عيوب القلب الخلقية

عيوب القلب الخلقية
د. عوني المدني
٢١‏/٠٦‏/٢٠١٥

يُبتلى العديد من الأطفال بأمراض تصيب قلوبهم الطرية وتتراوح هذه الحالات بين بسيطة ومعقدّة ، بين التي يكون علاجها سهلاً والأخرى صعباً ، أو تلك التي تحتاج الى تدخل جراحي والأخرى التي لاتحتاج، ولكن في جميع الأحوال فأن حالات كثيرة جداً قد

تحسنت بسبب سرعة التشخيص والعلاج .

ومما يجدر ذكره أن هناك تقدم ملحوظ في علاج أمراض القلب لدى الأطفال بحيث تم تسجيل انخفاض واضح بمعدلات الوفيات بين اطفال مرضى القلب.

أنواع أمراض القلب عند الاطفال:

1- الخُلقية (تشكل 90%) و تعني أن يُولد الطفل ويحمل قلباً فيه علّة أو عيب.(وهذه العيوب أما أن تكون بسيطة لاتستدعي القلق أو تكون معقدة تستوجب الأهتمام والعلاج والمراقبة)، وتكون نتيجة أمرين العامل الوراثي، التغير الجيني أثناء الحياة الرحمية.

2- المكتسبة (تشكل10%) و تعني تلك التي تصيب قلب الطفل بعد الولادة بأشهر أو سنوات.

 

وقد لاحظ العلماء وجود بعض العوامل التي قد تتعرض لها الحامل مما تؤدي الى حصول عيوب خلقية في قلب الطفل ومنها:ـ

1. الأصابة بالحصبة االألمانية، النكاف (Mumps) وأصابات فايروس هربس.

2. تعاطي بعض الأدوية كالمهدئات أو منشطات الجهاز العصبي و(مضادات الاختلاج والصرع ) Anticonvulsant Drugs وعلاجات السرطان.

3. الأصابة بداء السكري(Diabetes) حيث يشكل هذا العامل نسبة 50% من أسباب العيوب الخلقية في قلوب الأطفال، ويرى العلماء أن سبب العيب هو أرتفاع نسبة السكر أضافة الى أرتفاع مادة الكيتون السامة في أجساد الحوامل المصابات بهذا الداء،

وأن أغلب هذه العيوب تحصل بين الأسبوعين الخامس والسابع من الحمل.

4. الأصابة بداء الذئبه الحماميه(Systemic Lupus).

5. أمراض الغدة الدرقية والتي تسبب نقص عام في نمو الجنين مع تسارع ضربات قلبه.

6. أمراض القلب لدى الأم.

7. التدخين وتناول الخمور، حيث ثبت أن مادة النيكوتين الموجودة في التبغ تعمل على تأخر نمو الجنين وبالتالي أرتفاع أحتمالية أصابة قلبه بأحد العيوب .

 

 

وهناك عدد من الأمراض الخاصة بالجنين نفسه  كخلل الكروموسومات في متلازمة داون Down Syndrome ,وغيرها. وعدد من الأمراض الوراثية منها أعتلال العضلة القلبية الوراثي(Familial Cardiomyopathy )، التضيق فوق الصمام

الأبهري. وغيرها حيث ظهر من خلال الدراسات أن نسبة الأطفال الذين ولدوا لزوجين أقرباء وهم يحملون علّة بالقلب تصل الى 13,7% ، وأن نسبة الأطفال الذين يولدون بعيوب خلقية في قلوبهم هي طفل واحد لكل (100) طفل في العائلات التي

لم تسجل فيها أية حالة وراثية بهذه العيوب، ولكنها تزداد في حالة وجود قريب أو أكثر من الدرجة الأولى مصاباً بعيب خلقي من عيوب القلب.

توجد ثمانية أنواع من الأمراض الولادية القلبية:ـ

1. ثقب بين البطينين.

2. بقاء القناة الشريانية مفتوحة.

3. ثقب بين الأذينين.

4. رباعي فالوت.  

5. تضييق الصمام الرئوي.

6. تضييق الصمام الأبهري.  

7. تضييق برزخ الأبهر.  

8. تبدل الشرايين الكبيرة. 

ونتيجة لذلك يجب على الحامل أن تراجع مراكز الرعاية الصحية الأولية لمتابعة حالتها وحالة الجنين أضافة الى أعطاء مقويات الحمل واللقاحات اللازمه، حيث أن العلم الحديث مكّن الأطباء من معرفة أصابة قلب الجنين بأي عاهة من خلال استخدام أجهزة

السونار المتطورة وكذلك فحص رقبة الجنين لمعرفة تأثير هورمونات الغدة عليه، ناهيك عن الألتزام بالعلاجات والأرشادات في حالة وجود بعض الأمراض كالسكري وأضطرابات الغدة الدرقية.

 أما بخصوص الأمراض المكتسبة فيقف مرض داء القلب الروماتزمي Rheumatic Carditis على رأس الأسباب،(والناتج عن البكتريا التي تسبب ألتهاب اللوزتين). وكذللك التهاب القلب الفيروسى Viral Myocarditis ومرض كاواساكي .

لمعرفة اذا كان الطفل يعاني من عيب خلقي في قلبه، على الوالدين الانتباه الى العلامات السريرية (المهمة جداً)حيث انها الشكوى الأهم التي يتقدمان بها عند الكشف الطبي، وتشمل:ـ

1. صعوبة الأرضاع، والتوقف مراراً مما يستلزم وقت طويل لأكمال الرضعة.

2. سرعة التنفس.

3. تعرق غزير أثناء الرضاعة.

4. قلة الوزن و بطئ النمو.

5. تكرار الألتهابات التنفسية والتي في بعض الأحيان تعالج خطأ على أنها حساسية أو ربو.

6. عند بعض الرضّع تظهر علامات الأزرقاق سواء على اللسان والشفتين أو في الأظفار.

اما العلامات الرئيسية لمرض القلب لدى الأطفال الأكبر سناً هي:ـ

1. التعب السريع.

2. عدم تمكنهم من مجارات أقرانهم سواء باللعب أو بالركض.    

3. حاجتهم المتكررة للأستراحة بعد المشي أو الركض.

4. يصاحب ذلك ضيق بالتنفس مع زيادة بضربات القلب.

ولتشخيص الامراض القلبية لدى الاطفال :

 يحتاج الطبيب الى الفحوصات السريرية مع فحوصات الدم المختلفة، واللجوء ايضا الى الفحوصات بالأجهزة الحديثة المتطورة (كالأشعة السينية CXR والتخطيط الكهربائي ECG والأيكو 2D-Echo والقسطرة).

و علاج الامراض القلبية يعتمد على نوعه ودرجة خطورته ليتمكن الطبيب من اختيار الحل المناسب للحالة التي لديه فمنهم من يستجيب للأدوية ( كمنشطات القلب ومدرات البول وغيرها،أو الأبر الشهرية للذين يُصابون بحمى الروماتزم)

أو اللجوء الى القسطره العلاجيه (لاغلاق الفتحات، اغلاق الوصله الشريانيه ، توسيع الصمام (الرئوي، الابهري أو برزخ الابهر)) أو اللجوء الى الجراحة (حيث طرا تطور كبير بهذا النوع من العمليات وتتم بنجاح الحمدلله).

اقرأ أيضا:

فحوصات حديثي الولادة المخبرية : احذروا تجاهلها

داء كاواساكي : Kawasaki Disease

توصيات منظمة الصحة العالمية عن الرضاعة الطبيعية


google.com

تاريخ الإضافة: | تاريخ التعديل: 2019-01-13 13:55:49 | عدد المشاهدات: 4543

شارك المقال مع أصدقائك

هل تريد التحدث مع طبيب الآن؟
Altibbi