9 معلومات مهمة لتتجاوزي ما بعد الولادة القيصرية

9 معلومات مهمة لتتجاوزي ما بعد الولادة القيصرية
الصيدلاني سحر حوامدة
٠٧‏/١١‏/٢٠١٧

الولادة القيصرية هي عملية جراحية كبرى يتم فيها توليد الأم عن طريق إحداث شق جراحي في جدار الرحم. رحلة الحمل والولادة مليئة باللحظات الشاقة والجميلة؛ حيث تشكل رباطًا بين الأم والجنين، لكنها لا تنتهي هنا! نقدم لك في المقال التالي دليلًا شاملاً لمرحلة ما بعد الولادة القيصرية.

 

1) الحمل بعد العملية القيصرية

لقد مر جسدك بكثير من التغييرات الهرمونية والفسيولوجية أثناء مرحلتي الحمل والولادة، وأنت الآن بحاجة لفترة نقاهة لاستعادة عافيتك ونشاطك. إن الولادة القيصرية بشكل خاص تنهك الجسد لدرجة كبيرة، مما يستلزم فترة نقاهة أطول بعد الانتهاء من العملية. تتفاوت التقديرات حول المدة المثلى بين الولادة والحمل التالي، حيث ينصح في حال الولادة القيصرية بترك فترة ما بين سنة إلى 18 شهراً على الأقل، قبل محاولة الحمل من جديد؛ فلماذا فترة النقاهة هذه؟
خلال العملية القيصرية يتم إحداث جرح على طول جدار الرحم. ليتسنى لهذا الجرح أن يلتئم، وبالتالي يقل خطر الإصابة بتمزق في الرحم خلال الولادة القادمة،  ينصح بترك فترة بين الولادة الحالية والحمل القادم. إن عدم ترك مدة بين الحمل والولادة يزيد فرص الإصابة بالمشيمة المنزاحة (انغراس المشيمة في غير موقعها المعتاد) أو حدوث انفصال للمشيمة عن الرحم.
يمر الجسم خلال الحمل بتغيرات هرمونية واستنزاف للمعادن والمواد الغذائية في الجسم. عند ترك فرصة للجسم لاستعادة صحته فإنك توفرين بيئة صحية للحمل القادم. بالإضافة، إن الحمل مباشرة بعد الولادة قد يزيد من فرصة حدوث مضاعفات مثل الولادة المبكرة أو ولادة أطفال بوزن أقل. كذلك، فإن فرص حدوث حمل قد تقل في الفترة التي تلي الولادة القيصرية مباشرةً.

للمزيد: مشاكل تعدد الحمل وفوائد مباعدة الأحمال

في حال رغبتك بالحمل مجدداً؛ وبعد ترك الفترة الكافية للجسم ليتعافى بعد الولادة القيصرية، ينصح بتناول الفيتامينات كمكملات غذائية أو تضمينها في حميتك اليومية لتعويض ما خسره الجسم خلال فترة الحمل. من المهم أيضاً الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر ومتابعة نمط حياة صحي شامل.

مع تقدم العمر قد تزداد فرص حدوث مضاعفات بعد العملية و قد تقل فرص الإنجاب. تبعاً لذلك قد تظهر حاجة إلى الحمل بعد فترة وجيزة من الولادة القيصرية. في هذه الحالة ينصح باستشارة طبيبك لتحديد الخيار الأمثل والأسلم لك ولجنينك.جدير بالذكر أن النسبة الأكبر ممن يخوضون الحمل بعد الولادة القيصرية يضعون مواليد بصحة تامة وبدون أي مضاعفات تذكر.

2) الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

في حملك القادم قد ترغبين في الولادة بشكل طبيعي بدلاً من الخضوع للولادة القيصرية. الولادة المهبلية قد تكون من أفضل وأأمن الخيارات؛ حيث أن 80 % من حالات الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية تكون ناجحة، بشرط كون الأم مرشحة مناسبة للولادة المهبلية.

للمزيد: ولادة طبيعية أم ولادة قيصرية؟

3) السيدات غير المؤهلات للولادة الطبيعية 

يتحكم في ذلك بعض العوامل، مثل:

  • الصحة العامة للأم والجنين.
  • الخضوع لولادة مهبلية ناجحة سابقاً.
  • عدد الولادات القيصرية السابقة.
  • وجود محاذير قد تمنع الولادة الطبيعية.

للمزيد: هل للولادة القيصرية ضريبة على صحة الأطفال؟

على سبيل المثال؛ إذا كان شق الرحم من نوع "الشق الرحمي السفلي المعترض"؛ وهو شق يمتد بالعرض على طول الجزء السفلي من عضلة الرحم، ففرصة الولادة المهبلية للحمل القادم أكبر مقارنة بالأنواع الأخرى (مثل الشق الطولي).

نجاح ولادة مهبلية بعد ولادة قيصرية سابقة يزيد فرصك في الولادة الطبيعية هذه المرة، وعلى العكس، خضوعك لأكثر من ولادة قيصرية قد يقلل هذه الفرص.

