عوارض القلب

عوارض القلب

 عوارض القلب

 

 

يُعَدُّ مرض القلب من أكثر أسباب الموت شيوعاً وتحدث كثير من  الوفيات بسبب أزمة قلب حادة   قبل التمكن من نقل المريض إلى المستشفى. لذا يجب أن يكون واضحاً لضابط الإسعاف أن الوصول المبكر والعناية الكافية وتأمين وصول التسهيلات الطبية من الأمور المهمة لتقليل نسبة حدوث هذه الوفيات.

والقلب مضخة عضلية، عيها أن تظل تعمل دائماً إذا ما أريد للحياة أن تستمر. وتتزود عضلة القلب بالشرايين كما هي الحال في بقية عضلات الجسم. وتسمى شرايين القلب الشرايين الإكليلية ومن الممكن لشريان ما متجه لجزء من عضلة القلب أن يصاب بالانسداد، وعندما يحدث ذلك، يتعرض الجزء من العضلة القلبية المروي بهذا الشريان للموت.

وبإمكان القلب أن يستمر في ضخ الدم حتى وإن كان جزء من عضلته ميتاً. ولكن عند فقدان جزء كبير من العضلة القلبية لا تستطيع المضخة أن تضخ ما يكفي من الدم لتأمين حاجة الجسم. وكذلك تصاب المضخة نفسها بالقصور، ويتوقف تأمين ما يكفي من الأوكسجين إلى خلايا الجسم والدماغ وبالتالي تحدث الصدمة والوفاة.

النوبة القلبية

يطلق على المرض القلبي الناجم عن انسداد الشريان الإكليلي والذي يمكن أن يسبب موت جزء من عضلة القلب اسم التخثر الإكليلي أو الانسداد الإكليلي أو احتشاء العضلة القلبية أو أزمة قلب إكليلية أو ببساطة أزمة قلب أي "الذبحة القلبية" (رسم 1-30).

يحرم الانسداد الحادث في الشريان الإكليلي جزءاً من عضلة القلب من الدم المؤكسج الذي يصل إليه في الحال الطبيعية. وبما أن على القلب أن يستمر في الانقباض فإن حاجته للأوكسجين وإطراحه بالتالي لمخلفاته تستمر أيضاً، وتدعى المنطقة من العضلة. القلبية المحروقة من الدم والأوكسجين بأنها ناقصة التروية (أنيميا موضعية).


\"\"

 

رسم 1-30

انسداد الشريان الإكليلي، ينتج عنه عدم تموين الدم وإيصاله إلى منطقة من القلب وموت في بعض الأحيان.

 

فإذا استمرت هذه الحال، أو إذا كانت المنطقة من العضلة أكبر من أن تزود بأوعية الدوران الجانبي (الشرايين الجديدة التي تنشأ من أماكن أخرى لتعويض انسداد الشريان الأساسي) فإن العضلة تموت. وينجم الألم في الأزمة القلبية عن حدوث نقص في التروية الدموية في عضلة القلب.

أعراض نوبة قلب شديدة:

1-   ألم شديد، ويوصف عادة بأنه ضغط شديد تحت عظم القص.

2-   شعور بخوف شديد.

3-   ضيق في النفس.

4-   غثيان وقيء.

5-   تعرق.

يكون ألم القلب الشديد بشكل وصفي خلف عظم القص، وقد يبدأ الألم في الذراع الأيسر وينتشر  إلى الرقبة فالجانب الأيسر من الصدر. وقد يكون في أعلى البطن أو خلف عظم القص أو أن يكون خلف الصدر بشكل أساسي. وعادة ما يكون الألم طاعناً ومستمراً في نوبة القلب ولكن قد يكون خفيفاً حتى أنه يمكن أن يفسر خطأ بكونه عسر هضم. وينتاب المصابين بأزمة قلب الرعب والخوف فيفكرون بالموت وبالتالي يدخلون في حالة شديدة من القلق وكثيراً ما يصابون بتعرق غزير.


الخناق الصدري:

الخناق الصدري عارض آخر من عوارض القلب ويتسبب عن نقص في التروية الدموية للعضلة القلبية ناجم عن ضيق في الشريان الإكليلي. ويؤدي هذا النقص في الجريان الدموي إلى حدوث الألم المتكرر الذي يشبه الألم في النوبة القلبية ولكنه أقل شدة، وقد يتواجد في الصدر أو الذراع. ومن العوالم المشجعة لحدوث هذا الألم قوة الهيجان، أو الشدة أو الإجهاد غير العادي وعادة ما يتراجع الخناق الصدري بالراحة ولا يستمر أكثر من خمس دقائق. (رسم 2-30).

\"\"

رسم 2-30

انسداد جزئي في الشريان الإكليلي يسبب نقصان كمية تموين الدم لمنطقة في القلب محدثاً خناقاً صدرياً.

 

ويمكن للمصابين بالخناق أن يعيشوا حياة طبيعية تقريباً وذلك بتناول الأدوية الموسعة لأوعية القلب وبالتالي زيادة الجريان الدموي إلى عضلة القلب.

\"\"

رسم 3-30

تغيير يحصل في حجم الأوعية الدموية كما يظهر في الرسم تحدث تغييراً مشابهاً في تدفق الدم الجاري خلال جهاز الدوران.


يعطى الطبيب لكثيرين من ضحايا الخناق الصدري حبوب النيتروغليسرين تؤخذ عند حدوث الألم وتوضع الحبة تحت اللسان لتذوب دون بلعها على أن لا يعاد استعمالها بعد أقل من 20 دقيقة. فإن لم يتراجع الألم بعد تناول حبتين بفاصل 30 دقيقة لا تؤخذ حبة نيتروغليسرين أخرى. وحتى إذا أزالت حبات النيتروغليسرين الألم بعد ذلك يجب أن تجري معالجة المريض كما لو أنه مصاب بأزمة قلب حتى يثبت العكس.

قصور القلب:

يعدُّ القصور القلبي من الاضطرابات الرئيسية التي تصيب العضلة القلبية، ويكون القلب غير قادر على الضخ الكافي ويضعف شيئاً فشيئاً. ويمكن القول أنه في أي نوع من اضطرابات القلب قد يكون هنالك قصور ولكننا هنا نعني حالة خاصة. (رسم 4-30 أ ب)

\"\"

رسم 4-30 أ – ب

هذه هي العلامات الخارجية كما تظهر على الأشخاص الذين يعانون من أ- نوبة قلبية. ب- هبوط القلب.

 

يتألف القلب من مضختين، القلب الأيمن ويضخ الدم إلى الرئتين، والقلب الأيسر الذي يضخ الدم إلى الجسم. يقوم القلب الأيسر "البطين الأيسر" بعمل أكبر وأقوى من القلب الأيمن ويمكن أن يصاب بالقصور بسرعة أكبر.


وعندما يصاب البطين الأيسر بالقصور يفقد القدرة على استيعاب الدم الوارد إليه من الرئتين فيسبب ذلك تجمع الدم والسوائل في الرئتين وعند ذلك تتسرب السوائل المتجمعة في الرئتين إلى الحويصلات الهوائية فيقل بالتالي استيعاب الرئتين للمزيد من الدم الوارد من القلب الأيمن فتقل أكسجة الدم عبر الرئتين، وبشكل رجعي يمكن للسوائل أن تتراكم في كل أنحاء الجسم. مما سبق يمكن أن نفسر الظواهر الأساسية لقصور القلب وهي:-

1-   ضيق التنفس، خاصة في وضع الاضطجاع. (زلة تنفسية).

2-   القلق.

3-   الزرقة.

4-   الألم الصدري.

5-   الوذمات (تجمع السوائل في الأنسجة الرخوة تحت الجلد).

يصاب المريض بضيق التنفس فلا يتمكن من استعمال أوكسجين الهواء لأكسجة الدم وذلك بسبب انسداد الحويصلات الهوائية بكميات الدم والسوائل المتراكمة في الرئتين. ويشعر المريض بحاجته إلى الأوكسجين ولكن لا يتمكن بتأمينه بشكل كاف. وقد يصبح ضيق التنفس شديداً جداً بما يزيد من قلب المصاب بقصور القلب وتعطشه للهواء. فتظهر الزرقة على الشفتين والأظافر والأذنين وفي مناطق أخرى من الجسم عند نقص الوارد من الأوكسجين إلى الجسم.

وقد يعاني المصابون بقصور القلب من ألم صدري يحدثه اختناق صدري أو نوبة قلبية. وقد يكون قصور القلب احتقانياً وذلك بسبب الاحتقان أو بسبب تعويم الأنسجة بالدم والسوائل المتراكمة.

معالجة مرض الحالات القلبية المختلفة:-

معالجة الأنواع المختلفة لحالات القلب المرضية متشابهة تقريباً وهي:-

1-   أن يكون المريض جالساً.

2-   يعطى الأوكسجين.

3-   أن لا يُسمح للمريض بالحركة. (للتقليل من الإجهاد).


4-   تطمين المريض وجعله أكثر ارتياحاً.

5-   تنزع الثياب الضيقة عن المريض.

6-   يُبْدأ بالإنعاش القلبي الرئوي إذا لزم الأمر.

يحتاج مريض القلب بشكل دائم إلى الأوكسجين ليساعد على تخفيف الأزمة التنفسية والقلق، ويمكن بالإضافة إلى ذلك أن يساعد الجزء المصاب من العضلة القلبية بأن يبقى حياً "في الذبحة القلبية" كل خلايا الجسم تحتاج إلى الأوكسجين وتحدث الصدمة في حال عدم توافره.

وتعني الزرقة المستمرة أن المريض لا ينال ما يحتاج إليه من الأوكسجين ويتنفس المريض بسهولة أكثر في وضعية الجلوس بحيث يبقى جسمه ورأسه أعلى من بقية الجسم. على أن لا يجبر المريض على الاضطجاع على نقالة منبسطة عند نقله إلى المستشفى. إذا توقف التنفس ولم تشعر بالنبض يجتهد القائم بالإنعاش القلبي الرئوي بأن يمدد المريض على سطح قاس منبسط.

ويجب أن لا نسمح للمريض بالحركة حتى نوفر راحة أكثر للقلب ويعطى المريض السوائل والعلاجات بأمر الطبيب.



شارك المقال مع اصدقائك ‎

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
Altibbi
https://www.altibbi.com/مقالات-طبية/اسعاف-اولي/عوارض-القلب-36
Altibbi Login Key 1 2 4