هل يمكن أن يكون الحب علاجًا؟

ولا شيء غير الحب
أ.د المعتصم عبدالله العمري
٢٣‏/١٠‏/٢٠١٤

  •  تدل الابحاث على ان الاجهاد ومعاناة الكروب والاكتئاب يزيد من إحتمال الوفاة اربع مرات عن المعدل الطبيعي
  • المعاناة والقلق والاكتئاب والوحده تؤثر جميعها على عضلة وشرايين القلب وتزيد من كثافة الدم والتصاق الصفائح الدموية وإضعاف جهاز المناعة
  • هذا يجعل الفرد أكثر عرضة واستهدافا للأمراض المختلفة

 

 

هل يكون الحب علاجًا؟

  • يركز الطب والأطباء هذه الأيام على الأدويه والجراحات والعلاج الجيني والمضادات الحيوية
  • بينما الحقيقة أن الحب والحنان وخصوصية المشاعر هي التي تمثل جذور سعادتنا وتعاستنا
  • الدعم والمساندة الاجتماعية والتواصل مع الآخرين لهما تأثير قوي على البقاء في الحياة
  • ثبت من خلال تصوير المخ أن الكروب والاكتئاب والعزلة تسبب ضمورا في خلاياه
  • تؤثر بالذات في الفص الخاص بالمزاج والتعليم والذاكرة والتكيف مع الحياة مما يؤثر فعلًا في نسيجه

 

العلاج بمضادات الاكتئاب

  • العلاج بمضادات الاكتئاب يوقف ضمور المخ
  • مضادات الاكتئاب تساعد على تكوين خلايا واتصالات عصبية جديدة
  • ما يهمنا هنا هو ما تؤكده البحوث من أن وجود الحب والعاطفة والدعم والمساندة الاجتماعية تساعد جميعها على تكوين الخلايا العصبية وزيادة الاتصالات بينها
  • في حين ان الانعزال والوحدة يسببان ضمورا في المخ 

 

ما هي الأمراض التي تسببها الوحدة والحرمان؟

  • لا أعتقد أنه يوجد ما يحمي من هذا كله ومن أمراض القلب لا في نوعية الطعام ولا في الرياضة أو عدم التدخين، ولا في الأدوية أو الجراحة مثل ما يحدثه تأثير الحب والتعاطف والتواصل
  • ثبت أن الوحدة والحرمان تسبب سلوك التحطيم الذاتي غير المباشر
  • العزلة والوحدة تجعلان الفرد يعيش الحياة يوما بيوم بعكس هؤلاء الذين يعيشون في تجانس اجتماعي
  • عندما تصبح المعادلة (عندما أشعر بالوحدة أتغذى بكميات كبيرة من الطعام والدهون وأدخن بشراهة فذلك يحمي أعصابي ويخفف آلامي) فانها تكون معادلة غير صحيحة
  • تظل الوحدة والحرمان العاطفي أحد مخاطر أمراض القلب والموت المبكر
  • في إحدى الدراسات اتضح أن الرجال والنساء الذين ينعمون بالحب أقل عرضة للإصابة بانسداد الشرايين التاجية
  • في بحث اخر كان السؤال: هل تظهر زوجتك حبها لك؟ الذين أجابوا (بنعم كانوا اقل عرضة للذبحات الصدرية بينما وجد أن العذاب من المصابين بأمراض القلب كانوا اكثر عرضة للوفاة ثلاث مرات من محبي التواصل والتعاطف).

 

تؤكد المصداقية العلمية أن قيمة الحب والعلاقة الحميمة، الرحمة، التسامح، التضحية وخدمة الآخرين -وهي قيم في كل الأديان والروحانيات- لها تأثيرها الواقي من الاكتئاب والقلق وأمراض القلب، مما يجعلنا في حاجة شديدة لإعادة اكتشاف كلمة الحب في عالم مملوء بالحروب وسفك الدماء والقمع والقهر. 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2018-12-18 13:04:01 | عدد المشاهدات: 3232

شارك المقال مع أصدقائك


هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi