الغدة الكظرية

Adrenal gland

ما هو الغدة الكظرية

الغدة الكظرية عبارة عن عضو صغير، أصفر اللون يقع فوق الكلية. الغدة الكظرية اليمنى شكلها هرمي، بينما اليسرى شكلها هلالي ممتد نحو نقير الكلية. تقع الغدة الكظرية في كل جانب على القطب العلوي للكلوة داخل اللفافة الكلوية.

الغدة اليمنى مثلثة الشكل واليمنى هلالية الشكل وتقسم إلى:

القشرة الكظرية وتقسم إلى ثلاث مناطق:

  1. خارجية (المنطقة الكبية): تفرز الخارجية القشرانيات المعدنية والتي تتحكم في توازن الماء والكهارل خاصة الصوديوم والبوتاسيوم وأهم الهرمونات هو الـ (ألدوستيرون).
  2. وسطى (المنطقة الحزمية): تفرز المنطقة الوسطى، وتشكل أكثر سمك القشرة،: القشرانيات السكرية؛ ثلاث هرمونات وهي الكورتيزون والكورتيزول (هيدروكورتيزون) والكورتيكوستيرون) وتعمل هذه الهرمونات في الإستقلاب الطبيعي عند حدوث أزمة، ويتضمن ذلك زيادة كمية الجلوكوز المتوفر في الإستهلاك وتعويض البروتينات والعمليات المضادة للالتهابات والأخير يعني تثبيط تجدد الأنسجة الضامة والتئام الجروح
  3. داخلية (المنطقة الشبكية): المنطقة الداخلية وتفرز القشرانيات القندية وهي الإستروجين والأندروجين.

اللب الكظري:

تفرز خلايا اللب الكظري هرمونات هي:  إبينفرين (أدرينالين)، و نورإبينفرين (نورأدرينالين)، وتعمل على إعداد الجسم لحالات الرهب والهرب والحرب. زيادة نبضات القلب، وضغط الدم، وسرعة التنفس، والسرعة الاستقلابية الأساسية وزيادة الدم الجاري في العضلات.ترتوي بالدم من الشريان الكظري المتفرع من الشريان الأبهر البطني، وكذلك من فروع من شرايين الحجاب الحاجز والشرايين الكلوية، ويعود منها عبر وريد واحد يصب في الوريد الكلوي.

ما هو وزن الغدة الكظرية؟

بعمر السنة كل غدة كظرية تزن تقريباً غرام واحد، يزداد وزنها بتقدم العمر حتى يصل عند البلوغ إلى 4-5 غرامات.

الدورة الدموية واللمفاوية للغدة الكظرية

تتلقى الغدة الكظرية الدم من 3 مصادر، تفرعات الشريان الحجابي السفلي والشريان الكلوي والأبهر. يتم تصريف الدم الوريدي إلى الوريد الأجوف الأسفل، ويتم تصريف اللمف إلى العقد الأبهرية.

ما هي طبقات الغدة الكظرية؟

كل غدة كظرية تتكون من طبقتين منفصلتين: القشرة واللب، القشرة بدورها تقسم إلى 3 مناطق من الخارج إلى الداخل وهي:

  1. الكبية وتنتج الدوستيرون (mineralocorticoids).
  2. الحزمية وتنتج الكورتيزول (glucocorticoids).
  3. الشبكية وتنتج الاندروجينات (androgens).

أما اللب فينتج و يفرز هرمون الأدرينالين في الدم. تأثير الأدرينالين مشابه لتأثير تحفيز الجهاز العصبي الودي (السمبثاوي) حيث يعمل على تسريع دقات القلب وارتفاع ضغط الدم وزيادة تدفق الدم إلى العضلات الهيكلية وزيادة الأيض وزيادة القوة العضلية. هذه الأعراض مجتمعة تسمى تأثير المجابهة أو الهروب.

