الغدة الدرقية والجنس

الغدة الدرقية والجنس

الغدة الدرقية لها تأثير كبير على تنظيم الطاقة في الجسم من خلال الهرمونات التي تفرزها، وقد تبين أيضاً من خلال بعض الدراسات بأن مشاكل الغدة الدرقية قد تؤثر على وظائف مختلفة في جسم الإنسان، ومن بين هذه الوظائف التي يمكن أن تتأثر بمشاكل الغدة الدرقية هي الرغبة الجنسية لدى الرجل والمرأة وما يتعلق بها من تبعات وقد أوضحت هذه الدراسات بأن فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها هي المشكلات التي يمكن أن تتسبب في خلل على الصعيد الجنسي.

إنّ الاضطرابات الجنسيّة شائعة بكثرة عند الرجال المصابين بخلل في الغدة الدرقيّة، ومن هنا تأتي ضرورة استشارة الطبيب، خصوصاً أنّ العجز الجنسي غالباً ما يتحسّن مع علاج الغدة.

 

 

خمول الغدة الدرقية والجنس

أوضحت الدراسات التي أجريت على شريحة من الرجال أن أبرز المشاكل الجنسية متعلقة بخمول الغدة الدرقية، وكانت النتائج كما يلي:

  • عانى ما يقارب 63% من ضعف الانتصاب، وعدم القدرة على الاستمرار بالانتصاب وتأخر القذف وتراجع في الرغبة الجنسية
  • عانى 7% فقط من سرعة القذف
  • بقية الشريحة لم يعانوا من أية مشاكل.
  • خمول الغدة الدرقية يعني بأن نسب هرموناتها تكون في أدنى مستوياتها، ولما أعاد الباحثون نسب الهرمونات لدى الرجال لوضعها الطبيعي، ثم أخذوا المعطيات الجديدة وتبين بأن أغلب الرجال تخلصوا من المشاكل الجنسية.
  • بالنسبة للسيدات فلا يوجد دراسات حول هذا الموضوع، لكن هناك علاقة بين خمول الغدة الدرقية وتراجع الرغبة الجنسية لديهم.

فرط نشاط الغدة الدرقية والجنس

تم أخذ شريحة أخرى من الرجال الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية، وكانت النتائج كما يلي:

  • عانى ما يقارب 50% منهم من مشكلة سرعة القذف
  • عانى 17% من تراجع الرغبة الجنسية
  • عانى 14% من ضعف الانتصاب أو عدم القدرة على استمرار الانتصاب
  • عانى 3% من تأخر القذف

تؤدي الغدة الدرقيّة من خلال الهورمونات التي تنتجها، دوراً مهماً في مختلف أنحاء الجسم: فهي تساهم في تنظيم وظائف مهمّة مثل حرارة الجسم والطاقة المستهلكة ومعدل ضربات القلب والجهاز العصبي والقناة الهضميّة والجهاز التناسلي، كذلك تؤثّر على البشرة والشعر والأظافر.

علاقة اضطرابات الغدة الدرقية بالجنس

  • انخفاض الرغبة الجنسيّة عند 18% من مرضى فرط الغدة الدرقيّة، و 64% لدى مرضى القصور الدرقي.
  • المعاناة من ضعف القدرة على الانتصاب عند 3% من مرضى فرط الغدة الدرقيّة و64% عند مرضى القصور الدرقي.
  • القذف المبكر عند 50% من مرضى فرط الغدة الدرقيّة، و7% عند مرضى القصور الدرقي.
  • تأخّر في القذف عند 15% من مرضى فرط نشاط الغدة الدرقية، و64% عند الأشخاص الذين يعانون من القصور الدرقي.

علاج اضطرابات الغدة الدرقية والجنس

  • غير أنّ العلاج الهادف إلى تنظيم وظيفة الغدة الدرقيّة، يرافقه تحسّن كبير في العجز الجنسي.
  • على سبيل المثال، إنّ حالة القذف المبكر انخفضت من 50% إلى 15% عند الأشخاص الذين يعانون من فرط نشاط الغدة الدرقية، في حين أن تأخّر القذف تحسّن عند نصف مرضى قصور الغدة الدرقيّة.
    عند المعاناة من العجز الجنسيّ من المهمّ جداً تقييم أداء الغدة الدرقية، وفي حال تبيّن أنّ هذه الأخيرة هي السبب وراء ذلك، فلابد من تحديد علاج يهدف إلى إعادة الأداء الطبيعي للغدة والذي قد يكون كافياً لمعالجة اختلال الوظائف الجنسيّة.
  • انطلاقاً من هذا يجب عدم التردّد إطلاقاً من التحدّث مع الطبيب عن الاضطرابات الجنسيّة التي قد نواجهها، من أجل إيجاد الحلول المناسبة بعد تشخيص السبب الفعليّ وراء هذه النتيجة.
  • كما أنّ الخلل في الانتصاب قد لا يشير فقط إلى اضطرابات الغدة الدرقية وإنما قد يشير في كثير من الأحيان إلى وجود أمراض في القلب والأوعية الدمويّة.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


 بشرى مصطفى جبر بشرى مصطفى جبر صيدلاني
Altibbi
https://www.altibbi.com/مقالات-طبية/الصحة-الجنسية/الغدة-الدرقية-والجنس-4390
Altibbi Login Key 1 2 4