طريقة الحمل وكيفية زيادة فرص الحمل

طريقة الحمل وكيفية زيادة فرص الحمل

حالة حمل الجنين أو تطور الجنين داخل رحم الأنثى، يمكن الإشارة إلى هذه الحالة من خلال نتائج اختبار البول الإيجابية ، وتأكيد ذلك من خلال فحص الدم أو الموجات فوق الصوتية أو الكشف عن نبضات قلب الجنين، ويستمر الحمل لمدة تسعة أشهر تقاس من تاريخ آخر دورة شهرية للمرأة (LMP)، وينقسم تقليديا إلى ثلاثة أثلاث، كل منها مدته ثلاثة أشهر تقريباً.

كيفية زيادة فرص الحمل

إن الحمل قد يستغرق بعض الوقت، فلدى امرأة صحية تبلغ من العمر 30 عاماً فرصة الحمل فقط 20٪ كل شهر، وأفضل طريقة لزيادة احتمالات الحمل بسرعة هي التأكد من ممارسة الجنس في الوقت المناسب من الدورة الشهرية، وهناك عدد من التقنيات التي يمكن استخدامها لتحديد التبويض بدقة وفترة الخصوبة، كما أن هناك بضع الخطوات التي يمكن اتخاذها لجعل المحاولة أكثر فاعلية، ويجب الحصول على فحوصات ما قبل الحمل ضروري للتأكد من الصحة العامة للمرأة، وتناول الفيتامينات السابقة للحمل التي تحتوي على حمض الفوليك، والتي تساعد على الحماية ضد بعض العيوب الخلقية.

وفيما يلي كيفية زيادة فرص الحمل بأمان:

اختبار الإباضة:

يشبه اختبار الحمل المنزلي بواسطة الإدرار، حيث بمجرد الحصول على نتيجة إيجابية يجب ممارسة الجنس في ذلك اليوم والأيام القليلة المقبلة.

درجة حرارة الجسم القاعدية:

من خلال قياس درجة حرارة الجسم القاعدية كل صباح، قد تتمكن من اكتشاف ارتفاع طفيف في درجة الحرارة لمدة ثلاثة أيام متتالية، هذا ويمكن أن يكون إشارة للتبويض وبالتالي يجب ممارسة الجنس، وبعض النساء يجدن صعوبة في اكتشاف هذا الارتفاع في درجة الحرارة.

تغير مخاط عنق الرحم:

مع تطور الجريب في المبيض يرتفع مستوى الإستروجين. يؤدي هذا الارتفاع إلى أن يصبح مخاط عنق الرحم نحيلا وزلقا، وقد تلاحظ أيضاً زيادة في مخاط عنق الرحم، وعندما تبدأ بمشاهدة هذه التغييرات، يجب أن تبدأ ممارسة الجنس كل يوم أو كل يوم حتى الإباضة، حيث تحدث الإباضة مرة واحدة، وسوف يصبح مخاط عنق الرحم سميكاً ولزجاً ذو لون أبيض شفاف.

مراقبة البصيلات:

إذا كنت تواجه صعوبة في تتبع الإباضة باستخدام الطرق المذكورة أعلاه، سيراقب الأطباء اختبارات هرمون الدم العادية والموجات الفوق صوتية في المبيضين، وبالتالي معرفة وقت الإباضة.

أفضل الوضعيات للحمل:

الأساطير تكثر حول أفضل الوضعيات للحمل، لكنها مجرد خرافات، حيث لا يوجد في الحقيقة أي دليل علمي يفضل وضع معين.

الاستلقاء بعد الجماع:

ليس صحيح كلياً أن الاستلقاء على السرير مع رفع القدمين في الهواء بعد ممارسة الجنس يزيد من فرص في الحمل، ومن الجيد البقاء في الفراش لمدة 10 إلى 15 دقيقة بعد الجماع، لكن ليس هناك حاجة إلى رفع القدمين في الهواء، والحوض لا يتحرك عند رفع الساقين في الهواء، وتجنب الذهاب إلى الحمام خلال هذه الفترة أيضاً والانتظار لمدة 10 إلى 15 دقيقة.

لا يوجد حاجة لممارسة الجنس كل يوم:

إن ممارسة الجنس كل يوم حتى أثناء الإباضة لن يزيد بالضرورة من فرص الحمل، ويمكن أن تعيش الحيوانات المنوية حتى 72 ساعة بعد الجماع، حيث أن أفضل اقتراح هو ممارسة الجنس بانتظام.

الابتعاد عن التوتر:

حاول أن لا تشعر بالقلق من الحصول على مولود جديد في العائلة.

الحياة الصحية:

ممارسة الرياضة هي عادة صحية والحفاظ على الوزن المثالي يساعدك في الحصول على الكثير من النتائج الجيدة.

طرق الحمل الصناعية

التلقيح داخل الرحم:

المعروف أيضاً باسم IUI، ويسمى أحياناً التلقيح الصناعي، ولكن لا يوجد شيء مصطنع حوله بل إنه بديل حقيقي للحمل، وكثير من النساء يستخدمن هذه الطريقة لأسباب مختلفة، حيث أنه في بعض الدول تلجأ النساء العازبات إلى بنوك الحيوانات المنوية للعثور على متبرع يتبرع بالحيوانات المنوية التي تتناسب مع احتياجاتهن، ويجب أن يتم نقل الحيوانات المنوية إلى عيادة الخصوبة، وتخضع للتلقيح قبل أو أثناء الإباضة، وهو الوقت الذي تطلق فيه البويضة من المبيض.

قد تستخدم النساء المتزوجات برجال يعانون من ضعف في الخصوبة الحيوانات المنوية للزوج في التلقيح، ولكن الحيوانات المنوية تتركز في مختبر الخصوبة أولا لزيادة فعاليتها وتحسين احتمالات الحمل، كما قد تأخذ النساء المصابات بالعقم أيضاً أدوية الخصوبة لمساعدتهن على إنتاج بيض أكثر جودة أو أفضل قبل إجراء التلقيح الصناعي.

التخصيب في المختبر:

المسمى IVF، ينطوي على أخذ أدوية الخصوبة لتحفيز المبيض على إنتاج بيض أكثر جودة، حيث يتم سحب البويضات من المبيض وتخصيبها في مختبر IVF، وبعد عدة أيام، يتم وضع الأجنة مرة أخرى في الرحم بعد تخصيبها.

يستفيد كلاً من النساء والرجال المصابين بالعقم من التلقيح الصناعي، لأن أدوية الخصوبة تساعد النساء على إنتاج البويضات بشكل أفضل، ويمكن لمختبر التلقيح الصناعي تخصيب البويضات عن طريق حقن حيوان منوي واحد في البيضة، وهي عملية تسمى الحقن المجهري (ICSI)، والتي تساعد الرجال الذين لديهم حيوانات منوية ضعيفة، حيث يتم استخدام أفضل الحيوانات المنوية في العينة في الحقن المجهري، كما يتم اختيار الحيوانات المنوية الأكثر صحة مما يزيد احتمالية نجاح الإخصاب.

بويضات المانحات:

يمكن للمرأة التي لم تعد تنتج البيض بنفسها أن تحمل باستخدام بيض المانح، وتخضع امرأة أخرى لأطفال الأنابيب وتتبرع ببيضها إلى الأم العقيمة، ويتم نقل الأجنة إلى المتلقية بعد أن تأخذ الأدوية لتحضير بطانة الرحم من أجل غرسها، كما يتم استخدام الحيوان المنوي لزوج المرأة لتخصيب البويضات، لذلك فالطفل يكون جينيا للزوج ويُنقل إليها، ولكن ليس جينياً وراثياً، وإذا كان لدى كلا الشريكين مشاكل في الخصوبة، يمكن استخدام كل من بويضات والحيوانات المنوية الممنوحة.

تبني الجنين:

بعض الأزواج الذين يمرون بالتخصيب في المختبر IV، يتم إنتاج أجنة لديهم أكثر مما يمكن استخدامها، وقد يختارون التبرع بهذه الأجنة المصنوعة أصلاً إلى امرأة عقيمة، وفي هذه الحالة، إذا كانت المرأة لها شريك، فليس أي منهما هو الوالد الوراثي للطفل الذي تلده، ويتضمن تبني الجنين تناول الأدوية لتكثيف بطانة الرحم حتى يكون مكاناً جيداً لزراعة الجنين، ولا تتدخل بعض مراكز التلقيح الصناعي في مطابقة الأجنة مع الأزواج، ولكنها تنقل الأجنة بمجرد مطابقة الزوجين، وتبني الجنين مشابه للتبني التقليدي، ويحدث فقط في المرحلة الخلوية.


شارك المقال مع اصدقائك ‎

 سندس عدنان البيشاوي سندس عدنان البيشاوي دكتور صيدله
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
Altibbi
https://www.altibbi.com/مقالات-طبية/الحمل-والولادة/طريقة-الحمل-وكيفية-زيادة-فرص-الحمل-4531
Altibbi Login Key 1 2 4