اضطراب التوحد

اضطراب التوحد
د. صالح العجلوني
٢٨‏/٠٥‏/٢٠١٧

ما هو التوحد:

هو اضطراب في النمو العصبي والذي يتصف بثلاث محاور رئيسية تميزه عن غيره من الإضطرابات النمائية و تتمثل ب:

  • غياب أو ضعف واضح بالقدرة على التفاعل الاجتماعي.
  • غياب أو ضعف في التواصل اللفظي والتواصل غيراللفظي.
  • ظهور أنشطة سلوكية مقيدة ومتكررة وتعيق التعلم.

قد أصبحت تندرج كل من الأصناف التي تم تشخيصها سابقاً من مثل متلازمة اسبرغر والاضطراب النمائي الشامل غير المحدد تحت مسمى اضطراب طيف التوحد، أما حالات الأطفال الذين يظهر لديهم ضعف وعجز واضح في التواصل ولا تنطبق عليهم أعراض طيف التوحد فيتم تشخيصهم على أن لديهم اضطراب التواصل الاجتماعي وبكلا التصنيفين السابقين توجد درجات مختلفة تقع ما بين البسيطة الى المتوسطة أو الشديدة وذلك بحسب نوع الخدمات التي يحتاجون اليها وفترة الرعاية اللازمة لهم، هذا وتشترط معايير التشخيص ضرورة ظهور الأعراض في مراحل العمر المبكرة.

أسباب التوحد:

للتوحد أسس وراثية وثيقة وعلى الرغم من أن جينات التوحد معقدة، وأنه من غير الواضح ما إذا كان يمكن تفسير سبب التوحد من خلال

نسبة حدوث مرض التوحد:

  • يصاب بمرض التوحد حوالي 1-2 من كل 100 شخص في جميع أنحاء العالم، ويصاب به الذكور 4 مرات أكثر من الإناث.
  • أفاد مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أنه تم إصابة طفل من كل 68 طفلا بالتوحد، وذلك اعتبارًا من عام 2014، بزيادة بلغت نسبتها 30% عن عام 2012، حيث كان يصاب طفل من كل 88. 
  • لقد زاد عدد المصابين بالمرض بشكل كبير منذ الثمانينات، ويرجع ذلك جزئيًا إلى التغيرات التي حدثت في تشخيص المرض، وإلى الحوافز المالية التي تخصصتها بعض الدول المتقدمة لتحديد أسبابه؛ ولم تتم الإجابة عما إذا كان انتشار المرض قد زاد فعليًا أم لا.

حقائق عن مرض التوحد:

  • عادة ما يلاحظ الآباء مؤشرات التوحد في العامين الأولين من حياة الطفل. 
  • تتطور هذه المؤشرات تطورًا تدريجيًا، ولكن بعض الأطفال المصابين بهذا المرض يتطورون في النمو بشكل طبيعي ثم يبدأون في التراجع أو التدهور.
  • تساعد التدخلات السلوكية والمعرفية والنطقية الأطفال المصابين بالتوحد على اكتساب مهارات العناية بالذات ومهارات اجتماعية ومهارات التواصل. 
  • على الرغم من عدم وجود علاج معروف؛ إلا أن هناك تقارير عن حالات تم شفاؤها، ومن المتعارف عليه فإنه من الصعب على مجموعة كبيرة منهم تحقيق الاستقلالية والاعتماد على النفس بعد بلوغ سن الرشد، ولكن البعض قد أصبح ناجحًا في ذلك.
  • تطورت ثقافة التوحد لدى العديد من الآباء، فأصبحوا يسعون إلى البحث عن العلاج لإبنائهم.(إقرأ أيضاً: مشكلات وحلول لأهالي مصابي التوحد)
  • هناك الذين يؤمنون بأنه ينبغي قبول المصابين بالمرض واعتبارهم مختلفين وعدم التعامل معهم على أنهم يعانون من اضطرابات.

خصائص مرض التوحد:

  • اضطراب في النمو العصبي بدرجة ملحوظة يظهر كما ذكرت سابقاً مبكراً ويتبع عامة مسارًا ثابتًا.
  • تبدأ الأعراض الصريحة تدريجيًا بعد عمر ستة أشهر، وتثبت في عمر سنتين أو ثلاث، وتميل إلى الاستمرار خلال مرحلة البلوغ.
  • بالإضافة الى السمات الرئيسية المذكوره أعلاه فإن هناك جوانب أخرى شائعة مثل وجود نمط معين في تناول الطعام أو الإصرار على ارتداء نوع معين من الملابس أو الإحتفاظ بشيء ما معه، ولكن لا يعتبر ذلك ضروريًا لتشخيص المرض. 
  • يعاني المصابون بالتوحد من مشكلات اجتماعية وغالبًا ما ينقصهم الحدس الذي يعتبره الكثير أمرًا مفروغًا منه.
  • يظهر المصابون بالتوحد اهتمامًا أقل في المواقف الاجتماعية، ويبتسمون وينظرون إلى الآخرين بشكل قليل في كثير من الأحيان، وقليلًا ما لا يستجيبوا عند سماع أسمائهم. 
  • يختلف الأطفال الصغار الذين يعانون من التوحد بشكل ملفت فيما يتعلق بالتواصل البصري مع الآخرين عن غيرهم، ولا ينتبهون لأخذ دورهم أثناء الكلام للتفاعل مع الآخرين، وليست لديهم القدرة على استخدام إيماءات الوجه ولغة الجسم البسيطة للتعبير عن أنفسهم، ومثال على ذلك، عدم استطاعتهم الإشارة إلى الأشياء.
  • يكون أداء الأطفال الأكبر سنًا والبالغين المصابين بأطياف التوحد أسوأ في الاختبارات التي تعتمد على تعبيرات الوجه والإنتباه لانفعالات ومشاعر الآخرين.
  • يعاني الأطفال المصابون بالتوحد من إحساس متكرر بالوحدة، وذلك مقارنة مع أقرانهم غير المصابين، كما أن نحو ثلثي الأطفال منهم يعانون من نوبات غضب شديدة ويظهرون السلوك العدواني اتجاه غيرهم من الأطفال.

السلوك والنشاط المتكرر:

يقوم الأطفال المصابون بالتوحد بالعديد من أنماط السلوك المتكرر أو المقيد، والتي صنفها مقياس تقدير السلوك التوحدي على النحو التالي:

1. السلوك النمطي:

  • الحركة المتكررة، مثل رفرفة اليدين، الدوران، أو اهتزاز الجسم. 

2. السلوك القهري: 

  • يتمثل في الالتزام بقواعد معينة، مثل ترتيب الأشياء على هيئة أكوام أو صفوف. 

3. التمسك بالروتين:

  • مقاومة التغيير، على سبيل المثال الإصرار على ألا ينقل الأثاث من مكانه، وعلى ألا يقوم أحد بإيقاف هذا الشخص أثناء قيامه بنشاط متكرر. 

4. السلوك الطقسي:

  • يمثله نمطًا غير متغير من الأنشطة اليومية، مثل وجود قائمة ثابتة، أو وجود أحد الطقوس في خلع الملابس أو النوم ويرتبط ذلك ارتباطًا وثيقًا بالتماثل. 

5. السلوك المقيد:

  • سلوك محدود في التركيز، والاهتمام أو النشاط، مثل الانشغال ببرنامج تلفزيوني واحد أو الانشغال بلعبة واحدة. 

6. النشاط الموجه نحو الذات: 

  • تشتمل على الحركات التي تصيب أو يمكن أن تؤذي الشخص، مثل وضع الإصبع بالعين، نقر الجلد، عض اليد، أو ضرب الرأس.

أفادت دراسة أجريت عام 2007 أن هذه السلوكات في مرحلة ما قد أدت إلى إصابة نحو 30% من أطفال التوحد. ويتضح مما ذكر بأنه لا يوجد سلوك متكرر بعينه أو إصابة ذاتية بعينها خاصة بالتوحد، ولكن التوحد نفسه يعتبر نمط مرتفع لحدوث هذه السلوكيات وزيادة خطورتها.

إقرأ أيضاً:

التوحد.. اضطراب يزداد باضطراد

الجدول الزمني لاضطراب التوحد

مرض التوحد قد يرتبط بأمراض أخرى

مرض التوحد وارتباطه بمشاكل متعلقة بالطعام

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 15:46:24 | عدد المشاهدات: 3921

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi