المناعة

Immunity

ما هو المناعة

المناعة (بالإنجليزية: Immunity) هي التوازن بين الدفاعات الكافية لمكافحة العدوى والمرض والخلايا السرطانية وأي أجسام غريبة أخرى، وقدرة الجسم على التحمل لتجنب الإصابة بالالتهاب والحساسية وأمراض المناعة الذاتية. لتحقيق ذلك، يوجد للجهاز المناعي خصائص وميزات منها القدرة على التمييز بين البروتينات الذاتية وغير الذاتية.

جهاز المناعة

جهاز المناعة هو عبارة عن شبكة معقدة من الخلايا، والأنسجة، والأعضاء، والمواد التي تصنعها والتي تساعد الجسم على مكافحة العدوى وغيرها من الأمراض. يشمل الجهاز المناعي خلايا الدم البيضاء وأجهزة وأنسجة الجهاز الليمفاوي، مثل الغدة الزعترية، والطحال، واللوزتين، والغدد الليمفاوية، والأوعية الليمفاوية، ونخاع العظام.

أنواع المناعة

المناعة الأصلية

تعتبر المناعة الأصلية (بالإنجليزية: Innate immunity) خط الدفاع الأول ضد العدوى. وتتمثل باستجابة مناعية سريعة تحدث خلال دقائق، كما أنها ليست محددة لمسببات أمراض معينة وليس لديها ذاكرة، ولذلك لا تمنح حصانة طويلة الأمد ضد مسبب المرض. تتكون المناعة الأصلية من العديد من المكونات التي يقوم كل منها بدور مهم في عملية الإستجابة المناعية.

مكونات المناعة الأصلية

لعل أهم مكونات المناعة الأصلية ما يلي:

  • الحواجز الطبيعية والفسيولوجية، مثل: الجلد، والأغشية المخاطية، والإنزيمات، وتجمعات البكتيريا النافعة الموجودة داخل الجسم.
  • مواد كيميائية مذابة في الدم، مثل: الكينين، والسيتوكينين، والانترفيرون.
  • خلايا مناعية، مثل: الخلايا البلعمية، وكريات الدم البيضاء، والخلايا الصارية.
  • جزيئات لها القدرة على التعرف على أنماط معينة موجودة على سطح الأجسام الغريبة مثل: مستقبلات TLR4.

المناعة المكتسبة

توفر المناعة المكتسبة (بالإنجليزية: Acquired Immunity) استجابة مناعية محددة موجهة إلى مسببات الأمراض المعادية وقدرة على التمييز بينها وبين مكونات الجسم. بعد التعرض للأجسام الغريبة هناك استجابة أولية تقضي على مسببات الأمراض.

في حال تكرار التعرض لنفس الجسم الغريب، يؤدي ذلك إلى تحفيزاستجابة الذاكرة مع رد فعل مناعي أسرع لإزالة الجسم المسبب ومنع المرض. في حال التعرض لمرض معدي مثل الجدري يتكون لدى الإنسان مناعة تؤدي إلى عدم إصابته بهذا المرض مرة أخرى بسبب قدرة الجسم على تكوين ذاكرة مناعية ضد مسبب العدوى.

أنواع المناعة المكتسبة

تنقسم المناعة المكتسبة إلى قسمين:

المناعة الخلوية

تسمى المناعة الخلوية (بالإنجليزية:Cell mediated immunity) بذلك لأنه يتم الاستعانة فيه بخلايا تسمى الخلايا التائية (بالإنجليزية:T cells) مثل CD4 وCD8 ويلعب هذا النوع من المناعة دوراً هاماً في الاستجابات للعدوى الفيروسية، ورفض الجسم لزراعة الأعضاء، والالتهابات المزمنة، والمناعة للخلايا السرطانية.

يمكن للخلايا التائية المنشطة أن تستغرق عدة أيام لبدء هجوم بعد التعرض لجسم غريب لأول مرة، ولكن الخلايا التائية التي لديها ذاكرة تقوم باستجابة سريعة لسبب المرض في حال تعرض الجسم له مرة أخرى.

المناعة الخلطية

تتألف المناعة الخلطية (بالإنجليزية:Humoral immunity) من الأجسام المضادة (الانجليزية: Antibodies). ويمكن تعريف الأجسام المضادة بأنها البروتينات المتخصصة المنتجة في الجسم استجابة للمستضد (بالإنجليزية: Antigen) التي تنتشر في سوائل الجسم مثل بلازما الدم والسائل الليمفاوي.

تنتج الخلايا الليمفاوية البائية (بالإنجليزية: B lymphocytes) الأجسام المضادة التي تنظم المناعة الخلطية. الخلايا الليمفاوية التائية نفسها لا تفرز الأجسام المضادة ولكن تساعد الخلايا الليمفاوية البائية على إنتاجها ولذلك تسمى المناعة المتواصلة بالأجسام المضادة أو الخلطية. تقوم خلايا معينة في نخاع العظم بتكوين الخلايا البائية والمساعدة على نضوجها .هذا النوع من المناعة يقوم بالدفاع عن الجسم ضد معظم مسببات الأمراض البكتيرية والفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي والأمعاء.

ويمكن أيضاً تقسيم المناعة المكتسبة إلى:

المناعة النشطة

في المناعة النشطة (بالانجليزية:Active immunity) تنتج خلايا المناعة الخاصة لدى الإنسان الأجسام المضادة استجابة للعدوى أو التطعيم. المناعة النشطة بطيئة وتستغرق وقتاً في تشكيل الأجسام المضادة إلا أنها طويلة الأمد. وقد تكون المناعة النشطة طبيعية أو اصطناعية.

  1. المناعة الطبيعية النشطة هي المناعة التي تنشأ بعد أن يصاب الشخص بالمرض عن طريق العدوى مثل الأمراض المعدية كالجدري ويكون جسم الإنسان بنفسه أجسام مضادة تحميه من المرض في المرات القادمة.
  2. المناعة الاصطناعية النشطة هي المناعة التي تنتج عن تلقي أو أخذ اللقاحات والمطاعيم. ومن الأمثلة على اللقاحات : لقاح التهاب شلل الأطفال، لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية

تحتوي اللقاحات على نفس الفيروسات التي تسبب المرض (على سبيل المثال، يحتوي لقاح الحصبة على فيروس الحصبة) لكن داخل المطعوم تكون الفيروسات ميته أو تم إضعافها بحيث لا تسبب المرض وإنما قادرة على تحفيز الجسم لتكوين أجسام مضادة لها. بعض اللقاحات تحتوي على جزء فقط من جرثومة المرض.

اقرأ المزيد : مطاعيم و لقاحات

المناعة السلبية

تتكون المناعة السلبية (بالإنجليزية:Passive immunity) عندما يتم حقن الأجسام المضادة الجاهزة مباشرة في جسد شخص لحمايته ضد الأجسام الغريبة، وتسمى المناعة السلبية لأن جسم الشخص المستقبل لا يقوم بصنع الأجسام المضادة. وتوفر هذه المناعة الحماية الفورية كما أن مفعولها ليس طويل الأمد و قد تكون المناعة السلبية طبيعية أو اصطناعية.

  • المناعة السلبية الطبيعية هي المناعة المنقولة بشكل سلبي من الأم إلى الجنين عن طريق المشيمة حيث يمكن لبعض الأجسام المضادة عبور حاجز المشيمة للوصول إلى الجنين. بعد الولادة، يتم تمرير الغلوبولين المناعي إلى المولود الجديد من خلال حليب الثدي. يحتوي حليب الأم على أجسام مضادة تحمي الرضيع من الإصابة من الأمراض.
  • المناعة السلبية الاصطناعية هي المناعة المنقولة بصورة سلبية إلى المتلقي عن طريق حقنه بأجسام مضادة جاهزة. ويتم ذلك عن طريق تعريض حيوان لمسبب المرض ثم حصد الأجسام المضادة الناتجة من الاستجابة المناعية ومعالجتها ثم حقنها في جسم الشخص جاهزة.

