معلومات أكثر حول الورم الليفي في الثدي

معلومات أكثر حول الورم الغدي الليفي

نبذة عن الورم الليفي في الثدي

- الورم الغدي الليفي (Fibroadenoma) هو عبارة عن ورم حميد يصيب الثدي، و يسمى كذلك لأنه يتكون من غدد و أنسجة ليفية من نفس الورم، يُعرف أيضا بين الناس بالورم الليفي أو كتلة ليفية.

  • هو شائع جدا عند الإناث من عمر 15-30 سنة، و لكنه قد يحدث في أي عمر قبل سن الخمسين.
  • عادة يظهر هذا الورم ككتلة ملساء صلبة دائرية الشكل، و تكون في الغالب غير مؤلمة ويمكن الإمساك بها وتحريكها باليد. ولذلك تسمى بفأرة الثدي، و قد تبقى في الثدي لسنوات طويلة، وقد تزداد في الحجم، وأحيانا أخرى تصغر وتختفي مع العمر.
  • في بعض الأحيان ممكن أن يكون حجمها أقل من 1سم و تظهر فقط بالصورة الاشعاعية، و يمكن أن تصل لحجم أكبر من 5سم.

ما أسباب تكون الورم الغدي الليفي؟

  • إن سبب تكون هذا النوع من الأورام غير معروف، ولكنه في الغالب مرتبط بالهرمونات الأنثوية؛ لذلك فهو عادة يظهر لدى صغيرات السن، و قد يظهر أو يزداد حجمه خلال الحمل.  و في كثير من الأحيان يختفي بعد فترة الطمث. (للمزيد: اسباب كتل الثدي)

أعراض هذا الورم

  • عادة تبدأ السيدة المصابة بالإحساس بكتلة دائرية و صلبة صغيرة الحجم تتحرك بسهولة بين الأصابع.
  • يمكن أن تزداد حجما مع الوقت لتصل إلى 2 أو 3 سم، وأحيانا تصل إلى أكثر من 5 سم.
  • غير مؤلمة في معظم الأحيان. (للمزيد: آلام الثدي، آلام الثدي: أعراضها وعلاجها)
  • يمكن أن يكون لدى بعض النساء أكثر من ورم في نفس الثدي أو في كلا الثديين.

كيفية التشخيص

- إن تشخيص هذا الورم بصورة عامة أمر سهل.

  •  خلال الفحص الطبي، مع إجراء الصور اللازمة، مثل صورة السونار أو تصوير الثدي (الماموغرام) يكون تشخيص هذا الورم ممكنا.
  •  في بعض الأحيان يكون التشخيص غير أكيد مما يتطلب عمل خزعة عن طريق إبرة صغيرة.

طرق العلاج

المهم هو التأكد أنه ورم غدي ليفي فحسب؛ في هذه الحالة تحتاج المريضة إلى متابعة الكتلة عن طريق إعادة الصورة للتأكد من عدم زيادة حجم الكتلة مع الوقت، و يجب التنبيه بأن العلاج بالهرمونات أو الحبوب التي تجفف الحليب لا تفيد بشيء في حالة هذه الأورام.

و قد يكون الاستئصال مطلوبا في الحالات التالية:

  • إذا طلبت المريضة نفسها استئصال الورم، إما لأن الكتلة مؤلمة، أو لأنها غير مرتاحة لوجودها في ثديها، أو لأسباب أخرى.
  • إذا كانت الكتلة أكبر من 3 سم في الحجم؛ فيفضل إزالتها للتأكد من التشخيص، و لكي لا تؤثر على حجم الثدي في المستقبل.
  • إذا كان التشخيص غير مؤكد بعد عمل الخزعة؛ فيجب استئصال الورم وفحصه كاملا في المختبر للتأكد من نوعه.

 إن استئصال هذا النوع من الأورام يعتبر عملية سهله نسبيا، حيث يتم عمل جرح صغير حسب حجم الورم و يستأصل الورم كاملا، و هذه العملية ممكن أن تتم تحت التخدير العام أو الموضعي.

هل من الممكن أن يعود الورم بعد استئصاله؟

  • قد يعود الورم في بعض الأحيان إذا لم يستأصل بشكل كامل، و ذلك لأن الجزء المتبقي قد ينمو و يزداد في الحجم مع الوقت.
  • لكن في معظم الأحيان لا يعود الورم، و لكن من الممكن تكون ورم آخر شبيه في منطقة مجاورة أو بعيدة من الثدي.

و في كل الأحوال فإن تكون كتلة أو ورم أخر بعد الاستئصال لا يعني شيئا ما دام التشخيص تأكد بالفحص المخبري، و هذا لا يدل على أن الكتلة تغيرت وأصبحت سرطان.

و في النهاية، فإن الأورام الغدية الليفية هي أورام حميدة شائعة الحدوث، و في معظم الأحيان لا تحتاج إلى أي علاج غير المراقبة. ولكن في كل الأحوال يجب التأكد من التشخيص قبل ذلك.


شارك المقال مع اصدقائك ‎

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
Altibbi
https://www.altibbi.com/مقالات-طبية/الاورام-الخبيثة-والحميدة/معلومات-اكثر-حول-الورم-الغدي-الليفي-3552
Altibbi Login Key 1 2 4