العناية بالثدي بعد الولادة

العناية بالثدي بعد الولادة
الصيدلانية بشرى مصطفى جبر
٣٠‏/٠١‏/٢٠١٩

بعد الولادة تحدث تغيرات كثيرة في جسم المرأة من شعرها وحجم بطنها وبشرتها وأيضا حجم صدرها، لذلك يجب عليها أن تعتني بجسمها بشكل أكبر من ذي قبل.

يدر ثدي المرأة الحليب في اليوم الثالث أو الرابع من بعد ولادة طفلها، ولذلك يجب التوقف عن أخذ الأدوية التي توقف أو تخفف من إدرار الحليب.

من المهم جداً أن تعتني المرأة بثديها بعد الولادة مثل إرتداء حمالة صدر جيدة ونظيفة والمحافظة على نظافته وخلوه من العدوى والجراثيم وذلك عن طريق تنظيف الحلمتين والصدر بشكل يومي باستخدام زيوت الأطفال وتجنب الصابون لأنه من الممكن أن يسبب تحسس أو إلتهابات في الصدر، يجب على المرأة تجنب إرتداء حمالات الصدر التي تحتوي على أسلاك حديدية والتي من الممكن أن توقف إدرار الحليب أو أن تسبب إلتهابات في الصدر.

العناية بالثدي

العناية بالثدي أثناء الرضاعة من خلال زجاجة الرضاعة

  • حتى لو أن المرأة لا تنوي أن ترضع طفلها من ثديها، سوف يستمر الثدي بادرار الحليب وإفراز الكمية الكافية لتغذية الطفل الجدي وذلك لأن الهرمونات سوف تحفز أنسجة الصدر على إفراز الحليب بعد يومين تقريبا من الولادة.
  • خلال هذه الفترة على المرأة أن ترتدي حمالة صدر جيدة جداً وأن تعتني بنظافة صدرها وجفافه أو تنظف الحلمتين أيضا بغسول أو زيت الأطفال وتتجنب استخدام الصابون الذي من الممكن أن يسبب لهما الحساسية والجفاف.
  • إذا أرادت المرأة أن تقطع إدرار الحليب خصوصاً إذا بدأ الثدي بتسريب الحليب للخارج أو إذا شعرت المرأة أن صدرها أصبح ثقيلا، عندها عليها أن تربط قطعة قماش حول صدرها وأن تشدها بقوة لأن هذا يساعد في إيقاف إدرار الحليب.
  • يجب على المرأة تجنب لمس الحلمتين لأن ذلك يحفز إدرار الحليب أكثر.
  • إذا شعرت المرأة أن ثديها مليء بالحليب، عندها تستطيع أن تستخدم كيس من الثلج.
  • يجب على المرأة الإهتمام يثديها بهذه الطريقة حتى تسعر أن صدرها أصبح طريا وخاليا بشكل ما من الحليب.
  • على المرأة أن تتواصل تتصل بالطبيب إذا شعرت أن هناك كتل دافئه ومؤلمة في صدرها أو شعرت بالتعب ووجع بالظهر أو حتر إن ارتفعت درجة حرارتها.

العناية بالثدي خلال الرضاعة الطبيعية

بعد الولادة بأيام قليلة يبدأ الجسم بإفراز كمية قليلة من الحليب يسمى اللبأ (colostrum)، بعد مضي 2-5 أيام يبدأ الجسم بإفراز الحليب الناضج.من الممكن أن يحتاج الجسم إلى 10 أيام تقريبا لإفراز الحليب الناضج وعند إفرازه تبدأ المرأة بالشعور أن ثديها ممتلئ وأنه أصبح طريا.

يجب التنويه، إلى أن أفضل طريقة لتحفيز انتاج الحليب، هي عملية مص الحلمتين من قبل الرضيع، لتحفيز انتاج الحليب من غدد الحليب.

عند إرضاع المرأة طفلها من الثدي، يقل الشعور بأن الثدي ممتلئ وتشعر المرأة بوخز خفيف خلال الرضاعة خصوصا عند بدء خروج الحليب من الثدي (let down-Reflex).

بعد مضي 7 أيام أو أكثر، الشعور بأن الثدي ممتلئ يبدأ بالاختفاء والحلمتين ترجع لشكلهما وحجمهما الطبيعيين الذي كان قبل الولادة أو الحمل. تنقل المرأة بين الشعور بالثدي الممتلئ قبل الرضاعة وبعدها إلى إختفاء هذا الشعور يدل ذلك على أن عملية الرضاعة ناجحة وتحدث بشكل سليم.

المشاكل التي تحدث للثدي عند الرضاعة وكيفية علاجها

إلتهاب الحلمتين أو تشققهما

  • من الممكن أن يحدث التهاب الحلمة أو تشققها عند البدء بالرضاعة، ويحدث ذلك عندما لا يضع الطفل فمه على المكان الصحيح من الحلمتين عند الرضاعة أو ما يسمى ب "التقام الحلمة" بشكل خاطئ.
  • لذلك عند التقام الطفل للحلمة في المكان الصحيح عند الرضاعة، ذلك سيؤدي إلى التقليل والتخفيف من إلتهاب الحلمتين أو تشققهما.
  • تستطيع المرأة أن تطلب المساعدة من الطبيب في كيفية وضع فم الطفل في المكان الصحيح أثناء الرضاعة.
  • تستطيع المرأة أن تضع كمادات دافئة على الحلمتين للتخفيف من الألم قليلا.

انسداد قنوات الحليب

  • يمكن أن يؤدي انسداد قنوات الحليب إلى تشكل كتل تسبب الألم للمرأة، وذلك من الممكن أن يكون بسبب أنه أثناء الرضاعة لا تقوم الأم بافراغ ثديها بالكامل.
  • يجب على المرأة أن تفرغ الحليب المتبقي في ثديها بعد أن ينتهي الطفل من الرضاعة حتى تتشكل هذه الكتل المؤلمة.
  • وعليها أيضا أن تتجنب إرتداء الملابس الضيقة عند الثدي أو حمالات الصدر الضيقة أو حتى حمالات الصدر التي تحتوي على أسلاك حديدية في الأسفل لأنها تعمل على عمل ضغط كبير على الثدي.

إحتقان أو تحجر الثدي

  • قد تصاب المرأة بتحجر الثدي أو إحتقانه بعد البدء بالرضاعة بفترة قصيرة فتشعر المرأة أن ثديها ممتلئ وتضخم وتشعر بألم فيه. أيضا تشعر المرأة أن ثديها منتفخ وممتلئ بالحليب إذا نسيت المرأة أن ترضع طفلها في الوقت الصحيح أو عندما يكون بحاجة للرضاعة.
  • أفضل طريقة لتجنب والتخفيف من إحتقان الثدي وانتفاخه هو أن تخرج المرأة الحليب كاملا من ثديها عن طريق إرضاع طفلها عند الحاجة وفي أغلب الأوقات.
  • من الممكن أن يمنع هذا بالامتلاء والانتفاخ الطفل من التقام الحلمة من المكان الصحيح، لتجنب ذلك يفضل أن تخرج المرأة القليل من الحليب من ثديها لتخفف من امتلائها من ثم تضع فم طفلها في المكان الصحيح وترضعه عند حاجته.
  • تستطيع المرأة أن تضع قطعة قماش مبللة ودافئة على ثديها للتخفيف من الألم الاحتقان.

التهاب الثدي (mastitis)

  • يحصل التهاب الثدي إذا كانت تعاني المرأة من انسداد في قنوات الحليب أو إذا امتلأ أو إنتفخ الثدي بالحليب.
  • من أعراض التهاب الثدي؛ احمرار الثدي وانتفاخه والشعور بألم شديد فيه. أيضا تشعر المرأة بأعراض تشبه أعراض الرشح مثل القشعريرة وارتفاع درجة الحرارة.
  • أيضا تستطيع المرأة التخفيف من الألم والانتفاخ عن طريق وضع قطعة قماش مبللة دافئة على المنطقة ومن الممكن أن يطلب الطبيب من المريضة استخدام أدوية مسكنة مثل ايبوبروفين للتخفيف من الألم أو حتى مضادات حيوية لتعالج العدوى والالتهاب.

تسرب الحليب

  • من الممكن أن يتسرب الحليب من ثدي المرأة وأن تخرج بعض النقاط منه أثناء الرضاعة أو حتى بين الرضعات فجأة من دون أن تشعر المرأة بذلك، وذلك شيء طبيعي جدا وأيضا عدم تسرب الحليب من الثدي شيء طبيعي لأن ذلك يختلف من إمرأة لأخرى.
  • للتعامل مع مشكلة تسرب الحليب؛ تستطيع المرأة أن تضع للثديين ما يسمر بوسائد الإرضاع وعليها أن تضع وسائد جيدة ليست مبطنة أو بلاستيكية لأنها قد تسبب الحساسية أو التهيج للحلمة.
  • وتستطيع أيضا أن تضع تحتها شرشفاً أو قطعة قماش أثناء النوم حتى ينزل الحليب عليه عندما يتسرب، ومن الممكن أن تلجأ المرأة إلى ضخ الحليب وإخراجه من صدرها للتخفيف من التسريب ولكن ذلك قد يحفز الثدي على إفراز وإدرار كمية أكبر من الحليب.

ماذا يجب على المرأة أن تفعل لتجنب المشاكل خلال فترة الرضاعة؟

مساعدة الطفل على التقام الحلمة من المكان الصحيح

  • تمسك الأم مؤخر العنق لطفلها لتساعده على التقام الحلمة بالطريقة الصحيحة من ثم تجعل حلمتها تلامس شفة الطفل العلوية وتنتظر حتى يفتح فمه بشكل كامل.
  • يجب على الشفة السفلية والذقن الخاص بالطفل أن يلامس هالة حلمة الثدي أولا، كلما جعل فمه على منطقة أكبر من هالة الثدي كان الوضع أفضل لدرجة أن تشعر الام أنه صعب جدا أن ينفصل الطفل عن ثديها.
  • إذا شعرت الأم أن الطفل لا يرضع الحليب بشكل جيد وأنه فقط يضع فمه على الهالة، على الأم أن توقف عملية الرضاعة وتعدل وضعيتها وترضع طفلها من جديد.

منع الطفل من عض الحلمتين

  • تنمو أسنان الطفل في عمر 3 أو 4 أشهر، لذلك من الممكن أن يبدأ الطفل بعض الحلمتين مما يسبب الألم للأم.
  • حتى تمنع الأم الطفل من أن يعض الحلمتين، تستطيع أن تنهي الرضاعة عندما يشبع الطفل ويتوقف عن الرضاعة أو عندما ينام الطفل وهو يرضع.
  • تستطيع الأم أن تنهي الرضاعة عن طريق وضع اصبعها داخل جانب فمه إذا عضه الطفل على الأم أن تشعره أنها متضايقة ومتألمة، واذا أتم الطفل الرضاعة من دون أن يعض الحلمة تستطيع الأم أن تمدحه لكي يعلم أنه قد فعل شيئا جيداً.

إرضاع الطفل بشكل منتظم

  • على الأم أن ترضع طفلها من 8-12 مرة في اليوم، حتى أنها من الممكن أن تضطر أن توقظه من النوم حتى ترضعه.
  • أيضا يفضل أن يرضع الطفل من الثديين بشكل متساوي إذا لم يرغب بالثدي الاخر تستطيع الأم أن أن تجعله يحب الثدي الأخر خلال فترة الرضاعة. (3)

يجب زيارة الطبيب بشكل دوري

  • يفصل أن تزور الأم الطبيب للمعاينة بشكل دوري خصوصا إذا شعرت بألم أثناء الرضاعة أو كانت تعاني من أي مشكلة في الثدي.

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-30 11:52:12

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi