قيمتنا كأشخاص لا يمكن قياسها على الميزان

قيمتنا كأشخاص لا يمكن قياسها على الميزان
د. سماح احمد فهيم جبر
٣١‏/٠٥‏/٢٠١٧

خلال أقل من عام واحد في 2008، توفيت الأختان الأورجويتان عارضتا الأزياء اليانا ولويزل راموس (Eliana and Luisel Ramos)، فبعد ستة أشهر من وفاة لوزيل عن عمر يناهز عشرين عاماً بسبب نوبة قلبية أثناء عرض للأزياء بعد انتظامها على غذاء مكون من أوراق الخس والدايت كولا لمدة ثلاثة أشهر، توفيت الأخت اليانا في سريرها الكائن في بيت جدتها وذلك بسبب سوء التغذية، وقد وصفت ساعة وفاتها بشدة نحالتها وبروز ركبتيها وظهور أضلاع قفصها الصدري.

بين هذين الموتين المؤسفين كان موت عارضة الأزياء البرازيلية (Ana Carolinia Reston) عشية تصويرها لعرض مهم في باريس في نهاية العام، وقد جاء هذا الحدث المؤسف نهايةً لفترةٍ طويلة تناولت فيها Ana برنامجاً غذائياً يقتصر على التفاح والطماطم.

يعتقد أن سبب وفاة كل هؤلاء النساء الصغيرات الجميلات واحد وهو مرض نفسي يسمى الانوركسيا (Anorexia Nervosa).

في مقابلة تلفزيونية بثتها ال BBC في عام 1995، اعترفت الأميرة ديانا- أميرة ويلز- بإصابتها بمرض فرط الشهية المرضي (Bulimia Nervosa)، وقالت إنها على مدار سنوات طوال، كانت تأكل بشراهة كل ما في الثلاجة حتى تمتلئ تماماً، ثم تتقيأ كل ما أكلت بشكل إرادي حتى تفرغ معدتها بالكامل، وبهذا كانت تحافظ على وزنها الطبيعي.

كانت هذه العملية تتكرر عدة مرات في اليوم، وتزداد مع مشاكلها الزوجية، والمشاكل التي تواجهها خارج القصر، حيث كانت الأميرة تعنى بمشاكل الكثيرين من العامة المحتاجين. وقد أخفت الأميرة مرضها هذا كسر إلى أن عولجت منه، وذلك لما صاحبه من شعور بالذنب والخجل وقلة الشأن أثناء المرض.(إقرأ أيضاً: البوليميا (الشراهة في الأكل))

هذين نموذجين من اضطرابات تناول الطعام والتي تتسم بعدم اتزان في تكرار وكيفية تناول الطعام مع انتباه مبالغ لصورة الجسم وحجمه. وبالإضافة إلى هذين الاضطرابين يميز التصنيف العالمي أنواع عدة من هذه الاضطرابات ، تتقاطع فيها الكثير من أعراض الانوركسيا والبوليميا و كثيرا ما تصاحب الكآبة واضطراب المزاج اضطرابات تناول الطعام.(إقرأ أيضاً: الاضطرابات الغذائية)

ما هو مرض فقدان الشهية العصبي:

  • اضطراب فقدان الشهية العصبي.
  • معظم مصابي هذا المرض هم من الفتيات المراهقات، وهو مرض ينتشر بنسبة اكبر في المجتمعات الغربية والصناعية وخصوصا في الطبقات الاجتماعية العليا.
  • لا نعرف تماما سبب هذا الاضطراب ولكن يتميز المصابون به بقلة الثقة بالنفس والكمالية والخوف من فقدان السيطرة على أجسامهم.
  • للرأي الاجتماعي الذي يساوي النحافة بالجاذبية دورا في انتشار هذا المرض.
  • ينتشر هذا المرض بين الراقصات وعارضات الأزياء بشكل اكبر بالمقارنة مع غيرهم.
  • يتواجد المرض أيضاً بالمجتمعات التي لها منظور مختلف عن الجمال.
  • الحقيقة أن أقارب المصابين بهذا المرض هم أكثر عرضة للإصابة به أو باضطرابات المزاج بالمقارنة مع غيرهم مما يشير إلى أصل وراثي للمرض.
  • اختلال بعض الموصلات العصبية توحي بوجود سبب بيولوجي لمرض الأنوركسيا.
  • يتميز مرضى الأنوركسيا بشدة النحالة والخوف الشديد من زيادة الوزن بحيث يقل الوزن عن 85% من الوزن المثالي ويكون هذا النقصان بسبب سلوك معين في الأكل يهدف إلى إنقاص الوزن وتحقيق صورة جسمية معينة. 

أنواع مرض فقدان الشهية العصبي:

قد يكون لهذا المرض نوعان حسب الأساليب المتبعة للحفاظ على ذلك الوزن المتدني:

1. النوع الأول:

  • يعتمد على التمنع عن الطعام وممارسة التمارين الرياضية.

2. النوع الثاني:

في الحالتين تكون شهية المريضة للطعام طبيعية وخصوصا في بداية المرض ولكن الخلل يتجسد في تصور المريضة لنفسها على أنها بدينة وانشغالها بهواجس النحافة مع الشعور الدائم أن قيمتها كإنسانة تعتمد على شكل جسمها ، كما أن تأخر الدورة الشهرية من الأعراض الملازمة لهذا المرض، وقد تسبق اضطراب تناول الطعام أحياناً. ف

أعراض مرض فقدان الشهية العصبي:

  • زيادة وزنهم رغم أنهم في غاية النحافة‏،‏ لا يستطيعون التخلي عن جهاز قياس الوزن الذي قد يستخدمونه في اليوم أكثر من مرة‏.
  • يحفظون السعرات الحرارية الموجودة في جميع أنواع الأطعمة والأشربة. 
  • يقوم هؤلاء المرضى بطبخ واعداد وجبات كبيرة من الطعام وتقديمها للاخرين دون الاكل منها. 
  • يقدم البعض منهم على سرقة الماكولات من المحلات التجارية ثم اتلافها.
  • يتوفى ما يقارب 10% من المصابين بهذا المرض عن طريق الانتحار أو بسبب تبعات المرض من هزال وجفاف وعدم اتزان أملاح الجسم، مما قد يؤدي إلى خلل في انتظام ضربات القلب وتوقفه عن العمل.
  • الهزال وسوء التغذية يؤثران على الإدراك والمقدرة على استقبال العلاج النفسي.

ما هو مرض فرط الشهية المرضي:

  • الأكل بشراهة دون مقدرة المريض على التحكم في كميات الأكل ومع الحرص على عدم زيادة الوزن عن طريق التفريغ أو الرياضة، وفي كلتا الحالتين لا ينقص الوزن عن 85% من الوزن المثالي. 
  • كثيرا ما يبدا هذا المرض كردة فعل عكسية لمحاولات تخفيف الوزن.
  • ينتشر هذا المرض بمعدل 1-3% وبين الإناث بشكل خاص. 
  • تتشابه أسباب هذا المرض مع مرض فقدان الشهية العصبي مع الفرق أن اختلال السيال العصبي (سيروتونين Serotonin) دوراً أكبر في التسبب بمرض فرط الشهية المرضي بالمقارنة مع فقدان الشهية العصبي. 
  • يأتي سلوك الأكل الشره على شكل نوبات متكررة (على الأقل مرة أسبوعياً لمدة ثلاثة أشهر) وتزداد هذه النوبات مع زيادة الضغط وتوتر النفسي.
  • عادة ما يحرص المريض على أن يكون سلوكه خفياً لما يرافقه من شعور بالخجل وازدراء الذات.
  • بشكل عام، يعتبر مرض فرط الشهية المرضي أقل خطورةً من فقدان الشهية العصبي، إلا أن تبعات عمليات التفريغ: التقيؤ المتعمد واستخدام المسهلات ومدرات البول قد يؤدي إلى أعراض شديدة تستوجب دخول المستشفى.

علاج مرض فقدان الشهية العصبي وفرط الشهية المرضي:

يعتمد علاج المرضين على جلسات:

  • العلاج النفسي المعرفي السلوكي.
  • العلاج الدوائي عند ظهور أعراض الاكتئاب، والذي يلعب دوراً أهم في مرض فرط الشهية المرضي منه في مرض فقدان الشهية العصبي.

جدير بالذكر أن اضطرابات تناول الطعام تزداد انتشاراً مع انتشار العولمة وطغيان ثقافة الدول الصناعية على العالم وللأسف، نراها تتسلل إلى عالمنا الشرقي تدريجيا.

إقرأ أيضاً:

الشره المرضي في رمضان

فقدان الشهية والشره العصبي وأثرهما على الأسنان

اضطرابات الأكل لدى الكبيرات في السن وتدابيرها العلاجية

اضطرابات الأكل النفسية

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 15:46:46 | عدد المشاهدات: 1508

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi