الكافيين والرضاعة الطبيعية

الكافيين والرضاعة الطبيعية

عادة ما يتم نُصح الأمهات بالتقليل أو حتى التوقف عن تناول الكافيين خلال فترة الحمل لتجنب خطر وصول الكافيين للجنين وعبوره من خلال المشيمة، لكن خلال فترة الرضاعة الطبيعية، احتمالية تسبب الكافيين بمضاعفات أو أعراض عند الرضع هي قليلة.

يقوم الجسم بمعالجة أغلب الكافيين قبل أن يصل إلى حليب الأم ويصبح له القدرة على التأثير على الطفل، حيث لا يصل من الكافيين إلى حليب الأم إلا 1% عند تناوله باعتدال، وهي نسبة قليلة غير كافية للإضرار بالأطفال الرضع.

  • توصي هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية بألا تزيد كمية استهلاك الكافيين خلال فترة الإرضاع عن 200 مليجرام
  • بينما توصي الاكاديمية الأمريكية لأخصائي الأطفال بعدم تناول أكثر من ثلاث أكواب من القهوة يوميا خلال هذه الفترة
  • يتفق أغلب الخبراء على وجوب عدم تناول أكثر من 300 مليجرام من الكافيين يوميا خلال فترة الإرضاع.

كمية الكافيين في المشروبات المختلفة

تعتبر القهوة أكثر مصادر الكافيين انتشارا، حيث تساعد قهوة الصباح الأمهات اللواتي يعانين من نقص النوم نتيجة تكرار استيقاظ أطفالهن في الليل، خصوصا خلال المراحل الأولى من أعمارهم، مما يضطرهن لإرضاعهم بشكل متكرر خلال الليل، لكن القهوة ليست مصدر الكافيين الوحيد، حيث يوجد في الشاي والمشروبات الغازية وغيرها.

يجب أخذ الحيطة من عدم تجاوز كمية الكافيين الموصى بها، حيث تتراوح كمية الكافيين بشكل عام في هذه المشروبات كما يلي:

نوع المشروب  كمية الكافيين
كوب (mug) من القهوة المصفاة 140 مليجرام من الكافيين
كوب (mug) من القهوة الفورية 100 مليجرام من الكافيين
كوب (mug) من الشاي 75 مليجرام من الكافيين
250 مل من مشروبات الطاقة 80 مليجرام من الكافيين
350 مل من المشروبات الغازية 40 ملجرام من الكافيين
50 جرام من ألواح الشوكولاتة العادية 50 مليجرام من الكافيين

يوجد الكافيين أيضا في بعض الأطعمة، كالحلويات والمثلجات، لذلك احرصي على الإطلاع على المكونات قبل تناولها، كما تحتوي بعض الأدوية التي يمكن الحصول عليها دون وصفة طبية على الكافيين، مثل أدوية الصداع، استشيري الصيدلاني إن كنت غير متأكدة من تركيبة دواء ما.

هل تضر زيادة الكافيين بالأطفال الرضع؟

من غير المحتمل أن يلحق الكافيين الضرر بالأطفال الرضع في حال الالتزام بالجرعة اليومية الموصى بها من الكافيين، لكن كلما زاد استهلاكك من الكافيين، كلما وصلت نسبة أكبر منه إلى طفلك.

  • كلما كان الطفل أصغر عمرا، كلما احتاج إلى وقت أكثر للتخلص من الكافيين من جسمه
  • يحتاج الأطفال حديثي الولادة إلى ما يقارب 4 أيام للتخلص من الكافيين
  • يبقى مستوى الكافيين في جسم طفلك الرضيع بالارتفاع في حال استمرارك بتناول الأطعمة والمشروبات الغنية بالكافيين
  • تطور الكلى والكبد عند الأطفال والرضع لا يسمح لهم بالتخلص من الكافيين بالسرعة المطلوبة
  • عند بلوغ طفلك 9 أشهر من عمره، يكون قادر على التخلص من الكافيين بمعدل يكافئ معدلات البالغين

ما هي أعراض ارتفاع الكافيين على الرضيع؟

  • قد يسبب تناول الكثير من الكافيين إلى ظهور بعض الأعراض على طفلك الرضيع
  • تشير تقارير إلى أن تناول الأم ما يقارب 10 أكواب أو أكثر من القهوة أدى إلى صعوبة استغراق الطفل في النوم، وشيء من العصبية
  • بينما أشارت دراسة إلى أن تناول الأمهات 5 أكواب من القهوة يوميًا لم يؤد إلى حدوث أعراض على أطفالهن بعمر 3 أسابيع أو أكثر
  • لكن قد تظهر أعراض ارتفاع الكافيين عند تناوله بكميات أقل عند الأطفال المولودين مبكرا قبل موعدهم.

في حال كنتِ غير متأكدة أن طفلك يعاني من قلة النوم أو العصبية نتيجة استهلاكك للكافيين، حاولي التوقف عن تناول الكافيين لمدة أسبوع واحد ثم عودي إلى روتينك التقليدي في تناول الكافيين، وراقبي خلال هذه الفترة التغير في نوم وسلوك طفلك لتحديد ما إن كان الكافيين فعلا هو المسبب.

هل يقلل الكافيين من إنتاج حليب الأم؟

  • تنتشر فكرة أن الكافيين يقلل من إنتاج حليب الأم، لكن لا يوجد أدلة علمية على ذلك
  • على النقيض من ذلك، أشارت دراسة أجريت في 1992 أن الكافيين يحفز على إنتاج الحليب.
  • في حال كان الطفل يعاني من العصبية وصعوبة النوم نتيجة زيادة استهلاك الأم للكافيين، من المحتمل أن تقل عدد مرات الرضاعة
  • هذا قد يؤدي إلى نقصان إنتاج الحليب مع الوقت، نتيجة نقص مرات الرضاعة وليس تناول الأم للكافيين.

نصائح للتقليل من استهلاك الكافيين

في حال كان طفلك يعاني من حساسية تجاه الكافيين، يمكنك تجريب تناول القهوة أو الشاي منزوعة الكافيين، بالرغم من أنها ليست خالية من الكافيين تماما، إلا أنها تحتوي على كمية أقل بكثير من القهوة أو الشاي العادي، حيث تحتوي على 2- 5 ملجرام من الكافيين للكوب الواحد

يمكنك تجريب شايات الأعشاب أو الحليب في حال كنت تحبين المشروبات الساخنة.

لا تنسي مراقبة حميتك الغذائية، فالكافيين ليست المادة الوحيدة التي تؤثر على طفلك، فمثلا، تناول السكريات بنسب مرتفعة قد يؤثر على طفلك كما يؤثر الكافيين عليه.

حاولي شرب الكافيين مباشرة بعد الإنتهاء من إرضاع طفلك، مما يساعد على إعطاء الفرصة لهبوط نسبة الكافيين في حليب الأم قبل إرضاع الطفل مرة أخرى.

قللي من مدة نقعك للشاي مما يقلل من الكافيين بنسبة 20- 40% مقارنة بالشاي المنقوع لفترة أطول.

قللي من كمية الكافيين التي تتناولينها، في حال كنت تشربين أكثر من 2-3 أكواب من القهوة، حاولي تقليل الكمية، أو جربي خلط نصف كمية القهوة الاعتيادية التي تشربينها مع القهوة منزوعة الكافيين.


شارك المقال مع اصدقائك ‎

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
Altibbi
https://www.altibbi.com/مقالات-طبية/الحمل-والولادة/الكافيين-والرضاعة-الطبيعية-4644
Altibbi Login Key 1 2 4