ما هي طرق حساب الحمل بعد الإجهاض؟

حساب الحمل بعد الاجهاض
الدكتورة الصيدلانية سندس عدنان البيشاوي
١٨‏/١١‏/٢٠١٨

لا توجد طريقة لمعرفة بداية الحمل على وجه اليقين، ونتيجة لذلك؛ فإن معظم الناس، بما في ذلك الفريق الطبي، سيحددون تاريخ الحمل على أساس آخر دورة شهرية.

لتحديد عدد الأسابيع التي وصل اليها الحمل بهذا الإجراء، يجب على الأم تذكر متى بدأت الدورة الشهرية الأخيرة، حيث يعد اليوم الأول من آخر دورة شهرية هو اليوم الأول من الحمل، وعليه يعرف التاريخ التقديري.

بعض النساء يفضلن أن يحسبن حملهن من اليوم الذي يحتمل أن يكون بداية حدوث التبويض، خلال الشهر الذي حملن فيه. سيعطي هذا أيضا تاريخًا تقديريًا للحمل، الذي سيكون عادة بعد أسبوعين من اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

عادة، عندما تكون المرأة حامل في أسبوعها الأول، يعني ذلك فعلياً أنها في الأسبوع الثاني من الحمل.

طرق حساب الحمل بعد الإجهاض

يؤثر الإجهاض على العواطف وعلى الجسد ايضاً، وقد تحتاج الأم إلى وقت للشفاء، وبالتالي ترغب في تجنب حمل آخر، أو قد تكون أكثر حرصًا على محاولة الحمل مرة أخرى. نظرًا لأن الهرمونات والدورة الشهرية تحتاج إلى وقت للتنظيم بعد الإجهاض، فقد يكون من الصعب تحديدها عندما تكون في حالة الإباضة، ولكن هناك العديد من الطرق المختلفة المتاحة.

يمكنك استخدام طريقة واحدة بشكل مستقل أو استخدام كل منها لرسم صورة أكثر اكتمالاً للدورة الشهرية.

هناك طريقة لتتبع الإباضة بعد الإجهاض، تساعد في حساب الحمل بعد الاجهاض. تحتاج إلى تدوين التواريخ بدقة وطريقة منظمة. وباتباع الخطوات التالية لتتبع وحساب موعد الحمل الجديد:

تقويم سجل الدورة الشهرية

وضع دائرة حول اليوم الأول من الدورة الشهرية العادية الأولى في التقويم الخاص بك. إذا كان هناك نزيف بشكل غير منتظم، فضعي دائرة كل يوم تعاني فيه من النزيف أو الانتباه أثناء انتظارك لدورتك العادية. التسجيل الدقيق للدورة الشهرية يساعدك على معرفة وقت الإباضة، حيث إنّ عودة الدورة العادية الخاصة بالأم تعود إلى وضعها المنتظم، اعتماداً على ظروف الإجهاض والمضاعفات المرتبطة به.

تتبع درجة حرارة الجسم

  • تأخذ درجة الحرارة كل صباح قبل القيام بأي نشاط، أو قبل القيام من السرير مع ميزان حرارة الجسم القاعدية، ويجب تسجيل أرقام درجة الحرارة في تقويم سجل الدورة.
  • يمكن أن تحدث الإباضة في أقرب وقت بعد أسبوعين من الإجهاض. أثناء الإباضة، ترتفع درجة حرارة الجسم الأساسية في نمط يمكنك تتبعه. قد لا تكون هذه الخطوة دقيقة إذا كانت الأم تعاني من حمى أو عدوى نتيجة الإجهاض.
  • للحصول على درجة حرارة الجسم الأساسية، استخدم ميزان حرارة رقمي شفهي أو ميزان حرارة الجسم العادي.
  • أيهما تختاري، من الضروري استخدم نفس الترمومتر في كل مرة تأخذ درجة حرارة الجسم، واحصري على أخذ درجة الحرارة أول شيء في الصباح، حتى قبل أن تنهضي من السرير، على أن تأخذي بعين الاعتبار قياس درجة الحرارة اليومية للجو.
  • تحدث الإباضة عندما تلاحظ زيادة طفيفة في درجة الحرارة، لا تزيد عادة عن 0.5 ℉ (0.3 ℃)، بينما تكون السيدة أكثر خصوبة في اليوم أو اليومين قبل ارتفاع درجة الحرارة.

التدوين اليومي للإفرازات

يجب التدوين اليومي للإفرازات الشبيه بالمخاط العنقي. تترافق الدورة المخاطية لعنق الرحم مع الدورة الشهرية العادية، لذلك بمجرد أن تبدأ في الحصول على فترات منتظمة، يمكنك الاعتماد على المخاط العنقي الخاص بكل سيدة للإشارة إلى الإباضة. ابحثي عن المخاطية الواضحة والسوائل المائية اللزجة أو المطاطية مثل بياض البيض؛ فهذا هو المخاط الخصب الذي يصاحب الإباضة.

تحديد مستويات هرمون الحمل

يجب مراجعة الطبيب لتحديد مستوى HCG (هرمون الحمل) الخاص بكل سيدة، حيث إنه لن تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها إلى أن تصل مستويات HCG الخاصة بكل سيدة إلى الصفر، لأن هرمون الحمل يمنع إنتاج الهرمونات التي تسبب الإباضة.
يستغرق الوصول إلى مستوى صفر من هرمون الحمل عادةً أسبوعين تقريبًا، ولكن يمكن أن يستغرق وقتًا أطول. يمكن أن يساعدك رصد هذا المستوى في معرفة متى يكون الجسم جاهزًا لمحاولة إنجاب طفل آخر.
من المحتمل أن تحدث أول إباضة بعد الإجهاض في غضون أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد الإجهاض. ستحدث فترة طبيعية خلال أسبوعين من الإباضة. ومع ذلك، يمكن أن يستغرق الأمر ما يصل إلى ستة أسابيع لكي يعدل الجسم.

علامات الإباضة بعد الإجهاض

تشبه علامات الإباضة بعد الإجهاض الإشارات الطبيعية التي تمر بها الأم شهريًا. يمكن أن تساعد هذه العلامات على تتبع الإباضة أثناء تقدمها خلال الدورة الشهرية.

هذه العلامات، تشمل:

  • تقلبات درجة الحرارة.
  • سيكون سائل عنق الرحم واضحًا ومائيًا وممتدًا.
  • بقع خفيفة على البشرة.
  • التشنجات طفيفة على جانب واحد من الحوض.
  • انتفاخ البطن.
  • زيادة حساسية الثدي.
  • زيادة الدافع الجنسي.
  • إحساس قوي بالرائحة (حاسة الشم) أو الرؤية أو التذوق.

قد يكون هنالك أيضاً بعض آلام المصاحبة للإباضة بعد الإجهاض. يمكن أن تشعر بعدم الارتياح قليلاً، ولكن لا ينبغي أن يكون أسوأ بكثير من المعتاد.

إذا لم تحدث عملية الإباضة بعد الإجهاض، فذلك لا يستدعي القلق. قد يستغرق الأمر بعض الوقت لكي يستطيع الجسم للعودة إلى حالته السابقة.

يجب أن تعود الأمور إلى طبيعتها في خلال ستة أسابيع؛ ومع ذلك، يمكن أن يستغرق وقتًا أطول قليلاً من ذلك في بعض الأحيان.


تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 17:36:42

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi