نبات هدب الأثل هو شجيرة أو شجرة صغيرة، يكثر نموها في المناطق الصحراوية، وعلى الشواطئ، وفي المناطق الجبلية، إضافةً لنموها في المناطق الصحراوية التي تقع بالقرب من مناطق البحر الأبيض المتوسط إلى وسط قارة آسيا وصولاً لمناطق تقع في شمالي الصين وفي أمريكا الشمالية.

تتميز هذه النبتة بجذور طويلة تمتد إلى أعماق كبيرة تحت التربة، وأغضانٍ كثيفةٍ، وصغيرةٍ، وقصيرةٍ، وتتميز أوراقها باللون الرمادي المائل إلى اللون الأخضر، وتزهر أزهارها الورديّة من نهاية الغصن أو من جذع الشجرة بكثافة مما يكسبها مظهراً وكأنّها مكسوة بالريش.

تنمو ثمار هذا النبات على شكل كبسولة تحتوي على العديد من البذور، إذ تتميز بذورها بنمو خصلات من الشعيرات على كلى طرفيها، يمتد طول أشجارها إلى ما يقارب 20 قدم. 

المناطق المناسبة لنمو نبات هدب الأثل

تعد المناطق التالية من أكثر المناطق ملائمةً لنمو وتكاثر نبات هدب الأثل فيها: 

  • المناطق الصحراوية وتلك المناطق التي تتميز بمناخها الحار.
  • المناطق التي تتميز بمناخها البارد والمناطق المتجمدة.
  • المناطق التي تتميز بتربتها القلويّة المالحة.
  • المناطق التي تعاني من محدودية في مصادر المياه.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أضرار نبات هدب الأثل على البيئة

يمتص هذا النبات الأملاح من المياه الجوفية ويعمل على تراكمها داخل الأوراق ليعيدها ثانيةً للتربة بتراكيزٍ عاليةK مما يؤثر على نمو النباتات الأخرى في المنطقة ويقلل من منسوب المياه الجوفية.

علاوةً على ذلك يصعب التحكم في نموها وانتشارها. إذ يمكن أن تنتشر عن طريق الجذور، والبذور، وأجزاء من الجذع التي يمكن نقلها عن طريق المياه أو الرياح، مما يساعد في انتشاره في مناطق واسعةٍ.

يُصنّف نبات هدب الأثل على انّه نبات ضار في الولايات الأمريكية الغربية والغربية الجنوبية. 

العناصر الغذائية في نبات هدب الأثل

يحتوي نبات هدب الأثل على عددٍ من الفيتامينات والمعادن أهمها: 

  • الفيتامينات، يعد نبات هدب الأثل مصدراً غنياً بالعديد من الفيتامينات مثل فيتامين C، وفيتامين A، وفيتامين B، وفيتامين F، وفيتامين K، وفيتامين P، وفيتامين E، إضافةً على احتوائه للبيتا كاروتين (بالإنجليزية: Beta Carotene) بنسبٍ أعلى من تلك الموجودة في الجزر.
  • المعادن، يحتوي نبات هدب الأثل على العديد من المعادن مثل الفسفور، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، والكالسيوم، والصوديوم.
  • عناصر غذائية أخرى، يحتوي هذا النبات على الأحماض الدهنية والأحماض الأمينية الضرورية للجسم، والسكريات، إضافةً لاحتوائه على مادة البكتين (بالإنجليزية: Pectin).

الأجزاء التي يمكن تناولها من نبات هدب الأثل

تتعدد الأجزاء التي يمكن تناولها من هذا النبات، ومن أهم هذه الأجزاء: 

  • الثمار.
  • البراعم.
  • اللحاء.

فوائد نبات هدب الأثل

تتميز الزيوت المستخرجة من نبات هدب الأثل بعددٍ من الفوائد أهمها ما يلي: 

  • أمراض الجهاز الهضمي، تساعد تلك الزيوت المستخرجة من هذا النبات في علاج قرحة المعدة، وقرحة الإثني عشر، والإسهال.
  • أمراض المفاصل، تلعب زيوت نبات هدب الأثل دوراً في علاج إلتهاب المفاصل مثل مرض الروماتيزم. اقرأ أيضاً: أسباب آلام المفاصل 
  • أمراض الفم، يمكن للزيوت المستخرجة من هذا النبات أن تساهم في علاج أمراض الفم بشكلٍ عام والتهابات اللثّة.
  • التعب والإرهاق، تساهم زيوت نبات الأثل في التخفيف من التعب والإرهاق.
  • الأمراض الجلديّة، تساعد تلك الزيوت في علاج أمراض الجلد المختلفة مثل الأكزيما، وحب الشباب، والصدفية، وحروق الشمس، والتهابات الجلد المختلفة. للمزيد: الصدفية مرض جلدي يُثير القلق 
  • الأورام السرطانية، تساهم الزيوت المستخلصة من هذا النبات في علاج الأورام السرطانية وسرطان الدم وذلك لما تحتويه من خصائص مضادة للخلايا السرطانية.
  • أمراض العين، تساعد هذه الزيوت في علاج أمراض العين المختلفة أهمها قصر النظر، واعتام عدسة العين، وارتفاع ضغط العين.
  • تخفيف الوزن، تسهم الزيوت المستخلصة من نبات هدب الأثل في تخفيف الوزن من خلال ضبط الشهيّة.
  • ضغط الدم، تساعد هذه الزيوت في خفض نسب الكوليسترول في الدم مما يساعد على ضبط ضغط الدم ضمن معدلاته الطبيعية.
  • القدرة الجنسية، تساعد هذه الزيوت على إثارة الرغبة الجنسية.
  • أمراض الكبد.
  • علاج البواسير.
  • مضاداً حيويّاً، يشابه مفعول الزيوت المستخرجة من نبات هدب الأثل مفعول المضادات الحيويّة.
  • علامات تقدم السن، تلعب تلك الزيوت بما تحتويه من فيتامينات دوراً مهماً في محاربة علامات تقدم السن.
  • أمراض الجهاز العصبيّ، تساهم زيوت نبات الأثل في معالجة مرض الرعاش (بالإنجليزية: Parkinson).
  • الصحة النفسيّة، تساعد هذه الزيوت في الحفاظ على الصحة النفسية والعلاج من الاكتئاب. اقرأ أيضاً: ما هو الفرق بين الاكتئاب الخفيف، المتوسط والشديد؟
  • الإنفلونزا.
  • الجهاز المناعيّ، يمكن لهذه الزيوت المساهمة في رفع مناعة الجسم والحفاظ عليها لضمان دورها في محاربة الأمراض.
  • إدمان الكحول، تساعد الزيوت المستخرجة من هذا النبات في علاج حالات إدمان الكحول.
  • الحساسيّة، تساهم هذه الزيوت في علاج الحساسيّة التي قد يعاني منها المريض لأسبابٍ متعددةٍ.

للمزيد: قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر

اريد دواء يقضي علي الديدان بالنسبه لشخص بالغ

طرق إدخال نبات هدب الأثل على الوجبات اليومية

يتميز نبات هدب الأثل بمذاقه الحلو الحامض، ويمكن ادخاله على الوجبات بالطرق التالية للإستفادة من العناصر الغذائية التي يحتوي عليها:

  • تناوله كما هو أو عن طريق خلطه مع العسل، إذ يمكن إضافة ملعقة صغيرة من نبات هدب الأثل إلى القليل من العسل عند تناول وجبة الإفطار ليدعّم الوجبة ويرفع من قيمتها الغذائية.
  • إضافته للشاي.
  • إضافته مع الكوكيز.

فوائد المرمية او السالمية