الأجسام المضادة للحيوانات المنوية

الأجسام المضادة للحيوانات المنوية

د. عبد العزيز اللبدي
2014-10-19


ما هي الأجسام المضادة للحيوانات المنوية (sperm Antibodies)؟

أي الأجسام المضادة للمنويات (الحيوانات المنوية)، وهي مجموعة من الجزيئات البروتينية  المنتجة من الجسم كرد فعل مناعي لوجود المنويات، وتسمى الغلوبولينات المناعية أيضا. في حين ترتبط الأجسام المضادة للمنويات بالعقم، فأنها لا تسبب مرض معين؛ ويمكن العثور عليها في الدورة الدموية، إما منفردة أوضمن مركبات مناعية في السائل المنوي و / أو مرتبطة على سطح المنويات.

 

انتاج الأجسام المضادة للحيوانات المنوية: 

يعد إنتاج الأجسام المضادة للمنويات شكلاً من أشكال المناعة الذاتية. و على الرغم من الأنواع الأخرى من المضادات الذاتية قد تكون خطرة، وهناك فئة كاملة من الأمراض تسمى "أمراض المناعة الذاتية"، إلا أن هذه الأجسام المضادة للحيوانات المنوية تعد غير ضارة للفرد الذي يحملها. لذا لم يتم تضمينها بين هذه الأمراض وليس لها علاقة في تطوير مثل هذه الأمراض على الإطلاق.

تسبب الأجسام المضادة التصاقَ الحيوانات المنوية مع بعضها البعض، مما يؤدى إلى نقص القدرة على الحركة. قد لا تؤثر الأجسام المضادة على الحيوان المنوي في السائل المنوي في بعض المرضى، بل يظهر مفعولها عندما تتحرك الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم، حيث تبدأ الأجسام المضادة بالتفاعل مع المخاط في عنق الرحم وتمنع الحيوان المنوي بالتالي من التقدم إلى الرحم لتخصيب البويضة.

 

كيف تتكون هذه الاجسام؟

في حال تعرض جهاز المناعة للحيوانات المنوية، كما قد يحصل في حالات استئصال الأسهر (القناه الناقلة للمني vas deferens) أو كنتيجة لحصول تسرب أو انسداد، فإن جهاز المناعة لا يتعرف عليها و يعاملها خطأً على أنها اجسام غريبة، ثم يخلق اجسام مضادة لحماية الفرد من ما تعتقد أنه غازيا.
هذا هو نفس الرد الذي يفعله الجسم بانتظام للحماية ضد الجراثيم والفيروسات. الأجسام المضادة يمكن أن تتطور أيضا ضد أنسجة غريبة وتشكل احد العوامل المهمة التي قد تسبب فشل عمليات زراعة الأعضاء. 

تكون الخصيتين (حيث يتم تشكيل المنويات)، و مناطق الجهاز التناسلي المسؤولة عن توفير المنويات والسائل المنوي، معزولة مناعيا عن بقية الجسم، و عند إجراء عملية قطع قناة الأسهر يفصل الحاجز الطبيعي بين جزء من الجسم الذي ينتج المنويات والذي ينقلها إلى الخارج في وقت القذف. وعندما يتم اختراق الحاجز، يكتشف نظام المناعة في الجسم مجموعة جديدة من البروتينات، ويعتقدها أجنبية غازية. لذا، يبدأ الجهاز المناعي بانتاج اجسام مضادة.

الأجسام المضادة هي بروتينات كبيرة نسبياً ترتبط بالمنويات، ويمكن أن تتدخل بالحركة أو تغطية رأس المنوي، وذلك لتتداخل مع رد الفعل الجسيم الطرفي acrosome reaction. 