في حال خضوعك للولادة القيصرية لسبب صحي معين؛ فإن غياب هذا السبب في الحمل القادم يرشحك لإجراء ولادة طبيعية، بالإضافة لغياب بعض المخاطر في الولادات السابقة مثل حدوث تمزق في الرحم.

أما عن كون الولادة الطبيعية خيارك الأمثل؛ فذلك لأنها تجنبك العمليات الجراحية وما يرافقها من مخاطر مثل العدوى وفقدان كميات كبيرة من الدم، كما سيتاح لك التعافي بشكل أسرع. مع ذلك، قد تحمل الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية مخاطر مثل تمزق الرحم الذي قد يعرضك وطفلك لمضاعفات منها إزالة الرحم بشكل كلي.

4) طريقة النوم الصحيحة بعد الولادة القيصرية

آلام العملية القيصرية، وإيقاظ طفلك المستمر لك، وأحيانًا صعوبة التنفس بمرونة أثناء النوم؛ كلها تجعل من النوم بعمق ولساعات كافية مهمة صعبة. تعد وضعية النوم مهمة بعد العملية؛ حيث ينصح بالوضعيات التي تبعد الضغط عن مكان الندبة، وهي:

  • النوم على الظهر.
  • النوم على الجانب.
  • رفع الرأس عن مستوى الجسم؛ مما يحسن عملية التنفس.
  • استخدام الوسائد لجعل وضعية الجسم أكثر راحة.

للمزيد: اضطرابات النوم لدى النساء.

5) الرياضة والتمارين بعد الولادة القيصرية

فوائد التمارين بعد الحمل لا حصر لها؛ فهي تحفز الدورة الدموية وتسرع تعافي الجسم بعد الولادة، بالإضافة إلى دورها الأساسي في استعادة رشاقة الجسم بعد الحمل. من المهم أن تكون هذه التمارين فعالة وآمنة في الوقت ذاته. ومن هذه التمارين:

أ) تمارين كيغل بعد الولادة القيصرية

  • هي تمارين تستهدف عضلات قاع الحوض وتعمل على تقويتها. لهذه التمارين فوائد كثيرة للرحم، والمثانة، والأمعاء، وعضلات قاع الحوض.
  • كلا الننوعي الولادات-الطبيعية والقيصرية- تضعفان عضلات الحوض، لذا ينصح بممارسة تمارين كيغل لتقوية هذه العضلات من جديد.
  • تمارين كيغل بحركة تشبه غلق القبضة وإرخائها.
  • عند التبول, حاولي إيقاف تدفق البول لثلاث ثوانٍ وإرخائه لثلاث ثوانٍ أخرى.
  • هذه الطريقة تساعدك على تحديد هذه العضلات؛ وهي  العضلات التي ستشعرين بانقباضها عند إيقاف مجرى البول.
  • كرري هذه العملية 10 مرات لأكثر من مرة خلال اليوم. ستتمكنين في النهاية من تحديد العضلات بسهولة وإجراء التمارين بدون الحاجة إلى التبول.

المزيد: تمارين كيجل لدى النساء.

6) المشي والتمارين الهوائية بعد الولادة القيصرية

يعد المشي من التمارين السهلة وذات الفاعلية الكبيرة في الوقت ذاته، أما التمارين الهوائية (الآيروبيك) فهي من أفضل التمارين لخسارة الوزن وحرق الدهون حول البطن. اتبعي هذه النصائح لممارسة التمارين بشكل فعال وآمن بعد الولادة القيصرية:

  • احرصي على المشي نصف ساعة يومياً ولمدة خمس أيام في الأسبوع على الأقل.
  • أعطي جسدك مدة كافية للتعافي بعد الولادة القيصرية، حيث أن اختيار الوقت المناسب لممارسة التمارين لا يقل أهمية عن التمارين نفسها.
  • من المهم التدرج في صعوبة التمرين؛ حيث يفضل البدء بتمارين خفيفة ثم التدرج في الصعوبة بعد استشارة طبيبك.
  • تجنبي التمارين الشاقة التي قد تكون مؤذية لعضلات البطن أو الحوض. بعض التمارين مثل حمل الأثقال قد تعرضك لتمزق جرح العملية القيصرية.

للمزيد: فوائد رياضة المشي وكيفية الاستفادة القصوى منها.

7) تنظيف الرحم بعد الولادة القيصرية

تنظيف الرحم هو عملية إزالة الأنسجة الزائدة من الرحم بعد الولادة. يتم إجراء تنظيف الرحم فقط عند الحاجة إليه بقرار من الطبيب فهو ليس عملية روتينية سواء بعد الولادة القيصرية أو المهبلية.

وجود أنسجة زائدة في الرحم قد يعرضك لالتهابات أو نزيف؛ لذلك يتم استخدام أداة جراحية لكشط هذه الأنسجة والمكونات الزائدة.

للمزيد: أعشاب تنظيف الرحم.

8) شد البطن بعد الولادة القيصرية

  • يمكنك ممارسة تمارين لتقوية عضلات البطن والحوض بعد التأكد من تعافي جسمك من تبعات الولادة (يفضل الانتظار لمدة 6 أسابيع على الأقل).
  • إن اتباع حمية غذائية متوازنة يساعدك على حرق الدهون مع الحفاظ على صحتك وصحة طفلك في حال الرضاعة الطبيعية.
  • احرصي على تضمين حصة متوازنة من الفيتامينات، البروتينات، والنشويات في حميتك الغذائية.
  • يحتاج الرحم فترة بعد الولادة للرجوع لحجمه الطبيعي، لذا ستجدين أن بطنك يصغر ويعود لحالته قبل الولادة مع الوقت.
  • ينصح بالرضاعة الطبيعية للطفل لدورها في حرق الدهون بالإضافة لفوائدها التي لا حصر لها.
  • استمعي دائماً لجسمك، وتوقفي عن أي تمارين تسبب لك ألماً في منطقة جرح العملية.(8)

للمزيد: طرق شد البطن والترهلات بعد الولادة.

9) احتمال تشكل التصاقات بعد العملية القيصرية

الالتصاقات هي أنسجة أشبه بشرائط شفافة تنتج عن ندبة العملية أثناء فترة التعافي، وتعد من المضاعفات الشائعة للولادة القيصرية. قد تلتصق هذه الأنسجة بأحد لأعضاء المحيطة بالجرح وقد تعيق حركة هذه الأعضاء فتؤدي إلى انسداد الأمعاء، والعقم الثانوي، والحمل خارج الرحم.  

لمعرفة ما إذا كان لديك التصاقات ما بعد القيصرية؛ راقبي حدوث الأعراض التالية:

  • ألم حاد وتشنجات في البطن.
  • ألم في منطقة الحوض ( قد يظهر أو يزداد سوءاً أثناء الجماع).
  • انتفاخ.
  • عقم ثانوي.
  • شكل الندبة قد يدل أيضاً على وجود التصاقات: الندبات الناتئة للخارج، أو الغائرة للداخل، أو التي يختلف لونها كثيرًا عن لون الجلد غالباً ما تدل على وجود التصاقات ما بعد القيصرية.

النفاس بعد الولادة القيصرية

النفاس هي الفترة التي تلي الولادة القيصرية مباشرة وتمتد لمدة 6 أسابيع بعدها. لأن جسمك سيبدأ باستعادة عافيته خلال هذه الفترة، من المهم أن تعتني بصحتك وأن تحرصي على الراحة واتباع نظام صحي ورياضي متوازن.
بعد الخضوع لعملية ولادة قيصرية، سيبقيك الطبيب في المشفى لمدة 4 أيام تقريباً. يعد الشعور بالألم شائعاً في هذه الفترة ويتم استخدام مسكنات وريدية أو فموية للتخفيف منه.
يمكنك البدء في إرضاع طفلك بعد العملية مباشرة؛ وبوضعية تجنبك الضغط على جرح العملية. لا تترددي في سؤال طبيبك عن أي استفسارات أو مخاوف تواجهك في هذه الفترة.

للمزيد: للأمهات الجدد، كيف تعتنين بنفسك في فترة النفاس؟


المراجع:

1. MedlinePlus. Cesarean Section. Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://medlineplus.gov/cesareansection.html 

2. National Collaborating Centre for Women's and Children's Health. Pregnancy and Birth After C-SectionRetrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK115291/

3. Vaginal Birth After Cesarean Delivery, The American College of Obstetricians and Gynecologists. Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://www.acog.org/~/media/For%20Patients/faq070.pdf

4. Yimmy. How To Sleep After A C-Section. Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://www.checkpregnancy.com/best-positions-to-sleep-after-c-section/

5. NewHealthAdvisor. How To Sleep After C-Section. Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://www.newhealthadvisor.com/how-to-sleep-after-c-section.html

6. Traci C. Johnson. What Are Kegels and Why Should I do Them? Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://www.webmd.com/women/guide/kegels-should-i-do-them

7. Melissa Conrad. Dilation and Curettage. Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://www.emedicinehealth.com/dilation_and_curettage_dandc/article_em.htm

8. Aliya Khan. How To Reduce Tummy Fat After Cesarean Delivery. Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://parenting.firstcry.com/articles/how-to-reduce-tummy-after-cesarean-delivery-exercises-tips-and-more/

9. Eugene Hardin. Adhesion, General and After Surgery. Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

https://www.emedicinehealth.com/adhesions_general_and_after_surgery/article_em.htm

10. Clear Passage. How To Tell if You Suffer From C-Section Adhesions.Retrieved on the 1st of November, 2017, from:

www.clearpassage.com/how-to-tell-if-you-suffer-from-c-section-adhesions/

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-03-27 00:00:02 | عدد المشاهدات: 25974

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi