التاثيرات الصحية لتدخين السجائر

Smoking
تدخين

ماهو التّأثيرات الصّحيّة لتدخين السّجائر

يضرُّ تدخين السّجائر كلَّ عضوٍ من أعضاء الجسم تقريباً، ويُسبّبُ العديد من الأمراض، ويُسهِم في تدهور صحّة المُدخّنين بشكلٍ عام. والإقلاع عن التدخين يُقلّل من خطر الإصابة بالأمراض المُرتبطة بالتّدخين ويُمكن أن يُضيف سنواتٍ إلى حياتك.

التّدخين ومخاطره الصّحيّة:

المُدخّنين هم أكثر عرضةً من غير المُدخِّنين للإصابة بأمراض القلب والسّكتة الدّماغية وسرطان الرّئة، وتُشير الدّراسات إلى أنّ التّدخين يزيد من خطر:

  • الإصابة بأمراض القلب التّاجيّة بما يُعادل مرّتين إلى أربع مراتٍ أكثر.
  • الإصابة بالسّكتة الدّماغية لما يُعادل مرتين إلى أربع مراتٍ أكثر.
  • الإصابة بسرطان الرّئة عند الرّجال بما يُعادل خمسٍ وعشرينَ مرةً أكثر.

التّدخين وأمراض القلب والأوعية الدمويّة:

  • المدخنين هم أكثر عرضةً للأمراض التي تُؤثِّر على القلب والأوعية الدمويّة.
  • التّدخين يُسبّب السّكتة الدّماغية وأمراض القلب التّاجيّة، والتي تُعدُّ من بين الأسباب الرئيسيّة للوفاة.
  • حتّى الأشخاص الذين يُدخِّنون أقلّ من خمس سجائر في اليوم يُمكن أن يكون لديهم علاماتٌ مُبكِّرة لأمراض القلب والأوعية الدمويّة.
  • يُتلِف التّدخين الأوعية الدمويّة ويُمكن أن يجعلها أكثر سُمكاً وتضيُّقاً. وهذا يجعل قلبكَ ينبض أسرع وضغط دمك يرتفع. ويُمكن أن تتشكّلَ الجلطات بسبب ذلك أيضاً.
  • تحدث السّكتة الدّماغية عندما تقوم الجلطة بعرقلة تدفُّق الدّم إلى جزءٍ من دماغك، أو عندما ينفجر وعاء دمويٌّ في أو حول دماغكَ.
  • يُمكن أن يُؤدِّي الانسداد النّاتج عن التّدخين أيضاً إلى تقليل تدفُّق الدّم إلى السّاقين والجلد.

التّدخين وأمراض الجهاز التّنفسي:

  • التّدخين يُمكن أن يُسبِّب أمراض الرئة عن طريق إتلاف الشُّعَب الهوائيّة والحويصلات الهوائيّة الصّغيرة الموجودة في رئتيكَ.
  • تشمل أمراض الرّئة النّاجمة عن التّدخين مرض الانسداد الرئوي المُزمن، والذي يشمل انتفاخ الرّئة والتهاب الشُّعَب الهوائيّة المُزمن.
  • تدخين السّجائر يُسبّب مُعظم حالات سرطان الرّئة.
  • إذا كنت تُعاني من الرّبو، فإنّ دخان التّبغ يُمكن أن يُؤدِّي إلى النّوبات أو يجعل النّوبات أسوأ.
  • المُدخّنين هم أكثر عرضةً للموت بما يُعادل 12 إلى 13 مرةً أكثر من غير المُدخّنين بسبب مرض الانسداد الرئوي المُزمن.

التّدخين والسّرطان:

يُمكن للتّدخين أن يُسبّب السّرطان في أيِّ عضوٍ من أعضاء جسمكَ، مثل:

  • المثانة.
  • الدّم.
  • عُنق الرّحم.
  • القولون والمستقيم.
  • المريء.
  • الكلى والحالب.
  • الحنجرة.
  • الكبد
  • البُلعوم الفموي (يشمل أجزاء من الحنجرة واللّسان والحنك الرّخو واللّوزتين).
  • البنكرياس.
  • المعدة.
  • القصبات الهوائيّة والرّئة.
  • كما أنّ التّدخين يزيد من خطر الوفاة بسبب السّرطان والأمراض الأُخرى عند مرضى السّرطان أو النّاجين منه.

التّدخين والجهاز العصبي المركزي:

  • أحد مُكوِّنات التّبغ مادّة مُغيِّرة للمزاج تُسمّى النّيكوتين. يصل النّيكوتين إلى دماغكَ في ثوانٍ معدودة، ويجعلك تشعر بالنّشاط لفترةٍ من الوقت. ولكن مع تلاشي هذا التّأثير، تشعر بالتّعب وتشعر برغبةٍ أكبر بالتّدخين. النّيكوتين هو السّبب في اكتساب عادةِ التّدخين؛ ولهذا السّبب يجد النّاس صعوبةً في الإقلاع عن التّدخين.
  • الانسحاب الجسدي من النّيكوتين يُمكن أن يُضعِف الأداء المعرفيّ ويجعلك تشعر بالقلق والغضب والاكتئاب، ومُحاولة الإقلاع يُمكن أن تُسبِّبَ الصّداع ومشاكل النّوم.

التّدخين والجهاز التّناسلي:

يُؤثِّر النّيكوتين على تدفُّق الدّم إلى المناطق التّناسليّة لكلٍّ من الرّجال والنّساء. أمّا بالنّسبة للرّجال، يُمكن أن يُقلِّل هذا من الأداء الجنسي. وبالنّسبة للنّساء، يُمكن أن يُؤدِّي ذلك إلى عدم الرّضا الجنسي من خلال تقليل الانزلاق والقدرة على الوصول إلى النّشوة الجنسيّة. التّدخين قد يُخفِّض مُستويات هرمون الجنس لدى الرّجال والنّساء، وهذا يُمكن أن يُؤدِّي إلى انخفاض الرّغبة الجنسيّة.

التّدخين والجهاز الهضمي:

  • التّدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة والمريء. المُدخّنون أيضاً لديهم مُعدّلات أعلى للإصابة بسرطان البنكرياس، حتّى الأشخاص الذين "يُدخنون ولكنهم لا يستنشقون" يواجهون خطر الإصابة بسرطان الفم.
  • للتّدخين أيضاً تأثيرٌ على الأنسولين، حيث يزيد من احتماليّة الإصابة بمُقاوَمة الأنسولين، وهذا يَضَعُكَ في خطرٍ مُتزايدٍ للإصابة بداء السُّكري من النّوع الثاني ومُضاعفاته، والتي تتطوّر بمعدلٍ أسرع من الأشخاص الذين لا يُدخِّنون.

التّدخين والجهاز الغطائي (الجلد والشّعر والأظافر):

  • العلامات الأكثر وضوحاً لتأثيرات التّدخين تشمل تغيُّرات الجلد. فالموادّ الموجودة في دخان التّبغ تُغيِّر في الواقع من بُنية بشرتكَ.وقد أظهرت دراسة حديثة أنّ التّدخين يزيد بشكلٍ كبيرٍ من خطر الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية (سرطان الجلد).
  • أظافرك ليست مُحصّنةً ضدّ تأثيرات التّدخين، فالتّدخين يزيد من احتماليّة الإصابة بالعدوى الفطريّة للأظافر.
  • الشّعر يتأثر أيضاً بالنيكوتين، حيث أنّه يزيد من تساقُط الشّعر، والصلع، والشّيب.

التّدخين وتأثيراته على الحمل والوِلادة:

التّدخين يُمكن أن يُصعِّب على المرأة أن تصبح حاملاً، ويُمكن أن يُؤثِّر أيضاً على صحِّة طفلها قبل الولادة وبعدها. فالتّدخين يزيد من مخاطر ما يلي:

  • الوِلادة المُبكِّرة.
  • ولادة جنينٍ ميت (موت الجنين قبل الولادة).
  • انخفاض الوزن عند الوِلادة.
  • مُتلازمة موت الرُّضع المُفاجِئ.
  • الحمل خارج الرّحم.
  • الشُّقوق الفمويّة عند الرُّضع.


تحدث مع طبيب الآن واسأله عن التاثيرات الصحية لتدخين السجائر مع خدمة اطلب طبيب
تاريخ الاضافه : 2011-01-14 16:33:58 | تاريخ التعديل : 2018-10-07 18:08:36

103 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
 م.محمد عيد
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
Altibbi Login Key 1 2 4