تجشؤ الكبريت أو التجشؤ برائحة البيض (بالإنجليزية: Sulfur Burps) هو التجشؤ الذي يتبعه رائحة تشبه رائحة البيض العفن وسببها غاز كبريتيد الهيدروجين. يتكون التجشؤ نتيجة دخول الهواء إلى المريء أثناء الأكل وخروجه عن طريق الفم، ولكن يتكون تجشؤ الكبريت بسبب دخول الهواء إلى المعدة واختلاطه بالغازات الناتجة عن الهضم، من ثم خروجه، أو نتيجة تحطم الطعام بواسطة البكتيريا داخل الجهاز الهضمي.

يمكن أن يدخل الهواء إلى المعدة بسبب:

  • الأكل بشكل سريع.
  • الشرب بشكل سريع.
  • مضغ العلكة.
  • شرب المياه الغازية.
  • التدخين.

يمكن أن يكون التجشؤ طبيعياً ولكن كثرة التجشؤ برائحة الكبريت قد يكون مزعجاً وقد يكون ناتجاً عن مشاكل صحية معينة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

اقرأ أيضاً: التجشؤ

أسباب تجشؤ الكبريت

تشمل أسباب التجشؤ ما يلي:

هل يكون نزول الدم مع البراز من المعده ؟؟ ام من شي ثاني غير البواسير يعني المعده لو التهابت بشكل قوى تنزل دم مع البراز

  • تناول الأطعمة الغنية بالبروتين وماء الشعير: تقوم البكتيريا في الفم والمعدة بتحطيم هذا النوع من الاطعمة وينتج عن ذلك غاز كبريتيد الهيدروجين.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على الكبريت مثل الثوم، والبروكلي، والكرنب، والجرجير، والقرنبيط، والخردل الأخضر، والفجل، واللفت.
  • تناول أحد هذه الأطعمة: البيض، واللحوم، والدواجن، والسمك، والعدس والفاصوليا، والجوز، والبذور، والبصل.
  • تناول الأطعمة السريعة والأطعمة الغنية بالسكريات، والدهون، والألياف.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي: مثل القولون العصبي ومرض ارتجاع المريء، وعسر الهضم، والتهاب المعدة، ومرض القرحة الهضمية.
  • الإصابة بالتهابات في الجهاز الهضمي تسببها جرثومة المعدة.
  • الإصابة باضطرابات عدم تحمل الطعام (بالإنجليزية: Food Intolerance): هو مرض يتسبب بتفاعل الجهاز الهضمي مع أنواع معينة من الطعام، وينتج عن ذلك تكون الغازات، والشعور بالغثيان، والإسهال نتيجة تناول هذه الأطعمة، ومن الأمثلة عليه مرض عدم تحمل الغلوتين الموجود في القمح، ومرض عدم تحمل اللاكتوز الموجود في الحليب.
  • الإصابة بتسمم غذائي.
  • تناول أدوية معينة.
  • اجهاد الحياة.
  • الحمل.

علاج تجشؤ الكبريت

إلى جانب ضرورة علاج أي مرض أو التهاب سبّب تجشؤ الكبريت، يمكن الاستعانة بما يلي لتخفيفه أو علاجه:

العلاجات المنزلية لتجشؤ الكبريت

  • تناول الشاي الأخضر: يساعد الشاي الأخضر في عملية الهضم، كما أنه يساعد في التخلص من السموم في الجسم، مما يحسن من الصحة العامة.
  • تناول شاي النعناع: يحسن شاي النعناع أيضاً من عملية الهضم، ويخفف من رائحة الفم الكريهة.
  • تناول شاي البابونج: يفيد شاي البابونج الجهاز الهضمي والجهاز المناعي ويقلل من حدوث تجشؤ الكبريت.
  • تناول عسل المانوكا: يحارب عسل المانوكا البكتيريا الضّارة في المعدة ويخفف من الأعراض المتعلقة بالجهاز الهضمي.
  • تناول صودا الخبز التي يتم تصنيعها من بيكربونات الصوديوم: تعتبر صودا الخبز علاجاً طبيعياً للعديد من مشاكل الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة، وآلام القرحة، ورائحة الفم الكريهة. يمكن تناولها عن طريق إضافة ملعقة صغيرة من صودا الخبز إلى الماء.
  • تناول خل التفاح: يفيد حمض الخليك الموجود في خل التفاح على منع نمو البكتيريا الضّارة في المعدة والتخفيف من أعراض الجهاز الهضمي المزعجة. يتم تناول خل التفاح عن طريق خلط معلقة منه في كأس من الماء.
  • تناول الكركم: يفيد الكركم في التخلص من الغازات وحرقة المعدة، بالإضافة إلى أعراض القولون العصبي.
  • تناول الشمرة، واليانسون، والكمون، والزنجبيل، والكراوية: يمكن أن تقلل هذه المشروبات من التجشؤ والغازات وأن تحسن من أعراض الجهاز الهضمي المزعجة. كما أن اليانسون، والكمون، والكراوية لها خصائص مقاومة للبكتيريا.

