة بالخلايا التائية lymphocytes-T، وهذه الخلايا تُكَوِّن نسائل كبيرة ومتعددة. يتم تحديد وظائف وتطور، وتَخَصُّص هذه الخلايا في التوتة، ومن أجل ذلك سميت بالخلايا التائية، ومن هنا تأتي أهمية التوتة، لأنها تحدد تكوين أنواع مختلفة من هذه الخلايا التائية، وتحدد لكل مجموعة وظائفها الخاصة بها والتي يمكن اختصارها فيما يلي:
  1. الوظيفة التنظيمية: وتقوم بتنظيم جميع الخلايا المختلفة المنوطة بالنظام المناعي وإدارتها، وتسمى هذه المجموعة من الخلايا (الخلايا التائية المساعدة helper cells-T).
  2. الوظيفة الفاعلة: وتقوم بها مجموعة من الخلايا اللمفاوية التائية تسمّى الخلايا الكابتة suppressor cells، أو اللمفاويات السامة للخلايا cytotoxic lymphocytes، وتستطيع هذه الخلايا قتل الخلايا المخموجة بالفيروسات، وكذلك حل الخلايا الورمية، ووظائف أخرى كثيرة.

تمثِّل الخلايا التائية نحو 80٪ من مجموع الخلايا اللمفاوية الموجودة في الدوران، وكما ذكر يقع تنظيم وظائف هذه الخلايا المهمة على عاتق غدة التوتة. كما يُعتقد أن لهذه الغدة وإفرازها دوراً في تعلم اللغة عند الإنسان، وتلك الفرضية يدعمها سرعة تقبّل الطفل لتعلم اللغة وعلى الأخص طريقة اللفظ السليم، بينما يتعذر على البالغ إتقان اللفظ السليم مهما بلغت درجة إتقانه للغات التي يتعلمها لاحقاً من حيث المفردات والقواعد وقوة المعاني والأسلوب.

ما هي أسباب توتة؟

وينتشر بين الناس أيضاً ورم الغدة الزعترية الذي ينتج عن بعض الأسباب منها:

  • الإصابة ببعض الأمراض الجلدية كالتهاب الجلد.
  • الإصابة باضطراب عصبي مناعي ذاتي يعرف بالوهن العضلي الوبيل الذي يتسبب في تدلي جفون العينين.
  • فرط إفراز هرمون الكورتيزول في الجسم، وما يلحق ذلك من أضرار وآثار جانبية.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

ما هي أعراض توتة؟

وعند حدوث أي مشكلة أو ظهور بوادر مرض على الغدة الزعترية، تظهر بعض الأعراض الشائعة مثل:

  • صعوبة التنفس والشعور بألم شديد في منطقة الصدر.
  • التعرق الشديد خاصة في الليل.
  • خسارة الوزن بشكل سريع وملحوظ.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.

يجب الرجوع إلى الطبيب فوراً حال ظهور مثل هذه الأعراض.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

ما هو علاج توتة؟

ومع تقدم العمر وضعف نشاط الغدة الدرقية يمكن تعزيز صحة الجهاز المناعي ببعض الممارسات التالية:

  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات النيئة، وذلك لأنها غنية بالفيتامينات ومضادات الأكسدة.
  • تناول الأسماك واللحوم بكميات معتدلة، واجتناب المعلبات والمصنع منها.
  • تناول المكسرات والحبوب الكاملة والبقوليات (الفول، والبسلة، والعدس، وغيرهم).
  • التقليل من الأطعمة الغنية بالسكر.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي وإي لاحتوائها على نسب عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد في التخلص من الجذور الحرة، ومنعها من إعاقة نشاط الغدة الزعترية.
  • مارس الرياضة بشكل يومي لتجدد الدم في جسدك بأكمله وتزيل الشوائب فوراً.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الإضافة : 2009-02-19 12:40:23 | تاريخ التعديل : 2018-08-01 13:18:37

119 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