يعد الاسترواح الهوائى الصدرى أو انكماش الرئتين أو الصدر المثقوب (بالإنجليزية: Pneumothorax) هو تجمع غير طبيعي من الهواء داخل الغشاء البلوري المحيط بالرئة أو ما يسمى التجويف الجنبي مما يجعلها تنكمش كلياً أو جزئياً، كما أنه أكثر شيوعاً لدى الرجال مقارنة بالنساء. 

أنواع الاسترواح الصدري

يقسم الاسترواح الصدري إلى نوعين أساسيين وهما:

  • استرواح الصدر الأولي: هو ذلك الذي يحدث دون سبب واضح، ولا يدل على وجود أي مرض رئوي خطير.
  • استرواح الصدر الثانوي: هو ذلك الذي يحدث بسبب وجود أمراض رئوية أخرى.

أسباب الاسترواح الصدري

يحدث الاسترواح الصدري بسبب حدوث جرح أو طعنة في الصدر (بما في ذلك إصابات الانفجار)، أو كمضاعفات تدخل الرعاية الصحية، وفي هذه الحالة يطلق عليه استرواح الصدر الرضحي. كما يزيد التدخين من خطر الإصابة بأمراض الرئة بما في ذلك داء الانسداد الرئوي المزمن، والربو، والسل والتليف الكيسي.

قد يحدث الاسترواح الصدري بدون أي سبب يذكر، وتمى حينها بالاسترواح الصدري التلقائي.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

للمزيد: استرواح الصدر المفتوح

أعراض الاسترواح الصدري

يتميز الاسترواح الصدري بالإحساس بألم مفاجئ حاد على جانب واحد من الصدر، وضيق في التنفس كما يتميز بكلاً مما يلي:

  • ألم حاد في منطقة الصدر أو الكتف ويزداد حدة الألم مع التنفس.
  • حرقان الأنف.
  • ازرقاق الجلد بسبب نقصان الأكسجين.
  • الدوار والإغماء.
  • زيادة سرعة نبضات القلب.

قد تزداد كمية الهواء في الصدر، عندما تعمل الأنسجة التالفة كصمام أحادي الاتجاه يدخل منه الهواء في عدد قليل من الحالات، مما يؤدي إلى حدوث استرواح الصدر الضاغط، وقد تسبب هذه الحالة نقص الأكسجين، وانخفاض ضغط الدم، مما يؤدي إلى الوفاة إذا لم يتم السيطرة على الحالة بالعلاج الفعال. 

كنت أشعر بالحساسية و الحكة بسبب فراشي ف دهنت الفراش بالكلور بنسبة قليلة(ربع فنجان كلور مع لترين ماء) ثم مسحت فراشي مسحة خفيفة جدا بالكلور ثم عرضته للشمس . فهل هناك خطورة (اختناق, حساسية, مشاكل على المدى البعيد)من النوم على هذا الفراش مع العلم أن الفراش لا تصدر منه رائحة الكلور

من النادر أن تتأثر كلا الرئتين باسترواح الصدر، وإذا حدث تسمى هذه الحالة انخماص الرئة.

للمزيد: استرواح الصدر القيحي

تشخيص الاسترواح الصدري

يتم تشخيص الاسترواح الصدري من خلال كلاً مما يلي:

  • الفحص البدني، ويجب التنويه أنه لا يكفى وحده للتشخيص خصوصاً في استرواح الصدر الصغير.
  • الأشعة السينية على الصدر.
  • التصوير المقطعي بالكمبيوتر.
  • الموجات فوق الصوتية لتأكيد وجوده.

من المهم تشخيص الحالة جيداً حيث يعد الاسترواح الصدري من الأمراض المميتة إذا كانت كمية الهواء كثيرة حول الرئه وتحتاج إلى التدخل الطبي السريع.

من الحالات المرضية الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى أعراض مشابهة للاسترواح الصدري:

  • الصدر المدمى (تراكم الدم في الحيز الجنبي).
  • الانصمام الرئوي.
  • النوبات القلبية.
  • وجود فقاعة هواء كبيرة في الرئة فإنها تبدو مشابهة لاسترواح الصدر في الأشعة السينية.

علاج الاسترواح الصدري

عادة ما يختفي استرواح الصدر التلقائي الذي يكون كميته صغيرة دون علاج، ويتطلب المتابعة فقط. قد يكون هذا النهج هو الأنسب في الناس الذين ليس لديهم أمراض كامنة في الرئة. أما إذا كان هناك استرواح صدر بكمية كبيرة أو وجود ضيق في التنفس يكون من خلال:

الزلة التنفسية وتدابيرها العلاجية
  •  إزالة الهواء باستخدام سرنجة أو أنبوب صدر متصل بنظام صمام ذو اتجاه واحد.
  • في بعض الأحيان، قد يكون هناك حاجة لعملية جراحية إذا كان صرف الهواء بالأنبوب غير ناجح، أو كإجراء وقائي، إذا كان هناك نوبات متكررة. وتتضمن العلاجات الجراحية إحداث إلتصاق بين طبقات الغشاء الجنبي معاً، أو الاستئصال الجراحي للغشاء البلوري.

للمزيد: استرواح الصدر الضاغط