هرومون البروجسترون

Progesterone Hormone

ما هو هرومون البروجسترون

البروجسترون (بالانجليزية: Progesterone): هو أحد الهرمونات الستيرويدية التي يفرزها الجهاز التناسلي عند الأنثى، خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية، والذي يتم إفرازه بشكل أساسي عن طريق ما يعرف بالجسم الأصفر (بالانجليزية: Corpus luteum) داخل الرحم.

يعتبر الجسم الأًصفر المصدر الرئيسي للبروجسترون اللازم للحفاظ على الحمل في حال حدوث إخصاب للبويضة، وفي حال عدم حدوث الإخصاب يتحلل الجسم الأصفر، مما يؤدي إلى انخفاض مستوى البروجسترون في الجسم، مسبباً تحلل بطانة الرحم وحدوث النزيف الذي يرافق الحيض.

يتشكل بعد حدوث الحمل ما يعرف بالمشيمة (بالإنجليزية: Placenta)، والتي تبدأ بإفراز هرمون البروجسترون مما يؤدي إلى تثبيط إفرازه من الجسم الأًصفر، وتستمر المشيمة بالحفاظ على مستوى مرتفع من هرمون البروجسترون خلال فترة الحمل.
تقوم أيضاً كل من المبايض، والغدة الكظرية بإفراز كميات قليلة من هرمون البروجسترون.

وظائف البروجسترون

ينتقل هرمون البروجسترون عبر الدم، ويظهر تأثيره عن طريق ارتباطه بمستقبلات البروجيسترون الموجودة في الأغشية، وتتضمن هذه الوظائف ما يلي:

  • العمل سوية مع هرمون الاستروجين (بالانجليزية: Estrogen) على إطلاق البويضة من المبيض أثناء عملية التبويض.
  • تهيئة بطانة الرحم لاستقبال البويضة المخصبة.
  • الحفاظ على بطانة الرحم طيلة فترة الحمل.
  • تحفيز نمو الأوعية الدموية في بطانة الرحم.
  • منع إفراز أي بويضات أخرى حتى ينتهي الحمل القائم.
  • منع تخصيب أكثر من بويضة واحدة في نفس الوقت، على الرغم من أنه يتم إفراز أكثر من بويضة في نفس الوقت.
  • إيقاف التقلصات العضلية في قناة فالوب (بالانجليزية: Fallopian tube) بعد انتقال البويضة المخصبة من خلالها.
  • الإسهام بشكل كبير في تطور الجنين خلال فترة الحمل.
  • تحفيز أنسجة الثديين وتهيئتها لإنتاج الحليب.
  • تقوية عضلات الحوض استعداداً لعملية الولادة.

التغير في مستويات البروجسترون

تكون نسبة هرمون البروجسترون منخفضة نسبياً قبل حدوث التبويض، لكنها ترتفع بعد إطلاق البويضة من المبيض، وتستمر بالارتفاع لعدة أيام، وفي حال عدم حدوث الحمل تنخفض هذه النسبة وتبدأ أعراض الحيض بالظهور، أمّا في حال حدوث الحمل تستمر النسبة بالبقاء مرتفعة.
قد يشير عدم ارتفاع وانخفاض مستوى البروجسترون بشكل شهري إلى وجود مشاكل في التبويض، أو الحيض، أو كلاهما، وقد يسبب العقم.

غالباً ما يكون مستوى هرمون البروجسترون لدى النساء اللواتي يحملن بالتوائم أعلى من النساء اللواتي يحملن بطفل واحد. ويمكن تحديد مستوى هرمون البروجسترون في الجسم عن طريق عمل فحص للدم، الأمر الذي يساعد في عدد من الأمور تتضمن ما يلي:

تسبب بعض الحالات الصحية انخفاض في مستوى البروجسترون، وتتضمن ما يلي:

يرتبط انخفاض مستوى هرمون البروجسترون بحدوث نزيف مهبلي شديد وغير منتظم، كما قد يؤدي انخفاضه أثناء الحمل إلى حدوث الإجهاض، أو الولادة المبكرة، كما قد يسبب انخفاض البروجسترون إلى ارتفاع نسبة الاستروجين مما قد يؤدي إلى انخفاض الشهوة الجنسية، وزيادة الوزن، ومشاكل في المرارة.

أيضاً قد تتسبب بعض الحالات الصحية بارتفاع مستوى البروجسترون، وتتضمن ما يلي:

  • تكيس المبايض.
  • نوع نادر من سرطان المبيض.
  • زيادة إفراز البروجستيرون من الغدة الكظرية.
  • سرطان الغدة الكظرية.
  • تضخم الغدة الكظرية الخلقي.

