طرق نقل المريض والجريح

 طرق نقل المريض والجريح

 طرق نقل المريض والجريح

 

 

هنالك طرق مختلفة لنقل المريض أو الجريح من مكان إصابته إلى النقالة، ومنها إلى سيارة الإسعاف، ومن ثم إلى غرفة الطوارئ في المستشفيات. وفي الحالات التي لا يكمن فيها خوف على حياة المصاب يجب التأني وعدم الإسراع في نقل المريض خوفاً من المضاعفات. وفي حال نقل المريض من السرير أو الأرض إلى سيارة الإسعاف، يجب نقله من قبل ضابطي إسعاف، على الأقل. ويجب أن تكون النقالة أقرب ما يمكن من المريض وذلك كيلا تكون مسافة حمله بدون نقالة طويلة.

طريقة نقل المصاب بواسطة شخص واحد:

هناك ثلاثة طرق يتم بها نقل المصاب بواسطة ضابط إسعاف واحد، وفي حال تعرض حياة المصاب للخطر وعدم وجود شخص آخر للمساعدة مثلاً: قد يكون من الضروري في بعض الحالات إخلاء المستشفى أو المستوصف المتعرض للاحتراق من المرضى أو إخلاء الأماكن الملوثة الأجواء أو المليئة بالدخان من الجرحى أو الأشخاص الذين في حال الغيبوبة ولكننا نلفت إلى أن طرق النقل هذه يجب أن لا تستخدم إذا كانت هناك فرصة للمساعدة بأكثر من شخص واحد.

طريقة الحمل على الظهر مثل الخرج.

كما هو موضح في   حيث يكون المصاب مرتكزاً أو ممداً بشكل عرضي على وركي المسعف.

- طريقة الحمل على الظهر وذراعا المصاب مثبتان على كتفي ضابط الإسعاف. 

- طريقة سحب المريض على ظهره كما في (الرسم 1-40) حيث ينزل المريض من الفراش إلى الأرض ثم يسحب على ظهره خارج المبنى أما على حرام أو بجرِّه من ثيابه.


وهذه طريقة جيدة في نقل المصاب حيث يوجد سلم وإلى مكان ليس بعيد يستطيع منقذ واحد أن يقوم بالعمل الذي يحضن فيه رأس المصاب بين ذراعي ضابط الإسعاف وتكون راحتا يديه تحت كتفي المصاب، ثم يبدأ ضابط الإسعاف بعدها بجر المصاب وسحبه قريباً قدر المستطاع إلى مستوى السلم.

\"\"

رسم 1-40

طريقة سحب المريض على السلّم وإنزاله.

 

حمل المصاب ونقله الصحيحان:

إن حمل المصاب ونقله الصحيحين قد درسا ووضحا في العديد من كتب الإسعاف الأولي. إن نقل المصاب نقلاً يدويِّاً بغض النظر عن عدد الأشخاص الذين يقومون بهذه المهمة هو عمل صعب في معظم الأحيان ويجب أن لا يمتد لمسافة أطول من المسافة التي يمكننا بها إسعافه.

ويجب أن يتم حمل المصاب إلى النقالة بواسطة شخصين على الأقل، وأن شبك أيدي المسعفين مع بعضهما البعض كما في  . يزيد من قوة حمل المسعفين ويمكنهم من السيطرة على حمل المصاب وكذلك على الحركة بشكل جيد، إن رفع المصاب وهو على ظهره يجب أن يتم بعد أن يتأكد ضابط الإسعاف من عدم وجود تأذ في العمود الفقاري أو الرقبي. . . كما أنه يمكن أن تستعمل قطعة قماش مثلثة الشكل تصل أيدي المسعفين بعضهما ببعض وتمكنهما من مسك جسم المصاب كاملاً دون أن تؤثر في قوتها.


- إن حمل المصاب بواسطة ضابطي إسعاف يمكن أن يتم بطريقة وضع أحد المسعفين ليديه تحت رأس المصاب وكتفيه بينما يقوم المسعف الآخر بمسك وسط المصاب أو حزامه بإحدى يديه بينما يمسك باليد الأخرى بنطاله من تحت أو يمسك قطعة قماش يلفها حول كاحلي المصاب ويقوم برفعه. وهي طريقة جيدة أيضاً إذا لم تكن هناك إصابة في العمود الفقاري أو كسر في الأطراف السفلية .

