مبروك! أنت أب لأول مرة!

مبروك! أنت أب لأول مرة!
الصيدلاني حسن عبد المعز الحاج حسن
٢٠‏/٠٣‏/٢٠١٩

مبارك، لقد أصبحت أباً! لا شك أنه أمر تختلط فيه مشاعر السعادة، والحماس، والرغبة بتقديم المزيد لعائلتك، لكن بين الحين والآخر قد تنتابك بعض لحظات الشك أو حتى الذعر، وقد تبدأ بسؤال نفسك عما إن كنت جاهزاً ومستعداً لتحمل هذه المسؤولية. وكما هي الحال مع أغلب الأحداث المهمة في حياتنا فأن لأول مرة هو حدث مهم قد يرافقه بعض التوتر والقلق، لكن تذكر أن هذه الأفكار يجب أن لا تسيطر عليك أو تحرمك من أن تعيش هذه اللحظات السعيدة.

ربما تراودك في هذه المرحلة بعض الأفكار والهموم التي قد تشغل بالك، إليك بعض الاقتراحات لمساعدتك على تخطي هذه المرحلة في حال راودتك الأفكار التالية:

  • "لا أعلم ما الذي يجب أن أفعله"، لا تقلق وامنح نفسك بعضاً من الوقت حيث أن الأبوة تحتاج إلى الوقت والصبر، تحدث مع الأشخاص المقربين منك عن الأمور التي تقلقك وسوف تجد أن العديد من أفراد العائلة، والأصدقاء، والمعارف مستعدون لتقديم النصح والدعم.
  • "لا أرغب بحضور الولادة سوف أفقد الوعي"، لا تدع قلقك من احتمال حدوث شيء محرج، مثل عدم مقدرتك على تحمل رؤية العملية، يمنعك من أن تكون موجوداً في لحظة قد تكون من أهم لحظات حياتك. يمكنك أن تحضر مع زوجتك بعض حصص الولادة التي تعطي تصوراً عما يمكن توقعه خلال عملية الولادة، ولا تنسى أن وجودك بجانب شريكة حياتك يخفف عنها عبء وآلام الولادة.

اقرأ أيضاً: الدورات التحضيرية للولادة

  • لا يمكننا تحمل جميع هذه الأعباء المادية، قم بوضع الأولويات، وربما قد تحتاج للتنازل عن بعض الكماليات والاكتفاء بالمتطلبات الأساسية. نظم الميزانية وقم بتوفير أهم احتياجات الطفل أولاً مثل السرير والمستلزمات الأخرى، ثم انتقل شيئاً فشيئاً إلى الأمور الأخرى الأقل أهمية. قم بتبديل هدايا الطفل التي قد لا تحتاجونها إن أمكن ذلك.
  • "هل سوف أقوم أنا بتغيير الحفاظات؟!" قد يبدو الأمر صعباً وربما مقززاً إلا أن أغلب عمليات تغيير الحفاظات لا تتطلب الكثير، وتذكر أن زوجتك تقوم بهذا الأمر مراراً وتكراراً دون شكوى، وأنها سوف تقدر مساعدتك لها بشكل كبير.
  • "أنا لستُ طبيباً"، لا تقلق فلن تحتاج إلى أن تكون طبيباً كي تميز أن طفلك ليس على ما يرام، إن لاحظت ارتفاع حرارته على سبيل المثال قم بالاتصال أو بزيارة أخصائي الأطفال، أما بالنسبة لزوجتك فلا تقلق أيضاً هنالك الكثير من أطباء النسائية.
  • "حياتي الخاصة سوف تنتهي!"، قد تعتقد أنك لن تستطيع القيام بالأمور التي كنت تحب أن تقوم بها قبل أن تصبح أباً، لكن ذلك غير صحيح. صحيح أنّك قد تحتاج إلى بعض التعديلات، لكنك لن تبتعد عن الأمور التي تحبها تماماً. قم بأخذ استراحة بين الحين والآخر من الروتين اليومي مع طفلك، أنت وزوجتك.
  • "البكاء لن يتوقف"، الأطفال الصغار يبكون دائماً حتى عندما يكونون غير جائعين، لذلك عليك تعلم كيفية إيقاف طفلك عن البكاء وأن تعرف كيف تجعله سعيداً ومرتاح. قد يتطلب الأمر بعض الوقت لذلك عليك التحلي بالصبر وتذكر أن هذا أمر طبيعي للأطفال في هذه المرحلة.
  • "ما في نوم بعد اليوم!"، قد تحتاج إلى قسط من الراحة لكي تنهض مبكراً للعمل عندما يقرر طفلك أن يبدأ بالبكاء في منتصف الليل، لكن تذكر أن هذه الفترة سوف تمضي. قم أنت وزوجتك إن أمكن بالتناوب على العناية بالطفل وتنييمه بينما يرتاح الآخر أو يقوم بالمهام الأخرى.

اقرأ أيضاً: مراقبة وتتبع نوم الطفل

  • "لا أستطيع الخروج مع طفلي لوحدي"، سوف تحتاج في وقت ما إلى الخروج من المنزل أنت وطفلك لوحدكما، سواءً لزيارة الطبيب، أو التنزه، أو لغيرها من الأسباب. ابدأ بالأمور البسيطة مثل التنزه في الأماكن القريبة، ثم ابدأ باصطحاب طفلك معك للتسوق.
  • "أنا هنا!!" قد تشعر أحياناً بأنه يتم تجاهلك أو أن لا أحد يعيرك اهتماماً، وأن محط الأنظار مقتصر على زوجتك وطفلك، لكن هذا شيء طبيعي لا تدعه يزعجك، مع مرور الوقت سوف تعود الأمور إلى مجاريها.

اقرأ أيضاً: كيف تتعامل الأسرة مع ولادة طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة؟

نصائح إلى الزوجين

سواءً أكنت تحب الاعتناء بالأطفال أم لا، ستحتاج إلى بعض الوقت لمساعدة زوجتك على العناية بطفلكما حيث أن الحمل لوحده قادر على إنهاكها، بالإضافة إلى أن الإرضاع أيضاً يحتاج إلى الكثير من الطاقة، لذلك إليك بعض النصائح لتسهيل حياتكما كأب وأم جديدين:

  • ساعد بكل شيء ممكن، النشاط الوحيد المقتصر على الأم هو الإرضاع الطبيعي، حيث يمكنك كأب القيام بجميع المهام الأخرى كتغيير الحفاظات، وتحميم الطفل، وملاعبته، مما يعطي فرصة لزوجتك بالاستراحة لبعض الوقت.
  • شارك مسؤوليات الإرضاع، بعد قيام الأم بالإرضاع الطبيعي، يمكنك أنت تولي مسؤولية إرضاع الطفل باستخدام الزجاجة التي تحتوي على الحليب الصناعي، الأمر الذي يعطي زوجتك فرصة للاستراحة، ويعطيك فرصة إنشاء روابط مع طفلك.
  • ساهم في المناوبات الليلية، الأسابيع الأولى غالباً ما تكون حافلة بليالي خالية من النوم، ساعد زوجتك في هذه الأثناء عن طريق حمل الطفل، والقيام بتغيير الحفاظات، والقيام بالإرضاع، أو إحضار الطفل إلى الأم لكي ترضعه ثم إعادته إلى السرير.
  • قل لا للزوار، من المحتمل أن الكثير من الأقارب والأصدقاء سوف يبدؤون بطرق بابكم بعد قدوم الضيف الجديدة لعائلتك، لكن ينبغي عليك عدم الخجل من الاعتذار عن استقبال الزوار عندما يكون الوضع غير ملائماً لذلك.
  • حاول القيام بمهمات زوجتك، قد تكون الزوجة منهكة بعد الولادة، حاول قدر الإمكان القيام ببعض مهماتها كالطهي، وغسل الصحون، والملابس، والتنظيف وغيرها كلما سمحت الفرصة.
  • اقبل المساعدة، لا تخجل من قبول المساعدة عندما يعرضها عليك الأقارب أو الأصدقاء.
  • راقب نفسية زوجتك، الاكتئاب البسيط الذي قد يصيب زوجتك بعد الولادة هو أمر طبيعي وغالباً ما يزول مع الوقت، لكن اكتئاب ما بعد الولادة الحقيقي هو حالة مرضية تتطلب العلاج، لذلك إن لاحظت أن زوجتك لا تزال تعاني من اكتئاب شديد بعد عدة أسابيع من الولادة، وتعاني من نوبات بكاء، وعصبية، واضطراب في النوم، شجعها ورافقها إلى زيارة الطبيب المختص حتى وإن رفضت ذلك، واحرص على حصولها على العلاج اللازم.

اقرأ أيضاً: اكتئاب ما بعد الولادة وتدابيره العلاجية

  • احتفل مع زوجتك، قد تكون سعيداً وترغب بالاحتفال بمولودك الجديد، احتفل في منزلك مع زوجتك، وفي حال قمت بدعوة اصدقاء للاحتفال معهم احرص على عدم بقائهم لفترة طويلة، وقم أنت بخدمتهم والتنظيف بعد أن يغادروا.
  • كن صبوراً، قد تكون العلاقة الحميمة أخر ما يخطر على بالك في هذه الفترة، لكن إن كنت ترغب بذلك فعليك أولاً التأكد من الطبيب أن حالة زوجتك الصحية تسمح بذلك، وفي حال وافقت الزوجة فعليك أن تكون لطيفاً جدا معها وأن تسألها بشكلٍ متكررٍ عما إن كانت على ما يرام، والتوقف في حال لم ترغب بالاستمرار، ولا تنسى أن المداعبة مهمة جداً في هذه الفترة حيث أن التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل تصيب المهبل بالجفاف.

اقرأ أيضاً: الحياة الجنسيّة بعد الولادة


المراجع

1. Ron Evan. 10 Things That Go Through Every New Dad’s Mind. Retrieved: 17/03/2019, from:

"https://www.healthline.com/health/things-every-new-dad#1"

2. Heidi Murkoff. 7 Helpful Tips for a First-Time Dad. Retrieved: 17/03/2019, from:

"https://www.whattoexpect.com/pregnancy/ask-heidi/tips-for-a-first-time-dad.aspx"

3. What to Expect. A Dad's Guide to Life After Childbirth. Retrieved: 17/03/2019, from: "https://www.whattoexpect.com/pregnancy/for-dad/life-after-childbirth.aspx"



تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-03-26 12:43:18 | عدد المشاهدات: 377

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi