الحياة الجنسية بعد الولادة

الحياة الجنسيّة بعد الولادة
الصيدلاني سحر حوامدة
٢٨‏/٠٣‏/٢٠١٢

في الأسابيع الأولى بعد الولادة، ومع تشكّل مسؤوليات العناية بالمولود الجديد، يمكن أن تشعر الأم الجديدة وكأن حياتها الجنسية قد انتهت. ويعد هذا الشعور شائعاً لدى الأمهات في هذه المرحلة، وينتج عن التغيرات المرافقة لمرحلتي الحمل والولادة والتي تؤثر على الحياة الجنسية لكلا الشريكين.

تأثير الولادة على الحياة الجنسية

في الفترة التي تلي الولادة، قد يجد الأبوان الجديدان صعوبة في العودة إلى حياتهما الجنسية، وذلك بسبب التغيّرات التي ترافق عملية الولادة، وأهمها:

التغييرات الهرمونية

يرافق مرحلة الحمل ارتفاع كبير في هرمونات الأنوثة، البروجيستيرون والإستروجين. يلعب هذان الهرمونان دوراً مهماً في الحمل والرغبة الجنسية، وتنخفض نسبتهما بشكل كبير بعد الولادة مباشرة. يساهم هذا الانخفاض المفاجئ في تقليل الرغبة الجنسية لدى المرأة في الأسابيع الأولى بعد الولادة. يؤدي انخفاض مستوى هرمون الإستروجين كذلك إلى جفاف المهبل وزيادة حساسيته للألم، مما يصعب القيام بالممارسات الجنسية.

إذا كنت مرضعاً، فإن الرضاعة الطبيعية ستساهم كذلك في تقليل الرغبة الجنسية لديك خلال فترة الإرضاع. الخبر الجيد أن هذا الأثر يعد موقتاً، وعادة ما تعود الرغبة الجنسية خلال شهر إلى ثلاثة أشهر بعد الولادة.

للمزيد: نقص الرغبة الجنسية لدى النساء، أسباب وعلاج

انعدام وقت الفراغ

إن الاعتناء بالمولود الجديد في شهوره الأولى سيأخذ كل وقتك، وسيبدو من المستحيل إيجاد وقت تمضيه مع شريكك، والذي سيكون مشغولاً  كذلك بمهامه كأب جديد. قد يكون من الصعب أيضاً القيام بأي ممارسات جنسية بسبب الإرهاق المستمر المرافق للاعتناء بالمولود.

مع ذلك، من المهم في هذه الفترة الحفاظ على الحميمية الجسدية بين الشريكين، كالأحضان، وإمساك الأيدي، والمساج، مما يساعد على نجاح العودة إلى الحياة الجنسية خلال الشهور القادمة. ينصح كذلك بالخروج في موعد عشاء من وقت لآخر، وطلب المساعدة من الأهل في الاعتناء بالمولود.

تكوين صورة سلبية عن الجسد لدى المرأة بعد الولادة

يمر جسد المرأة بتغييرات كثيرة خلال فترتي الحمل والولادة، تتضمن في أكثر الحالات الأعراض التالية:

  • ترهل منطقة البطن.
  • ازدياد حجم الثديوظهور بقع على الحلمات.
  • ظهور علامات تمدد الجلد في مختلف مناطق الجسم.
  • خدوش وجروح في المهبل.
  • جرح العملية القيصرية، أو جرح عملية بضع العجان خلال الولادة الطبيعية.
  • فقدان مرونة جدار المهبل وارتخاء عضلاته، مما يعطي شعوراً بالتوسع.
  • ظهور دوالي القدمين.
  • زيادة في الوزن.

هذه التغييرات قد تؤدي إلى عدم الرضا عن صورة الجسد لدى الأم، وانخفاض ثقتها بنفسها، مما ينعكس سلباً على الحياة الجنسية، ويؤدي للقلق من عدم تقبل الشريك لصورة الجسد الجديدة. مع ذلك، فإن هذه التغييرات ستختفي مع الوقت، وسيعود الجسم لشكله السابق مع اتباع نظام غذائي صحي، والحرص على ممارسة الرياضة، وأخذ قسط كافٍ من النوم يومياً. من المهم أيضاً تدريب النفس على تقبل الذات وتقدير الجسد، والتذكر أن هذه التغييرات الجسدية ما هي إلا بوابة عبور أطفالك إلى الحياة.

للمزيد: أسباب ترهلات البطن بعد الولادة، وطرق علاجها

الوقت المناسب لمعاودة الحياة الجنسية بعد الولادة

تختلف التقديرات حول أنسب وقت لممارسة النشاطات الجنسية بعد الولادة، وينصح بشكل عام بترك مدة ست أسابيع قبل العودة للحياة الجنسية. تساعد هذه الفترة على التعافي من تبعات الولادة، والتئام جروح المهبل، واستعادة الرغبة الجنسية لدى الأم.
قد تحتاجين لمدة أطول في بعض الحالات، مثل إجراء بضع للمهبل، والذي يزيد من فرصة حدوث نزيف والتهابات في حال ممارسة الجنس قبل التئام الجرح. استمعي دوماً لجسدك وامتنعي عن  أية ممارسات تسبب لك الألم.

من المهم إجراء حوار مع شريكك حول المدة اللازمة لاستعادة الحياة الجنسية، وذلك لتجنب شعور الطرف الآخر بالرفض، وتفادي تسلل البرود إلى علاقتكما الحميمية.

للمزيد: ما بعد الولادة

نصائح للحياة الجنسية بعد الولادة

بعد إعطاءالمدة الكافية لتعافي الجسد من تبعات الولادة، واستعدادك وشريكك لعودة الحياة الجنسية، ينصح باتباع هذه النصائح للتغلب على أية مشاكل يمكن أن تواجه الشريكين:

  • للتقليل من الألم الناتج عن جفاف المهبل، ينصح باستخدام المزلقات وكريمات الاستروجين المتوفرة في الصيدليات. يفضل اختيار المزلقات ذات الأساس المائي بدلاُ من الأساس الزيتي، والذي قد يهيج نسيج المهبل.
  • لاستعادة مرونة عضلات المهبل والتقليل من ارتخاء جدار المهبل الناتج عن الولادة الطبيعية، ينصح بممارسة تمارين كيغل للنساء، والتي تستهدف عضلات قاع الحوض.
  • لتجنب تسرب الحليب الذي قد يحدث أثناء ممارسة الجنس، ينصح بإرضاع طفلك مسبقاً.
  • من المهم أخذ وقت مستقطع  لكل من الشريكين والقيام بنشاطات تساعد على الاسترخاء وتجنب الضغط النفسي المرافق للاعتناء بالمولود، كالتحدث مع أصدقاء أو قراءة كتاب.
  • لتجنب جفاف وألم المهبل، وزيادة الرغبة الجنسية للطرفين، يجب إعطاء وقت كافٍ للمداعبة قبل الشروع بالممارسات الجنسية.
  • من المهم استخدام طرق فعالة لمنع الحمل بعد الولادة، مثل الواقيات الذكرية أو حبوب منع الحمل وغيرها. تجنبي الاعتماد على الطرق غير المضمونة في منع الحمل، كالاعتماد على الرضاعة الطبيعية في تقليل احتمالية حدوث حمل بعد الولادة.

للمزيد: تمارين كيغل لدى النساء

الحياة الجنسية بعد الولادة القيصرية

مع أن الولادة القيصرية تجنبك بعض تبعات الولادة الطبيعية، مثل ألم وجروح المهبل، إلا أنها تؤثر أيضاً على حياتك الجنسية بعد الولادة. ينصح بترك فترة أربع إلى ست أسابيع بعد الولادة القيصرية قبل معاودة النشاطات الجنسية، وذلك لضمان تعافي الجسد، وإغلاق عنق الرحم، وعودة الرحم إلى حجم ما قبل الولادة.

ينصح بتجربة الأوضاع الجنسية التي تبعد الضغط عن منطقة البطن، وذلك لتجنب حدوث ألم في موضع جرح العملية القيصرية.

للمزيد: 9 معلومات مهمة لتتجاوزي ما بعد الولادة القيصرية


المراجع:

1. Dr.Martien Snellen. Sex and Intimacy after a baby. Retrieved on the 30th of March, 2019, from:

https://raisingchildren.net.au/grown-ups/looking-after-yourself/your-relationship/sex-intimacy-after-baby

2. Kimberley Holland. What to Expect From Having Sex After Birth? Retrieved on the 30th of March, 2019, from:

https://www.healthline.com/health/pregnancy/sex-after-birth

3. Chaunie Brusie. How to Enjoy Sex After C-Section? Retrieved on the 30th of March, 2019, from:

https://www.healthline.com/health/pregnancy/sex-after-c-section#doctor-visits

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-04-07 00:00:01 | عدد المشاهدات: 41928

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi