تصاب الحامل بالتسمم الغذائي عند تناول طعام ملوث بالبكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات، وبجانب أعراض التسمم الغذائي قد تصاب الحامل أيضاً بالتوتر والقلق بسبب خوفها من تأثيره على الجنين.

التسمم الغذائي قد يكون خطيراً على الحامل ويجب استشارة الطبيب فور الإصابة للتأكد من صحة الجنين.

تتعرض الحامل للكثير من التغييرات الهرمونية، مما يُضعف جهاز المناعة ويجعل الحامل أكثر عرضة للإصابة بالتسمم الغذائي جرّاء تناول طعام ملوث، كما أن معظم طاقة جسم الأم تركز على مهمة الحفاظ على صحة الجنين ونموّه بشكل سليم.

أنواع التسمم الغذائي أثناء الحمل

عندما تتناول الحامل طعاماً ملوثاً، قد يحتوي هذا الطعام على ميكروبات تسبب التسمم الغذائي، ومن هذه الميكروبات:

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

الليستيريا

هي المسبب الأكثر شيوعاً للتسمم الغذائي، وهي موجودة في الأطعمة الجاهزة التي تحتوي على اللحوم الباردة والنقانق، كما قد تكون موجودة في لحوم الدواجن والمأكولات البحرية ومشتقات الحليب غير المبسترة. والليستيريا خطيرة وقد تسبب أعراضاً شديدة إن وصلت للجنين، مثل:

  • الشلل.
  • فقدان البصر.
  • تشنجات.
  • تؤثر على القلب والكلى والدماغ.

السالمونيلا

هذه البكتيريا موجودة في البيض النيء واللحوم غير المطبوخة جيداً، أو الأطعمة غير المبسترة. قد تنتقل البكتيريا إلى الجنين أيضاً وتسبب مضاعفات خطيرة مثل التهاب السحايا.

الإشريكية القولونية

هي بكتيريا تتواجد بشكل طبيعي في الأمعاء لكن تناولها يسبب التسمم الغذائي، وقد تصاب بها الحامل عند تتناول خضار أو فواكه ملوثة، أو لحوم غير مطبوخة جيداً، أو عصائر أو حليب ملوث بالإشريكية القولونية.

انا حامل واخر دورة لي كانت 2019/3/2اريد اعرف كم صار لي حامل بالتاريخ ومتى موعد ولادتي المتوقع

العطيفة

تتواجد هذه البكتيريا بشكل رئيسي في الدواجن أو مشتقات الحليب غير المبسترة. هي عادةً ليست خطيرة ولا تسبب مضاعفات للأم أو الجنين إلا إن انتقلت العدوى إلى الأم أثناء الولادة إذ قد تنتقل إلى الجنين أيضاً.

اعراض اصابة الحامل بالتسمم الغذائي

في معظم الأحيان لا تكون أعراض التسمم الغذائي شديدة وتشفى من تلقاء نفسها خلال عدة أيام، ومن الأعراض التي تنتج عن التسمم الغذائي:

  • ألم في البطن.
  • إسهال.
  • غثيان وتقيؤ.
  • تقلصات في البطن.
  • جفاف.
  • فقدان الوزن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.

مخاطر التسمم الغذائي للحامل

بالإضافة للجفاف، يسبب التسمم الغذائي أثناء الحمل العديد من المضاعفات الخطيرة على الأم والجنين، مثل:

  • الإصابة بعدوى نوروفيروس قد يؤدي إلى سوء التغذية في حالات نادرة.
  • الليستيريا قد تسبب مشاكل عصبية دائمة عند الجنين.
  • الإشريكية القولونية (e.coli) تدمر بطانة الأوعية الدموية أو الكلى، مما يسبب ظهور الدم في البراز.
  • السالمونيلا تؤدي إلى الإصابة بالتهاب السحايا أو تجرثم الدم أو التهاب المفاصل التفاعلي.
  • قد يؤدي التسمم الغذائي إلى الإجهاض أو الولادة المبكرة، أو ولادة جنين ميت، في الحالات الشديدة.

تشخيص التسمم الغذائي

  • لتشخيص التسمم الغذائي يجري الطبيب فحصاً سريرياً في البداية، ويسأل عن الأعراض التي تعاني منها المريضة كألم البطن وعلامات الجفاف.
  • يسأل الطبيب عن الأطعمة التي تناولتها المريضة مؤخراً.
  • قد يتم تحليل دم المريضة، أو فحص عينة من القيء أو البراز، أو الطعام الذي تناولت منه المريضة لتحديد سبب التسمم الغذائي.
  • في حالات نادرة، إن لم يتم تحديد سبب الأعراض قد يطلب الطبيب إجراء التنظير السيني لتحديد سبب الأعراض والعدوى.

علاج التسمم الغذائي للحامل

عند ظهور أعراض التسمم الغذائي، أو الشك بالإصابة بالتسمم الغذائي يجب الاتصال بالطبيب فوراً للتشخيص وتحديد السبب. عادةً يحدد الطبيب العلاج حسب شدة المرض.

  • في الحالات الشديدة عندما تعاني المريضة من إسهال وتقيؤ شديدين، تحتاج المريضة إلى العناية في المستشفى للوقاية من الجفاف والسيطرة على الالتهاب بالمضادات الحيوية المناسبة، في بعض الأحيان قد تُعطى المضادات الحيوية الوريدية.
  • في الحالات الخفيفة والمتوسطة يمكن للمريضة علاج الأعراض في المنزل بإشراف طبي دون الحاجة إلى المكوث في المستشفى أو تناول أدوية.
  • يجب عدم تناول أي أدوية بدون وصفة قبل استشارة الطبيب.
  • يجب على المريضة شرب السوائل قدر الإمكان، بشرب الماء أو السوائل الفموية التعويضية أو الثلج.
  • يجب على المريضة تجنب شرب الحليب ومشتقاته والمشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنها قد تزيد الإسهال سوءاً.
  • يجب الامتناع عن تناول الطعام لحين التأكد أن المريضة شُفيت من التقيؤ، ثم إدخال الأطعمة الخفيفة إلى نظام المريضة ببطء، مع مراعاة تجنب الأطعمة الصلبة والأطعمة التي تحتوي على الدهون.

الوقاية من التسمم الغذائي أثناء الحمل

النظام الغذائي أثناء الحمل مهم جداً، لذا يجب على الحامل معرفة المفيد من الضار من الأطعمة، والتحدث مع الطبيب بشأن الأطعمة الممنوعة أثناء الحمل. ويوجد بعض الإجراءات البسيطة التي يمكن اتباعها لتجنب المرض أو الإصابة بالتسمم الغذائي أثناء الحمل، مثل:

الحمل والنعاس
  • تجنب تناول مشتقات الألبان غير المبسترة.
  • تجنب اللحوم المعلبة والباردة.
  • غسل الخضروات والفواكه جيداً قبل أكلها.
  • طبخ اللحوم والبيض جيداً قبل تناولها.
  • الانتباه إلى تواريخ الانتهاء للأطعمة والأشربة.
  • الأجبان الطرية.
  • حفظ الأطعمة في الفريزر لضمان جودتها.
  • تجنب المأكولات البحرية النيئة.

اقرأ أيضاً: تغذية المرأة أثناء الحمل.