الخروب

الخروب
د. سارة قبج
١٥‏/١٢‏/٢٠١٠

شجرة الخروب من الأشجار المعروفة في فلسطين وبلاد الشام، وهي شجرة دائمة الخضرة، يصل ارتفاعها الى خمسة عشر متراً، وهي ثنائية الجنس، وثمارها عبارة عن قرون عريضة، تتباين أطوالها في الشجرة الواحدة، وقد يصل طول بعضها الى ثلاثين سنتمتراً.

ماهي شجرة الخروب؟

  • العائلة: تنتمي شجرة الخروب إلى العائلة القرنية.
  • الإسم العلمي: (Ceratonia Si liqua).
  • الإسم الشائع: أطلق العرب على النبتة اسم الخروب (Carob)، وتُعرف في جنوب إسبانيا باسم الخروبو (Algarrobo).
  • مدة البقاء: تعيش شجرة الخروب نحو 200-300 سنة.
  • موسم ثمار الخروب: عادة ما تُزهر ابتداءاً من منتصف شهر آب (أغسطس) ولغاية تشرين الثاني (نوفمبر). كما قد تُزهر في مواسم أخرى إذا ما توافرت لها ظروف بيئية مناسبة.
  • الموطن الأصلي: بلاد الشام والعراق وقبرص (منذ أربعة آلاف سنة).

بعض الأسباب التي تجعل شجرة الخروب قادرة على التكيف والعيش في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط:

  • تتميز بقدرتها على تحمل الجفاف والبرد والرياح القوية.
  • متواضعة في احتياجاتها للنمو وظروف الإثمار.
  • لها القدرة على العيش في الأراضي الصخرية والوعرة، وفي التربة الرملية الفقيرة (سواء أكانت حمضية أو قلوية).
  • تكتفي هذه الشجرة بما معدله 30 سنتمتراً من الأمطار السنوية.

اشكال الخروب

  • مسحوق، بودرة، دقيق.
  • رقائق.
  • شراب مركز.
  • مُستخلصات.
  • أقراص غذائية (على شكل حبوب دوائية).
  • كما أنه من الممكن تناول قرون الخروب الطازجة أو المُجففة.

ويشبه الخروب في مذاقه الكاكاو والمكسرات؛ لذا فإن مسحوق الخروب يُستخدم كبديلاً لمسحوق الكاكاو، كما تُصنَع منه بدائل الشوكولاته وهو حلو المذاق مما يعني أنه قد لا يحتاج إلى إضافات غير صحية ويحتوي على الألياف مما يجعله بديلاً صحياً ممتازاً للشوكولاته، خاصةً للأشخاص الذين يُعانون من مُشكلات الجهاز الهضمي كعدم تحمل الغلوتين.

مكونات الخروب

  • المركبات مُتعددات الفينول "Polyphenols": تضفي هذه المركبات مُعظم الخصائص الحسية إلى أجزاء النبات المُختلفة؛ خاصةً اللون والمذاق، بالإضافة إلى فوائدها الصحية العديدة.
  • السكريات : 30 - 60 % من محتوى الخروب من السكريات (ويشكل السكروز مانسبته 65 - 75% من إجمالي محتوى الخروب من السكريات، بينما يشكل كلّا من الفركتوز والجلوكوز ما نسبته 15 - 25% منها).
  • الألياف الغذائية.
  • سكريات الإنسوتول "inositols".
  • صمغ حبة الخروب: مسحوق أبيض إلى قشدي اللون، يستخلص من بذرة حبة الخروب (السويداء)؛ ويستخدم بشكل كبير كمضاف طبيعي أثناء عمليات تصنيع الأغذية لإضفاء النكهة، الرائحة، والكثافة وعاملا مثبتاً للسوائل ومُحسناً لقوام المادة الغذائية، ورمزه (E‐410).
  • كما يحتوي الخروب على العديد من العناصر الغذائية الدقيقة مثل: فيتامين ب2 (رايبوفلافين)، فيتامين ب3(نياسين)، فيتامين ب6، الكالسيوم، النحاس، المنغنيز، البوتاسيوم، الحديد، المغنيسيوم.

وعلى عكس الكاكاو، والشوكولاتة فإن الخروب يُعتبر خالياً تقريباً من الكافيين والثيوبرومين "theobromine"(منبهاً يشبه في وظائفه الكافيين)، وحمض الأُكزاليك "oxalic acid"(عنصر يؤدي إلى تكوين حصى الكلى في حال تراكمه في الجسم).

القيمة الغذائية لدقيق الخروب

تحتوي كل 100 غم من دقيق الخروب على العناصر الغذائية التالية:

الطاقة

220 سعرة حرارية

الكاربوهيدرات

89غ

ألياف (جزء من الكاربوهيدرات)

40غ

سكريات (جزء من الكاربوهيدرات)

49غ

البروتين

4.6 غ

الدهون

0.7 غ

منها دهون مُشبعة

0.1 غ

صوديوم

35 ملغ

كالسيوم

348 ملغ

حديد

2.94 ملغ

بوتاسيوم

827 ملغ

فسفور

79 ملغ

مغنيسيوم

54 ملغ

فوائد الخروب

يُعتبر الخروب من المصادر الغنية جداً بالمُركبات مُتعددة الفينول والتي تقوم بالعديد من الوظائف في الجسم، أبرزها:

  • تعمل هذه المركبات عملاً مُضاداً للأكسدة.
  • تُقلل من الإجهاد التأكسدي عن طريق التقاط الجذور الحرة.
  • لها خصائص مُضادة للالتهابات.
  • كما تعمل على تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المُزمنة؛ كأمراض القلب، والسرطان.
  • يُعتبر مُحتوى الخروب من الألياف فريداً في تركيبته وذلك لوجود كميات كبيرة من مركبات مُتعددة الفينول خاصةً التانينات "Tannins" مما يجعله مُختلفاً عن أي مصدر آخر للألياف.
  • تقوم ألياف الخروب الغنية بمتعددات الفينول بمنع تكاثر كُلاً من الأورام الحميدة والخبيثة في الخلايا الظهارية للقولون.
  • إن الألياف الموجودة في الخروب لا تتخمر بسهولة مما يزيد من حجم البُراز فتُساعد في التقليل من مشاكل الإمساك.
  • خفض مستويات الكوليسترول الضار "LDL" عند مرضى ارتفاع الكوليسترول (كما أظهر استهلاك الخروب الغني بهذه المركبات والألياف النتيجة ذاتها، دون إظهار أي تأثير على مستويات الكوليسترول الجيد في الدم "HDL").
  • ويُستخدم دقيق (بودرة) الخروب في  العديد من الحميات؛ كعلاج اضطراب الإسهال الطفولي، وعلاج الديزنطاريا أو الزحار البكتيري من حيث تقصير مدة المرض.

يحتوي الخروب على نوع من السكريات يٌعرف بالإنوستول أو إنوزتول "inositols" وقد أُثبتت فوائده الصحية العديدة في:

  • عملية الأيض والتمثيل الغذائي.
  • زيادة حساسية الإنسولين، وعلاج السكري.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول الجيد "HDL".
  • خفض مُستويات الكوليسترول الضار "LDL" والدهون الثُلاثية في الدم.
  • ذو تأثير كبير على علاج تصلب الشرايين، ارتفاع ضغط الدم، والسمنة.

فوائد الخروب للرجيم

يعمل الخروب على إبطاء تفريغ المعدة (لاحتوائه على الألياف)؛ مما ينتج عنه زيادة الشعور بالشبع وهذا يُقلل من مشاكل السمنة.  

فوائد الخروب لمرضى السكر

  • يصنف الجروب بانه منخفض المؤشر الجلايسيمي، أي يقوم برفع مستوى السكر بالدم ببطؤ، بالإضافة إلى أنه يساعد في تنظيم متسويات السكر بالدم.
  • وفي نفس الوقت هو خالي من الأكسالات، التي تكون حصوات الكلى.

فوائد الخروب للعظام 

يعتبر الخروب مصدر جيد للكالسيوم المهم جداً لصحة العظام، فتحتوي ملعقتان من مسحوق الخروب على 42 ملغ من الكالسيوم. 

فوائد الخروب للرجال

يعاني الكثير من الرجال من مشاكل الضعف الجنسي، وضعف الإنتصاف، ومشاكل في سرعة القذف، وانعدام الرغبة الجنسية، لذلك يصف الاطباء لهم كوصفة طبيعية منقوع الخروب، والذي يعتبر علاجاً فعالاً في هذا المجال.

فوائد الخروب للجنس 

للخروب فوائد كثيرة يدعم بها الصحة الجنسية عند الرجال والنساء:

  • يحسن المزاج ويساعد على الإسترخاء.
  • تعزيز القدرة الجنسية عند النساء.

مقارنة بين الخروب والكاكو

يشبه الخروب الكاكو في طبيعته وبعض الإستخدامات، إلا أنه يتميز عنه ببعض الأمور: 

الخروب 

  • لديه ضعف كمية الكالسيوم مقارنة بالكاكاو.
  • خالي من مركبات مسببة للصداع النصفي.
  • خالي من الكافيين وخالي من الدهون.

الكاكاو

  • يحتوي على حمض الأكساليك، والذي يؤثر سلباً على امتصاص الكالسيوم.
  • يمكن أن يسبب الصداع النصفي عند بعض الناس.
  • غني بالصوديوم والدهون.

طرق استخدام الخروب في الطعام

  • إضافة مسحوق الخروب إلى العصائر.
  • يرش مسحوق الخروب على اللبن أو الآيس كريم.
  • إضافة مسحوق الخروب إلى عجينة الخبز أو عجينة الفطيرة.
  • تقديم مشروب الخروب الساخن بدلا من الشوكولاته الساخنة.

استخدامات الخروب

  • يُستخدم كوحدة قياس للذهب (قيراط).
  • تستخرج من قشور البذور مادة بلاستيكية تدخل في صناعة الأفلام السينمائية.
  • يستعمل مسحوق الخروب في صناعة مستحضرات التجميل.
  • يستعمل مسحوق الخروب في صناعة المبيدات الحشرية.
  • كما يتميز خشب الخروب بالقوة والمتانة وسهولة الطلاء؛ لذا فهو مناسباً لصنع أثاث المطابخ والأدوات والأواني الخشبية.

لابُد من الإشارة إلى أن الخروب قد كان من المآكل التاريخية المهمة، إذ لجأ اليه الكثير من الشعوب، لاستخدامه كمحصول يؤمنهم ضد المجاعة (لسهولة حفظه وطول مدة استخدامه)، وفعلاً لجأت إليه بعض الشعوب قديماً في أثناء المجاعات التي كان يسببها الجفاف وهلاك المحاصيل.

اضرار الخروب

وافقت مُنظمة الغذاء والدواء على استخدام الخروب في الأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل؛ كونه آمناً واستخدامه ذو خطرٍ مُنخفض.

ومع ذلك فقد أظهرت إحدى الدراسات التي أُجريت في إسبانيا أن الأشخاص المُصابين بحساسية المُكسرات والبقوليات قد تظهر عليهم ردود أفعال تحسسية عند استهلاك صمغ الخروب، وشملت هذه الأعراض التحسسية؛ طفح، ربو، وحمى القش. كما أظهرت هذه الدراسة أن الأشخاص المُصابين بحساسية الفول السوداني لم يتأثروا بتناول بذور الخروب المطبوخة وحتى صمغ الخروب دون حدوث أي مشاكل.

في حال الرغبة بالحصول على فوائد الخروب الصحية من المُكملات الغذائية لابُد من استشارة المُختصين بالرعاية الصحية، خاصةً في فترة الحمل وللمصابين بمرض السكري.


Nasar‐Abbas M. S. et. al. Carob Kibble: A Bioactive‐Rich Food Ingredient. February 20, 2019. from
https://onlinelibrary.wiley.com/doi/full/10.1111/1541-4337.12177

NutritionValue. Carob flour . February 20, 2019 from: https://www.nutritionvalue.org/Carob_flour_nutritional_value.html

Rena Goldman and Erica Cirino: The Benefits of Carob. February 20, 2019. from
https://www.healthline.com/health/5-best-things-about-carob#uses

Haber, B. Carob fiber benefits and applications. February 20, 2019. From
https://search.proquest.com/openview/ff758ce6901d803751331e1e337169f2/1?pq-origsite=gscholar&cbl=41269 \

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-03-26 00:00:01 | عدد المشاهدات: 10630

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi