الرهاب الاجتماعي اضطراب نفسي محرج

الرهاب الاجتماعي اضطراب نفسي محرج
وفاء احمد
٠٢‏/٠٣‏/٢٠١٣

 

يعتبر الرهاب الاجتماعي اضطراباً نفسياً واسع الانتشار ويظهر عند الاناث ضعف نسبته عند الذكور. ويظهر هذا الاضطراب بالقلق والخوف المرضي من مواقف اجتماعية يواجه فيها الفرد اناساً معروفين لديه، أو يكون محط انظار وتركيز الآخرين، ويشعر بأنه ضمن دائرة ضوء، وكأن الكل ينظر إليه. 

 يسبب اضطراب الرهاب الاجتماعي قلقاً شديداً وارتباكاً في المواقف الاجتماعية ويعاني المصابون به بما يلي:

- خوفا شديد مزمن من أن ينظر الآخرون إليهم وأن يطلقوا عليهم أحكاماً وتقييمات سلبية

- الخوف من أن تسبب اعمالهم وتصرفاتهم احراجاً لهم.

- يمكن لهذا الخوف أن يكون شديداً لدرجة أنه يتدخل في الأداء المهني أو الدراسي، أو الأنشطة الاعتيادية الأخرى للمصاب به.

 على الرغم من أن كثيراً من المصابين بالرهاب الاجتماعي يشعرون بأن خوفهم المرافق لاجتماعهم بالآخرين هو خوف مبالغ فيه وغير منطقي، إلا أنهم لا يستطيعون التغلب على هذا الخوف، وغالباً ما يقلقون لأيام أو أسابيع قبل حدوث الموقف المحرج.

انواع الرهاب الاجتماعي:

يمكن للرهاب الاجتماعي أن يكون محدوداً بنوع واحد من المواقف مثل الخوف الشديد من الحديث أمام الآخرين، أو تناول الطعام أو الشراب، أو الكتابة أمام الآخرين. وفي الحالات الشديدة يكون الخوف متعمماً حيث يعاني المريض من أعراض الخوف والقلق في كل الأوقات التي يكون فيها مع الآخرين.

اثار الرهاب الاجتماعي:

-استثارةٍ قوية للجهاز العصبي غير الإرادي، حيث يتم إفراز هرمون " الادرينالين " بكميات كبيرة تفوق المعتاد ما يؤدي إلى ظهور الأعراض البدنية على الإنسان الخجول في المواقف العصبية، كالتلعثم في الكلام وجفاف الريق، وتسارع نبضات القلب واضطراب التنفس، وارتجاف الأطراف وشد العضلات، وتشتت الأفكار وضعف التركيز، وهذا ما يصعب الأمر عليه ويزيد من احتمال فشله.

تصنيف الرهاب الاجتماعي:

يصنف الرهاب الاجتماعي ضمن أمراض أو اضطرابات القلق، التي هي عبارة عن زيادة في معدل القلق لحد أعلى من الطبيعي. والقلق نوع من المشاعر الطبيعية، فبسبب أفكار معينة عنوانها الخوف، وعدم التأكد مما حصل أو سيحصل يبدأ الجسم بالاستجابة لهذه الفكرة بافراز مادة "الادرينالين" وهي المادة المحفزة التي تجعل كل الجسم يتحفز للدفاع عن نفسه أو الهروب من مكان الخطر.

العوامل التي تؤدي الى الرهاب الاجتماعي:

-ظروف النشأة تلعب دوراً في ظهور القلق، عموما، والرهاب الاجتماعي، خصوصا. فهناك أمور كثيرة تجعل الثقة بالنفس مهزوزة، ما يجعل الانسان لا يجرؤ ولا يستطيع التعبير عن نفسه أمام الآخرين بسهولة، بسبب شكه في قدراته، أو بسبب قسوة من حوله فيهينونه فيقلق ويتوتر إذا اضطر للتحدث أمام الناس أو مقابلتهم فمن يعيش ظروفا في طفولته بهذا الشكل فإنه قد يصاب بالقلق أو الرهاب الاجتماعي تحديدا. والقلق يمكن أن يكون متوارثاً والدليل على هذا ان القلق ينتشر في عائلات معينة، وأن المصاب بالرهاب الاجتماعي هناك احتمال أكبر ان احد اقاربه مصاب بهذه الحالة.

-قد ظهر أن للوراثة دوراً في تشكل الرهاب الاجتماعي، فقد وجدت إحدى الدراسات أن التوائم الحقيقية إذا كان هذا الاضطراب موجوداً لدى أحدهما غالباً ما يوجد لدى الآخر, ما يدل على وجود عوامل وراثية كيميائية تساهم في ظهور هذاالاضطراب وكذلك دلت دراسات على انتقاله من جيل لآخر ضمن العائلة.

أسباب الرهاب الاجتماعي:

القلق الشديد في المواقف الاجتماعية، كما مرّ، اضطراب نفسي اجتماعي يعاني منه الكثير من أفراد المجتمعات الإنسانية، ومن أسبابه:

-الوراثة وفقدان المهارات الاجتماعية والنظرة السلبية للنفس والذات. فتفاعل كل منا مع المجتمع ينبني على مجموعة تجاربه التي تولد عنده نمط تفكير معين، فمن يفشل مرة ويتأذى بسبب ذلك، قد يفشل المرة التالية ليس بسبب عدم قدرته لكن لأنه ترسخت عنده فكرة انه سيفشل فيفشل وكذلك من تعود على ان يقوم الآخرون بتخويفه واهانته عند طلبه شيئا ما، فإنه عندما يعيش في مكان آخر تصاحبه هذه الفكرة فيخشى طلب شيء بسبب الفكرة التي ترسخت عنده انه سيهان أو يخوف عندما يطلب شيئاً وهكذا الرهاب الاجتماعي قد يكون استجابة لفكرة خاطئة ان من حول الفرد مخيف، أو انه لن يقدر عليه أو أنه سيفشل فيقلق زيادة ويتحقق ما يتوقعه بسبب ذلك.

ما يراه الباحثون عموماً هو: "إن الانسان يرث موروثا يجعل مستوى قلقه في الإطار الطبيعي، وهذا الطبع الموروث يزيد أو ينقص بحسب الظروف التي يمر بها الانسان، فإن مر بتجارب صعبة متكررة وتعرض لنقد جارح، فإن الأفكار القلقة ستترسخ عنده ويزداد معدل القلق ليصل إلى حالة مرضية تؤثر في أداء الإنسان وحياته، فيفشل في بعض الأمور المهمة بسبب تجنبه هذا القلق الناتج عند مواجهته للمجتمع وحاجته للتفاعل معه".

وتؤكد النظريات السلوكية على حدوث تعلم شرطي وارتباط سلبي بين تحقيق الفرد لشخصيته ووجوده مع الآخرين، وأن هذا التعلم حدث خلال بدايات الحياة في عمر 4-6 سنوات, وهو يؤدي إلى حساسية مرضية تتمثل في القلق والخوف من المواقف الاجتماعية الشبيهة لمواقف قديمة عانى الفرد منها

- تؤكد الدراسات على أهمية المهارات الاجتماعية وضعفها في حالات الرهاب الاجتماعي، ويؤدي نقص فرص التعبير عن الذات ونقص التشجيع وازدياد التنافس والعدوانية إلى المساهمة في نشوء الرهاب الاجتماعي، وكل ما يساهم في تكوين صورة سلبية عن الذات وعدم التعبير المناسب والتشجيع يمكن أن يساهم في استمرار الرهاب الاجتماعي.

وأشهر المواقف التي يظهر فيها هذا الاضطراب:

- التقدم للإمامة في الصلاة الجهرية

- إلقاء كلمة أمام الطابور الصباحي في المدرسة

- التحدث أمام مجموعة من الناس لم يعتد الشخص عليهم

- المقابلة الشخصية

- الامتحانات الشفوية

- الحديث مع المسؤولين

- إلقاء نكتة

- إعادة بضاعة تم شراؤها

- الحديث مع الجنس الآخر

- الحديث على الهاتف أمام الآخرين

- القيام بالواجبات الاجتماعية كتقديم الشاي والمشروبات أو مقابلة الضيوف فمثلا عندما يقوم احدهم بأخذ فنجان الشاي والقهوة لايستطيع او قد تسقط منه، وقد تمتد هذه الحالة إلى تجنب المجتمعات عموما والهروب خشية الاحراج.

مضاعفات الرهاب الاجتماعي

إن الرهاب الاجتماعي يصاب به الشخص في الصغر، وتظهر نتائجه في المراهقة والشباب، فتظهر تأثيراته السلبية والمعاناة منه بالظهور بشكل واضح في أواخر المراهقة، وأول سنوات الشباب.

 يؤدي الرهاب الاجتماعي إلى:

- صعوبة التحدث مع الأشخاص الجدد والحرمان من التعرف عليهم.

- يؤدي هذا النوع من الخوف إلى صعوبة الإجادة في الكلام، بحيث لا يستطيع الفرد التعبير عن ملاحظاته وقيمه وسوف يلاقي الشخص المصاب به  صعوبة في مادة القراءة، وهذا يؤدي غالباً إلى ضعفه في اللغة.

- يجعل الشخص سلبياً ومعرضاً عن المشاركة في المواقف والمناسبات الاجتماعية، ويمنعه من تطوير قدراته وتحسين مهاراته.

- يؤدي إلى ضياع حقوقه دون أن يبدي رأيه ويؤدي به إلى مصاعب حياتية، وصراع نفسي داخلي، وإلى مضاعفات نفسية مثل الانطواء والاكتئاب.

علاج الرهاب الاجتماعي:

  • مفتاح التغلب على الرهاب الاجتماعي هو تحدي الأفكار الخاطئة التي تسيطر على الذهن عند التعرض للمواقف الاجتماعية، فإذا تمكن الإنسان من تحدي تلك الأفكار والتغلب عليها فسوف تصبح الأمور أسهل.
  • تعلم المهارات التي تمنع من الوقوع في الحرج في المواقف الطارئة.
  • الاهتمام باللباس والمظهر يساعد على تعزيز الثقة بالنفس وبالقدرات.
  • التدرج في مقابلة الآخرين والتحدث أمامهم بصوت مرتفع، ويمكن أن يبدأ بمجموعة صغيرة ممن يعرفهم ويشجعونه، فيحضر كلمة قصيرة تحضيراً جيداً ويتدرب على إلقائها مسبقاً ثم يلقيها عليهم ويكرر ذلك.
  • يمكن الاستفادة من البرامج النفسية والسلوكية للتغلب على الخجل، وهي تجرى تحت إشراف مختص في هذا الأمر ولها نتائج باهرة
  • كما تلعب المظاهر المختلفة مثل: التعزيز والاطمئنان والإدراك والدوافع دوراً مهما في نمو الذات. ويتعلم الفرد تلك المظاهر خلال التنشئة الاجتماعية، عن طريق العائلة والأصدقاء والمعلمين ورجال الدين.
  • هناك جلسات علاج سلوكي ومعرفي تقوم على دعم الفرد وتعريضه لمواطن القلق مع مساندته حسب خطة مسبقة، وكذلك تقوم على مراقبة الأفكار السلبية ومحاولة تغييرها. وهذا المحور مهم جداً لتخفيف انتكاسات الحالة، لكن لا بد من أن يكون من يعالج بهذه الطريقة متدرب بشكل كاف. وهناك للأسف اختصاصيين نفسيين لا يعرفون كيف يقومون بهذه الجلسات العلاجية، ما يفقد الناس الثقة في هذا التخصص وفي العلاج النفسي عموماً.
  •  العلاج الاجتماعي  مهم لتخفيف الضغوط على الفرد وتصحيح ممارسة كثيرمن الأفراد الذين يعانون منه.

إن حالات القلق بطبيعتها حالات مزمنة تخف بشكل كبير نتيجة المعالجة، لكن قد تعود بسبب استقرار الضغوط النفسية، وهذا يتفاوت من فرد لفرد، لكن الانتكاس ليس معناه فشل العلاج، بل معناه ان شدة الرهاب عالية، وأن الفرد قد يحتاج لعلاج أقوى، أو علاج مستمر، أو علاج نفسي فعال ومركز وقد يحدث الانتكاس بسبب ارتباط الرهاب بأمراض أخرى فيرجع مع الاكتئاب مثلاً.

 العلاج الدوائي:

  • مضادات السيتينين الحديثة، فهي العلاج الأساسي للرهاب الاجتماعي.
  • المهدئات من زمر بنزوديازيبام، ويمكن إعطاؤها قبل المواقف المزعجة بساعة.
  • هناك أدوية هي علاج لا مهدئ، ولا تبدأ في إحداث أثر إلا بعد أسابيع وهذه لابد من استعمالها تحت إشراف طبي سواء من طبيب نفسي أو طبيب العائلة.
  • هناك أدوية مهدئة سريعة للقلق، ولكن استعمالها محدود ومؤقت، وتفيد وقت الأزمات للتغلب على القلق.
  •  هناك أدوية تخفض الأعراض العضوية للقلق، ولا تخفف القلق ذاته وهذه الأدوية تمنع الارتعاشة وجفاف الريق وزيادة النبضات، ما يعطي الفرد قدرة أكثر على مقاومة القلق نفسه لقلة الأعراض العضوية.

نماذج من معاناة مرضى الرهاب الاجتماعي يرويها أصحابها

  • "رفضت الترقية مرات عدة لأنني سأضطر الى قيادة الناس وأوجههم، وهو ما لا أستطيعه".
  • "لقد لجأت إلى تناول الكحول لتساعدني على حضور الحفلات، أو القاء المحاضرات والدروس. ولكن الكحول أصبحت مشكلة تضاهي مشكلة الرهاب الاجتماعي".
  • "إن وقوفي في طابور المحاسب في الأسواق العامة سبب لي كثيراً من المتاعب. وكلما اقتربت من نهاية الطابور، كلما ازددت رعشة وتعرقاً، وفي النهاية قررت عدم الذهاب للأسواق".
  • "أحس حينما أكون محط انظار الآخرين وكأنني اقف على اسفنج".
  • "أحس عندما اتحدث أمام الآخرين بأنني سأخلط الكلام ببعضه".
  • "أتمنى أن تبتلعني الأرض ولا أضطر إلى أن أتحدث أمام جمع من الناس ولو كان عددهم لا يتجاوز العشرة أشخاص".
  • "أحس بأنني سأتلعثم حينما يسألني الاستاذ في الفصل رغم أنني اعرف الاجابة، بل أحفظها عن ظهر قلب".
  • "أشعر أن وجهي تغيرت ملامحه حينما ينظر إليّ الأستاذ".
  • "لاحظت أنني لا أستطيع إمامة الناس في الآونة الاخيرة، حينما تفوتني الصلاة مع الجماعة".

  مجلة بلسم ,العدد 451,لشهر كانون الثاني (يناير), 2013 


تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2018-12-10 12:06:05 | عدد المشاهدات: 35468

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi