العلاج الطبيعي للشلل الدماغي عند الأطفال

العلاج الطبيعي للشلل الدماغي عند الأطفال
مجلة بلسم مجلة جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني
٢٩‏/١١‏/٢٠١٧

يشكل العلاج الطبيعي للشلل الدماغي عند الأطفال دوراً محورياً في تخفيف الألم وتحسين الحالة وتقليل مضاعفاتها، وفي هذا الشأن تقول الدكتورة آية الغوطي، اختصاصية العلاج الطبيعي: "يرجع حدوث الشلل الدماغي عند الأطفال لنقص في الأكسجين، سواء عند الولادة أو أي حادثة أخرى لدى الطفل تظهر في أول ثلاث سنوات من عمره تتسبب في عجز التطور الحركي لدى الطفل، كما يصاب الجهاز الحسي والجهاز الدهليزي في بعض حالات الشلل الدماغي".

 

 

هل يصلح العلاج الطبيعي لجميع حالات الشلل الدماغي عند الأطفال؟

عن تقييم الحالة لتحديد طرق العلاج المناسبة تقول دكتورة آية الغوطي: "لا يوجد علاج طبي جذري لهذه الحالة، وكل العلاج المتبع للمساعدة على تحسين وتطور الحالة ومنعها من التدهور. ويهدف العلاج الطبيعي إلى تعليم الطفل الحركة والاتزان الجسمي لمواجهة تأخرها في مراحل النمو الحركي الطبيعية، كالتأخر في التقلب، والتحكم بوزن الرأس، والجلوس باتزان، والحبو، والوقوف والمشي.

يقوم مختص العلاج الطبيعي بتقييم حالة الطفل من حيث مراقبة قدرات الطفل الحركية، وتقييم مستوى التوتر العضلي، وتقييم نمط حركة مفاصل الطفل إذا كانت موجبة بحيث يحرك الطفل بنفسه، أو سلبية يحتاج المعالج لتحركيها، وتقييم طول العضلة، وقوتها، وتقييم جهاز التوازن وردود الفعل التوازنية، والجهاز الحسي.

للمزيد: كل ما عليك معرفته عن متلازمة الشلل الدماغي عند الأطفال

 

 

بناء على التقييم وتشخيص طبيب الأعصاب المختص يتم تحديد نوع الشلل الدماغي إما أن يكون شللاً دماغياً تشنجياً (مستوى التوتر العضلي يكون عالياً) ويصيب الطفل بتشنجات دائمة وهو الأكثر شيوعاً ويتشعب إلى أربعة أنواع أخرى حسب الجزء الحركي المعتل:

  • شلل رباعي كامل في جميع الأطراف
  • شلل مزدوج فقط في الجزء السفلي من الجسم
  • شلل نصفي
  • شلل ثلاثي في الجزء السفلي بالكامل وجزء واحد من الجزء العلوي من الجسم
  • الشلل الدماغي الرنحي -وهو الأقل شيوعاً- أعراضه حالة من الارتعاش مع فقدان التوازن في الحركة كالشخص المترنح.
  • الشلل الدماغي الاثيتويدي؛ يصاب فيه الطفل بعسر في الحركة ومن الصعوبة الإبقاء على وضعية واحدة بشكل متزن".

 

كيف يعالج الشلل الدماغي التشجني؟

وعن العلاج تقول: "بالنسبة لحالات الشلل الدماغي التشنجي، يركز المعالج على التمارين والوضعيات التي تخفف من التوتر العضلي. بالنسبة لوضعية الرأس يبدأ المعالج بتصحيح الوضعية بحيث تكون مستقيمة وذلك لمنع الرسائل العصبية التي تزيد من التوتر العضلي. وهناك تقنيات يعتمد عليها المعالج مثل تقنية بوباث والتي تعتمد على تسهيل الحركات المطلوبة ومنع الوضعيات المتشنجة للمفاصل غير المرغوب فيها عن طريق شد العضلات بوضعيات مختلفة، وتقنية رود التي تعمل على تنشيط الجهاز الحركي عن طريق تحفيز الجهاز الحسي باستخدام الحرارة والتدليك أو الثلج لرفع مستوى النشاط العضلي. كما يلجأ المعالج الفيزيائي إلى تمارين الحركة السلبية التي تمارس مع الحالات التي لا تستطيع تحريك مفاصلها إرادياً فيقوم المعالج بتحريك مفاصل الجسم كاملة خلال الجلسة ليضمن عدم حدوث ضمور في العضلات. كما يلجأ إلى استخدام المعالجة المائية حيث تقلل من نشاط الألياف العصبية التي تزيد التوتر العضلي وتكون على عدة أشكال مثل الكمادات الباردة، وأحواض ماء بارد، والتدليك بالثلج. وأخيراً استخدام الجبائر أو الدعامات بوضع دعامة المفصل في الوضعية الصحيحة بحيث تمنع حدوث تشوهات زائدة للمفصل ولكنها لا تقلل ولا تصحح التشوهات هي فقط تمنع من التدهور إذا تم استعمالها حسب الإرشادات".

 

وتضيف الغوطي: "كما يقوم المعالج الفيزيائي بتحميل وزن الجسم على الأطراف لتقليل رخو العضلات وتقوية العظام حيث يفيد تحميل الوزن على اليدين والقدمين في الضغط على المفاصل لتقويتها ومنع حدوث أي خلع حيث تكون المفاصل رخوة. وهناك تمارين تقوية عضلات الجزء العلوي، والسفلي، والظهر، والجذع والبطن لتأهيل الطفل لمراحل النمو الحركي. فتتم تقوية عضلات الجزء العلوي كاليدين بتحميل وزن جسمه على يده عدة مرات خلال الجلسة. أما الجزء السفلي فتتم تقويته عن طريق وضع أوزان على الساق إما أن يحركها الطفل أو أن يساعده الاختصاصي على الحركة لتقوية العضلات ومنع ضمورها. كما يتم تقوية عضلات الظهر والبطن عن طريق استخدام الكرة العلاجية وممارسة التمارين عن طريقها تحت إشراف المعالج الفيزيائي".

 

 

الشلل الدماغي وتأخر النمو الحركي

وعادة يعاني أطفال الشلل الدماغي تأخراً في مراحل النمو الحركي كالتحكم بالرأس، والتقلب، والجلوس، والوقوف، والمشي والتوازن، وتقول د. آية الغوطي: "يركز العلاج الطبيعي على تطوير مراحل النمو لدى الطفل، فمثلاً للتحكم بالرأس يقوم المعالج الطبيعي بالتركيز على تقوية عضلات الرقبة والجذع التي بدورها تحفز التحكم بالرأس.

وفي حال كان الطفل لا يستطيع التقلب لليمين وإلى اليسار أو على بطنه وظهره يقوم المعالج الفيزيائي بتدريبه على ذلك عن طريق وضعيات معينة تحفز جهازه العصبي على عملية التقلب، أما الحبو فيركز على تقوية عضلات الظهر، والبطن والجذع بحيث يؤهل الطفل لعملية الحبو، فمن الخطأ تدريب الطفل على الحبو من قبل أن تقوي هذه العضلات عن طريق التمارين ثم يقوم بتدريبه على الحبو بوضعه على عربة صغيرة بعجل مخصصة لتدريب الطفل على الحبو.

ولمساعدة الطفل على الجلوس بشكل متوازن تقول: "يجب أن تكون عضلات الرقبة، والجذع، والظهر والبطن قوية لكي يجلس بتوازن فيقوم المعالج بوضعه جالساً ومستنداً إلى الحائط مع إعطائه بعض الألعاب ليضمن بقاءه في تلك الوضعية مدة 15-30 دقيقة".

وتردف الغوطي: "أما في حالة الوقوف فيجب أن يكون الطفل مؤهلاً لوضع وزن جسمه على قدميه من البداية ويتم ذلك من خلال وضعه في جهاز الوقوف من عمر تسعة شهور لمدة نصف ساعة يومياً. فذلك يعمل على تحفيز الرسائل العصبية للمخ عن فكرة تحميل وزن الجسم على القدم، فإذا تحققت كل المراحل السابقة وتحقق التوازن عند الطفل سوف يكون مؤهلاً للمشي من خلال قيام الاختصاصي بتدريبه على التوازن بعدة طرق لمساعدته على الوقوف ليعطيه الثقة بنفسه حين يبدأ المشي".

 

 

هل ركوب الخيل فعال لأطفال الشلل الدماغي؟

من التقنيات الحديثة التي تساعد في تطور توازن ونمو الطفل تقول: "ركوب الخيل فعال جداً في تحسين الجهاز الدهليزي المسؤول عن التوازن والتركيز، خصوصاً لحالات الشلل الدماغي الرنحي والاثيتويدي. وتقنية أخرى تسمى قفص العنكبوت وهي عبارة عن قفص حديدي يوجد بداخله عدة أحزمة بأطوال وأوزان مختلفة، يوضع الطفل بوضعية التأرجح ويثبت بالأحزمة، وتساعد تلك التقنية على تطوير الجهاز الدهليزي والتوازن. كما تستخدم العكاكيز والكراسي المتحركة حسب حاجة الطفل ويتم تأهيله على طريقة استخدامها". ثم تنتقل بالحديث عن تطوير الجهاز الحسي قائلة: "عادة ما يكون هذا الجزء من اختصاص المعالج المهني وليس الطبيعي، حيث تستخدم تقنيات عدة لتطوير السمع والنظر والإحساس عن طريق الأضواء والأجراس وأجسام بملمس مختلف خشن وأخرى ناعمة حتى يتعرف الطفل إلى أنواع مختلفة من الملامس".

 

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 16:06:25

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi