شرش الزلوع هي نبتة تنمو على ارتفاع أكثر من 2500 متر عن سطح البحر في هضاب جبل الشيخ، على المثلث الحدودي بين سورية ولبنان وفلسطين، وفي جبال بني مالك في المملكة العربية السعودية. ومميزاتها أنها خالية من المواد الكيميائية، ومفعولها سريع يفوق مفعول الفياغرا وبدون عوارض جانبية.

ويستخدم شرع الزلوع منذ زمن من قبل الرجال لعلاج مشاكل ضعف الانتصاب، وكذلك من قبل الرجال والنساء الذين يعانون من ضعف الرغبة الجنسية.

ونال شرش الزلوع الذي قيل أنه يوازي الفياغرا في تأثيره شهادة علماء الغرب الذين يدققون في دراسة فعالية الأعشاب وفحصها، ولا يعتمدون على الروايات، أو الخبرات الشعبية التي تفتقر إلى الأدلة العلمية.

فقد أكد الباحث "كريس كيلهام"، وهو أحد أبرز علماء الولايات المتحدة في مجال الأعشاب والنباتات الطبية (وهو عالم نبات في جامعة ماساشوستس، وله مؤلفات عدة في مجال الأعشاب أشهرها كتاب: "نباتات ساخنة: مقويات الطبيعة الجنسية الثانية للرجال والنساء")، أكد في مقال له نشرته مجلة Total Health أن شرش الزلوع يعتبر من أهم الأعشاب في العالم، وقد ثبت بشكل علمي تأثيره الفعال في علاج الضعف الجنسي وتعزيز القدرات الجنسية، وإثارة الرغبة الجنسية، حتى لدى الأفراد الأصحاء الذين لا يعانون من مشاكل جنسية.

ويحتوي شرش الزلوع على حامض الفيروليك، الذي يعمل على توسيع الشرايين الدموية الصغيرة، ما يساهم في تدفق الدم في الأوعية الدقيقة للأعضاء التناسلية.

اقرأ أيضاً: كيف تتغلب على مشكلة ضعف الانتصاب؟

الدراسات السريرية على نبتة شرش الزلوع

خضع هذا النبات لدراسات سريرية علمية، حتى أن الحكومة اللبنانية اهتمت به باعتباره كنزاً وطنياً. ففي العاصمة اللبنانية بيروت ترعى جمعية المسالك البولية اللبنانية التجارب على هذا النبات في الوقت الحالي، وهناك أكثر من 7000 رجل شاركوا في هذا البحث.

وفي الدراسات المختلفة التي أجريت على نبات الزلوع، تم اختيار الرجال المشاركين في تلك الدراسات من أولئك الذين يعانون نوعاً ما من مشاكل الانتصاب.

ففي إحدى الدراسات التي استمرت ستة أشهر على 315 رجلاً بمتوسط عمر 55 عاماً، وجد أنه من بين 159 شخصاً تناولوا 500 الى 1000 مليغرام من جذور نبات الزلوع المجففة، شعر 80 في المائة منهم بتحسن في القدرة الجنسية.

ومن أجل استكمال البيانات التي تم جمعها في الدراسة، أجرى الباحثون مسحاً لزوجات الرجال، تبين من نتيجتها أن 80 في المائة منهن أجبن بأن أزواجهن قد تحسنوا بشكل ملحوظ.

اقرأ أيضاً: الــقــــرع فوائده الغذائية والصحية لا تقدر بثمن

ان شاب مقبل علي الزواج ولدي رهبة ان عضوي الذكري صغير وقد لا يرضي زوجتي وثقتاً بكم ارسل لكم وارجوا ان تجيبوني بكل صراحة.. عضوي الذكري طوله ١٤ سم ومحيطه ١١سم هل هذا الطول طبيعي

خصائص أخرى لنبتة شرش الزلوع

يتمتع نبات شرش الزلوع بالعديد من الخصائص المفيدة، مثل:

  • غني بمضادات الأكسدة التي تقف في المرصـــاد للجذور الكيماوية الحرة المسؤولة عن التطور السريع للشيخوخة وعن الكثير من العلل والأمراض المرتبطة بالتقدم في السن، مثل داء الخرف، وداء باركنسون، والأورام الخبيثة وغيرها.
  • يوصي العارفون بشرش الزلوع بضرورة تناوله يومياً من أجل التمتع بالصحة والشباب والقوة.
  • يحتوي على مركبات منشطة للقلب والأوعية الدموية والجهاز العصبي.
  • يوجد فيه مواد تساعد على تجديد الخلايا، وهذا ما يساهم في بعث الطاقة والحيوية في أركان الجسم.

يستعمل شرش الزلوع في خلطات تنفع في حالات عدة، ومن هذه الخلطات:

  • خلطة الزلوع مع القرفة من أجل علاج الوهن العام.
  • خلطة مع عصير الجزر أو نقيعه، من أجل زيادة القدرة الجنسية ودب النشاط في الجسم.
  • خلطة مع نبات المليسة والمردقوش لمداواة مرض الهستيريا.
  • خلطة الزلوع مع الزنجبيل والقرفة وتين الفيل والعسل من أجل تنشيط الدورة الدموية.
  • خلطة مع الكمون والشمر والخولنجان والنعناع والسنمكي لطرد الغازات من البطن.
  • خلطة الزلوع مع البابونج والشمر والخلة للشفاء من بعض أمراض المسالك البولية.
  • خلطة مع حصا البان والزعتر البري وحبة البركة والزوفا لعلاج داء الربو.

محاذير استعمال شرش الزلوع

يوجد العديد من الحالات التي يجب توخي الحذر فيها قبل استعمال نبات شرش الزلوع.

  • لا يؤخذ نبات الزلوع في حالات زيادة الضغط الشرياني وأمراض القلب والسكري، إلا بعد استشارة وموافقة الطبيب المعالج.
  • كشف فريق علمي في جامعة مؤتة الأردنية عن التأثيرات السلبية لنبات الزلوع على النشاط الجنسي لدى الذكر والأنثى. وقال عميد كلية العلوم في الجامعة الدكتور خالد الطراونة، في بيان صحافي نشر في جريدة الشرق الأوسط اللندنية بتاريخ 11/2/2001 (العدد 8111)، أنه تم حقن فئران من الذكور والإناث لملاحظة مدى فاعلية هذا النبات، حيث أصابها بعد عملية الحقن الضعف العام، ونقص في الوزن، وفقر دم شديد، وقلة عدد الحيوانات المنوية إلى أقل من ربع العدد الحقيقي مقارنة مع الحيوانات الطبيعية. وكانت معظم الحيوانات المنوية ذات أشكال غير طبيعية وخفيفة الحركة. وبين أنه أثناء إجراء الاختبار على قدرة انثى الفأر على التزاوج والإنجاب، تبين أن الكفاءة انخفضت للغاية.

اقرأ أيضاً: سبعة اغذية تزيد من قدرتك الجنسية

تم نشر هذا المقال في مجلة بلسم، العدد 453، لشهر اذار، 2013.

{article}