إن الغازات التي تتكون في الجهاز الهضمي هي نواتج عرضية لعملية الهضم، أو نواتج عملية تخمير البكتيريا الموجودة في الأمعاء لبعض مكونات الطعام التي لا تهضم كالألياف، ومن الممكن أن تنتج أيضاً بسبب ابتلاع الهواء عبر الفم، وتسبب هذه الغازات ألما في البعض الأحيان، وعدم راحة في البطن، وإحراجاً للشخص.

ينتج جسم الانسان في الواقع نصف لتر-إلى لترين من الغازات يومياً، ويتخلص منها من خلال 14- 25 مرة يومياً.

تتكون غازات المعدة والأمعاء من غاز ثاني اكسيد الكربون (بالإنجليزية: CO2) والذي يشكل الجزء الاكبر من كمية الغازات، بالإضافة إلى الأوكسجين، والنتروجين، والهيدروجين، والميثان الذي يسبب الانتفاخ، ويتميز برائحته الكريهة، وينتج عن نشاط البكيتريا الموجودة في الأمعاء الغليظة على بقايا الطعام، وكذلك يتم إنتاج كميات ضئيلة من غازات محتوية على الكبريت والتي تتميز برائحتها الكريهة جداً.

يمتص الجسم كمية من الغازات عن طريق الدم، أما الكمية المتبقية يتخلص منها عن طريق المستقيم، أو الفم عبرعملية تسمى التجشؤ؛ وهي عبارة عن وسيلة يستخدمها الجسم للتخلص من الهواء الزائد في المعدة، وينتج جسم الإنسان في الواقع نصف لترإلى لترين من الغازات يومياً، ويتخلص منها  14- 25 مرة يومياً.

اقرأ أيضاً: انتفاخ المعدة وعلاجه

الانتفاخ

الانتفاخ هو تراكم الغازات في المعدة والأمعاء، وهو الشعور بأن البطن أكبرمن المعتاد، نتيجة عدم قدرة الجسم على التخلص من الغازات التي تتكون من خلال تخمير البكتريا الموجودة في الامعاء لبقايا الأغذية غير المهضومة، من الألياف النباتية أو الاغذية التي لم تهضم جيدا. ويتسبب تراكمها وخاصة في القولون آلاماً تتراوح في شدتها، حسب كميتها من خفيفة الى شديدة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أسباب تكون غازات المعدة والأمعاء

تتضمن أهم أسباب تكون غازات المعدة والأمعاء، والانتفاخ ما يأتي:

  • الإفراط في تناول الطعام.
  • التكلم اثناء تناول الطعام.
  • تناول الطعام أو الشراب بطريقة سريعة.
  • مضغ العلكة، ومص الحلويات الصلبة.
  • شرب المشروبات الغازية.
  • الشرب من خلال الماصة.
  • تدخين السجائر.
  • تناول بعض الأطعمة.
  • اضطرابات الهضم، كعدم تحمل اللاكتوز.
  • تناول الاغذية الدسمة، حيث ان الدهون تأخذ وقت طويل لكي تهضم.
  • التوتر والقلق والاجهاد.
  • إصابة الجهاز الهضمي بحالات مرضية او انسداد، كالإصابة بحالة القولون العصبي.

آثار الأدوية على القولون

طرق للتخلص من تراكم الغازات في المعدة والامعاء

تجنب الإفراط في تناول الطعام: قد يخلط البعض بين الشعور بالامتلاء والانتفاخ، وتكون المشكلة في الواقع هي تناول طعام أكثر مما ينبغي، فإن كان الشخص يعاني من الانزعاح بعد تناول كميات كبيرة من الطعام، فينصح بتقسيم الطعام إلى وجبات بحجم أصغر ويمكن أكلها على مراحل.

فبعض الأشخاص الذين يعانون من الانتفاخ لا يلاحظون كبر حجم منطقة البطن، أو زيادة الضغط غليها بل قد تكون مشكلتهم شعور بالانزعاج فقط، كما أن الأشخاص الذين عادة ما يصيبهم الانتفاخ، يعانون منه بمجرد تناول كمية طعام صغيرة، ولذلك يمكن لتناول كميات أصغر من الطعام أن يساعد في الوقاية من الإحساس بالتخمة الناتج عن الإفراط في تناول الطعام.

تناول الطعام ببطء: يمكن التقليل من كمية الهواء التي تدخل الجهاز الهضمي عبر تناول الطعام ببطء، وبالتالي الوقاية من تراكم الغازات داخل المعدة والأمعاء.

تجنب تناول الأطعمة المعروفة بزيادة الغازات: يمكن للتخفيف من تناول الأطعمة المعروفة بزيادة الغازات أن تقي من هذه المشكلة كالفواكه الحمضية كالتفاح والبرتقال، وبعض الخضراوات كالبروكلي، والقرنبيط، والبصل، والحليب، والجبن، فهي تحتوي على ألياف وسكريات لا يمتصها أو يهضمها الجهاز الهضمي بسهولة، كما يجب التخفيف من تناول المشروبات الغازية.

الشرب قبل الوجبات: عادة ما يسبب شرب المشروبات مع الطعام بخسارة أحماض المعدة، وعدم قدرتها على هضم الطعام بالشكل الصحيح، لذلك ينصح بشرب الماء قبل الوجبات بثلاثين دقيقة لمساعدة المعدة على الهضم بصورة أفضل.

تجنب المحليات الصناعية: تزيد المحليات الصناعية وجميع المنتجات التي تحتويها مشكلة الغازات، كالعلكة الخالية من السكر، والمشروبات الغازية أو العصائر الخالية من السكر.

ممارسة التمارين الرياضية: يمكن لممارسة التمارين الرياضية وخاصة المشي بعد تناول الطعام، أن يساعد في التخفيف من مشكلة تراكم الغازات في المعدة والأمعاء.

تجنب تناول المشروبات باستخدام الماصة، والإفراط في مضغ العلكة، أو التحدث أثناء تناول الطعام، إذ تؤدي جميعها إلى دخول الغازات إلى المعدة.

شرب شاي النعناع: أظهرت عدة الدراسات أنه يمكن لشاي النعناع أن يخفف من أعراض متلازمة القولون العصبي بما فيها الغازات، ولأفضل النتائج يمكن شرب كوب من شاي النعناع قبل تناول الطعام.

شرب شاي البابونج: يمكن لشاي البابونج أن يخفف من عسر الهضم، والغازات، والانتفاخ، ولأفضل النتائج يمكن شربه قبل الوجبات، أو قبل النوم.

خل التفاح: يمكن التخفيف من أعراض الانتفاخ والغازات بتخفيف ملعقة من خل التفاخ في كوب كبير من الماء، وشربه قبل الوجبات ثلاث مرات في اليوم.

أخذ مكملات البروبيوتيك الغذائية: يؤثر نوع وأعداد البكتيريا الموجودة في الأمعاء على الغازات، وتظهر عدة دراسات أنه يمكن لمكملات البروبيوتيك الغذائية أن تقلل من تراكم الغازات في المعدة والأمعاء، وتخفف من الانتفاخ، بتحسين نوعية البكتيريا في الأمعاء.

احس بشيء عالق في حلقي في اعلى المريئ وقد عملت ناضور للمريء وسوف ارفق النتيجة، واعاني من حموضة المعدة والقولون العصبي، واخذت علاجات حموضة لكن دون جدوى اشعر بعدم الارتياح من شيء عالق في حلقي ، ماهو العلاج جازاكم الله خيرا