عمل خزعة كاملة

Complete biopsy

ما هو عمل خزعة كاملة

  • الخزعة الكاملة هي دراسة نسيجية لنمو تم استئصاله كاملاً.
  • الخزعة الكاملة هي أحد أكثر التحاليل استخداماً حيث تؤخذ من خلالها خزعة من النسيج المكوّن للعضو أو الورم أو أي نسيج تم استئصاله لتحديد مدى خطورته من عدمها.
  • يقوم الطبيب بأخذ الخزعة وإرسالها إلى المختبر الطبي وتتم معاينتها تحت المجهر لمعرفة نوع الخلايا وطبيعتها.
  • تجري هذه العملية في العيادات الخارجية أو بإجراء عملية جراحية تحت تخدير كامل أو موضعي وذلك بحسب موقع النمو وحجمه.

 

ما هي أجزاء الجسم التي تجرى عليها الخزعة الكاملة؟

يمكن أخذ خزعة من أي نسيج تم استئصاله بعد الخزعة الكاملة وذلك يشمل أي جزء من الجسم مثل الكبد أو الغدة الدرقية أو عنق الرحم أو المعدة أو الثدي أو العضلات أو الأورام أو الجلد أو غدد البروستات أو العقد الليمفية أو الأكياس العدارية أو الألياف الرحمية أو أكياس المبيض والتي قد تحتوي على أنواع مختلفة من الأنسجة مثل الأسنان أو الشعر أو الأظافر أو نسيج دماغي في حالات نادرة.


الأمور التي يمكن للخزعة الكاملة الكشف عنها؟

بعد وصول العيّنة للمختبر الطبي تفحص مجهرياً وتستخدم الأصباغ لرؤية خلايا أو أنزيمات معينة قد تكون أحد العلامات التشخيصية للأمراض. في حال تم العثور على خلايا سرطانية يمكن من خلال الفحص معرفة نوع السرطان ومدى انتشاره وبالتالي تحديد نوع العلاج المناسب له.



متى تكون الخزعة الكاملة ضروريةً؟

  • عند شعور الطبيب بوجود مشكلة أثناء فحص المريض وعدم وجود أعراض كافية للتشخيص، يصوّر المريض باستخدام الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب أو الموجات فوق الصوتية لتحديد مكان نمو النسيج غير الطبيعي.
  • بعد معرفة إذا كان النسيج داخلياً أو خارجياً وإمكانية الوصول إليه بدون إجراء جراحي داخلي يحدد موعد لإجراء خزعة كاملة للنسيج.
  • يلجأ الطبيب للخزعة كإجراء احترازي في حالة استئصال أي عضو أو نسيج من الجسم
  • يحلل النسيج مخبرياً حتى لو لم تكن هنالك أي أعراض أو إشارات لوجود نمو غير طبيعي وذلك للتأكد من خلو النسيج من أي ضرر غير ظاهر والكشف المبكر عنه في حال ثبوت وجوده كما تجري العادة بعد عمليات تكميم المعدة أو استئصال الطحال أو استئصال الجيوب الأنفية واللوزتين.
  • تكمن أهمية الخزعة في تحري وجود نمو سرطاني أو وجود التهاب مزمن للنسيج وتأثيره على الأعضاء المجاورة وعلى صحة المريض.

 

  • تعتمد المضاعفات على طبيعة الإجراء الذي تم من خلاله استئصال النمو.
  • في معظم الحالات يشيع حدوث التهاب للجرح وتسببه بضرر للأنسجة المجاورة أو حدوث نزيف أثناء العملية أو بعدها، أو ظهور كدمات في مكان الإجراء.
  • في بعض الأحيان تؤخذ خزعة من النسيج قبل استئصاله بالكامل وذلك قد يؤثر على إمكانية إجراء عملية الاستئصال أو يزيد صعوبتها بسبب تغيير الامتداد الطرفي للنمو السرطاني كما في حالات الورم السرطاني للمستقيم.
  • بحسب الدراسة يفضل الاكتفاء بمعاينة الورم باستخدام المنظار الجراحي إذا كان الورم قابلاً للتمييز من شكله الظاهري وإجراء الخزعة الكاملة بعد استئصال النسيج المصاب إلى حين إجراء دراسات كافية تثبت العكس.
  • لا يتسبب استئصال النمو بانتقال الخلايا السرطانية للأنسجة السليمة والأعضاء المجاورة للنسيج أو تكوُن ورم جديد هناك.


 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

589 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بمختبر
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بمختبر