اقرأ أيضاً: الكركم وفوائده

العلاجات التي يمكن إحضارها من الصيدلية من دون وصفة طبية لتجشؤ الكبريت

  • البزموت: هو دواء مضاد للغازات وذو فعالية كبيرة في تخفيف مشكلة تجشؤ الكبريت.
  • سيميثيكون: يعمل هذا الدواء على دمج فقاعات الهواء مع بعضها، وبذلك يتجشّأ الشخص بشكل أقل تكراراً عندما يريد.
  • إنزيم البيانو (بالإنجليزية: Beano): وهي إنزيمات تساعد على هضم السكريات بسهولة.
  • إنزيم اللاكتيز (بالإنجليزية: Lactase enzyme): يساعد على هضم الحليب ومشتقاته لدى الأشخاص المصابين بمرض عدم تحمل اللاكتوز.
  • مستحضرات البكتيريا النافعة: تساعد هذه البكتيريا على الهضم وتحل محل البكتيريا الضّارّة المسببة لرائحة التجشؤ السيئة.
  • أدوية مضادات الحموضة.

اقرأ أيضاً: غازات البطن.. أسبابها وطرق التخلص منها

آثار الأدوية على القولون

نصائح عامّة حول تجشؤ الكبريت

  • تجنب الأطعمة التي يلاحظ الشخص أنها قد تسبب له تجشؤ الكبريت، وقد يكون من ضمنها الثوم، والبروكلي، ومشتقات الحليب، وأي من الأطعمة التي ذكرت ضمن مسببات تجشؤ الكبريت. تجدر الإشارة إلى أن هذه الأطعمة لا تسبب التجشؤ لدى جميع الأشخاص.
  • تجنب شرب الكحول: قد يسبب الإكثار من شرب الكحول مشاكل في الهضم، وارتداد في حامض المعدة، وتجشؤ الكبريت.
  • تجنب شرب المياه الغازية: تسبب المياه الغازية زيادةً في التجشؤ.
  • تجنب السكريات من الأطعمة: تغذي السكريات البكتيريا الضّارة في المعدة التي قد تسبب تجشؤ الكبريت.
  • تجنب تناول كمية كبيرة من الطعام في الوجبة الواحدة والمحافظة على الأكل ببطء.
  • تجنب الأطعمة التي تحتوي على مواد حافظة مثل الأطعمة المعلّبة والأطعمة السريعة.
  • شرب كمية كافية من الماء يساعد في التقليل من تجشؤ الكبريت والوقاية من البكتيريا التي قد تهاجم المعدة.
  • تجنب ابتلاع الهواء قبل التجشؤ.
  • تجنب ارتداء أطقم الأسنان السيئة.
  • تجنب مضغ العلكة.
  • تجنب مص الحلوى الصلبة.
  • تجنب التدخين.

حالات تجشؤ الكبريت التي تستدعي مراجعة الطبيب

ينصح بمراجعة الطبيب إذا كان الشخص يشك في أن لديه حالة طبية مسبّبة لتجشؤ الكبريت أو إذا كان تجشؤ الكبريت مصحوبًا بأعراض مثل:

  • ألم في الصدر أو في الجهاز الهضمي.
  • فقدان الوزن.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • حدوث استفراغ أو غثيان.
  • حدوث إسهال.