أمراض نقص المناعة

نقص المناعة

تمنع اضطرابات نقص المناعة (بالإنجليزية: Immunodeficiency) الجسم من مكافحة العدوى والأمراض بشكل صحيح نتيجة خلل في مكونات الجهاز المناعي وتكون إما خلقية أو مكتسبة.

الاضطراب خلقي أو أولي هو اضطراب يولد مع الانسان، أما الاضطراب المكتسب أو الثانوي فهو الذي يحدث خلال حياة الإنسان نتيجة تعرضه لمسببات تسبب خلل في الجهاز المناعي. الاضطرابات المكتسبة هي أكثر شيوعاً من الاضطرابات الخلقية.

الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من اضطرابات نقص المناعة الأولية لديهم خطر أعلى من المعتاد لتطوير الاضطرابات الأولية. أي شيء يضعف الجهاز المناعي يمكن أن يؤدي إلى اضطراب نقص المناعة الثانوي.على سبيل المثال، يمكن أن يكون التعرض للسوائل الجسدية المصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، أو إزالة الطحال ، أو العادات الغذائية غير الصحية من الأسباب.

  • من أشهر المسببات الثانوية لاضطرابات نقص المناعة هو فيروس نقص المناعة البشرية (بالإنجليزية:HIV) وهو فيروس يضر بالخلايا في الجهاز المناعي ويضعف قدرتها على مكافحة العدوى اليومية والمرض.
  • الإيدز (متلازمة نقص المناعة المكتسبة) هو الاسم المستخدم لوصف عدد من الإصابات والأمراض التي يمكن أن تهدد الحياة و التي تحدث عندما يكون الجهاز المناعي قد تضرر بشدة من فيروس نقص المناعة البشرية. وفي حين لا يمكن انتقال الإيدز من شخص إلى آخر، فإن فيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن ينتقل.

اضطراب المناعة الذاتية 

في اضطرابات المناعة الذاتية (بالإنجليزية:Autoimmune disease)، تساعد خلايا الدم في الجهاز المناعي للجسم على الحماية من المواد الضارة والتي تحتوي على مستضدات مثل البكتيريا، والفيروسات، والسموم، والخلايا السرطانية، والدم، والأنسجة من خارج الجسم. ينتج الجهاز المناعي الأجسام المضادة ضد هذه المستضدات التي تمكنه من تدميرها وحماية الإنسان من الأمراض.

يحدث اضطراب المناعة الذاتية عند عدم قدرة الجهاز المناعي على التمييز بين الأنسجة السليمة والمستضدات. ونتيجة لذلك، فإن الجسم ينطلق منه رد فعل يدمر الأنسجة الطبيعية. يحدث عدد كبير من الأمراض نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي لأعضاء الجسم وأنسجته وخلاياه. وتشمل بعض أمراض المناعة الذاتية الأكثر شيوعاً مرض السكري من النوع الأول، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والذئبة الحمامية المجموعية، وأمراض الأمعاء الالتهابية.

على الرغم من أن أسباب العديد من أمراض المناعة الذاتية لا تزال غير معروفة، فمن المرجح أن تؤدي جينات الشخص أو تركيبته الوراثية، بالإضافة إلى العدوى وغيرها من العوامل البيئية دوراً مهماً في تطور الأمراض. تتوفر العلاجات للعديد من أمراض المناعة الذاتية للتخفيف من حدتها وتحسين حياة الناس، ولكن لم يتم اكتشاف علاج يؤدي إلى الشفاء النهائي منها.

فرط الحساسية

تحدث تفاعلات فرط الحساسية (بالإنجليزية: Hypersensitivity reactions) عندما يستجيب الجهاز المناعي الوقائي عادة بشكل غير طبيعي، مما قد يضر بالجسم.

