إدمان الإنترنت

إدمان الإنترنت

أكدت الدراسات والبحوث الأخيرة على أن الإدمان على الانترنت أصبح واقعاً وحمى مرضية، حيث عكف الأطباء النفسانيون البحث عنها وعن مخاوف الاستعمال المفرط والمبالغ به للإنترنت، وأكدوا أنه نمط من الإدمان الحقيقي الذي تتكافئ خصائصه وعلاماته الإكلينيكية، وأثاره الفسيولوجية والنفسية مع حالات الإدمان التي تسببها المواد الإدمانية المتعارف عليها كالمخدرات والكحوليات.

أقرت الجمعية الأمريكية للطب النفسي (APA) على وضع الادمان على الانترنت من ضمن عناصر الإدمان الأخرى؛ وعرفته على أنه: اضطراب يظهر حاجة سيكولوجية قسرية نتيجة عدم الإشباع من استخدام الانترنت والمصاب بهذا الاضطراب يعاني من أعراض عديدة.

 

 

أعراض إدمان الإنترنت

  1. زيادة عدد الساعات أمام الإنترنت بحيث تتجاوز الفترات التي حددها الفرد لنفسه.
  2. التوتر والقلق الشديدين في حال وجود أي عائق للاتصال بالإنترنت قد تصل إلى حد الاكتئاب.
  3. إهمال الواجبات الاجتماعية والأسرية والوظيفية.
  4. الحديث المتكرر عن الإنترنت في الحياة اليومية.
  5. رغبة ملحة لاستعمال الإنترنت على الرغم من وجود بعض المشكلات مثل فقدان العلاقات الاجتماعية والتأخر عن العمل.
  6. النهوض من النوم بشكل مفاجئ، والرغبة بفتح البريد الإلكتروني أو رؤية قائمة المتصلين.

للمزيد: هل تراقب ساعات جلوس طفلك أمام الشاشة
 

الإدمان على الإنترنت في الأردن

  • دلت نتائج دراسة الفرح في 2005 لعينة من مرتادي مقاهي الإنترنت في الأردن أن نسبة الإدمان بين الأفراد بلغت 23.2%
  • هي نسبة مرتفعة بالمقارنة بالنسبة العالمية
  • أظهرت أن أكبر عدد المدمنين على الانترنت هم من الذين تقل أعمارهم عن عشرين عاماً بنسبة 53% من عينة المدمنين
  • تليهم الفئة ما بين (20-30) عاماً بنسبة 37%
  • ثم فئة (31-40) عاماً بنسبة 10% من المدمنين

للمزيد: أساليب التربية وعدوانية المراهقين
 

الإدمان على الإنترنت في الوطن العربي 

  • أجريت دراسة بحثية من (أي سي دي أل) العربية (ICDL) حول سلوك الشباب العربي على الإنترنت في 2015
  • وجد بأنه تأثر ما يقرب من 6% من سكان العالم بإدمان الإنترنت بحلول عام 2014
  • ذلك نتيجة لانتشاره على نطاق واسع
  • سجلت دول مجلس التعاون الخليجي معدلات عالية بنسبة 10.9% مقارنة بما نسبته 2.6% في شمال أوربا وغربها
  • مع ذلك لم يُتخذ أي إجراء لمكافحة هذه الظاهرة من قبل الأشخاص والجهات الرسمية رغم العلم بالفترة التي يقضيها النشء ويهدرها على الانترنت في الشرق الأوسط

للمزيد: مخاطر الأجهزة التكنولوجية على صحة الأطفال
 

لماذا يكون الأطفال والمراهقون أكثر عرضة لإدمان الإنترنت؟

  • زيادة استخدام الأطفال والمراهقين للإنترنت في المنازل
  • امتلاكهم الهواتف النقالة المزودة بشبكة الانترنت وتوفر السيولة المالية للمراهقين
  • السرية وتوفر غرف الدردشة والتي يتم عبرها إطلاق الرغبات الدفينة والتفريغ الانفعالي من كبت وعدوانية وغضب بعيدًا عن القيود المجتمعية الصارمة، مما يؤدي إلى توهم الحميمية والألفة
  • سمات شخصية المراهق في البحث عن الإثارة الحسية في كل جديد وغريب
  • الافتقار للسند العاطفي خاصة من يتصفون بالخجل والوحدة النفسية والانطواء
  • يكون من السهل عليهم تكوين علاقات على الانترنت، حيث تنمو لديهم شخصيات غير واقعية أو افتراضية تختلف عن شخصياتهم ، والهروب من الواقع
  • سرعة التأثر بثقافات اخرى، مع تكوين مفهوم سلبي للتحضر والحرية

للمزيد: رهاب الانفصال عن الهاتف الذكي
 

المواقع التي يفضل الشباب الدخول إليها

  1. حجرات الدردشة
  2. منصات التواصل الاجتماعي
  3. ألعاب الإنترنت
  4. المواقع الإباحية
  5. المنتديات
  6. مواقع سياسية ورياضية

للمزيد: خطر الإباحية عبر شبكة الإنترنت

 

آثار الإدمان على الإنترنت

الآثار الصحية

  • يؤثر على سلامة اليدين والجسم والبدانة نتيجة الجلوس المفرط على الحاسوب
  • إصابة العين نتيجة للإشعاع الذي تبثه شاشات الحاسوب أو التلفون.
  • إصابة الأذنين لمستخدمي مكبرات الصوت او أجهزة التلفون.

 الآثار النفسية

  • الدخول في عالم وهمي بديل تقدمه شبكة الإنترنت حيث يختلط الواقع بالوهم.
  • عجز الفرد على خلق شخصية نفسية سوية قادرة على التفاعل مع المجتمع والواقع المعاش.

الآثار الاجتماعية

  • العزلة والانسحاب من التفاعل الاجتماعي، خسارة الأصدقاء.
  • اضطراب في الهوية الثقافية والعادات والقيم.
  • ضعف الرقابة الأسرية على الأبناء، والتفكك الأسري.

للمزيد: تأثيرات مواقع التواصل الاجتماعي على الصحة النفسية
 

علاج إدمان الإنترنت

الضبط الذاتي

  • تعويد المدمن على أسلوب كبح جماح نفسه.
  • تحديد وقت الاستخدام بحيث لا تزيد عن ساعتين في اليوم.
  • إيجاد نشاطاً بديلاً، ممارسة الرياضة أو التواصل مع الأهل والأصدقاء بدل تصفح الإنترنت، تعليم الآخرين عن الإدمان على الإنترنت
  • التخلص من البرنامج أو التطبيق الذي يدمن عليه الفرد.
  • عمل بطاقات عن إيجابيات وسلبيات الإدمان على الإنترنت

العلاج الأسري

  • التعرف على مشاكل الأبناء.
  • زيادة مساحة الحوار والاحتواء العاطفي  للأبناء.
  • غرس أهمية الإنترنت في الاستكشاف والبحث العلمي.

العلاج الغذائي

  • يعالج بإعطاء فيتامين B
  • تجنب تناول الأغذية الغنية بالحديد
  • عدم الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين E
تاريخ الإضافة:

شارك المقال مع أصدقائك

 د. ذكرى يوسف الخلي د. ذكرى يوسف الخلي معالجة نفسية
معالجة نفسية
متخصصة في مجال علم النفس من 1995 حاصلة على مؤهلات البكالريوس والماجستير وتمهيدي دكتوراه في علم نفس الطفل، مدربة في مجال علم النفس السلوكي للأطفال والنمو ، ومدربة معتمدة في برامج التفكير الابداعي والخيال العلمي العالمية (الكورت- تريز - سكامبر) في تنمية التفكير الإبداعي والناقد لجميع الفئات العمرية. مجالات العمل : - مستشارة طفولة مبكرة. - تشخيص وعلاج المشكلات السلوكية لدى الأطفال. - تشخيص صعوبات التعلم لدى الاطفال. - تنمية التفكير الإبداعي والخيال العلمي. - طرائق دراسة وتقويم الطفل. - تحليل رسومات الأطفال. لخبرات العملية: - رئيس قسم روضة (2013-2015). - مدربة في برامج التفكير العالمية من (2014) في مركز الإبداع -اليمن. - مدربة نمو (كيفية التعامل مع الأطفال من خلال خصائص نموهم) من تاريخ (2013). - مشاركة في تحكيم مقاييس الذكاء وصعوبات التعلم التابع للصندوق الاجتماعي للتنمية- اليمن (2013). - مشاركة في صياغة مناهج وأدلة رياض الأطفال- وزارة التربية والتعليم، المركز الوطني للبحوث -اليمن (2012).
هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