لا يوجد مضاعفات خطيرة معروفة لارتفاع مستوى هرمون البروجسترون، إلا أنّ ذلك قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

البروجيستين

يمكن إنتاج هرمون البروجسترون صناعياً، وهو ما يعرف بالبروجستين (بالانجليزية: Progestin)، والذي يتوفر بعدة أشكال، مثل الكبسولات، والمراهم المهبيلة، والحقن، واللوالب الرحمية، والزرعات. يستعمل البروجستين في علاج العديد من الحالات الصحية، وتشمل ما يلي:

  • تنظيم الحمل.
  • العلاج الهرموني
  • اضطرابات الحيض.
  • النزيف الرحمي الغير طبيعي.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • بطانة الرحم المهاجرة (بالانجليزية: Endometriosis).
  • تضخم بطانة الرحم.
  • سرطان الثدي، أو المبيض، أو الكلى.
  • التغيرات في نمو الشعر.
  • تغيرات الشهوة الجنسية.
  • آلام الثدي.
  • الوقاية من الولادة المبكرة.
  • حب الشباب.
  • العقم.
  • تحفيز إنتاج حليب الثدي.

اقرأ أيضاً: وسائل منع الحمل

الآثار الجانبية للبروجستين

تتضمن الآثار الجانبية المحتملة للبروجستين ما يلي:

  • الصداع.
  • ألم في الثدي عند لمسه.
  • أعراض معوية، مثل آلام المعدة، والتقيؤ، والإمساك، أو الإسهال.
  • تغير في الشهية.
  • زيادة الوزن.
  • احتباس السوائل.
  • تعب وإرهاق.
  • آلام في العضلات، أو المفاصل، او العظام.
  • عصبية وتقلب في المزاج.
  • الشعور بالقلق.
  • سيلان الأنف، والعطاس، والسعال.
  • زيادة في الإفرازات المهبلية.
  •  مشاكل في التبول.

قد يسبب البروجيستين آثاراً جانبية غير شائعة، إلا أنها قد تكون خطيرة وتتطلب رعاية صحية، وتتضمن ما يلي:

  • ظهور كتل على الاثداء.
  • خروج إفرازات شفافة أو دموية من حلمات الأثداء.
  • الصداع النصفي.
  • دوار شديد.
  • بطء أو صعوبة التحدث.
  • ضعف أو خدران في الأطراف.
  • صعوبة التنفس.
  • الآم حادة في الصدر.
  • تشوش الرؤية.
  • ارتجاف اليدين.
  • ألم أو انتفاخ في المعدة.
  • الاكتئاب.
  • الشرى (بالانجليزية: Urticaria).
  • صعوبة في البلع.
  • تورم في الوجه، أو اللسان، أو الحلق، أو الشفاه، أو العينين، أو اليدين، أو الرجلين.
  • بحة الصوت.

موانع استعمال البروجيستين

يعتبر استعمال البروجيستين غير مناسب للأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي للإصابة ببعض الحالات الصحية، إلا في حال استعماله في العلاج، وتتضمن هذه الحالات ما يلي:

  • أورام الكبد.
  • سرطان الأعضاء التناسلية.
  • سرطان الثدي.
  • أمراض الشرايين الدموية الشديدة.
  • النزيف المهبلي غير معروف السبب.
  • البرفرية (بالانجليزية: Porphyrias).
  • اليرقان مجهول السبب.
  • الحكة الشديدة خلال الحمل.

البروجسترون عند الرجال

يعرف البروجسترون بكونه هرمون أنثوي، إلا أنّ الذكور يحتاجون أيضاً إلى البروجسترون لإنتاج هرمون التستوستيرون (بالإنجليزية:Testosterone)، حيث أنّ الغدة الكظرية، والخصيتين عند الذكور تنتجان البروجسترون، ومع تقدم الرجل بالعمر تبدأ مستويات التيستوستيرون والبروجسترون بالتناقص، وتبدأ مستويات الاستروجين بالارتفاع. تتضمن أعراض نقص هرمون البروجستيرون عند الرجال ما يلي:

  • ضعف الشهوة الجنسية.
  • تساقط الشعر.
  • زيادة الوزن.
  • التعب والإرهاق.
  • الاكتئاب.
  • التثدي.
  • ضعف الانتصاب.
  • العجز الجنسي.
  • خسارة العظام والعضلات.


كما أنّ الرجال الذين يعانون من انخفاض مستوى هرمون البروجسترون هم أكثر عرضة للإصابة بالحالات المرضية التالية:

  • هشاشة العظام.
  • التهابات المفاصل.
  • سرطان البروستات.
  • الحالة البروستاتية (بالانجليزية: Prostatism)، وهو انسداد يحدث في المثانة، ينتج عادةً عن تضخم في البروستات.

Hannah Nichols. Progesterone and progestin: How do they work. Retrieved on: 26/04/2019, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/277737.php.

Your hormones. Progesterone. Retrieved on: 26/04/2019, from:
http://www.yourhormones.info/hormones/progesterone/.

Hormone health network. What is Progesterone. Retrieved on: 26/04/2019, from:
https://www.hormone.org/hormones-and-health/hormones/progesterone.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,388 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بهرمونات
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بهرمونات
site traffic analytics