اضطرابات المناعة الذاتية المختلفة وكذلك الحساسية تقع تحت مظلة تفاعلات فرط الحساسية، والفرق هو أن الحساسية هي ردود فعل مناعية للمواد الخارجية (مستضدات أو مسببات الحساسية)، في حين أن أمراض المناعة الذاتية تنشأ من استجابة مناعية غير طبيعية للمواد الذاتية (مستضدات تلقائية).

تصنف تفاعلات فرط الحساسية إلى أربعة أنواع:

  • فرط الحساسية من النوع الأول: وهي ردود الفعل التحسسية الفورية (على سبيل المثال، الحساسية للمواد الغذائية وحبوب اللقاح).
  • فرط الحساسية من النوع الثاني: والتي تعتبر سامة للخلايا، لأنها تنطوي على أجسام مضادة خاصة بأنسجة معينة داخل الجسم وتسبب تدمير الخلايا في هذه الأنسجة (على سبيل المثال، فقر الدم الانحلالي المناعي الذاتي (بالإنجليزية:Hemolytic anemia).
  • فرط الحساسية من النوع الثالث: هي ردود فعل مناعية معقدة تؤدي إلى تلف الأنسجة الناجم عن ترسب مركب مستضد الأجسام المضادة (على سبيل المثال، التهاب الأوعية الدموية (بالإنجليزية:vasculitis).
  • فرط الحساسية من النوع الرابع :وهي النوع الوحيد الذي ينطوي على الخلايا الليمفاوية التائية الحساسة بدلا من الأجسام المضادة. من أمثلتها التفاعل المتأخر الناتج عند التعرض للمادة الملونة الخاصة بالتصوير الإشعاعي.

العوامل المعززة لجهاز المناعة

الجهاز المناعي هو مجموعة كبيرة من الأجهزة والخلايا والمواد الكيميائية وليس كيان واحد فقط ولذلك ليقوم بعمله بشكل جيد، فإنه يتطلب التوازن والانسجام. لا يزال هناك الكثير الذي لا يعرفه الباحثون عن تعقيدات وترابط الاستجابة المناعية.حتى الآن لا توجد روابط مباشرة مثبتة علميا بين نمط الحياة وتعزيز وظيفة المناعة.

يقوم الباحثون في الوقت الراهن بدراسة آثار النظام الغذائي، وممارسة الرياضة، والعمر، والإجهاد النفسي، وغيرها من العوامل على الاستجابة المناعية، سواء في الحيوانات أو في البشر. في هذه الأثناء، تعتبر الاستراتيجيات العامة للمعيشة الصحية طريقة جيدة للبدء في إعطاء الجهاز المناعي القدرة على تحسين أدائه وتجنب الأمراض.

استراتيجيات الحياة الصحية مثل:

  • تجنب التدخين وشرب الكحول.
  • تناول نظام غذائي متكامل وغني بالألياف يحتوي على كميات كافية من الفواكه والخضروات ويغطي احتياجات الجسم من العناصر الغذائية المهمة للجهاز المناعي، وتشمل العوامل الغذائية التي تؤثر على الاستجابات المناعية إجمالي استهلاك الطاقة (سواء من حيث صلتها بسوء التغذية والسمنة واتباع نظام غذائي متوازن)، وكميات الدهون المستهلكة وأنواع الأحماض الدهنية التي يتم تناولها وخاصة أحماض أوميغا 3، والعديد من الفيتامينات (وخاصة فيتامينات أ وسي وب)،والمعادن التي يحتاجها الجسم بكميات قليلة(وخاصة الزنك والسيلينيوم) والبكتيريا النافعة (بالإنجليزية:Probiotics).
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • الحصول على قسط كاف من النوم.
  • اتخاذ خطوات لتجنب العدوى، مثل غسل اليدين وطهي اللحوم جيداً وغسل الخضراوات والفواكه جيداً.
  • التقليل من العوامل المؤدية للإجهاد والضغوطات والقلق قدر المستطاع.

إقرأ المزيد:إجهاد الحياة

العوامل المثبطة للجهاز المناعي

يعرف تثبيط المناعة على أنه حالة من خلل مؤقت أو دائم في الاستجابة المناعية الناجمة عن عوامل خارجية أو داخلية ويؤدي ذلك إلى زيادة التعرض للمرض وغالباً ما تكون استجابة الأجسام المضادة دون المستوى الأمثل. يمكن أن يحدث هذا بسبب المرض، ولكن في كثير من الأحيان تكون ناجمة عن الأدوية مثل العلاج الكيميائي ومثبطات المناعة. يمكن أن تسبب بعض الإجراءات الطبية كبت المناعة أيضاً.

الأدوية المثبطة للمناعة

الأدوية المثبطة للمناعة أو ما تسمى بكابتات المناعة وهناك عدد من الأدوية التي تقلل من الالتهابات أو تقوم بتثبيط عمل الجهاز المناعي. يتم استخدام مثبطات المناعة لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض الالتهابية والمناعة الذاتية ومن أمثلة هذه الأدوية : الكورتيزون، وأدوية العلاج الكيماوي، والأجسام المضادة وحيدة النسيلة (بالإنجليزية:monoclonal antibodies).

الإجراءات الطبية والجراحية

هناك العديد من الإجراءات التي تؤدي إلى كبت المناعة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. ترتبط إزالة الطحال واستئصال نخاع العظام وزرع الأعضاء جميعها بكبت المناعة.

  • الفيروسات، ومن أهمها فيروس نقص المناعة المكتسبة.
  • الأمراض الجينية أو الخلقية في الجهاز المناعي، وهي الأمراض التي تولد مع الإنسان وتؤدي إلى فقدان قدرة جهاز المناعة على مقاومة الأمراض.

للمزيد: أنواع أمراض المناعة الذاتية

Medline plus. National institute of health.Immune response. Retrieved on the 14th of July, 2019, from:

https://medlineplus.gov/ency/article/000821.htm

Centers for Disease Control and prevention Website.Vaccines and immunization. Retrieved on the 14th of July, 2019, From: https://www.cdc.gov/vaccines/vac-gen/immunity-types.htm#

Krtika jain .Immunity:Types,components and characteristics of acquired immunity. Retrieved on the 14th of July, 2019, from:

http://www.biologydiscussion.com/biology/immunity-types-components-and-characteristics-of-acquired-immunity/1447

Waller and Sampson .The immune response and immunosuppressant drugs. Medical pharmacology and therapeutics,439-449.doi:10.1016/b978-0-7020-7167-6.00038-5.

Health line .Immunodeficiency disorders. Retrieved on the 14th of July, 2019, From:  https://www.healthline.com/health/immunodeficiency-disorders

National health systems. HIV and AIDS. Retrieved on the 14th of July, 2019. from:

https://www.nhs.uk/conditions/hiv-and-aids/

National institute of allergy and infectious diseases. Autoimmune diseases. Retrieved on the 14th of July, 2019, from:

https://www.niaid.nih.gov/diseases-conditions/autoimmune-diseases

Medline plus. National institute of health.Autoimmune disorders. Retrieved on the 14th of July, 2019, from:

https://medlineplus.gov/ency/article/000816.htm

Amboss medical knowledge.Hypersensitivity reactions.Retrieved on the 14th of July, 2019, from:

https://www.amboss.com/us/knowledge/Hypersensitivity_reactions

Harvard health publishing .Harvard health school.How to boost your immune system. Retrieved on the 14th of July, 2019, from:

https://www.health.harvard.edu/staying-healthy/how-to-boost-your-immune-system

Verywell health.different causes of immunosuppression explained. By Naveed Saleh, MD, MS Updated March 08, 2019. Retrieved on the 14th of July, 2019, from:

https://www.verywellhealth.com/different-causes-of-immunosuppression-explained-4047405

Pathology Illustrated,seventh edition(1999),chapter 5, Immunity.Robin Reid,Fiona Roberts,Elaine MacDuff.

 

أدوية لعلاج المناعة

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,300 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بعلم المناعة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بعلم المناعة
site traffic analytics