قروح البرد هي حالة جلدية تصيب حوالي 90% من الناس لمرة واحدة في حياتهم على الأقل، وهي من الأمراض التي تتأثر بعوامل بيئية ومرضية عديدة، ومنها الحالة الجوية والأمراض المرتبطة بالمناخ. تظهر قروح البرد على شكل فقاقيع في مناطق مختلفة من الجلد نتيجة عدوى فيروسية، وتشمل هذه المناطق:

  • الشفاه وما حولها.
  • فتحة الأنف.
  • الذقن.
  • الخدين.
  • اللثة وسقف الفم.

ويعد الفيروس المسبب لقروح البرد، وهو فيروس هيربس من النوع الأول (بالإنجليزية:Herpes simplex virus- type-1) من الفيروسات شديدة العدوى، وينتقل عن طريق الجلد أو السوائل للأشخاص المصابين. تبدأ عدوى الفيروس بعد مدة قد تصل إلى عشرين يوماً بعد الاحتكاك مع الشخص المصاب، و تستمر حوالي أسبوع إلى عشرة أيام.

يقدر أن حوالي ثلثي الأشخاص قد أصيبوا مسبقاً بعدوى فيروس هيربس من النوع الأول، إلا أنه العدوى لا تؤدي بالضرورة إلى الإصابة بقروح البرد. عند الإصابة بفيروس هيربس، قد يبقى الفيروس كامناً لفترات طويلة داخل الخلايا العصبية إلى حين التعرض لمحفز، ليتسبب حينها بقروح البرد. هذه المحفزات قد تختلف من شخص لآخر، وتشمل:

  • الإصابة بالحمى.
  • الطقس البارد.
  • تناول بعض الأطعمة.
  • التعرض لضغوطات يومية.
  • التعرض لضوء الشمس.
  • الإصابة بالزكام.
  • الإعياء.
  • الدورة الشهرية.

قد تتكرر نوبات قروح البرد بشكل شهري لدى البعض، بينما قد تحدث على فترات متقطعة خلال السنة لدى البعض الآخر. كذلك فإن أجسام بعض الأشخاص قد تكّون أجسام مضادة للفيروس، مما يمنع تكرار الإصابة به مجدداً. بالإضافة، قد تتطور قروح البرد إلى عدوى تسبب التهاب في اللوزتين والحلق لدى البالغين. وغالباً ما تتبع قروح البرد نمطاً معيناً في ظهورها، ففي البداية يشعر المصاب بوخز أو حكة حول الفم أو منطقة الإصابة، ومن ثم تظهر القروح على شكل فقاعات مائية حول أطراف الفم، يرافقها ألم وتهيج. في النهاية، تنفقأ هذه الفقاعات، وتتسرب إفرازاتها، ومن ثم تتشكل قشرة صفراء تختفي بعد فترة.

للمزيد: فطريات الفم

قروح البرد خلال فصل الشتاء

عندما تنتقل إليك عدوى فيروس هيربس المسبب لقروح البرد، يبقى الفيروس كامناً لفترات طويلة حتى يتعرض لمحفز قد تصاب على أثره بقروح البرد. يعد الطقس البارد، وبالأخص فصل الشتاء، أحد هذه المحفزات التي قد تنشط الفيروس بعدة طرق غير مباشرة، من أهمها:

  • الإصابة بالزكام أو البرد، والتي تبلغ أوجها خلال فترة الشتاء، وتعد أحد المحفزات الرئيسية للإصابة بقروح البرد.
  • الإصابة بالحمى الناتجة عن الزكام، والتي تحفز كذلك فيروس هيربس وتؤدي لظهور القروح.
  • التعرض لجفاف وتشقق الشفاف بفعل الطقس البارد والهواء الجاف، مما قد يزيد من فرصة ظهور قروح حول الفم.
  • كثرة التعرض للعدوى الميكروبية خلال فصل الشتاء، مما قد يجعل جهاز المناعة أقل كفاءة في التعامل مع فيروس قروح البرد.
  • تصادف فصل الشتاء مع فترات العمل المضغوطة، أو الامتحانات النهائية، قد يضاعف من القلق والضغط لدى المصابين بفيروس هيربس، مما قد يحفز الفيروس خلال هذه الفترة.

للمزيد: أسباب تشقق الفم

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

نصائح للوقاية من قروح البرد خلال فصل الشتاء

بالرغم من أن الطقس البارد قد يزيد من فرصة الإصابة بقروح البرد، إلا أن بإمكانك القيام بعدة خطوات احترازية للوقاية من هذه القروح، ومنها:

  • احرص على لبس الملابس الدافئة وتدفئة كافة مناطق الجسم، وذلك لتجنب الإصابة بالزكام. ينصح بلبس القبعات الشتوية، والقفازات، والأوشحة، والأحذية المناسبة للجو.
  • احرص على شرب كميات كافية من الماء يومياً لتجنب الإصابة بالجفاف وتشقق الشفاه. يساعد الماء كذلك، بالإضافة للسوائل الأخرى، على تنشيط الدورة الدموية وتخليص الجسم من السموم والجراثيم عبر إخراجهم عن طريق الكلى.
  • احرص على وضع مرطب الشفاه لتجنب الإصابة بتشقق الشفاه الذي قد يفاقم من نوبة قروح البرد أو يعرضك للإصابة بها. يمكنك كذلك استخدام مرطب شفاه يحمي من أشعة الشمس لوقاية شفاهك من أثر هذه الأشعة الضار.
  • خذ قسطاً كافياً من النوم يومياً، وذلك لإراحة جسدك وتجنب آثار القلق والضغط النفسي التي قد تحفز فيروس الهيربس وتؤدي للإصابة بقروح البرد.
  • يمكنك كذلك ممارسة الرياضة أو اليوغا والاستعانة بتقنيات الاسترخاء للتخفيف من ضغط العمل.
  • تأكد من ترطيب الوجه والجسد بشكل كافي خلال فصل الشتاء، حيث يكون جفاف الجلد في أوجه بسبب التعرض للهواء الجاف.
  • تجنب الخروج عند وجود رياح جافة وقوية، حيث أن العوامل الجوية القاسية قد تحفز ظهور قروح البرد.

للمزيد: نصائح لتحضير بشرتك خلال فصل الشتاء

قروح البرد خلال فصل الصيف

خلال أشهر الصيف، قد تجتمع عدة عوامل جوية لتحفز نشاط فيروس الهيربس لدى المصابين، مما ينتج عنه ظهور قروح البرد في مناطق مختلفة من الجلد، ومن أهم هذه العوامل:

  • التعرض لأشعة الشمس، والتي تسبب الحروق والضرر للشفاه والجلد عموماً.
  • تناول الحمضيات، والتي يكون موسمها في هذه الفترة، حيث قد تحفز الأطعمة الحمضية قروح البرد لدى البعض.
  • البشرة الزيتية بسبب الحرارة المرتفعة، والتي قد تغلق مسام الجلد وتفاقم المشاكل الجلدية.

للمزيد: قرحة في الفم

الأمراض الجلدية وعلاجها

الوقاية من قروح البرد خلال فصل الصيف

عند الإصابة بفيروس الهيربس، لا يمكن الشفاء منه تماماً، ولكن بإمكانك تجنب المحفزات التي تسهل ظهور القروح وتقلل من النوبات، وذلك عن طريق:

  • الحرص على استخدام واقي شمس مناسب ودرجة حماية ملائمة للجو في منطقتك. استفسر من الصيدلاني حول درجة الحماية المطلوبة ونوع المستحضر الأنسب لبشرتك.
  • استخدام مرطب شفاه بدرجة حماية من أشعة الشمس لتجنب حروق الشفاه.
  • شرب كميات وفيرة من السوائل لتجنب الجفاف.
  • الحرص على اتباع نظام غذائي متوازن وغني بالفيتامينات، مثل فيتامين سي، وذلك لتقوية جهاز المناعة. ينصح كذلك بتناول أطعمة غنية بحمض اللايسين الأميني، مثل السمك، والجبن، والبقوليات.
  • وضع كمادات ثلج على الوجه للتخفيف من حروق الشمس واحمرار البشرة. احرص دائماً على ترطيب البشرة بعد وضع الكمادات لجنب جفافها وتشققها.
  • استخدام المستحضرات الجلدية الطبية المستخدمة في علاج قروح البرد.

للمزيد: واقي الشمس

علاج قروح البرد

لا يوجد علاج شافي نهائياً لقروح البرد، ولذلك فإن العلاجات المتوافرة في الصيدلية تهدف لتخفيف الأعراض، وتقليل مدة الإصابة، وتقليل عدد مرات الإصابة بقروح البرد.

  • تختفي أعراض قروح البرد الجلدية من تلقاء نفسها بعد حوالي أسبوع من الإصابة، بينما يبقى الفيروس المسبب كامناً في الأعصاب.
  • تساعد بعض المستحضرات الجلدية المستخدمة في علاج قروح البرد على تقليل الشعور بالانزعاج لدى المريض عند وضعها على القروح، ويمكن شراؤها من الصيدلية دون وصفة طبية.
  • كمادات دافئة أو باردة.
  • تستخدم الكريمات المضادة للفيروسات، مثل كريم اسايكلوفير (بالإنجليزية:Acyclovir) وكريم دوكوسانول (بالإنجليزية:Docosanol)، لتقليل فترة الإصابة بقروح البرد. لتحصل على نتائج جيدة، ينصح باستخدام الكريمات المضادة للفيروسات مباشرة عند بدء ظهور علامات على الإصابة بقروح البرد.
  • تدهن هذه الكريمات على منطقة الإصابة حوالي خمس مرات أو أقل يومياً، ولمدة 4 إلى 5 أيام. تحقق من طبيبك أو من الصيدلاني حول الجرعة الملائمة لك.
  • لا تقوم هذه الأدوية بالتخلص نهائياً من الفيروس، ولا تمنع الإصابة بقروح البرد مستقبلاً. مع ذلك، يمكن للأشخاص الذين يصابون بقروح البرد بشكل متكرر على طول السنة أن يستخدموا هذه الأدوية بشكل يومي لتقليل تكرار الإصابة.
  • ينصح بعدم مشاركة أي مستحضرات جلدية بين المصابين بقروح البرد.
  • يمكن تناول مسكنات الألم المتوافرة بدون وصفة طبية، مثل الباراسيتامول، للتخفيف من الألم المرافق لقروح البرد.

للمزيد: التهاب الفم

نصائح عامة لمنع انتشار قروح البرد

قروح البرد هي مرض معدي عن طريق الجلد وسوائل الجسد، لذلك، وعند وجود القروح، تجنب الآتي:

  • التقبيل والجنس الفموي.
  • مشاركة أدوات المطبخ والطعام.
  • مشاركة أدوات تنظيف الأسنان والمناشف.
  • مشاركة آلة الحلاقة.
  • مشاركة أحمر الشفاه.
  • ملامسة العينين والأعضاء الجنسية بعد ملامسة القروح.
  • واحرص على النظافة العامة ونظافة اليدين، كما ينصح بغسل اليدين بالماء والصابون عند ملامسة القروح.

للمزيد: كيف تتخلص من رائحة الفم الكريهة؟

امارس الإستمناء منذ فترة ولاحظت ان جزء من جلد القشيب تقشر ( قشر أبيض ) وأصبح جافاً , هل توجد علاجات لذلك او انا فى حاجة لزيارة طبيب ؟