الإسهال و علاجه

الإسهال و علاجه

د. ملاك محمد طيفور
2014-03-09

يُعرف الإسهال بأنه خروج البراز السائل والمائي بشكل متكرّر لعدة أيام ليتلاشى من بعدها بشكل تلقائي  . بالرغم من شيوعه إلا أنه لا يُعدّ خطيراً.ويعتبر الاسهال وسيلة دفاعية للجسم وتبلغ معدل إصابة الفرد به من 3 إلى 4 مرات في السنة، وقد يستمر من يومين إلى ثلاثة أيام اعتماداً على العامل المُسبّب. 

 

يمكن القول بأن الشخص مصاب بالإسهال في حال خروج البراز السائل من  3 إلى 5 مرات في اليوم، وفي حال اختلاف شكل ورخاوة البراز مقارنة للوضع الاعتيادي للشخص.

 

يُصنف الإسهال اعتماداً على شدّته إلى:

- الإسهال الحاد الذي يستمر من عدّة أيام إلى أسبوع.

- الإسهال المزمن (على اختلاف أشكاله) ويستمر لأكثر من 3 أسابيع متواصلة.



تتعدّد العوامل المُسببة للاسهال ومنها :

- العدوى الفيروسية و هي أكثر الأسباب شيوعاً.عادة ما يستمرّ الإسهال المرافق لها ليومين وتُعرف "بانفلونزا المعدة ".  

- التسمّم الغذائي الذي تسبّبه البكتيريا أو الفطريات في بعض الحالات.

- فرط الحساسية لبعض أنواع الأطعمة أو العقاقير الدوائية.  

- تأثير جانبي لتناول بعض العلاجات الدوائية.

- الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي المزمنة.

- سوء استخدام الملينات المعوية.

- العلاج الاشعاعي.

- السفر أو "إسهال المسافرين" .



بعض الأعراض والمضاعفات المرافقة للإسهال:  

- تقلصات وانتفاخ البطن.

- الغثيان والقيء.

- الحاجة الملحة للذهاب الى دورة المياه.

- الإعياء العام.

- الحمّى.

- فقدان الوزن.

- اختلال اتزان الكهارل والمعادن  كالصوديوم، البوتاسيوم و الكالسيوم.

- الجفاف الحاد وخاصة عند الاطفال.

- تهيّج منطقة الشرج.

يجب على المريض الذي يعاني من الإسهال أن يراجع الطبيب فوراً اذا رافق الاسهال ما يلي:

- حمّى (ارتفاع درجة حرارة الجسم عن 38.3 درجة مئوية).

- ألم البطن الحاد.

- خروج الدم أو الصديد في البول.

- اذا كان المريض يعاني من أمراض مزمنة مثل السكري أمراض القلب وغيرها أو في حالات الحمل.

- الإسهال الحاد من دون تحسّن الحالة خلال 48 ساعة.

- القيء الشديد بشكل يمنع تناول السوائل.

- الإسهال المصاحب لتناول المضادات الحيوية .

- الإسهال المصاحب للسفر من دولة لأخرى.

- ظهور أعراض الجفاف الشديد و التي تشمل:

-  العطش الشديد.

-  قلة انتاج البول.   

- تقلص العضلات المؤلم.

- الإعياء العام.

- الدوار.

 

تشخيص الإسهال :

يعتمد الطبيب في تشخيص العامل المُسبب للإسهال على عدد من الاجراءات كالزراعة المخبرية  لعينة من البراز لتحديد البكتيريا المسببة للإسهال أما في حالات الاسهال المزمن فقد يلجأ الطبيب لتنظير القولون لتشخيص بعض الأمراض المزمنة.



علاج الإسهال يشمل عدد من التدابير ومنها:  

 

-  شرب الماء وغيره من السوائل وبمعدل لا يقلّ عن 8 أكواب يومياً  لتعويض ما  فقده الجسم من السوائل، ويُوصى بأن تكون خالية  من الكافيين.

 

- استخدام المحاليل المضادة للجفاف والمكونة من السكّر، الصوديوم والماء لتعويض السوائل التي فقدها الجسم.

 

- يفضّل تناول الأطعمة الصلبة ويُنصح  بالارزّ، البطاطا، الحبوب الكاملة والموز وخاصة اذا كان الإسهال غير مصحوب بالقيء. يُوصى بضرورة تجنّب الأطعمة الدهنية، منتجات الألبان وخاصة اذا كان  الشخص يعاني من حساسية الحليب.

 

- التدابير الدوائية و التي قد تشمل :


- قد يوصي الطبيب بتناول المضادات الحيوية في حال كانت العدوى البكتيرية سبب الإسهال .

- يمكن تناول  مُضادات الإسهال التي تباع من دون وصفة طبية.

- المركّبات التي تؤخذ عن طريق الفم وتقلّل من سيولة الاسهال وتعمل على امتصاص بعض سموم البكتيريا الموجودة.

-العقاقير الدوائية المضادة لحركة الإمعاء مثل اللوبيراميد  Loperamide :


- اللوبيراميد يقلل من حركة الامعاء ويُخفف من حدة الاسهال  ويرخي القولون ويُوصى باستخدامه بعد الاخراج مع اتباع تعليمات الطبيب أو قراءة النشرة المرفقة للعلاج.

 

-  يتوافر هذا الدواء على شكل حبوب، كبسولات أو شراب، ويُعطى عن طريق الفم كما يتوافر كحبوب للمضغ ويُنصح بمضغها بشكل جيد قبل البلع ويُفضل أن تكون المعدة فارغة.

- الجرعة المناسبة والمتعارف عليها من اللوبيراميد هي حبّتين أو كبسولتين كبداية من عيار 2 ملغرام، وحبة واحدة بعد كل إخراج على أن لا تتجاوز الجرعة 4 حبات في اليوم.



الاحتياطات الواجب اتباعها عند تناول اللوبيراميد : 

-  يجب التوقف عن أخذ الدواء إذا لم تتحسّن حالة المريض خلال 48 ساعة "يومين" او اذا شعر بوجود إمساك او دوخة.

- يؤخذ الدواء مع الطعام أو من دونه لكن إذا سبب اضطراب في المعدة فيُفضل تناوله مع الطعام.

-لا يعطى للرضع والأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن سنتين.

- تجنب تناوله اذا كان الإسهال مصحوب بالدم.

- على الطبيب فقط أن يُحدد الجرعة المناسبة للأطفال.

- تُوصى الحامل باستشارة الطبيب قبل تناول العقار الدوائي.


وسائل تساعد في الوقاية من الاسهال:

1- غسل اليدين بالماء والصابون على الاقل 20 ثانية و خاصة  في الحالات التالية:

* قبل وبعد تناول الطعام.

* بعد الخروج من دورة المياه.

* بعد القدوم الى المنزل من الخارج.

* بعد اللعب مع الحيوانات.

* بعد السعال، العطاس وتنظيف الأنف.

2- استخدم المعقم او المطهّر اذا لم يتوافرالماء.

 

3- عند حفظ الطعام يجب اتباع اجراءات السلامة وحفظ الأطعمة في الثلاجة لتجنب الاصابة بالتسمّم الغذائي.  

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

شارك المقال مع اصدقائك ‎


دكتور صيدله
حصلت على درجة الباكالوريوس في الدكتور صيدلة من جامعة العلوم والتكونولوجيا الاردنية واعمل في موقع الطبي كمديؤة مجتمع الاطباء
1 2 4