 وعادة ما يكون رأس المنوي مغطى بواسطة حزمة من الإنزيمات يسمى غطاء الجسيم الطرفي. وكجزء من العملية التي يخضع لها المنوي ليكون قادراً على تخصيب البويضة، فإن الغشاء الخارجي للجسيم الطرفي ينهار، وتخرج الانزيمات. انزيمات الجسيم الطرفي تغير الغشاء الذي يغطي رأس المنوي وراء الجسيم الطرفي مما يسمح لغشاء رأس المنوي بالالتحام مع غشاء خلية البويضة. وعندما يحدث انصهار هذين الغشائين، فإن الحدود بين رأس الحيوان المنوي والبويضة يختفي، والكروموسومات في المنوي تدخل البويضة لتخصيبها. إذا تم تغطية رأس المنوي بواسطة الأجسام المضادة، لا يمكن أن يحدث أيا من هذه العمليات. 

 

 

اسباب تكون الأجسام المضادة للحيوانات المنوية: 

١- انهيار الحاجز المنوي المناعي (الدم/الخصية): لا يبدأ جسم الذكر بانتاج الحوانات المنوية قبل سن البلوغ (حيث يبدأ انتاجها و تخزينها داخل الخصيتين)، بينما يتكون و يتطور جهاز المناعة أثناء فترة الحمل، لذا فإن جهاز المناعة لم يشاهدها.

رضح الجهاز التناسلي الذكري يمكن أيضا أن يسبب خلل في حاجز بين منطقة إنتاج المنويات والجهاز المناعي، والرجال عرضة للإصابات الرياضية.

 في بعض الأحيان، يمكن للخصية أن تلوي إمدادات الدم. ويمكن أن تكون النتيجة خسارة مؤلمة للخصية، ولكن حتى لو أمكن إنقاذ الخصية، فإن من المرجح أن يحصل الضرر.

٢-  كما يمكن أن لا تنزل الخصية من تجويف البطن الجنيني في كيس الصفن. وتبقى خصية هاجرة، وبالإضافة إلى خطر متزايد لتطوير سرطان عدواني، إذا لم يتم تصحيحها جراحيا، فإن هناك إمكانية لإصابة في بنية الخصية. 

٣- يمكن للمرأة أن يكون لها رد فعل أرجي (فرط التحسس) على السائل المنوي لشريكها وإنتاج الأجسام المضادة للمنويات،خاصة إذا امتزجت المنويات بالدم. مثل جرح الأعضاء التناسلية الأنثوية أثناء جماع عنيف. ولكن هذا نادر جداِ. هذا النوع من الاستجابة المناعية غير مفهومة تماما ولكن قد تؤثر على الخصوبة. وهذا سبب نادر من العقم.هناك اختبار لذلك.

٤- التهاب وإنتان الخصية والبربخ

فحوصات الاجسام المضادة للحيوانات المنوية: 

  1. فحص المنويات تحت المجهر، في هذه الحالات تظهر المنويات متجمعة بعضها فوق بعض ويطلق علي هذه الظاهرة تراص النطاف.
  2. اختبار الأجسام المضادة.Franklin-Dukes sperm agglutination assay or the Immunobead Binding Test (IBT): إذا كانت هناك أجسام مضادة على المنويات، تسبب جسيمات اللاتكس تجمعها معا عن طريق الأجسام المضادة لللأجسام المضادة على المنويات. هذا الاختبار المباشر حساس جدا ومخصص للأجسام المضادة التي يكونها الرجل لمنوياته الخاصة. 
  3. وهناك أيضاً فحص الايزا (ELISA (enzyme-linked immunoabsorbent assay), 

 

التغلب على صعوبة الحمل في حال وجود أجسام مضادة للحيوانات المنوية: 

يمكن التغلب على معظم المشاكل مع الأجسام المضادة الحيوانات المنوية:

الإخصاب المخبري (IVF):

حتى الآن، فإن الطريقة الأكثر موثوقية هي استخدام تقنيات الإخصاب في المختبر (IVF): حيث يتم حقن المنويات بواسطة في البويضات مخبرياً، وتسمى هذه العملية حقن الحيوان المنوي داخل الهيولي.

 

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


جراحة عامة
درس الطب في جامعة بون في ألمانيا، وتخرج من جامعة غرايفسفالد عام١٩٧٤. تخصص في الجراحة العامة في برلين -ألمانيا وتخرج عام ١٩٨٤. حصل على شهادة الدكتوراة في الطب من أكاديمية الدراسات
1 2 4