مساعد للحمل

Gestagen

ما هو مساعد للحمل

تنتمي مساعدات الحمل (Gestagens) إلى قائمة الهرمونات الستيرويدية، ويعتبر هرمون البروجيستيرون (أحد الهرمونات الجنسية المهمة جداً في الجسم) من الهرمونات الرئيسية في مجموعة مساعدات الحمل (Gestagens)، حيث يرتبط بمستقبلات البروجيستيرون ويحفّزها، كما يقوم بدورٍ أساسي في الدورة الشهرية والحمل وتكوين الجنين عند البشر وأنواع الثدييات الأخرى.

أسماء أخرى لـمساعدات الحمل (Gestagens)

  • يعرف مساعد الحمل باسم هرمون الحمل أو مثبت الحمل.
  • يُكتب مساعد الحمل باسم بروجيستوجين (Progestogens) أو بروجيستوجين (progestagens).
  • يكتب أيضاً باسم بروجستين (Progestin) كإشارة إلى البروجيستيرون الصناعي المنشأ.

فوائد واستخدامات مساعدات الحمل (Gestagens)

  • بالإضافة إلى دور مساعدات الحمل كهرمونات طبيعية، تستخدم المركبات البروجستيرونية المفعول كأدوية، على سبيل المثال، تستخدم لتعزيز الحمل والخصوبة.
  • أوضحت دراسة أولية أن الجرعات المنتظمة من البروجسترون المهبلي يمكن أن تمنع الولادة قبل الأوان في النساء اللآتي لديهن تاريخ ولادة مبكرة.
  • البروجسترون ضروري أيضاً لزرع البويضة الملقحة في الرحم والحفاظ على الحمل.
  • تشير بعض الأبحاث إلى أن البروجسترون المعطى عن طريق الفم أو الحقن العضلي أو المهبلي فعال في زيادة معدلات الحمل.
  • ألم الثدي: يستعمل كجيل موضعي 1 ٪ للتطبيق الموضعي على الثدي لعلاج ألم الثدي.
  • الصرع الغضروفي: يمكن استخدام البروجسترون لعلاج الصرع من خلال المكملات الغذائية خلال فترات معينة من الدورة الشهرية.
  • له دور في مرونة الجلد وقوة العظام، وفي التنفس، وفي الأنسجة العصبية وفي الجنس الأنثوي.
  • يقلل من التهيج خلال فترة الحمل.
  • أثناء الحمل، يساعد على تثبيط الاستجابات المناعية للأم لمستضدات الجنين، مما يمنع رفض الجنين.
  • يرفع مستويات عامل نمو البشرة -1 (EGF-1)، وهو عامل يستخدم عادةً للحث على الانتشار، ويستخدم للحفاظ على البكتريا المفيدة والخلايا الجذعية.
  • يزيد من درجة الحرارة الأساسية (وظيفة الحرارة) أثناء الإباضة.
  • يقلل من التشنج ويريح العضلات الملساء.
  • يعمل كعامل مضاد للالتهاب وينظم الاستجابة المناعية.
  • يقلل البروجسترون من نشاط المرارة.
  • يقيس تجلط الدم ونبرة الأوعية الدموية، ومستويات الزنك والنحاس، ومستويات الأكسجين بالخلايا، واستخدام مخزون الدهون في الطاقة.
  • يلعب دوراً هاماً في إفراز الإنسولين ووظيفة البنكرياس، وقد يؤثر على القابلية للإصابة بداء السكري أو سكري الحمل.


تنظيم النسل

  • توصف أقراص تنظيم الأسرة التي تحتوي على البروجستيرون فقط للسيدات المرضعات وعندما تكون هنالك مشكلة من تناول أقراص منع الحمل التي تحتوي على مزيج من الإستروجين والبروجستيرون.
  •  يعمل عن طريق تكثيف المخاط في عنق الرحم بحيث لا تستطيع الحيوانات المنوية المرور عبره.
  • يعمل أيضاً عن طريق منع المرأة من إنتاج بويضة شهرياً، وتغيير بطانة الرحم بحيث يكون احتمال قبول البويضة الملقحة أقل.