ما هي وظائف الهرمونات التي تنتجها قشرة الغدة الكظرية؟

  1. الدوستيرون: يعمل على النبيبات الجامعة وبدرجة أقل على النبيبات البعيدة والقنوات الجامعة ليقوم بإرجاع الصوديوم إلى الدم وطرح البوتاسوم والبروتون (أيون الهيدروجين) في الإدرار. من خلال هذا التأثير يعمل الألدوستيرون على التحكم بضغط دم مستقر.
  2. الكورتيزول: هذا الهرمون يجعل الجسم قادراً على مجابهة مختلف أنواع الضغوطات الجسدية بل وحتى الذهنية، كما يلعب دوراً مهماً أيضاً في تنظيم عملية أيض الكاربوهيدرات والبروتينات والدهون، وللكورتيزول أيضاً خواص مضادة للالتهابات.
  3. الأندروجينات: تعتبر مصدراً للهرمونات الذكرية في جسم الأنثى، ولهذا زيادة إفرازها يؤدي إلى ظهور صفات ذكورية في جسم الأنثى كظهور الشعر في الوجه وزيادة الكتلة العضلية.

ما هي اضطرابات الغدة الكظرية؟

  1. مرض أديسون: يحصل عندما لا تتمكن قشرة الغدة الكظرية من إنتاج الدوستيرون أو الكورتيزول (مرض ذاتي المناعة وهو مرض نادر)
  2. متلازمة كوشنك:  تحصل عندما تنتج الغدة كمية أكبر من الكورتيزول. استعمال الأدوية الستيرويدية لفترة طويلة (مثل الديكساميثازون والبريدنيزولون) اأيضاً له تأثير مشابه.
  3. الفيوكروموسايتوما: نتيجة ورم ينتج كميات أكبر من الأدرينالين.
  4. سرطان الكظر: نتيجة لوجود ورم خبيث في الغدة الكظرية.
  5. تضخم الغدة الخلقي: سببه وراثي.

ما الذي يسبب إرهاق أو ضعف الغدة الكظرية؟

  1. ضغوطات الحياة المعاصرة: مع نمط الحياة المعاصرة السريع، الجسم معرض أكثر من أي وقت مضى للضغوطات مع عدم إمكانية الخلود لفترات راحة واسترخاء طويلة من اجل التعافي، كل هذا يجبر الغدة الكظرية على إفراز كميات أكبر من هرمونات التوتر (الأدرينالين والكورتيزول) إلى الحد الذي يؤدي الى استنزاف هذين الهرمونيين.
  2. الغذاء: الغذاء المعاصر مليء بالأطعمة المعالَجة. هذه الأطعمة تحوي محليات ومواد حافظة صناعية بالإضافة إلى مكونات تسبب الالتهابات مما يزيد العبء الملقى على عاتق هذه الغدة.
  3. قلة النوم: عندما لا يحظى الجسم بفترات نوم كافية، تقوم الغدة الكظرية بالعمل بطاقة قصوى من اأجلل إنتاج وإفراز هرمونات التوتر للحفاظ على الذهن مستيقظاً.

  1. التعب أو الإرهاق المزمنان.
  2. قلة الرغبة الجنسية.
  3. مشاكل و اضطرابات في النوم.
  4. هبوط في ضغط الدم، يظهر على شكل دوخة وأحياناً إغماء.
  5. تغيرات في المزاج مثل حدة الطبع والاكتئاب.
  6. الشره للأطعمة المالحة.
  7. ضعف العضلات.
  8. وجع الرأس.
  9. اضطرابات في الشهية.
  10. فقدان الوزن.
  11. ألم في البطن.

هذه الأعراض تزداد تدريجياً بمرور الوقت أو تحصل كلها معاً خلال فترات التوتر القوية.

  • هنا تكمن المشكلة إذ أن معظم الناس لا يدركون ما الذي يجري فعلاً، يشعرون بالتعب طوال الوقت مع شعور بغياب الحماس المعتاد لإنجاز المهام.
  • من الممكن تشخيص هذه الحالة بقياس مستوى عالٍ للكورتيزول في الدم.
  • من الممكن تخفيف آثار التعب والإرهاق بنيل قسط أكبر من النوم والراحة، تقليل الكافيين والمشروبات الكحولية
  • تجنب الطعام الغير الصحي والمعلب، الإكثار من تناول الخضروات والفواكه خصوصاً تلك التي تحتوي على كميات كبيرة من فيتامين B وفيتامين C وعنصر المغنيسيوم.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

99 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بعلم التشريح