10- نصائح لرئتين أكثر صحة

10- نصائح لرئتين أكثر صحة

د. آية القهوجي
2015-10-27

في العادة لا نذكر و نلاحظ أهمية رئتينا في قدرتهم على الحفاظ علينا وعلى امداد أجسامنا بالقوة، ننتبه لأهميتهم في حال أُصبنا بمشاكل تنفسية، ولكن الرئة مثلها مثل أي عضو آخر في جسدنا؛ تحتاج الى الرعاية و الاهتمام و الحفاظ عليها لتعمل بكفائتها العالية.

(للمزيد: التهابات الجهاز التنفسي الأخرى Other respiratory tract infections، التهابات الجهاز التنفسي العلوي، التهابات الجهاز التنفسي السفلي Lower respiratory tract infections)

تُعتبر عملية التنفس من أهم العمليات التي تحدث في الجسم؛ حيث أنها تزود كل خلية في أجسامنا بالأكسجين اللازم لاتمام العمليات الحيوية المختلفة، فإذا كانت كمية الأكسجين في الجسم غير كافية سيصبح الشخص معرضاً لمشاكل صحية متعددة منها أمراض تنفسية مثل انسداد الشعب الهوائية المزمن، و أمراض قلبية.

و نتيجة لاختلاف الانشطة التي يقوم بها الانسان من يوم لاخر، فلا يتم استخدام الرئتين بكفائتهم العالية و المتوقعة فعلياً؛ فلهذا بناءً على قول الدكتور راين -أخصائي الأمراض القلبية الوعائية و التنفسية- يُفضل أن يمارس الشخص نوع من الأنشطة معتدلة القوة مثل المشي الصحيح و غيره لمدة لا تقل عن 20 دقيقة يومياً و ذلك لكي يستطيع الشخص أن يتخلص من القطران و المواد السامة الأخرى المتراكمة في الرئتين بسبب التلوث البيئي، المحسسات، الغبار و الأتربة، دخان السجائر و غيرهم، فبهذه الأنشطة يُمكنك مساعدة رئتك على تنظيف نفسها بنفسها. (للمزيد: الفيروسات تسبب غالبية أمراض الجهاز الجهاز التنفسي، مسببات التهابات الجهاز التنفسي بأنواع البكتيريا الخفية).

ومن بعض النصائح التي يُفضل اتباعها للمحافظة على صحة الرئة:

1- اقلع عن التدخين.


  • يُعتبر التدخين من أسوأ العادات التي يمارسها الأشخاص التي تُسبب الأذى للرئة خصوصاً اذا استُخدم بكثرة.
  • ليس هنالك أي حدود للتدخين؛ فكلما كان استهلاكك للتبغ و الدخان أكثر كنت أكثر عرضة للاصابة بالسرطان و أمراض الجهاز التنفسي من أهمها انسداد الشعب الهوائية المزمن بنوعيه التهاب القصبات المزمن و انتفاخ الرئة.
  • لا يقل خطر التدخين السلبي عن التدخين الفعلي؛ فكل أنواع التدخين في أي بيئة سواء أكان من أعقاب السجائر أو الأرجيلة تكون ضارة و مؤذية.

2- حارب السلوكيات المسببة للتلوث البيئي.

  • التلوث البيئي لا يقتصر على إصابة الشخص بالأمراض التنفسية كالربو وانسداد الشعب الهوائية المزمن فقط و لكن قد يلعب دوراً في قتل الشخص.
  • على المستوى الشخصي؛ يُمكنك تجنب حرق الاخشاب و النفايات، و الحفاظ على النظافة و تجنب أي شيء قد يكون مضراً للبيئة.

3- مارس التمارين الرياضية.


  • ممارسة الرياضة بحد ذاتها لا تقوي رئتيك، و لكنها تُساعدك في الوصول إلى أكبر كفاءة لها ، و هي مهمة جداً خاصةً لمصابي أمراض الجهاز التنفسي المزمنة.
  • كلما كان لديك لياقة قلبية تنفسية، تكون قد ساهمت في زيادة صحة قلبك و عضلاتك من خلال تزويدهم بالأكسجين اللازم لاتمام عملهم.

4- انتبه لتلوث الهواء الخارجي.


  • في بعض الاماكن خصوصاً في فصل الصيف، نتيجة لوجود غاز الأوزون و الملوثات الأخرى الموجودة في البيئة الخارجية كل ذلك  يُهيئ  بيئة جوية غير صحية لقضاء الوقت أو العمل فيها، ويكون المصابين بالأمراض التنفسية أكثر حساسية لتلك الملوثات.

5- حسّن من جودة الهواء في البيئة الداخلية.

  • التلوث الجوي لا يقتصر على تلوث الهواء في البيئة الخارجية، و لكن هنالك العديد من المصادر الداخلية التي تجعل البيئة داخل المنزل أو العمل غير صحية و ملوثة كاستخدام المواقد و مواقد الحطب، تربية الحيوانات الأليفة، وجود مواد بناء، حتى معطرات الجو و بعض الشموع قد يُساهموا في تلويث البيئة الداخلية.
  • لذا أوصت وكالة حماية البيئة باتباع نهج ثلاثي الأبعاد يرتكز على:
  1.  التخلص من مصادر التلوث. 
  2. التهوية الجيدة.
  3. استخدام مكيفات الهواء.

6- تناول الأغذية الصحية.


  • قم بتناول الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة  فهي مفيدة جداً لصحة الرئة.
  • نُشرت دراسة عام 2010 وجدت أن الأشخاص الذين يتناولون الخضراوات مثل البروكلي، القرنبيط، الملفوف، واللفت -الغنيين بمضادات الأكسدة-  تكون احتمالية إصابتهم بسرطان الرئة 50% أقل من الأشخاص الذين يتناولوهم بمقدار قليل أو معدوم.

7- أمّن نفسك في بيئة عملك.

  • هنالك العديد من الوظائف التي تضعك في خطر الاصابة بالامراض التنفسية تتراوح من أعمال البناء الى تصفيف الشعر.
  • في الحقيقة، الاصابة بالربو المتعلق بوظيفة معينة يحدث تقريباً في 15% من الحالات، فلهذا يجب علينا تجنب بعض المحفزات و المهيجات للتحسس مثل الغبار، الطلاء، الأبخرة، عادم الديزل وغيرها عامة و عند بعض الفئات خاصةً. و يمكن أيضاً استخدام معدات الحماية الملائمة لتستطيع أن تكون في بيئة أقرب للمثالية لتقي نفسك من المشاكل الصحية الأخرى التي قد تواجهها.

8- خذ مطاعيم و لقاحات معينة.


  • يُمكنك أيضاً اتباع خطوات الوقاية من العدوى مثل:غسل اليدين بشكل مستمر، تجنب الأماكن المزدحمة، أخذ قسط كاف من الراحة، تجنب الضغط الزائد، و الحفاظ على طبيعة تغذيتك.

9- تعرف على العلامات التحذيرية.


  • اذا كنت تُعاني من السعال لمدة تتجاوز الشهر، سعال مصحوباً بالدم، صعوبة في التنفس بدون بذل أدنى مجهود أو ألم في الصدر لمدة شهر أو أكثر؛ حينها يجب عليك مراجعة الطبيب للتشخيص و أخذ العلاج اللازم قبل تفاقم المشكلة.

10- سيطر على مرضك.


  • اذا كنت مريضاً بالربو أو بانسداد الشعب الهوائية؛ احرص على أخذ العلاجات في أوقاتها و جرعاتها المحددة من قبل الطبيب لتتمكن من السيطرة عليه و التقليل قدر الامكان من خطر الاصابة بالهجمات الحادة من المرض، و يُفضل اتباع الاجراءات الوقائية الأخرى من حيث الابتعاد عن المسبب، و تجنب العدوى التنفسية التي بإمكانها أن تهيّج كلا المرضين.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


دكتور صيدله
1 2 4