اضطرابات أمراض النساء

  •  يستخدم البروجستيرون للسيطرة على نزيف الإباضة المستمر.
  • يتم استخدامه للنساء غير الحوامل مع تأخر الحيض فترة أسبوع واحد أو أكثر، ويطلق على هذه العملية انسحاب انسداد البروجسترون.
  • يؤخذ البروجستيرون عن طريق الفم لفترة قصيرة (عادة أسبوع واحد)، وبعد ذلك يتم إيقافه، ويجب أن يحدث النزيف (الدورة الشهرية).

النساء المتحولات جنسياً

  • يستخدم البروجسترون كعنصر من عناصر العلاج بالهرمونات عند النساء المتحولات جنسياً مع هرمون الاستروجين ومضادات الأندروجين.
  • فإن إضافة المركبات بروجستيرونية المفعول إلى العلاج التعويضي بالهرمونات للنساء المتحولات جنسياً أمر مثير للجدل، ودوره غير واضح.
  • أن بعض المرضى والأطباء يعتقدون أن البروجسترون قد يعزز نمو الثدي ويحسن المزاج ويزيد الدافع الجنسي.

الأشكال الصيدلانية

تتوفر مساعدات الحمل (Gestagens) بعدّة أشكال صيدلانية مثل

  • أقراص وكبسولات فموية أو أقراص تحت اللسان.
  • تطبيق موضعي على شكل كريم أو جيل.
  • لبوسات مهبلية أو بالمستقيم.
  • حقن عضلي أو تحت الجلد.

موانع الاستخدام

  •  يحظر منع الاستخدام بالتزامن مع أدوية الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • التهاب الوريد الخثاري.
  • اضطراب الانسداد التجلطي.
  • النزف الدماغي.
  • اختلال وظائف الكبد أو أمراض الكبد المزمنة.
  • سرطان الثدي.
  • سرطانات الجهاز التناسلي.
  • نزيف المهبل غير المشخص.
  • الإجهاض.
  • يجب استخدام البروجسترون بحذر للأشخاص الذين يعانون من حالات قد تتأثر سلباً من احتباس السوائل مثل (الصرع، والصداع النصفي، والربو وفقر الدم، وداء السكري، أو وجود تاريخ من حالة الاكتئاب).
  • لا ينبغي أن يستخدم البروجسترون في حالات الرضاعة الطبيعية وخلال الأشهر الأربعة الأولى من الحمل.
مساعد للحمل مع خدمة اطلب طبيب

ما هي فسيولوجيا مساعد للحمل؟

مصادر مساعدات الحمل (Gestagens)

  • البروجسترون الطبيعي هو هرمون يطلقه المبيضان استجابة لهرمون (LH).
  • يتم تصنيع جميع الأقراص التي تحتوي على مساعد للحمل داخل المختبر من مادة كيميائية تسمى الديوسجنين المستخلصة من اليام البري أو الصويا.
  • والجدير بالذكر أن تناول كميات كبيرة من اليام البري والصويا لا يزيد من مستوى الهرمون داخل الجسم لأن جسم الإنسان لا يستطيع تحويل مادة الديوسجنين إلى الهرمون المساعد للحمل.

ما هو علاج مساعد للحمل؟

العلاج بالهرمونات

  •  يستخدم البروجسترون في تركيبة تتضمن هرمون الإستروجين لعلاج أعراض انقطاع الطمث (سن اليأس).
  • يمنع فرط تنسّج بطانة الرحم وزيادة خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم الناجم عن هرمون الإستروجين غير المضاد للسرطان عند النساء اللآتي لديهن رحم سليم.
  • له آثار مفيدة على صحة الجلد، وهو قادرٌ على إبطاء معدل شيخوخة الجلد في النساء بعد سن اليأس.
تاريخ الإضافة : 2011-11-21 18:52:15 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 12:03:57

117 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك