ما هي أسباب نزول دم في الحمل؟

نزول دم في الحمل
الصيدلانية بشرى مصطفى جبر
١٨‏/٠٣‏/٢٠١٨

يعتبر نزول الدم أثناء الحمل أمراً شائعاً، وخاصةً خلال الأشهر الأولى، وعادةً ما تحس المرأة الحامل بالقلق تجاه هذا الأمر، حيث إنّ ما يقارب من 20% من النساء أبلغن أنّهن يعانين من نزول دم خلال الأسابيع 12 الأولى من الحمل.

يعد النزيف الذي يحدث في وقت مبكر من الحمل أخف في التدفق الذي تواجهه المرأة في فترة الطمث أو الدورة الشهرية، بحيث يكون اللون غالباً مائلاً من الوردي إلى الأحمر والبني. وعلى الرغم من أنّه من السهل شعور المرأة الحامل بالقلق تجاه هذه الحالة إلّا أنّه لا داعي للذعر؛ فغالبية النساء اللواتي يتعرضن إلى نزول الدم أثناء الحمل يحصلن على حمل صحي، وطفل صحيح وكامل. فما هي أسباب نزول دم في الحمل حسب شهور الحمل؟

 

 

أسباب نزول دم في الثلث الأول من الحمل

 

حوالي 20% من النساء يعانين من نزيف خلال الأسابيع 12 الأولى من الحمل. وهناك عدة أسباب تؤدي الى النزيف في هذه الفترة من الحمل، وتشمل:

انغراس البويضة في جدار الرحم

  • قد تواجهه المرأة نزيفًا خلال الأيام 6 إلى 12 بعد انغراس البويضة في بطانة الرحم
  • في بعض الحالات لا تدرك النساء وجود الحمل لأنّهن يخطئن في تحليل سبب النزيف بسبب حدوثه لفترة قصيرة
  • عادة ما يكون النزيف خفيفاً ويستمر من بضعة ساعات إلى بضعة أيام

الإجهاض

  • لأنّ الاجهاض يعتبر أكثر شيوعاً خلال الأسابيع 12 الأولى من الحمل، فإنّه يميل إلى أن يكون واحداً من أكبر المخاوف التي تصاب بها المرأة الحامل في الأشهر الثلاثة الأولى.
  • مع ذلك فانّ النزيف في الأشهر الثلاثة الأولى لا يعني بالضرورة أنّ المرأة تتعرض إلى الإجهاض
  • أكثر من 90% من النساء اللواتي يتعرضن للنزيف في الأشهر الثلاثة الأولى لن يتعرضن للإجهاض.

الحمل خارج الرحم

  • بحيث يزرع الجنين المخصب خارج الرحم في أنبوب فالوب
  • إذا استمر الجنين في النمو فإنّه قد  يتسبب في انفجار أنبوب فالوب والذي يمكن أن يهدد حياة المرأة الحامل
  • على الرغم من اعتبار الحمل خارج الرحم خطيراً، إلّا أنّه يحدث في حوالي 2% من حالات الحمل.

الحمل المولي

  • يسمى أيضاً مرض الحمل التروفوبلاستيكي
  • هي حالة نادرة الحدوث حيث ينمو نسيج غير طبيعي داخل الرحم بدلاً من الجنين
  • تكون عادة أنسجة سرطانية يمكن أن تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم

تغيرات في عنق الرحم

  • يحصل خلال فترة الحمل بحيث إنّ تدفق الدم يصبح أقوى إلى عنق الرحم
  • في حالة حدوث جماع يمكن أن يؤدي ذلك إلى النزيف
  • لا يعد النزيف مقلقاً في هذه الحالة

العدوى

  • عدوى عنق الرحم أو المهبل
  • أو عدوى منقولة جنسياً مثل الكلاميديا أو السيلان
  • قد تتسبب بحدوث النزيف في الثلث الأول من الحمل

 

أسباب نزول دم في الثلث الثاني والثالث من الحمل

 

قد يكون النزيف غير الطبيعي في أواخر الحمل أكثر خطورة، لأنّه قد يشير الى مشاكل لدى المرأة الحاملظظن ولذلك يجب على المرأة الاتصال الفوري بالطبيب المختص إذا واجهت أي نزيف في هذه المرحلة.

قد تكون أسباب النزيف في هذه المرحلة واحدة من الأسباب التالية:

  • المشيمة المنزاحة: تعد المشيمة الجزء الذي تربط الجنين بجدار الرحم، وعندما تغطي جزئياً أو كلياً فتحة عنق الرحم تؤدي إلى نزيف، وتصيب هذه الحالة 20% من النساء الحوامل في الثلث الثالث من الحمل.
  • انفصال المشيمة عن جدار الرحم، وذلك يحدث في هذه الحالة قبل الموعد الطبيعي للولادة، ممّا يتسبب في حدوث تجمع للدم بين المشيمة والرحم.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الحوادث، كحوادث السير أو العنف على الأم.
  • تعاطي الكوكايين.
  • تعاطي التبغ.
  • حدوث حالات إجهاض سابقة.
  • تمزق الرحم، وهو أمر نادر جداً؛ مما يؤدي إلى طرد الطفل جزئياً أو كلياً من البطن.
  • أسباب أقل شيوعاً، أورام تصيب عنق الرحم والمهبل وقد تكون حميدة أو سرطانية، والإصابة بالدوالي، أو مشاكل النزيف الوراثية مثل الهيموفيليا.

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 17:12:12 | عدد المشاهدات: 57375

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi