الدعارة (البورنوغرافي) ما لها وما عليها

الدعارة (البورنوغرافي) ما لها وما عليها
د. عبد العزيز اللبدي
٢٠‏/٠٨‏/٢٠١٤


البورنوغرافي أو ما يختصر بالإباحية ،وإن كان تعبير الإباحية  يوسع الموضوع على الممارسة الجنسية.لذلك فإنه أقل دقة .  فالدعارة  لا تتجاوز النظر إلى صور النساء العارية، أو صور جنسية مثيرة.

انتشرت محلات التعري  والصور العارية في الدول الأروبية وأصبحت قانونية بعد الحرب العالمية الثانية ، وقد انتشرت الصور الداعرة  المستفزة في وسائل الإعلام الحديثة، بحيث آصبحت صور الدعارة شيء عادي. وهنا يبرز السؤال عن أهمية نقاش الموضوع، ورؤية مدى تأثيره على  الأفراد والمجتمع.

تبرز أهمية الموضوع من الاختلاف الواسع في النظر إلى الموضوع، بين الحضارة الشرقية والغربية، فبينما يعتبر الغرب الموضوع عادياً، ضمن التطور الحضاري للغرب، فإن الحضارة الشرقية والإسلامية خاصة تنظر للموضوع من منظار الحلال والحرام. ويذهب البعض إلى تحريم نقاش الموضوع باعتباره من المحرمات وباعتبار جسد المرأة محرماً.  

 ويتعرض الشباب العربي المهاجر  أو عبر الشبكة العنكبوتية إلى فيض من الصور والمعلومات التي لم يتحضر لها ، وقد يواجه بالتالي الحيرة وعدم المعرفة  في التعامل مع الموضوع. ولا يجب الانكار أن انتشار الصور والمواقع الداعرة قد ساهم في نشر الثقافة الجنسية  والوعي الجنسي بشكل عام. ان انتشار المواقع الداعرة عبر الشبكة العنكبوتية أتاح للشباب والأجيال الصاعدة  ما لم يكن متاحاً للاجيال السابقة. ولذلك فإن النظرة للجنس تتعرض للتغيير نتيجة  توفير معلومات وخبرات لم تكن متاحة سابقاً. 

  أن مشاهدة الصور الإباحية للإناث يشكل نوعاً من الراحة والإثارة للرجل، بل وقد تشكل نوعاً من الإدمان، الذي يتطلب المزيد باستمرار. ولكن مشاهدة الصور الداعرة قد تسبب بعض المشاكل للشخص المدمن ، إذ تتغير نظرته للمرأة ، وتصبح النساء موضوعاً للمتعة فقط، حيث تختفي إنسانية المرأة وتصبح موضوعاً جنسيا ، أي أن النساء يتحولن إلى أشياء لأرضاء الرغبة الجنسية للرجل، وتفقد المرأة شخصيتها واحترامها بل وانسانيتها. وهذا قد يدل أو يؤدي  إلى نقص لدى الرجل الذي يحتاج  إلى  موضعة المرأة للشعور بالتفوق والرجولة.وقد يؤدي لحدوث مشاكل اجتماعية مثا زيادة العنف الجنسي والاغتصاب.          

لا يلجأ الكثير من الرجال لقضاء متعتهم الجنسية باستئجار عاهرة لممارسة الجنس، فهذا  ينتهك شعورهم بالاحترام، ولكن الصور الداعرة هي عهر أو قريبة منه. ومهما حاول الشخص تبرير الموضوع ، فإنه يبقى عهراً، وهو يدفع لشخص غريب لممارسة العهر أو مشاهدته.وربما يكون الأدمان على العادة السرية هو أخطر النتائج المستديمة لمشاهدة الصور الداعرة، إذ أن الإثارة  تدفع المشاهدين لإفراغ شحنة الإثارة الجنسية بممارسة العادة السرية والإدمان عليها مما يؤدي لنتائج غير محمودة نفسية وجسدية. أن الدعارة تهبط بمفهوم الجنس من عملية سامية هي قمة التفاهم والألفة بيم الرجل والمرأة إلى مفهوم الاسفاف ولغة الجسد البحتة.          

 

نتائج الدعارة

الدعارة تغير التوقعات الجنسية

الدعارة تخلق توقعات غير واقعية في أذهان الرجال عن الحب والجنس فحقيقة هي أن النساء لا ترغب في ممارسة الجنس في كل وقت، و الرجال المهووسون  بالاباحية يجدون صعوبة في البدء في أي نوع من علاقة ذات مغزى لأن الفتيات العاديات  لا ينافسن  النساء في المجلات وعلى مواقع  الإنترنت. وعندما يقوم رجل بعلاقة جنسية عادية ومحبة، يلاحظ  أن الرجال الذين استخدموا الاباحية ينظرون إلى  شريتكهم من خلال مصفاة إباحية ، ويصبح الحب العادي غير كاف لأرضاءه  ، كما يدفع  الرجل أيضا المرأة للقيام بأشياء  ليست مريحة جدا تقليداً للأفلام. كذلك لا يمكن للرجال العاديين منافسة الرجال في أفلام الدعارة، فهم يتمتعون بصفات غير عادية سواء من حيث طول القضيب أو استقامته أو القدرة الجنسية، وحتى كمية القذف . وهي  غير طبيعية ومجرد أفلام، وكل الحركات مفبركة من أجل الإثارة والتسويق.   

لذلك للحصول على حياة جنسية طبيعية يجب تجنب الإباحية وممارسة الجنس الطبيعي.  

 

  الدعارة تقلل المتعة الجنسية  

بينما يعتقد الناس أن الإكثار من أي شيء هو  مفتاح الرضى، ولكن الحقيقة هي أن الاعتدال هو المفتاح . ذلك أن مستقبلات المتعة في العقل هي آليات حساسة. عند  محاولة شيء جديد للمرة الأولى، سواء كان ذلك  سفر،  غذاء، أو اباحية، فإن المحفزات تنشط هذه  المستقبلات بسهولة. ولكن بعد التعرض المتكرر إلى محفزات، فإن المتعة تستقر . عند هذه النقطة، فإن الناس في كثير من الأحيان تطلب المزيد من الطعام، المزيد من الجنس، والمزيد من الاباحية، الخ من أجل استرداد المتعة الأولى التي شهدوها أول مرة  في هذه التجربة. ولكن هذا فقط يبدأ حلقة مفرغة تتطلب التحفيز أكبر من أي وقت مضى وأكثر كثافة للعودة إلى مستوى المتعة الأولى . في النهاية فإن مستقبلات المتعة تتخدر.أي أن كثرة المحفزات تسبب تضائل القدرة الجنسية. وهذا لا يعني إخفاء جنس الأنثى في الظلام، ولكن لا بد من المحافظة على بعض القدسية وليس عرضه طيلة الوقت بشكل مبتذل.          

 

   الدعارة تسيء  الى الثقة الرجولية  

 الدعارة تستنزف الكثير من الثقة بالنفس. الرجال عادة ما يتحولون إلى الاباحية عندما يكونون مكتئبين وحيدين. بدلا من بذل الجهد للخروج ولقاء مرأة  حقيقية،  كثير من الرجال يلجئون الى الطريق السهل مع الصور الداعرة في أكثر الأحيان،  الرجال يشعرون بعد ذلك  بالاكتئاب أكثر  لأن العلاقة الحميمة الوحيدة التي يمكن أن الحصول  عليها هي مع مجلة أو شريط فيديو على شبكة الإنترنت. وهذا يترك  الشعور بالفراغ  الداخلي. أسوأ من ذلك، يمكن أن تصبح المواد الإباحية الملاذ الوحيد للرجل، والذي بدوره يمكن أن يستنزف من ثقتهم أكثر.    

 

 تجارة الدعارة

نمت تجارة الدعارة منذ انتشار وسائل الإعلام بالتدريج،  ولكن القفزة الكبيرة جائت مع اكتسابها الشرعية في القوانين الأوروبية فآصبحت محلات الدعارة منتشرة في المدن الأوروبية تعرض الأفلام والصور والأجهزة الجنسية التعويضية، وزاد النمو مع انتشار الشبكة العنكبوتية، وبلغت الإيرادات مبالغ خيالية وتقرر مجلة فوربس(٢) أن المبالع تصل إلى ٧٥٠ مليون إلى  بليون دولار سنوياً، ويقدرها البعض إلى ١٠،  بليون ويمكن التكهن أن المستخدمين العرب يتوجهون الى المواقع الغربية التي تقدم الأفضل. ولو أن هذا الرقم يبدو كبيراً بالمطلق،إلا أنه رقم هامشي  في الاقتصاد العالمي ولا داعي لتضخيم الموضوع لأي سبب كان.

الخلاصة

إن وسائل الإعلام تمتلئ بالصور الداعرة، وقد تعود الناس عليها، ولم تعد تشكل  مشكلة، وأصبحت عادية. ان مشاهدة الصور الداعرة والجنسية من إجل المتعة هي عبارة عن وهم بالمتعة ، تؤسس لمشاكل نفسية واجتماعية، وتساهم في الأدمان على العادة السرية ، وتحرف ممارسها عن المتعة الحقيقية التي يمكن الشعور بها أثناء ممارسة الجنس الطبيعي، كما تساهم في تغيير الذوق العام من ناحية الجمال  والوظيفة الجنسية، مما يساهم في المزيد من التبعية للغرب .

 

 

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2018-12-18 13:04:01

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi