الضماد الطبي أو ما يُعرف بالرباط الطبي أو ضماد الجروج (بالإنجليزي: Dressing) هو عبارة عن رباط يوضع على موقع الجرح ليسرع من عملية التئامه، ويشتهر استخدامها في الإسعافات الأولية لإيقاف النزيف لأطول فترة ممكنة، والوقاية من حدوث التهابات موقع الجرح، وتخفيف الألم.

للمزيد: الإسعافات الأولية

ما هي استخدامات الضماد الطبي؟

للضماد استخدامات أساسية عدة، تتمثل بما يلي:

  • حماية الجروح من التلوث والإصابة بالالتهاب.
  • وقف النزف إذا أمكن.
  • المحافظة على الأعضاء أو الأنسجة المصابة ومنعها من الحركة.
  • تخفيف الألم.

يجب معالجة جميع الجروح الملوثة حتى ولو كانت ستعالج بعد فترة قصيرة، فاحتمال تأخر العناية بها وارداً لأسباب عديدة من أبسطها انشغال الطاقم الطبي، فلا يجوز نقل أي مصاب إلى المستشفى قبل أن تضميد جميع جراحه.

إن الخبرة الإسعافية الحديثة تؤمن طرقاً سهلة للتضميد، وتشكل النظافة دليلاً على حسن تدريب الطاقم الطبي، وعندما تتأمن النظافة؛ يستطيع ضابط الإسعاف الاستغناء عن طرق التضميد المعقدة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

للمزيد: علاج الإصابات الرياضية عن طريق الثلج

ما هي أنواع الضمادات؟

ويجب أن يكون في جميع سيارات الإسعاف كمية كافية من الضماد المعقم المعروف (بالضماد العالمي)، فكمية من هذا الضماد بالإضافة إلى ضمادات شاش من حجم 4×4 إنش، وكمية من الأشرطة اللاصقة تكفي لتأمين كافة أنواع الضمادات.

هناك عدة أنواع من الضماد الطبي تتمثل بما يلي:

  • الشاش (بالإنجليزية: Gauze Dressings)، توجد بعدة أشكال وأحجام، تستخدم في الجروح الملتهبة، الجروح التي تحتاج لتفيير الضماد بشكل متكرر، الجروح التي تحتاج لمرور الهواء خلالها (تهوبة).
  • الضماد الشفاف (بالإنجليزية: Transparent film dressings)، تسمع هذه الضمادات بمرور الهواء من خلالها، إذ تتكون من مادة البولي يورثين. تستخدم غالباً في حالة الحروق الطفيفة.
  • ضماد غرواني مائي (بالإنجليزية: Hydrocolloid dressings)، تتميز بكونها تحتوي على مواد ماصة بشكل جيد مثل الجيلاتين، تستخدم في حالات الحروق، وقرح الاستلقاء، والقرح الوريدية.
  • ضماد الألجينات (بالإنجليزية: Alginate dressings)، يعتبر ضماداً طبيعياً للجروح ومشتقة من الطحالب البحرية، تستخدم في حالة القرح الوريدية.
  • ضماد الكولاجين، يستخدام غالباً في الجروج المزمنة.

الكسر والخلع في العمود الفقاري

يجب أن يكون الضماد ثابتاً ومستقراً، ويجب أن يبقى كذلك خلال نقل المصاب إلى المستشفى أو المستوصف، ويمكن تأمين استقرار الضماد بلفائف الشاش أو الرباط المثلث أو الأشرطة اللاصقة، واللفائف المرنة القابلة للتمدد، ولذلك فهي تأخذ شكل العضو المصاب في أي مكان من الجسم وتبقى ثابتة في مكانها خاصة إذا ما تمت إعانتها بقليل من الأشرطة اللاصقة.

يجب على ضابط الإسعاف أن ينتبه إلى أن التضميد يجب ألا يكون ضيقاً بحيث يحبس الدورة الدموية بأي شكل من الأشكال. حتى الرباط الضاغط في حالة النزف إذا ما أحسن وضعه لا يعترض الدورة الدموية، إن بعض أنواع الضمادات التجارية المطاطة خطيرة لهذا السبب ولا يجوز استخدامها.

إن الرباط المثلث يؤمن تثبيت الضماد، لكنه في بعض الحالات لا يؤمن الضغط المتوازي الذي يؤمنه رباط لفائف الشاش.

ويؤمن الشريط اللاصق بدوره تثبيت الضماد، لكن أفضل استخداماته هي في التضميد المغلق كتضميد جروح الصدر الماصة، وجروح البطن حيث تكون الأعضاء معرضة أو بارزة.

ما هو سبب تغطية مكان الحقن لمدة 3 دقائق

للمزيد: ضمادة الكترونية قد تساعد على التئام الجروح