السعال الديكي: سعال المئة يوم

السعال الديكي: سعال المئة يوم

طارق السلامة
2014-01-19

مرض السعال الديكي أو الشاهوق هو مرض شديد العدوى وخاصة للجهاز التنفسي، ويسمى سعال المئة يوم، وسبب هذا المرض بكتيريا سالبة وعصوية الشكل تسمى «بوردتلا برتوسس» Bordetella Pertussis، وقد عزلت هذه البكتيريا منذ

زمن طويل ويوجد سبب آخر للسعال الديكي لكن بنسبة أقل من الأولى وهي بكتيريا «بوردتلا بارابرتوسس" Bordetella Parapertussis.

وحسب إحصاءات الأمم المتحدة، فإن مرض السعال الديكي يصيب ما يصل إلى 50 مليوناً من البشر حول العالم سنوياً، منهم ما يتراوح بين 200 ألف إلى 400 ألف حالة سنوياً غالباً من الأطفال. والأطفال الرضع الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر هم

المجموعة التي تكون إصابتها شديدة بالسعال الديكي ومضاعفاته، وتكون نسبة دخولها المستشفى أو الوفاة عالية.

ويزداد معدل الاصابة بمرض السعال الديكي في المجموعات البشرية التالية:

  • الأطفال الذين لم يتموا جداول التطعيم للسعال الديكي بصورة كاملة.
  • الأطفال "الرضع" الذين يتعرضون مباشرة لعدوى المرض.
  • كبار السن، الذين يعيشون في مناطق الانتشار الوبائي للسعال الديكي، أو لأنهم لم يأخذوا التطعيم كاملاً بحسب الجدول المعد لهم.
  • الأطفال المولودون خدجاً أو توجد لديهم أمراض قلب أو رئة يكونون أكثر عرضة لمضاعفات السعال الديكي.

وتشير الإحصاءات إلى أن معدل إصابة الجنس الأبيض بالسعال الديكي يبلغ %88 مقابل %8 عند الجنس الأسود.

ويعطي التطعيم الأولي للسعال الديكي مناعة لمدة تتراوح بين 6-10 سنوات للطفل، ولذا فإن الجرعة الداعمة للقاح السعال الديكي للفتيات والبالغين قد بدئ بإعطائها في عدد من الدول.

 

آلية عمل السعال الديكي:

يعتبر الإنسان وحده المصدر الرئيس للعدوى ببكتيريا السعال الديكي، وهي بكتيريا سالبة عصوية الشكل تنتشر بواسطة الرذاذ من الجهاز التنفسي للمريض. وهذه البكتيريا لديها القدرة على الالتصاق وإتلاف نسيج الجهاز التنفسي.

 

أدوار مرض السعال الديكي:

تستمر فترة الحضانة للمرض من 3-1 أسابيع. وتنقسم أدواره إلى ثلاثة أدوار:

  • دور النزلة:

 وفيها تبدأ أعراض المرض بالتهاب الحلق واحتقان الأغشية المخاطية والزكام والسعال مترافقة مع ارتفاع بسيط بدرجة الحرارة، وتكون العدوى شديدة في هذا الدور، والفترة الزمنية لهذا الدور هي أسبوعان.

  • دور نوبات السعال:

 تكون نوبات السعال متتالية ومتعاقبة وحادة، وقد تستمر لدقائق عدة وتنتهي بتنفس عميق نسمع من خلاله شهيقاً من الطفل.

وخلال نوبة السعال يصبح وجه الطفل محتقناً ومزرقاً وتنتهي نوبات السعال عادة بالتقيؤ. والفترة الزمنية لهذا الدور تستمر من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

  • دور النقاهة:

 يتناقص السعال تدريجياً، وتقل حدة المرض بهذا الدور. والفترة الزمنية لهذا الدور تمتد من أسبوعين إلى أربعة أسابيع، وقد تمتد لأشهر عدة.

 

انتقال المرض وانتشاره:

ينتقل المرض وينتشر بواسطة الرذاذ من الجهاز التنفسي للمريض. (وتكون العدوى شديدة بدور النزلة للمرض) وعن طريق الالتقاء وجهاً لوجه أو الاشتراك في السكن الواحد مع المصاب.

وملامسة إفرازات الفم أو الأنف أو الجهاز التنفسي للمصاب (ويكون مرض السعال الديكي ذا عدوى عالية). ويكون الأطفال الكبار والفتيان والبالغون المصدر الرئيس للالتهاب عند صغار العمر من الأطفال.

 

مضاعفات المرض:

تحدث المضاعفات الرئيسة عند صغار الأطفال الذين تكون أعمارهم أقل من ستة شهور، وبالأخص في عمر 1 - 3 أشهر حيث لم يأخذوا التطعيم الكامل، وتتمثل هذه الأعراض في:

  • التشنجات، وعلة الدماغ ونزفة.
  • التقيؤ وفقدان الوزن.
  • حدوث نقص بتغذية الدماغ بالأوكسجين مع تباطؤ بنبضات القلب.
  • نزف الأنف أو العيون.

 

التشخيص التفريقي للمرض:

بعض الأمراض تتشابه أعراضها مع أعراض السعال الديكي وهي:

  • الالتهاب الرئوي.
  • التهاب مايكو بلازما.
  • التهاب بفيروس (RSV) آر. إس. في.

 

تشخيص السعال الديكي:

  • يمكن ان يتم تشخيص المرض سريرياً لأي مريض يعاني السعال لمدة تزيد على أسبوعين بدون معرفة ووضوح السبب. وفي هذه الحالة فإن تاريخ العدوى والاتصال بالمريض، إضافة إلى نتائج تحليل المختبر تثبت التشخيص السريري للسعال 

الديكي.

  • اختبار زراعة البكتيريا للسعال الديكي، من المفرزات الأنفية والحلقية.
  • فحص الأمصال مع تفاعل بولي "ميرز تشنر أكشن" PCR حيث يثبت بها التشخيص السريري للسعال الديكي، وهو اختبار حساس جداً لبكتيريا السعال الديكي أكثر من زراعة البكتيريا.
  • كثرة اللمفوسايت Lymphoctosis.

 

العلاج

  • إدخال الأطفال المصابين إلى المستشفى: إذا كانت أعمارهم أقل من سنة، أو إذا كانت وطأة المرض شديدة على المريض بالسعال الديكي، أو ظهرت إحدى المضاعفات الرئيسة.
  • العلاج الداعم (المقوي) للمريض ويكون بـ:
  1. إعطاء الأوكسجين للمريض عند الحاجة إليه خلال نوبات السعال.
  2. شفط الإفرازات المخاطية الزائدة الموجودة في حلق المريض.
  • المضاد الحيوي:

المضاد الحيوي يقصر أو يحدد المدة الزمنية لهذا المرض إذا أعطي في الدور الأول من مرض السعال الديكي. ولهذا يفضل إعطاء المضاد الحيوي للمريض منذ الأسابيع الثلاثة الأولى للسعال لكي يتخلص الأنف والحلق والجهاز التنفسي من البكتيريا فتقل

عدواها وانتشارها.

 يقلل من انتقال العدوى وذلك باستئصال بكتيريا السعال الديكي من الجهاز التنفسي.

 

الوقاية من المرض

  • يجب إعطاء دواء الكلارثرومايسين لكل أفراد العائلة الذين هم على اتصال مباشر بالمريض، والذين لم يأخذوا اللقاح، أو الذين أخذوا اللقاح غير كامل.
  • إذا ارتفع تأثير السعال الديكي لدى كبار السن يجب عند ذلك إعطاء التطعيم الداعم (المقوي) للبالغين والفتيان.
  • لحماية صغار الأطفال من السعال الديكي- حتى يصلوا إلى العمر الذي به يجب إعطاؤهم لقاح السعال الديكي- يوصى في بعض البلدان بتطعيم والدي الطفل بهذا اللقاح، في حالة الحمل وحديثي الولادة، وهذا ممكن من الناحية النظرية فقط.

للمزيد:

السعال الديكي أعراضه وعلاجه

علاج السعال بالاعشاب الطبية

السعال عند الأطفال وكيفية التعامل معه

السعال علامة مرضية لا يمكن تجاهلها

* لتعرف اكثر عن الموضوع تحدث مع طبيب الان .

شارك المقال مع اصدقائك ‎


اختنصاصي في طب الأطفال
1 2 4