الوخز بالإبر(بالإنجليزية: Acupuncture); إحدى ممارسات الطب الشعبي الصيني التي تتم من خلال وخز إبر رفيعة في الجلد في أماكن محددة من الجسم بهدف علاج الأمراض أو الوقاية منها. يعتمد مبدأ الوخز بالإبر على تدفق الطاقة الحيوية في الجسم أو طاقة تشي كما يسميها ممارسي الطب الشعبي الصيني، إذ يؤمن الصينيون القدماء بأن هذه الطاقة تتكون من اتحاد خمس عناصر أساسية هي : الخشب، والماء، والنار، والأرض، والمعادن.

تنتشر هذه الطاقة في الجسم خلال 14 طريق محددة بشكل متكامل، كما حدد الصينيون القدماء 350 نقطة عليها يتم وخز الإبر بها.

نظرة الطب الشعبي الصيني لحدوث الأمراض في جسم الإنسان تختلف عن مبادئ الطب الأخرى، حيث يرجع سبب إصابة الجسم بالأمراض من وجه نظر الطب الشعبي الصيني إلى حدوث خلل في تنظيم تدفق هذه الطاقة الحيوية في الجسم، لذلك طوروا تقنية الوخز بالإبر بهدف إزالة العوائق أمام انتقال هذه الطاقة بين أعضاء الجسم المختلفة.

نشأ الوخز بالإبر في الصين منذ آلاف السنين وانتقل إلى مختلف دول العالم والدول الغربية من خلال كوريا واليابان، كما انتشر استخدام الوخز بالإبر بشكل كبير خلال العقدين الماضيين حيث أجرى 1.5% من سكان الولايات المتحدة الأمريكية الوخز بالإبر لعلاج الأمراض المختلفة، ويزداد استخدامها مع مرور الوقت.

كيف يعالج الوخز بالإبر الأمراض المختلفة

يفسر الطب الحديث الإصابة بالأمراض التي يعاني منها جسم الإنسان من ناحية كيميائية وفيزيائية. إحدى النظريات المهمة في تفسير تأثير وخز الإبر ترى بأن وخز الإبر في أماكن محددة من الجسم يحفز نشاط النهايات العصبية الموجودة أسفل الجلد في تلك المناطق، وتقوم هذه النهايات العصبية بإرسال إشارات عصبية إلى الدماغ، الذي يقوم بإفراز هرمونات عصبية مثل بيتا-اندوفرينز.

يؤدي إفراز هذه الهرمونات إلى زيادة إحساس المريض بالراحة والسعادة، وتقل حساسية المريض تجاه الشعور بالألم، فيشعر بأن آلامه قلت وأصبح بحال أفضل.

استخدم الأطباء صور الرنين المغناطيسي الحديثة للدماغ لمعرفة التأثير الذي يحدثه الوخز بالإبر على خلايا الدماغ، لاحظ الأطباء أن التأثير كان عاما، أي أن التأثير شمل أجزاء مختلفة من الدماغ، وقشرة الدماغ، وغيرها. كما لاحظوا وجود زيادة نشاط الجهاز الحوفي بشكل خاص، والذي يلعب دوراً مهماً في تخفيف الشعور بالألم.

كيف يتم إجراء الوخز بالإبر

تُصمم الإبر المستخدمة في إجراء الوخز بشكل خاص من معدن الاستيل، ويتراوح قطرها الإبرة بين 10 إلى 100 ملليمتر، رأسها حاد ومدور، وأطرافها غير حادة لا تؤدي إلى حدوث ضرر في الأنسجة أثناء دخولها، ويتم استخدامها لمرة واحدة فقط.

يقوم المعالج بمعرفة شكوى المريض وأخذ السيرة المرضية له وفحصه سريريا قبل بدء العلاج، ثم يقوم بتحديد المناطق التي سيتم وخز الإبر بها، يستخدم المعالج 5 إلى 20 إبرة في الجلسة الواحدة، يستلقي خلالها المريض على ظهره أو بطنه أو جنبه تبعا للمنطقة المراد إجراء الوخز بها ويكون المريض في حالة استرخاء ثم توخز الإبر بشكل سريع دون أن تحدث أي ألم.

وتبقى الإبر في الجلسة الواحدة بداخل الجلد لمدة 10 إلى 20 دقيقة.

موانع استعمال الوخز بالإبر

يعتبر إجراء الوخز بالإبر آمنا بشكل عام. ولكن يفضل تجنب استخدام الوخز بالإبر في حال وجود الالتهابات وبشكل خاص التهابات الجلد، أو في حال الإصابة بالأورام الخبيثة لمنع نشرها في الجسم، أو في حال وجود نقص شديد في الصفائح الدموية المسؤولة عن إيقاف النزيف. كما يجب تجنب استخدام الوخز بالإبر للحوامل في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ويجب الحذر من إجراء الوخز بالإبر في أماكن قريبة من الرحم.

ويمنع إجراء الوخز بالإبر بشكل خاص:

  • للأشخاص الذين يستخدمون مزيل الرجفان القابل للزرع لتنظيم نبضات القلب، خصوصاً إذا استخدم المعالج التحفيز الكهربائي للإبر بعد وخزها، وهي أحد التقنيات التي تضاف إلى الوخز بالإبر، يتم إيصال محفز كهربائي لإعطاء فعالية أكبر لعلاج بعض الحالات.
  • الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض النفسية مثل: الذهان أو الذين يعانون من الأوهام والتهيئات.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

المضاعفات الجانبية لإجراء الوخز بالإبر

لا توجد الكثير من الأعراض الجانبية لتقنية الوخز بالإبر، حيث تعتبر تقنية آمنة نسبيا إذا تم إجراؤها من قبل مختصين مع مراعاة اتباع التعليمات الكاملة الخاصة بالتعقيم لكامل الأدوات المستخدمة.

من الأعراض الجانبية ممكنة الحدوث:

  • انتشار العدوى والميكروبات مثل فيروس التهاب الكبد الوبائي، نتيجة استخدام إبر غير معقمة.
  • إصابة الأعصاب بضرر، حين يقوم بها شخص بدون خبرة، ويتم وخز الإبر بمكان غير صحيح، قد ينتج عنها ألم لفترة طويلة حتى يتعافى العصب المصاب.
  • كما تظهر بعض المضاعفات تبعا للمنطقة التي تم بها الوخز، مثل حدوث الاسترواح الصدري إذا تم إجراء الوخز بالإبر في منطقة الصدر، ولكنها تعتبر نادرة الحدوث.

الوخز بالإبر ومساعدته على تعزيز الدافع الجنسي والمتعة

على الرغم من استخدام الوخز بالإبر في دول شرق آسيا لعلاج طيف واسع من الأمراض، إلا أنها تستخدم بشكل خاص وأكثر انتشاراً لعلاج الأوجاع المزمنة والحادة، إضافة لعلاج الغثيان والاستفراغ المصاحب لتناول العلاج الكيماوي لعلاج السرطان.

لكن أيضا بدأت الدراسات الطبية تشمل تأثير الوخز بالإبر على القدرة الجنسية عند الرجال والنساء، بالإضافة الوخز بالإبر ومساعدته على تعزيز الدافع الجنسي والمتعة.

تشير إحدى الدراسات التي نشرت في عام 2013 وأجريت على أكثر من 35 رجل وامرأة يعانون من مشكلات جنسية، ويتناول الكثير منهم بعض الأدوية لتقليل حالات التوتر لديهم. تم إجراء لكل منهم تسع جلسات من الوخز بالإبر مدة كل واحدة منها 15 دقيقة، كانت نتائج تأثير الوخز بالإبر إيجابية، حيث تحسنت الرغبة الجنسية لدى النساء المشاركات في الدراسة، كما تحسنت العديد من الوظائف الجنسية للرجال: متل الانتصاب، وسرعة القذف، والقدرة على الوصول إلى الذروة.

للمزيد: ملخص الضعف الجنسي عند الرجال

والدافع الجنسي أو المتعة يحتاج إلى وجود تناسق كامل بين الدافع الداخلي النفسي، والصحة الجسدية لإتمام العملية بشكل فعال. لذلك كان استخدام الوخز بالإبر ليس فقط لزيادة الرغبة، وإنما لعلاج بعض المشكلات الصحية الجنسية التي قد يعاني منها المريض ومنعه من إتمام العملية.

 فوائد  العسل عبر  الحقب  التاريخية  الموغلة  في  القدم

من المشكلات التي قد يفيد بها علاج الوخز بالإبر:

الوخز بالإبر لعلاج عدم القدرة على الانتصاب

تصيب عدم القدرة على الإنتصاب 52% من الرجال بين عمر الأربعين والسبعين عاما، وتعرف بأنها عدم القدرة على البدء أو الإحتفاظ بانتصاب القضيب لفترة كافية لممارسة العملية الجنسية بشكل فعال. ويعتبر مستوى جودة الحياة ومدى الراحة النفسية أهم العوامل التي تؤثر في القدرة على الإنتصاب. ازداد استخدام الوخز بالإبر لعلاج مشكلة الإنتصاب لدى الرجال مؤخرا حيث يتم وخز مناطق معينة قريبة من الأعضاء التناسلية بإبر رفيعة ما يؤدي إلى تفعيل أعصاب خاصة في الغدة تحت المهاد المسؤولة عن تحفيز الرغبة الجنسية. وكلما كان الوخز بالإبر أقرب إلى الأعضاء الجنسية كان تأثيرها على الرغبة الجنسية الأكبر.

إضافة إلى ذلك يعمل الوخز بالإبر على زيادة تدفق الدم إلى الأعضاء الجنسية ويزيد من القدرة على الإنتصاب.

لكن لا ينصح الأطباء باستخدام الوخز بالإبر لوحده لعلاج مشكلة ضعف الانتصاب، تكون النتائج فعالة بشكل أكبر في حال تم إجراؤها إلى جانب العلاج النفسي أيضاً.

للمزيد: ضعف الإنتصاب

الوخز بالإبر لعلاج القذف المبكر

تعرف جمعية الجراحين الأوروبية القذف المبكر لدى الرجال بأنه القذف الذي يحدث أثناء الممارسة الجنسية خلال أقل من دقيقة (قذف مبكر أولي) أو خلال أقل من ثلاث دقائق (قذف مبكر ثانوي) بالإضافة إلى عدم القدرة على التحكم به وتأخيره. كما يعاني 14 إلى 30% من الرجال من مشكلة القذف المبكر. أثبت عدد من الدراسات التي أجريت قدرة الوخز بالإبر على تأخير مدة القذف لدى الرجال حتى مدة معينة من خلال تأثيره على تعزيز تأثير نوع خاص من النواقل العصبية(HT-5)، وتقليل حساسية العصب.

يحتاج تأكيد تأثير الوخز بالإبر على هذا النوع من المشكلات إلى المزيد من الأبحاث والدراسات لإثبات فعالية الوخز بالإبر، لكن يتجه العلم الآن إلى إيجاد بديل خارجي لعلاج هذه المشكلات لتقليل استخدام العلاجات الدوائية التي ترافقها أعراض جانبية عديدة وأحيانا تكون غير محتملة.

للمزيد: سرعة القذف

أريد ان أعرف مدى صحة ان القسط الهندي مفيد في قصور الغدة الدرقية وهل صحيح انه ينحف البطن وهل هو آمن مع دواء الغدة اذا استعملو معا وماهو المقدار المسموح به او الجرعة هل هي ملعقة واحدة او اكثر وهل استعماله لمدة شهر غير مضر افيدوني جزاكم الله خير وشكرا

الوخز بالإبر وزيادة الرغبة الجنسية لدى النساء

أصبح مفهوما بشكل واضح مؤخرا مدى تأثير تقنية الوخز بالإبر على الجسم من ناحية التسكين، وزيادة تدفق الدم. كما أثبتت أكثر من 23 دراسة تأثير الوخز بالإبر على مستويات الهرمونات الجنسية لدى النساء خصوصاً النساء اللواتي يعانين من مشكلات نسائية .

يمكن من خلال العلاج بالوخز بالإبر لفترات مختلفة ملاحظة تحسن واضح على الوظائف الجنسية والرغبة الجنسية لدى النساء، كما يعود سبب هذا التحسن إلى إعادة الوخز بالإبر المستويات الهرمونية في جسم السيدات إلى مستويات أقرب للطبيعة.

للمزيد: نقص الرغبة الجنسية عند النساء