نشرت منظمة الصحة العالمية دليلاً لبيان الفرق بين الحالات المشتبهة، والمحتملة، والمصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، كما تم توضيح المخالطين للحالات، ويتضمن الدليل ما يلي:

الحالة المشتبهة

يشتبه بإصابة الشخص بفيروس كورونا الجديد في أحد الحالات التالية:

  1. المريض الذي يعاني من أعراض حادة بالجهاز التنفسي (مثل الحمى، والسعال، والحاجة للدخول إلى المستشفى)، ولا يوجد سبب واضح لهذه الأعراض، وقد قام بزيارة أحد الدول التي ينتشر فيها الوباء خلال فترة 14 يوم قبل ظهور الأعراض.
  2. المريض الذي يعاني من أحد أعراض الجهاز التنفسي في أحد الحالات التالية:
  • التعامل مع شخص مصاب أو مشتبه بإصابته بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).
  • زيارة أحد المنشآت الصحية التي تعنى بفحص الحالت المصابة أو المشتبه بإصابتها بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

الحالة المحتملة

تعتبر الحالة محتملة هي حالة مشتبهة ولكن مع وجود نتيجة فحص مخبري غير مؤكد.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الحالة المصابة

تعتبر الحالة مصابة بفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في حال تأكيد إصابتها من خلال الفحص المخبري الخاص، بغض النظر عن الأعراض.

المخالطين

يتم اعتبار الشخص من المخالطين في أحد الحالات التالية:

  1. إذا قام بتوفير الرعاية المباشرة لمرضى فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، أو قام بالعمل مع موظفي الرعاية الصحية الذين يهتمون بالمصابين بفيروس كورونا الجديد، أو قام بزيارة المرضى أو البقاء في نفس بيئة مريض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).
  2. إذا كان يعمل أو يشارك نفس بيئة الفصل الدراسي مع مريض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).
  3. إذا سافر مع مريض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في أي نوع من أنواع وسائل النقل.
  4. إذا كان يعيش في نفس المنزل مع مريض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في فترة 14 يوما بعد ظهور الأعراض في المريض.

انا مصاب بالتهاب الكبد بي هل إذا أعطيت الزوجه التطعيمات لاينتقل لها المرض ارجو الاجابه

يتم التعامل مع المخالطين كما يلي:

  1. يتم مراقبة المخالطين لمدة 14 يوم منذ وجودهم مع الحالة المصابة أو المحتملة.
  2. يجب أن يحد الشخص المخالط حركته وسفره من تلقاء نفسه.
  3. تقوم الجهات الصحية بمراقبة الشخص من خلال الزيارات المنزلية أو عن طريق الهاتف لتفقد الأعراض.
  4. يتم اعتبار المخالط حالة مشتبهة إذا ظهرت عليه أيّة أعراض ويجب إجراء الفحص المخبري له. وفي حال ثبت إصابته أو احتمالية إصابته، يجب أن يتم التحري عن مخالطيه هو أيضاً.

اقرأ أيضاً: كيف يتم الحجر الصحي للمقربين من مصاب فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) ؟

فحص أو تحليل فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)

كل حالة مشتبهة يجب أن يتم فحصها.

اعتماداً على حدة انتقال العدوى في المجتمع، وعدد حالات الإصابة، وإمكانيات المختبر، يتم اختيار أشخاص عشوائيين من الحالات المشتبهة لتقوم باللخضوع للفحص.

يفضل استخدام عينات الجهاز التنفسي السفلي (الرئتين والقصبات) لإجراء الفحص، فهذه العينات ذات قيمة اعلى مقارنةً بفحوصات عينات الجهاز التنفسي العلوي (الأنف، والفم، والبلعوم). ولكن، تستخدم عينات الجهاز التنفسي العلوي في حال عدم إمكانية الحصول على عينة من الجهاز التنفسي العلوي.

إذا كانت نتيجة الاختبار المبدئية سلبية لدى مريض يشتبه بأن يكون مصاباً، يجب إعادة أخذ العينات من عدة مواقع في الجهاز التنفسي مثل عينات الأنف، أو البلغم، أو عينات القصبات الهوائية.

قد يتم جمع عينات إضافية مثل عينات الدم، والبول، والبراز، لرصد وصول الفيروس إلى أعضاء الجسم المختلفة.

قد يتم أيضاً فحص جهاز المناعة والأجسام المضادة في الجسم.

وللإطلاع على أعداد حالات فيروس كورونا الجديد وبعض الحقائق الخاصة به، يمكنك قراءة آخر تطورات فيروس الصين (فيروس ووهان أو فيروس كورونا الجديد)

أهمية  وضرورة  طعم  الإنفلونزا للحد من  تداعياتها  المرضية