- إن حمل المصاب ونقله بواسطة ثلاثة أشخاص هي الطريقة المثلى التي ما زالت تستعمل منذ عدة سنوات وحتى لو كان هناك مساعدة إضافية متاحة فإنها لا تقدم المزيد من الدعم لحمل المصاب.

إن وجود أكثر من ثلاثة أشخاص لا يمكنهم من حمل المصاب بين أيديهم ثم السير بخطوات موحدة، وفي حال حمل المصاب المضطجع على ظهره هناك ثلاث نقاط مهمة يجب أن تكون معروفة لدى الجميع وفيها يتم تحريك خفيف لجسم المصاب حيث يرفع المصاب إلى الأعلى بشكل كاف لوضعه على النقالة، وسوف نشرح هذه الطريقة فيما بعد.

ويمكن أن يلف شرشف حول رقبة المصاب على شكل ياقة   وتوضع الياقة بشكل روتيني وإذا كان المصاب مضطجعاً أو منقلباً على وجهه توضع الياقة من الخلف.

طرق الحمل والنقل الخاصة:

يجب على المسعفين استعمال الكرسي أحياناً لنقل المصاب، وهذه الطريقة موضحة في   حيث أنه في حال ثقل جسم المريض وعدم استطاعة المسعفين حمله يوضع على الكرسي، بأن ترفع رجلا المصاب ويوضع مسند الكرسي تحت إلية المصاب، ثم يجر المريض بحرص إلى مقعد الكرسي ويرفع الكرسي، بحيث يكون المريض في وضع عادي كأنه جالس على الكرسي ويقوم المسعفون بحمل الكرسي إما من الأمام والخلف أو من الجانبين.

وهذه الطريقة تستعمل مع المرضى المقعدين، وهي مفيدة أيضاً في نقل المريض على السلالم الحلزونية.

- طريقة حمل المصاب على حرام بواسطة خمسة مسعفين: يوضح الحرام ملفوفاً ثم يفتح بشكل تدريجي تحت جسم المصاب ثم يتم رفعه.


أنواع النقالات واستعمالها

توجد عدة أنواع من النقالات وغالباً ما تكون متشابهة في طريقة استعمالها. والنقالة المألوفة هي الموجودة في سيارة الإسعاف، وهي التي لها دواليب وذات ارتفاع ثابت أو متحرك، ولها زوائد جانبية لتثبيت المريض، وفراش مريح، وتوضح أحياناً ألواح خشبية لتوفير سطح صلب في حالة الحاجة إلى إجراء مساج قلبي.

 

\"\"

رسم 2-40 بعض أنواع النقالات.

 

- ويمكن أن تكون النقالة المفتوحة من الوسط (رينسون، سارول، أوغرين) مقبولة في بعض الأحيان إلا أننا لا نستطيع أن ندخلها تحت جسم المريض كما في اللوح الخشبي. ومن مميزات هذه النقالات أنها صلبة ولها قبضات متينة وأنها تطوى وقت عدم الاستعمال.

وعند استعمالها تقسم طولياً إلى جزأين يوضع كل جزء تحت جانب من المصاب، يتم بعدها وصل الجزأين معاً، ويجب مراعاة، عدم إزعاج المصاب أو مسك ملابسه بين جزأي النقالة، ويتم تجنيب ذلك برفع ثيابه عند إغلاق النقالة.


وعند وضع المصاب على النقالة وبعد أن يتم ربطه بالأحزمة يمكن نقله بنفس الوضع الذي وجد عليه، ومن الممكن أيضاً نقله على السلالم الضيقة دون خوف حتى وإن كانت النقالة مائلة بدرجة 10-15.

- وفي بعض الحالات الصعبة خاصة في المرتفعات أو بين الأنقاض نستطيع استعمال (سلة ستوك) التي استخدمت سنين عديدة من قبل الجيش خاصة خفر السواحل، وبمساعدة إسعاف الطائرة العمودية، أصبحت هذه الطريقة مشهورة، وإلى فترة قريبة كانت تصنع سلات ستوك من إطار معدني محاط بشبكة سلك حيث يوجد حاجز في الوسط يجعل طرفي المصاب بعيدين عن بعضهما بعضاً وهي طريقة ممتازة في حالات كسور في الساقين، وقد أعيد تصميم هذه السلة في هذه الأيام دون وجود أي حاجز بحيث يكون بالإمكان وضع المصاب أولاً على لوح خشبي، ثم وضعه في سلة ستوك. وحين الوصول إلى منطقة تسهل فيها عملية النقل يرفع المصاب من السلة وتحته اللوح الخشبي ويوضع على نقالة إسعاف.

ومن صفات هذه السلة أنها تحافظ على حركة الجسم الطبيعية وبالإمكان استعمالها لنقل مصابين آخرين نظراً لاحتوائها على اللوح الخشبي.

- النقالة المطوية: تستعمل هذه النقالة بشكل شائع في سيارات الإسعاف هذه الأيام، والتي يتكون هيكلها من مادة الألمنيوم، ويمكن طي دواليبها، وبالإمكان إنزالها إلى مستوى الأرض، وتوضع عليها قطعة من المشمع تستعمل نقالة ثانية في وقت الحاجة إلى نقل أكثر من مصاب.

- نقالة الجيش: يمكن طي هذه النقالة ولها أرجل كهيئة الحلقة أو حرف D ، ويتم استعمال هذه النقالات استعمالاً شائعاً من قبل الدفاع المدني ورجال الإطفاء ومعظم المستشفيات.  

ومن ميزات هذه النقالة أنها تستعمل طاولة طوارئ في المناطق التي تصاب بالكوارث، هذا بالإضافة إلى ميزات عديدة أخرى. وقد أضيف إليها أشياء كثيرة لتعليق الأمصال ولتثبيت الجبائر.


وتعد الألواح الخشبية للمصابين بكسور في العمود الفقاري، من التجهيزات المهمة التي يجب أن تكون موجودة في سيارات الإسعاف، وهناك نوع من الألواح الخشبية منها القصيرة ومنها الطويلة، وتكون قياسات الألواح الخشبية كما يلي:

·  اللوح الخشبي القصير: يكون بعرض 18 إنشاً طول 32 إنشاً.

·  اللوح الخشبي الطويل : بعرض 18 إنشاً، وطول 72 إنشاً.

ويوجد تحت كل لوح مزلاقان حتى تسهل عملية المسك الجيد ووضع اللوح تحت المصاب، ويكون كل لوح مزوداً بحزامين 2×9 إنشات.

وتستعمل الألواح القصيرة غالباً لنقل المرضى المقعدين، وأحياناً تستعمل لنقل أي مصاب وهي واسطة جيدة لنقل المصابين بوجه عام.

النقالات المعدنية:

هناك نقالات أخرى سيتم ذكرها باختصار.

يمكن أن يتم تحضير نقالة بواسطة عمودين من الخشب وحرام يلف حول المريض، ويتم سحب هذين العامودين الخشبيين عند إيصال المريض إلى المستشفى. ويمكننا عمل نقالة باستعمال حبل طوله ما بين 40 – 50 قدما كما هو موضح في رسم 10-40

  حيث يتم وضع الحبل تحت المصاب على شكل تعرجات، ويرفع المصاب بمسك الأطراف الجانبية البارزة من الحبل. في حال صعوبة النقل يمكن نقل المصاب بسهولة بهذه الطريقة وبالرغم من بدائية هذه الطريقة إلا أنه بالإمكان استعمالها في حال عدم توافر العدد الكافي من النقالات، ولكن يجب أن تتوافر كمية كبيرة من الحبال.

\"\"

رسم 10-40

يمكن في الحالات الاستثنائية إعداد نقالة بحبل يتم وضعه تحت المصاب بشكل متعرج كما هو مبين. هذه النقالة تستطيع رفع المصاب بسهولة حتى لو كان ثقيلاً ولكنها تحتاج إلى عدة أشخاص ذلك أن الحبل يجب أن يمسك من جميع أطرافه الظاهرة.



شارك المقال مع اصدقائك ‎

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
Altibbi
https://www.altibbi.com/مقالات-طبية/اسعاف-اولي/طرق-نقل-المريض-والجريح-46
Altibbi Login Key 1 2 4