كثيرا ما يشاع ما بين السيدات الحوامل عن الولادة بلا ألم .....وأنه في المستشفى الفلاني تلدين بلا ألم ....

والحقيقة أنه منذ القدم ، والولادة نعتبر ألمها بأنه ألم طبيعي وأن السيدات يستحملن هذا الألم ، حتى قيل أنه شعور جيد بالأمومة ، ولولاه لما كانت عاطفة الأمومة...

 ثم ظهرت مختلف المسكنات والمهدئات لهذا الألم في مرحلة المخاض للتخفيف قدر المستطاع من هذا الألم.

 وتقدمت مراحل المسكنات والإبر وازدادت شكاوى السيدات من آلام الولادة، حتى أصبحت نسبة كثيرة منهن لايردن أن يتألمن عند الولادة، حتى أصبحن يطلبن أن يلدن بعملية قيصرية لأنهن يخضعن للتخدير العام.

حتى ظهرت ما يسمى بإبرة الظهر ... و هي المسماة علميا : EPIDURAL ، والحقيقة أن لهذه الإبرة فوائد كثيرة في مرحلة المخاض الأولى ، حيث أن السيدة لا تشعر إطلاقا بآلام المخاض ( الطلق )، وبالتالي لا تجهد نفسها ولا جنينها حيث تمر مراحل المخاض إلى الولادة بسهولة ويسر دونما مشاكل ، حيث تبقى المريضة بكامل وعيها ولكن لا تشعر بآلام الولادة.

ولكن يشترط في إعطاء هذه الإبرة :

أن يعطيها طبيب إختصاصي تخدير يملك الخبرة الكافية في ذلك لأن الإبرة الإبرة توضع في النخاع الشوكي في الظهر ، لذلك إذا لم يكن الذي وضعها خبيرا فمن الممكن أن تحصل المضاعفات الكثيرة على الحبل الشوكي والمخ للمريضة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أضف إلى ذلك أنه يجب أن يبقى طبيب التخدير يراقب المريضة وتفاعلها مع الإبرة، وخاصة ضغط الدم حيث من أحد مشاكلها هبوط في ضغط الدم.

و من أعراضها الجانبية أيضاً الصداع الشديد، رجفة، ورنين في الأذنين، آلام الظهر، ألم مكان إدخال الإبرة، غثيان، و صعوبة في التبول.

و قد تشعر الأم بعد الولادة بخدر بالنصف السفلي من الجسم لبضع ساعات.

ومن الممكن أيضاً في أقل من 1% من النساء أن يعانوا من صداع شديد بسبب تسرب السائل الشوكي.

فبالمراقبة الحثيثة والمتابعة تتم الولادة بإذن الله تعالى وبسلام وبدون ألم.

 إن ثمة نصيحة واحدة هامة جدا:

 إذا كنت ترغبين في ولادة ( طبيعية ) فلا تحرمي نفسك منها , وأما إذا كنت من النوع الذي لا يستحمل الألم

حامل اسبوع 15 و سبعة ايام لا احس بحركة الجنين هل عادي ؟

فلا تتردي في أن تطلبي من الطبيب أن يخدرك إذا رأيت أنك بحاجة إلى ذلك .

 إن التأثر بالألم مسألة شخصية بحتة وأن لا أحد يملك الحق في أن يلوم المرأة التي ترغب في الولادة تحت تأثير المخدر وبدون ألم .

 اقرأ أيضاً: 

المخاض

التخدير أثناء الولادة

الدورات التحضيرية للولادة

التغيرات النفسيّة والفيسيولوجية بعد ولادة الطفل

حامل ومرضعة معا

                                                                                 

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي